Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 13 حزيران 2021   الساعة 18:03:25
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
جولة على الصحف الصادرة اليوم الأربعاء ومواكبتها للتطورات الدولية والاقليمية
دام برس : دام برس | جولة على الصحف الصادرة اليوم الأربعاء ومواكبتها للتطورات  الدولية والاقليمية

دام برس- متابعة - عمار ابراهيم :

فيما يلي جولة على الصحف الصادرة ومواكبتها للتطورات  الدولية والاقليمية , ونبدأ بالسفير اللبنانية التي نشرت تحت عنوان "موسكو: الأسد أمر واقع والحرب لم تستبعد تماماً"
وأعلنت أنها تخشى محاولات استخدام الملف الكيميائي من أجل استدراج تدخل عسكري ضد دمشق من خلال "الفصل السابع".
وأشارت الصحيفة إلى أن "موسكو شددت على أن نظام الرئيس بشار الأسد "هو واقع" يجب التعامل معه في إطار تطبيق التفاهمات حول نزع السلاح الكيميائي"، ونقلت تحذير موسكو  "من أن احتمالات الحرب لا تزال قائمة"، لافتة إلى أن "المفاوضات مع الأميركيين لا تسير بسلاسة حتى الآن".
ونقلت الصحيفة عن مصدر ديبلوماسي في مكتب المبعوث الدولي إلى سورية الأخضر الإبراهيمي لمراسلة الصحيفة في نيويورك إن "الاجتماع الذي سيعقد الجمعة بين الأمين العام للأمم المتحدة ووزير الخارجية الأميركي جون كيري ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف والإبراهيمي يستهدف تحديد موعد لعقد مؤتمر
وفي الملف الايراني والتقارب مع امريكا التي اثارت المخاوف الاسرائيلية  كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية النقاب عن أنه في الوقت نفسه الذي تستجيب فيه الإدارة الأمريكية علنا للعروض الإيرانية ، تسعى من وراء الكواليس لطمأنة أنها لن تقع تحت تأثير سحر دبلوماسية الرئيس الإيراني حسن روحاني .وذكرت الصحيفة - في تقرير أوردته على موقعها الإلكتروني اليوم "السبت" - أن المسؤولين الأمريكيين قد أكدوا خلال محادثات خاصة أجريت مع نظرائهم الإسرائيليين ، أنهم ما زالوا متشككين في نوايا إيران بشأن البرنامج النووي، وأن الحكم على إيران سيكون بحسب أفعالها وليس بحسب التصريحات التصالحية الصادرة من قبل الرئيس الإيراني حسن روحاني، الذي أشار إلى استعداد بلاده للتفاوض حول اتفاق حول مستقبل البرنامج النووي الإيراني في سعي منه لتخفيف العقوبات المفروضة على بلاده. وأوضحت الصحيفة أنه على الرغم من تطمينات البيت الأبيض، إلا أن ذلك لم يمنع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من إصدار إدانة قاسية لروحاني هذا الأسبوع ، ما ينذر بمواجهة محتملة مع الرئيس أوباما حول كيفية التعامل مع إيران، وذلك بعد الفترة الأخيرة التي ظهر القائدان خلالها في شكل منسجم . وأشارت الصحيفة إلى أنه وسط أنباء عن تبادل للرسائل بين أوباما وروحاني، وإجراء محادثات جديدة في واشنطن بشأن مفاوضات من شأنها رفع العقوبات الموقعة ضد إيران، رفض مكتب نتنياهو مجموعة من البيانات التي أصدرها الرئيس الإيراني حول الأهداف السلمية لبرنامج إيران النووي واستعداده للانخراط في الدبلوماسية ، مشيرا إلى أن العبرة ليست بالكلمات ولكن بالأفعال التي يقوم بها النظام الإيراني الذي يتقدم في برنامجه النووي،

وفي مقابة اجراها مفتي الجمهورية العربية السورية  احمد بدر الدين حسون نشرت صحيفة الاندبندنت مقابلة حصرية أجراها روبرت فيسك معه في دمشق. القى فيها  الضوء خلال هذه المقابلة على مقتل ابن المفتي على أيدي المعارضة السورية العام الماضي، وكيف استطاع مسامحتهم على اغتيال ابنه الأصغر سارية". وقال حسون خلال المقابلة إنه التقى بالأشخاص الذين اغتالوا ابنه سارية البالغ من العمر 21 عاماً، مضيفاً أنهم اعترفوا له بأنهم لم يكونوا يعلمون من هو الشاب الذي قتلوه". وأضاف "اعترف الشابان في المحكمة أنه تم تزويدهما برقم لوحة سيارة ابني ولم يعلموا من هو الشخص الذي قتلوه إلا عند مشاهدتهم نشرة الأخبار ولم يبلغوا إلا أنه شخصية مهمة"، مضيفاً "اعترفا أن حوالي 15 شخصاً متورطون في التخطيط لتصفية ابني سارية". وقال "لقد سامحتهم على فعلتهم وطلبت من القاضي مسامحتهم، إلا أنه قال لي ارتكبوا جرائم أخرى يجب أن يعاقبوا عليها"، مضيفاً أن جميع المتورطين في عملية اغتيال ابني هم سوريون من ضواحي مدينة حلب، وتلقوا أوامرهم من تركيا والسعودية وقد دفعوا لكل منهما 50 ألف ليرة سورية". وأضاف "حياة ابني سارية حسون أزهقت مقابل 700 جنيه استرليني"،
اما معهد واشنطن فقد نشر دراسة مغزاها ان سوريا تمثل دراسة حالة في نجاح تكتيكي يعكس رغم ذلك انتكاسة استراتيجية. وحتى لو تخلى الأسد عن أسلحته النووية بما يتعارض مع كافة التوقعات، فإن احتمالات بقائه وتغلبه على الانتفاضة بل وتعزيز قبضته على السلطة - رغم إصرار أوباما والعديد من زعماء العالم الآخرين بأن عليه أن يتنحى - قد ازدادت. وعلى نحو مماثل، فإن إنجاز روحاني الأكبر أثناء أول مهمة [سابقة] له عندما كان المفاوض النووي لإيران تمثَّل في تفادي التبعات الخطيرة في أعقاب الكشف عن أنشطة التخصيب وإعادة المعالجة التي كانت لا تزال سرية حتى ذلك الحين، بتكلفة منخفضة تتمثل في تعليق تلك الأنشطة إلى حين انحسار التهديد بتوجيه ضربة أمريكية في عام 2005. لقد تم استدعاء روحاني مرة أخرى لإخراج إيران من مأزق، ومن المتوقع أن يحاول - مثله مثل الأسد، وعلى غرار ما قام به روحاني نفسه قبل عقد من الزمن - تأمين النصر من خلال التراجع. وبالنسبة لإدارة أوباما، ينبغي أن تعمل سوريا كأداة تنبيه بينما تدخل الإدارة مرحلة أكثر خطورة من الدبلوماسية النووية مع إيران. لقد أقام البيت الأبيض - عن غير قصد تماماً - شراكة مع الكونغرس لصياغة سياسة تجمع بين ممارسة الضغط الهائل وتكرار التواصل وهو الأمر الذي ربما دفع إيران الآن إلى النظر في تغيير مسارها. لكن إلى حين أن تفعل طهران ذلك بشكل كامل وعلى نحو مستدام، لا يجب فقط أن تواصل الولايات المتحدة دبلوماسيتها لكن عليها كذلك أن تحافظ على الضغط وتعززه حيث أنه هو الذي أوصلها إلى هذا الحد، لئلا تفسح مكاسبها التكتيكية المجال لإخفاق استراتيجي.

 


ونشرت الغارديان البرطانية مقالا للرئيس الايراني السابق محمد خاتمي على انه على الغرب الا يدير ظهره للدبلوماسية الايرانية وقال ان جميع المشاكل التي تواجه المنطقة وشمال أفريقيا اليوم لها آثار دولية. فالقضية النووية الإيرانية ليست سوى واحدة منها، وبالتأكيد ليست الكبرى". وبحسب خاتمي فإن النجاح في حل هذه المشاكل يجب أن يعتمد على الحوار والدبلوماسية، مضيفاً أن خطاب روحاني يعتبر فرصة لحسم الاختلافات بين إيران والغرب دبلوماسياً، ولإيجاد حلول للمشكلة النووية التي نشأت منذ سنوات عديدة خلال فترة رئاسته، والتي ضاعت خلالها فرصة مماثلة سابقاً، ولأسباب هي الآن معروفة للجميع. وأشار الرئيس الإيراني السابق إلى أن إيران اليوم مختلفة عما كانت عليه منذ سنوات. وأضاف أن الخبرات الإيجابية والسلبية التي اكتسبناها على مدى الـ16 سنة الماضية أضافت الكثير وانعكست على الإصلاحات التي قام بها روحاني على الصعيدين المحلي والدولي، كما أنها أغنت القدرات الديمقراطية للجمهورية الإسلامية الإيرانية. وفي نهاية المقال، قال خاتمي إن "الشعب الإيراني انتخب روحاني الذي حمل أجندة التغيير، وهذه فرصة لا مثيل لها، وربما لن تتكرر ليس لإيران فقط، بل للغرب ولجميع القوى المحلية والإقليمية، موضحاً "نحن في منطقة الشرق الأوسط نتطلع إلى مستقبل أفضل وعالم أفضل مع سياسة خارجية تقوم على الحوار والدبلوماسية في المنطقة
 

الوسوم (Tags)

الصحف   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz