Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 12 نيسان 2021   الساعة 04:03:08
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
رمضان شهر البرّ والإحسان في طرطوس

دام برس ـ طرطوس ـ سهى سليمان

أجواء روحانية، دعاء وابتهال، عزيمة وإصرار، تناغم وانسجام، يجسدها شهر رمضان الفضيل الذي يعود بعد خمس سنوات من الأزمة، والسوريون الذين واجهوا الإرهاب يزدادون إيماناً بالله والوطن ليعبروا في هذا الشهر عن أخلاقهم ومبادئهم وقيهم في المحبة والسلام والتسامح.

وأمام كل الصعوبات التي تشهدها سورية وشعبها الطيب يتحضر الجميع لاستقبال هذا الشهر بكلّ المحبة والمودة، مؤكّدين أنه سيكون فرصة للتقارب والرحمة والتواصل وصلة الرحم والتعايش والوحدة الوطنية، وسيكون الهدف الأسمى حماية البلد والحفاظ على الروح العالية الوطنية والفسيفساء التي ميزته عن غيره من البلدان.

ويؤكّد المواطنون في محافظة طرطوس التي استضافت آلاف الوافدين من محافظات أخرى على روحهم الطيبة وقلوبهم الواسعة رافعين أياديهم إلى السماء متضرعين إلى الله ليرفع البلاء عن هذا الوطن الخيّر والمعطاء.

مؤسسة "دام برس" الإعلامية جالت في محافظة طرطوس وريفها لتستطلع بعض الآراء بقدوم شهر رمضان الكريم وأمنياتهم خلال هذا الشهل الفضيل.

الأطفال مصدر الفرح والخير

أول من التقيناهم كانوا الأطفال وهم يمرحون على الأراجيح، حيث تحدثوا عن مائدة رمضان مشددين على ضرورة الشعور بالآخرين وبالفقراء والمساكين والأطفال الأيتام الذين قد لا يجدون لقمة لهم، كما نوهوا بأهمية إدخال الفرح والبسمة لجميع الأطفال الذين فقدوا أهاليهم خلال الأزمة التي تعيشها سورية، وأشاروا إلى أجواء رمضان بصيامه ودعائه وفوائد هذا الصيام والوقاية من الأمراض.

ووجهوا معايدة باسمهم وباسم كلّ أطفال طرطوس لكلّ أطفال سورية والعالم الإسلامي أن يعيد هذا الشهر الفضيل بالخير واليمن والبركة على الجميع وأن تعود لأطفال سورية ضحكتهم وأفراحهم.

رمضان يجمع أهالي حلب بطرطوس

أما الحج إسماعيل دياب من قرية خناصر من أهالي محافظة حلب قدم إلى طرطوس بعد أن أطلق المسلحون النار عليه وأصيب في قدميه، ما اضطره إلى البحث عن العمل ليجد نفسه سائق حافلة لنقل الركاب.

وقد عبر عن حزنه لتركه منزله بحلب، موضحاً أن هذا العام أول رمضان له خارج حلب، موضحاً أن المسلحين أطلقوا الرصاص عليه مع أحد الركاب في الناقلة عندما أسعف أحد جرحى الجيش على طريق حمص ـ الرقة، وهو أب لعشرة أولاد، يبحث عن رزقه من خلاله عمله  رغم صعوبته بسبب وضعه الصحي.

وقدم السيد حسن شكره وامتنانه لأهالي طرطوس على استضافتهم له ولجميع الوافدين مؤكداً أن طرطوس هي أم الخير والعطاء، وسيكون لرمضان نكهة المحبة والسلام والتناغم.

بدوره السيد حسن جعو من طريق الباب بحلب شكر أهالي طرطوس متمنياً العودة إلى مدينته بأقرب وقت ممكن مستذكراً طقوس رمضان في حلب بكلّ تفاصيلها بدءاً من الصلوات إلى مائدة الإفطار والمسحراتي، لكنه شدد على أنه سعيد أنه بين أهله، داعياً الله أن يعم السلام ويعود رمضان بالخير والمحبة على الإمة الإسلامية.

وذكر أن رمضان له فوائد عدة من خلال صيام هذا الشهر الذي يعد وسيلة للتزود بالتقوى وبعث الرحمة في قلب الإنسان وتعزيز القيم الأخلاقية والنبل الذي اعتاد عليه السوريون.

أمنيات على قدر المعاناة

ووجد السيد علي جنوب من قرية بحنين والد للشهيد حسام جنوب ولولد آخر مصاب، فرصة لتقديم شكواه عبر مؤسسة "دام برس" الإعلامية علّ أحد ينصفه، حيث أوضح أنه أب لشهيد ومصاب وهو يعمل على وسيلة نقل كسائق بالأجرة، بسبب عدم وجود أي فرصة عمل أخرى.

وأضاف أنه يتمنى من الجهات المعنية مساعدته في حصول ابنه المصاب - والذي سُرّح من عمله بعد استشهاد أخيه ولم يبقَ أحد سواه لأهله - على وظيفة ليتمكن من مساعدته في نفقات المنزل، موضحاً أن المرسوم الخاص بذوي الشهداء لم يستفيدوا منهم بسبب عدم وجود زوجة أو أولاد للشهيد، ووالد الشهيد بلغ من العمر 60 عاماً ولا يمكن توظيفه بأي جهة حكومية وهو يعمل كسائق خاص، في حين يمكن أن يستفيد الأخ الوحيد من فرصة التوظيف وهو خريج معهد تكييف وتبريد ومعفى من الخدمة منذ عام.

مؤسسة "دام برس" الإعلامية تتمنى على الجهات المعنية وخاصة في المحافظة النظر بهذا الأمر، وهي على يقين أن تلك الجهات لن تدخر أي جهد لتقديم مساعدة لذوي الشهداء.

ارتفاع الأسعار الهاجس الأكبر

وتوضح ليلى محمد ربة منزل أن الخوف هو من ارتفاع أسعار المواد في الأسواق والذي سببه جشع بعض التجار الذين يتلاعبون بلقمة العيش ويتخلون عن مبادئهم تجاه بلدهم، متمنية أن تأخذ الجهات الرقابية دوراً مؤثراً في عملية ضبط أسعار الأسواق ليكون شهر رمضان الكريم شهر الخير والأخلاق.

كما شددت على أهمية الصيام بكل معانيه المادية والجسدية مؤكدة أن القرآن الكريم أعطى للمريض مبرراً أو المسافر ليتمكن من الصوم في أوقات أخرى، مستذكرة قوله تعالى: "شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضاً أو على سفر فعدة من أيام آخر".

شهر العون والخير والمعروف

أما السيد عدنان الشمالي من قرية الهيشة بطرطوس فقد ركز على أهمية الصيام موضحاً ذلك في قوله تعالى: "يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون".

كما تطرق إلى ضرورة تقديم المساعدة والعون للمحتاجين وخاصة في شهر رمضان الكريم الذي يتسم بالخير والكرم، فهو شهر الدعاء والابتهال لله سبحانه وتعالى على نية الفرج والانتهاء من الأزمة التي نعيشها، داعياً الأغنياء والمقتدرين لمساعدة الأسر الفقيرة التي تضررت بسبب الأزمة.

رغم الأزمة... الدعاء مرفوع والأمل موجود

في ظلّ الظروف الصعبة التي نتجت عن العقوبات الاقتصادية وبعدها الأزمة التي أرخت بظلالها على المواطن وأدق تفاصيل حياته، لا زال الكثير يجد في مائدة رمضان فرصة للقاء الأحبة والأصحاب والأهل، وجواً يستذكر من خلاله مائدة رمضان قبل خمس سنوات التي كانت عامرة بالخير ولا تزال، ومناسبة لإحياء كافة الشعائر الدينية، لكن الفرق الوحيد هو السعادة الداخلية التي افتقدها الكثير بسبب تزايد عدد الشهداء والجرحى، وفقدان الكثير من الأهالي لمنازلهم أو ممتلكاتهم.

وبهذا الشهر الفضيل مؤسسة "دام برس" الإعلامية تتوجه إلى سورية شعباً وجيشاً وقائداً بمعايدة تتجلى معانيها بالدعاء والابتهال أن يحمي هذا البلد، وتدعو من الله تعالى الرحمة لجميع الشهداء والشفاء العاجل للجرحى وعودة سالمة لكل غائب عن أهله، كما تدعو الجمعيات الأهلية والخيرية بكافة مسمياتها أمام الواقع الصعب الذي نعيش فيه أن تأخذ على عاتقها مسؤولية إطلاق المبادرات الخيرية كما عهدناها، لتقديم ما يمكنها لكلّ من تضرر في هذه الأزمة ولكلّ عائلة فقيرة، لتكون بارقة الأمل وشعاع الشمس الذي لا ينطفئ بهدف رسم البسمة على شفاه أبناء هذا الوطن.

ويبقى شهر رمضان الفضيل... "أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخر عتق من النار".

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz