Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 07 آذار 2021   الساعة 22:53:54
دام برس : http://alsham-univ.sy/
رسالتي إلى كل عروبي واعتذاري إلى سورية الجريحه .. بقلم : هشام الهبيشان
دام برس : دام برس | رسالتي إلى كل عروبي واعتذاري إلى سورية الجريحه .. بقلم : هشام الهبيشان

دام برس:

يا شرفاء العروبة الاحرار وابنائها ,,,,يا أخوتي في الدم و الدين و الهويه العروبيه,,اليوم سورية تحارب وتقاتل من أجل مستقبلنا العروبي فهي تحارب اليوم "انتهازيو العرب والمتأاسلمين الجدد"ومعهم  عملاء الصهاينه العرب وجورهم عليها فهي اليوم تحترق بنار هؤلاء
فها نحن من جديد يا اخوتي نقلب صفحات التاريخ ونقلب القواميس بحثآ عن وصف نوصف فيه الم سوريا سوريا التي كانت ومازالت وستبقى انشالله وطن لكل عربي شريف قبل ان تكون وطن للسوريين وحدهم ,,,فسوريا وطننا جميعآ  واقول  لكم  جميعآ ان فقدنا الوطن يا أخوتي تعرّينا جميعا فسوريا وطننا جميعآ
ومع ذلك ومن جديد نرى بسوريا الابيه نرى عصابات الارهاب والقتل والتكفير العربيه والعبريه قد قتلت البشر واحرقت  ودمرت وخربت كل شيء فلا بيوت الله التي تنادي حي على الصلاه سلمت من اجرامهم ولا اجراس الكنائس التي تصدح بصوت سيدنا عيسى وامنا مريم البتول سلمت من اجرامهم ,,وهنا سوف اقدم عذري  لسوريا وأقول لها ,,, ها نحن يا امنا العطوف الرحوم الطاهره سوريا نرى اجرام العالم وقبلهم من هم يحسبون على انهم اشقاء واخوه لابنائكي وهم العرب نراهم صبح مساء يستنجدون مايسمى دولة القتل والارهاب  دولة الارهاب وراعية الارهاب امريكا الماسونيه- المتصهينه وما يسمى حلف الناتو لكي يأتو ليحتلو سوريا وتقسم وتخرب سوريا كما تأمرو من قبل على اختكي الكبرى العراق وقبلها باعو فلسطين .... ها نحن ياامنا الطاهره سوريا يعترينا الالم ولحظات القشعريره عندما نرى بعض اخواتنا الاجئات السوريات بمخيمات النزوح نساء سوريا الطاهرات العفيفات يصبحن سلعه متدواله يبعنا ويشترينا باموال بخسه من من يدعون انهم اشقائنا بالعروبه والاسلام مشايخ الكذب والتدجيل مشايخ العماله للغرب مشايخ الفتنه والتضليل مشايخ( الدعاره ) وأاسف لهذه الكلمه ففي القلب الشي الكثير على امثال هؤلاء فمتى ياعرب اصبحت اختكم السوريه سلعه تباع وتشترى و تستغلون ظرفها لتصبح تعمل بمهن (لا اخلاقيه) متى ياعرب كنا هكذا متى اصبح السوري في اوطانكم يسمى لاجئآ ويحبس ويسجن بمخيماتكم متى اصبح عبئآ عليكم يا اهل مصر ولبنان والعراق متى اصبح وجود الطفل السوري بينكم ضارآ بابنائكم وجالبآ للامراض متى اصبح السوري في اوطانكم بلا كرامه ... اهكذا هي الاخوه ياعرب اهكذا تعامل المرأه المسلمه والطفل والشيخ اجيبو ياعرب ..... ايها العرب انها سوريا وهؤلاء ابناء سوريا فهي في الشرق عروسة جميلة قد قيدها
اجرامكم بها فاغتصبتم براءتها الصامتة .............واحرقتم بحقدكم ياسمينها الطاهر وقتلتم نوراسها المحلقه بسمائها......وقد استبدلتم ياسمينها الطاهر بسمومكم الملعونه ورائحة ياسمينها برائحة الدم والبارود .....واحللتم مكان نوراسها الغربان وهي غربانكم التي تحمل حقدكم وكرهكم ولتصب جام حقدكم وكرهكم على سوريا وابناء سوريا.....فيزداد حقدكم قوة على أشلاء الأبرياء و دموع الثكلى وجثث الاطفال والشيوخ.........اليوم تآن سورية الحبيبه وحيده.....لا سامع ولا مجيب لها وفوق سمائها تحلق غربان الحقد والكراهيه  وفوق ارضها ترى أقدام الغدر و الحقد والاجرام  والارهاب والقتل المتنقل ,اما امنا الطاهره سوريا فما زالت تبكي جراحها لوحدها وبصمت  ,, تبكي دموع الألم على ابنائها ،وكيف لا وهم فاجعتها الكبيرة و مصابها ألاعظم ...ايا عرب اتنسون ام تتناسون ما شربتوه من ماء زلال عذب من فرات سوريا ,, و بردى وغيرها اتنسون خير سوريا عليكم ايها العرب اتنسون ان سوريا علمتكم في مدارسها كيف تكون قيم البطوله والتضحيه وكانت الحصن العروبي الوحيد الصامد للان في وجه اعدائكم اتتناسون ماذا تعني أرض سورية على مر العصور انا اقول لكم ماهي سوريا على مر هذه العصور انها... ابنة التاريخ و الحضارة ...انها أرض باركها الرحمن ، و دعا لها رسول الأمه محمد عليه وعلى ال بيته وصحبه اطيب الصلاة والتسليم بالخير والبركه, انها أرض تكسرت عند قلاعها الشامخة حقد وظلم طغاة الأمم والمعتدين انها أرض أنجبت الرجال  الرجال,, بنوها ابنائها و حصنّوا قلاعها قديما لتكون حصن الاسلام المنيع وبيت وعرين العروبه الحصين ولم تصل لهذا الابقوة الحق و بذل الغالي و النفيس و هدر الدماء كقرابين لمجد هذه الامه العروبيه وخير تلك الامه الكبرى  الاسلاميه  لتكون على ما كانت عليه على مر هذه العصور اما اليوم فما  أشد الواقع يا أمنا الطاهره سوريا فقد زرعو فيكي  فتن تقتل الورود،،وانتي ياسوريا الجريحه التي تبكي صبح مساء على ارواح ابنائكي التي تزهق صبح مساء لكي الله فكيف يا أمنا الطاهره لاتبكي  ويزداد جرجكي نزفآ عندما تري شقيقاتكي من بعض الدول العربيه يبعثون الوحوش ليقتلو ابنائكي يبعثون النار والبارود ليدمرو مساجدكي ,وكنائسكي لكي الله يا أمنا الطاهره سوريا,,فاطفالك وبرائتهم ُتقطع أوصال براءتهم فقط لانهم يعيشون فوق ارض سوريا ألارض التي لم تعرف للخبث موضعا,,ولا للفرقة مكانا ،ولا للخيانة عنوانا ,,وبالنهايه لا اقول الاصبراً ياسوريا .. صبراً يا ارض الانبياء .. فالنصر قادم لامحاله نصرآ يرسمه ابناء سوريا المخلصون الذين سقوا ارضكي بدمائهم الطاهره وقريبآ بمشيئة الله سوف نرئ نصر سوريا بقيادة ثلاثيتها المنتصره بجيشها وشعبها وقيادتها ,,ولعن الله كل من شارك بالمؤامره الكبرى على سوريا واهل سوريا ...............
كاتب وناشط سياسي –الاردن.
hesham.awamleh@yahoo.com

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   رد على الكاتب
يااستاذي الكريم انت مازلت تتحدث عن العرب العرب ماتو ولم يعد لهم وجود -ولك الشكر على هذا الطرح
سامي الرفاعي  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz