Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 19 أيلول 2021   الساعة 01:52:52
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
مناكفات بين عمان ورام الله .. الأردن يعتبر الطلب الفلسطيني بمظلة عربية نوعاً من التذاكي السياسي وعباس طالب كيري بأن يحصل على غطاء عربي وتحديداً سعودي وأردني
دام برس : دام برس | مناكفات بين عمان ورام الله .. الأردن يعتبر الطلب الفلسطيني بمظلة عربية نوعاً من التذاكي السياسي وعباس طالب كيري بأن يحصل على غطاء عربي وتحديداً سعودي وأردني

دام برس:

عندما التقى القيادي الفلسطيني عزام الأحمد في بيروت بممثلي الفصائل خاطبهم بنفس الطريقة التي خاطب فيها قبل عدة أيام من اللقاء الرئيس محمود عباس أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير حين طالب الفصائل جميعها بالخروج للشارع وتسيير مظاهرات ضد خطة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري.

الأحمد قال في لبنان بأن الرئيس عباس لم يعترض على خروج مسيرات ومظاهرات إحتجاجية ضد كيري بل حرض عليها على أساس أن خطة الأخيرتقدم أقل بكثير مما قدم للراحل ياسر عرفات وعلى أساس عدم وجود وثائق مكتوبة قدمها الأمريكيون وعدم وجود حلول وطنية لأي من القضايا الأساسية.

حصل ذلك بطبيعة الحال قبل إعلان ياسر عبد ربه القيادي الأقرب لعباس عن وجود خطة باسم كيري مستعرضا علنا ملامحها خلافا لما سبق أن أعلنهالأحمد عن وجود ‘كلام’ لا يرقى إلى مستوى التوثيق أو العرض المحدد.

سياسيا يمكن قراءة تعليقات الأحمد في بيروت على أنها مقدمة لنزع الحجةعن القيادة الفلسطينية إذا ما أقدمت لاحقا على تقديم تنازلات خصوصا وأن عباس وعندما وصل الأمر لملفي ‘القدس ويهودية الدولة’ طالب كيري بأن يحصل على ‘غطاء عربي’ وتحديدا سعودي وأردني.

عمان شعرت بأن الغطاء الذي يطلبه عباس عبر الوسيط الأمريكي منه نوع منأنواع التذاكي لأن التركيز على مظلة أردنية لملفي القدس ويهودية الدولة يعنيتوفير مظلة عربية لأسوأ تنازلات محتملة مقابل إحتكار الملفات ‘المفيدة’والأساسية مثل اللاجئين والتعويضات والحدود.

لذلك حرصت الحديقة الخلفية في عمان على توجيه رسائل ‘خشنة ’للحليف عباس بدأها رئيس الوزراء الأسبق معروف البخيت عندما حذر علنا من ‘أوسلو 2′ ولحق بها رئيس مجلس الأعيان عبد الرؤوف الروابدة مما تطلب من عباس إرسال موفدين لعمان من بينهم الأحمد وعباس زكي عبر وسيط مقرب منه هو عضو البرلمان الأردني الأسبق حمادة فراعنة.

الرياض بدورها لم تكن متفرغة لمناقشة كيري عندما زارها بالتفاصيل ومنحت ضمنيا وبالأحرف الأولى الغطاء الذي طالب به كيري لعباس تحت عنوان المبادرة العربية في الوقت الذي كانت منهمكة فيه بتحضيرات جنيف 2.

في أوساط فتح وتحديدا الأحمد وزكي وغيرهما برز الإصرار على معالجة‘الإرتياب’ الأردني فولدت من رحم مناقشة مغلقة تصريحات الأحمد المفاجئة التي تكشف عن موافقة عباس على إرسال ‘قوات أردنية’ للضفة الغربية وإستعداده للبحث في مسألة الإتحاد الكونفدرالي مع الأردن بعدساعات من إعلان الدولة الفلسطينية الجديدة.

الرسالة الأخيرة لها غرض وظيفي على الأرجح فبعد طمأنة الأردنيين على الإستعداد للذهاب معهم لأقصى ما يمكن أن تتطلبه خطة كيري يمكن بالتوازي مخاطبة الغريزة السياسية عند الأمريكيين والغربيين بالإشارة لاستعداد فلسطيني للحل الذي يغري جميع الأطراف وهو إقامة تسوية نهائية عبر ومع الأردن وهو خيار يؤكد عضو البرلمان محمد هديب بأنه غير مقبول لا في الأردن ولا فلسطين على المستوى الشعبي قبل الإستقلال الكامل.

لكن رسالة الود الفلسطينية تجاه الأردن لا تفسر بحسن نية في أوساط عمان الرسمية وتعقب بوضوح التصريح الشهير لوزير الخارجية الأردني ناصرجودة الذي قال فيه بأن بلاده ترحب بقوات فلسطينية على الحدود وليس إسرائيلية.

يعرف كلاهما- نقصد الأحمد وجوده ـ أن مسألة القوات سواء أكانت أردنيةفي الضفة أو فلسطينية في الأغوار مجرد رشى سياسية إعلامية وهي عابرة تماما لهما وللحكومات في البلدين ولا يمكن فرضها على سياق عملية التسوية التي تطهى على نار هادئة مما يرجح بأن المسألة لا زالت في سياق ‘المناكفات بين عمان ورام الله’ مع تسجيل المواقف كلما تطلب الأمر.

يحصل ذلك رغم أن الأحمد جدد التأكيد على أن كل ما لدى السلطة من معلومات وتقديرات وضع بين يدي صانع القرار الأردني فيما قال رئيس وزراء الأردن عبد لله النسور أمام ‘القدس العربي’ مؤخرا بأن’ السلطة تقول لنا أنهالا تخفي شيئا عنا’ وهي صيغة تختلف عن صيغة التوثق من أن السلطة لاتخفي أوراق خصوصا مع الشكوك التي عبر عنها عباس نفسه خلف الكواليس وهو يلمح الى أن لدى عمان ‘معلومة’ تنقصنا بعد سنوات من الوئام وحبل المودة.

 

عن القدس العربي اللندنية
 

الوسوم (Tags)

الفلسطيني   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   مع احترامي للفلسطنين
لو كانو أذكياء ،،الحل لقضيتكم هو في السعودية وهم الذين يدفعون الأمريكان لكل شي وليس في امريكا ،،المشكلة هم من أعطى فلسطين لليهود ،،نعم
سوري مغترب  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz