Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 25 شباط 2021   الساعة 14:30:50
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أبناء الجالية السورية بأمريكا يحتفلون بانتصارات الجيش والقوات المسلحة بالتزامن مع ذكرى الجلاء: لا نرضى بالمساس بسيادة وطننا الأم
دام برس : دام برس | أبناء الجالية السورية بأمريكا يحتفلون بانتصارات الجيش والقوات المسلحة بالتزامن مع ذكرى الجلاء: لا نرضى بالمساس بسيادة وطننا الأم

دام برس:

أقام أبناء الجالية العربية السورية في المنتدى السوري الأمريكي في ولاية نيوجيرسي ومدينة لوس انجلوس بولاية كاليفورنيا الأمريكية فجر اليوم بتوقيت دمشق احتفالا وطنيا بمناسبة عيد الجلاء الثامن والستين افتتح بدقيقة صمت على أرواح شهداء الوطن تلاها النشيد العربي السوري.

وفي تصريح لسانا قال رئيس فرع المنتدى في ولاية كاليفورنيا علي الريس "إن احتفالات ذكرى جلاء المستعمر عن أرض سورية الحبيبة تتزامن هذا العام مع احتفالاتنا بانتصارات وبطولات جيشنا العربي السوري وقواتنا المسلحة في تطهير أرض الوطن من الإرهابيين وإعادة الأمن والأمان إلى كافة أرجائه".

وأكد الريس أن عيد الجلاء بالنسبة لأبناء الجالية السورية في أمريكا هو يوم الانتماء والعزة الذي يعبرون فيه عن وحدتهم وإرادتهم في تحرير أرضهم من ظلم الاستعمار وكيد الطامعين لافتا إلى أن السوريين في المغترب يلتفون تحت راية الوطن ليؤكدوا للرأي العام العالمي موقفهم في الحفاظ على سيادة سورية ووحدة شعبها وأرضها.

من جهته قال فارس الصباغ نائب رئيس فرع ولاية نيوجيرسي "إن أهمية استقلال سورية وخروج آخر مستعمر من أراضيها قبل 68 عاما لا تقل أهمية عن تحرير سورية اليوم من آخر إرهابي مرتزق يحاول العبث بأمنها واستقلالها".

وأضاف "إننا في المنتدى الأمريكي السوري نمثل الشريحة الأكبر من الأمريكيين السوريين ونؤكد أمام الرأي العام الأمريكي أننا لا نرضى بالمساس باستقلال وسيادة وطننا الأم سورية كما لا نرضى بتهديد الامن القومي الأمريكي".

وأشار صباغ إلى أنه وبعد ثلاث سنوات من محاولات التدخل الخارجي لإعادة سورية إلى واقع الهيمنة الأجنبية ها هم السوريون يحتفلون ببقائها سيدة رافضة الانصياع مستقلة كما عهدناها دائما.

يشار إلى أن المنتدى السوري الأمريكي ينظم احتفالا مركزيا بهذه المناسبة في 26 من الشهر الجاري يشارك فيه أبناء الجالية السورية في أربع ولايات أمريكية هي نيوجرسي ونيويورك وبنسلفانيا وكونيتيكت.

منظمات كوبية تعرب عن تضامنها مع سورية.. محللون كوبيون: الغرب مارس جميع أشكال الإرهاب في سورية
 

إلى ذلك نظمت الحركة الكوبية للسلام وسيادة الشعوب في مقرها في العاصمة الكوبية هافانا أمس فعالية حول الارهاب الذي تتعرض له سورية شارك فيها ممثلون عن عدد من المنظمات الكوبية والأمريكية اللاتينية في كوبا وكتاب ومحللون كوبيون.

وأوضح الصحفي الكوبي والأمين العام للاتحاد العربي في كوبا خوان دوفلار في محاضرة خلال الفعالية له بعنوان "الأشكال الخمسة للإرهاب تم تطبيقها ضد سورية" أن ما يجري في سورية لا يعتبر "ثورة" و إما حرب يقوم بها الغرب لتمرير مشاريعه فيما يسمى "الشرق الأوسط الكبير" الذي يهدف إلى تقسيم المنطقة إلى دويلات من أجل تحقيق مصالحه والسيطرة على النفط والغاز مذكرا ان سورية عضو في الامم المتحدة وعلى مدار سنوات عدة كانت تعيش حالة من الاستقرار السياسي والاقتصادي وتعتبر الداعم الاول لحركات المقاومة في الوطن العربي.

وتطرق دوفلار إلى الحرب الإعلامية التي تتعرض لها سورية ومحاولات التضليل والفبركة التي يقوم بها عدد من وسائل الإعلام حول الأحداث في سورية لافتا إلى أن العقوبات التي فرضت على العديد من وسائل الإعلام السورية "تهدف إلى حجب الحقيقة عن الراي العام".

وبين دوفلار أن كبار قادة الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا يوجهون اتهامات باطلة متكررة بحق الحكومة والجيش السوري من أجل إقناع الرأي العام العالمي بالحاجة الى التدخل العسكري المباشر أو لتبرير الحرب مشيرا إلى أن "هذه الاتهامات تظهر يوما بعد يوم انها عارية عن الصحة".

ولفت دوفلار إلى أن الشعب والحكومة والجيش العربي السوري يدافعون منذ آذار 2011 عن سيادة واستقلال ووحدة سورية و تقرير مصيرها ضد عدوان مسلح مدمر تقوده اكثر من ثمانين دولة بتحريض ودعم من الولايات المتحدة الامريكية والغرب وبعض الدول في المنطقة وقال .. إن الصمود البطولي والكفاح العادل للجيش والشعب السوري والإصرار على الدفاع عن السيادة والاستقلال وتقرير مصير وطنه يدعو جميع القوى الثورية إلى "التضامن مع سورية" ونحن نعرب عن تضامننا مع اخوتنا السوريين في مواجهة الهجمة التي يتعرض لها بلدهم.

بدوره أكد الكاتب والصحفي الكوبي ارنستو اباسكال الذي شغل منصب سفير كوبا في عدة بلدان في المنطقة العربية في محاضرة مماثلة أن "سورية تتعرض لهذه الحرب لأنها تشكل عقبة في وجه الولايات المتحدة الأمريكية والغرب ومشاريعهم في المنطقة وتشكل خطرا على "إسرائيل" " لافتا إلى أن "إسرائيل تساعد المجموعات الإرهابية التي تقاتل في سورية وتقدم لها العلاج في مشافيها وهذا يشكل دليلا واضحا لانخراطها في الحرب على سورية".

ورأى اباسكال أن الحرب على الإرهاب التي أعلنتها أمريكا بعد تفجير برجي التجارة عام 2001 هي عبارة عن خدعة لسرقة ثروات البلدان الاخرى وخير دليل على ذلك ما فعلته بالعراق وليبيا وعدة دول أخرى.

من جهته وجه القائم باعمال السفارة السورية في كوبا غسان حيدر في مداخلة له الشكر للمتضامنين الكوبيين مع سورية و لمواقف كوبا الداعمة باستمرار لسورية.

وأوضح حيدر ان سورية تحارب الإرهاب نيابة عن العالم مؤكدا أنها بالتفاف شعبها حول قيادته وجيشه الباسل و دعم الدول الصديقة ستنتصر على الإرهاب.

من جهة ثانية أدان حيدر الإرهاب الاقتصادي و الحصار الذي تفرضه الولايات المتحدة الامريكية على كوبا معربا عن دعم سورية لقضية الكوبيين المناوئين للارهاب المسجونين في الولايات المتحدة.

وفي ختام الفعالية أعربت لورديس سيربانتس رئيسة المنظمة الكوبية للتضامن مع شعوب آسيا وإفريقيا وأمريكا اوسبال عن تضامن المنظمة مع سورية وقدمت نسخة من مجلة القارات الثلاث التي خصصت عددها لسورية الى القائم بأعمال السفارة السورية في كوبا.

حضر الفعالية رئيس الاتحاد العربي في كوبا ورئيس الحركة الكوبية للسلام والسيادة وممثلون عن عدد من المنظمات الكوبية والأمريكية اللاتينية في كوبا.

سانا

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz