Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 09 كانون أول 2021   الساعة 01:25:31
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
ليست للفنانين فقط... مبدعون سوريون يحصلون على الإقامة الذهبية وآخرهم (د.محمد عصام محو)
دام برس : دام برس | ليست للفنانين فقط... مبدعون سوريون يحصلون على الإقامة الذهبية وآخرهم (د.محمد عصام محو)

دام برس-هاني حيدر :
بات حديث مواقع التواصل الإجتماعي مؤخراً عن الفنانين السوريين الذين حصلوا هلى الإقامة الذهبية من دبي، وعن أخرين يتمنون امتهان الفن ليحصلوا على هذه الإقامة (مدتها عشرسنوات تمدد تلقائياً ولا تحتاجُ لكفيل) وغيرها من المزايا في مدينةُ يعدُّها الكثيرون مدينةَ أحلامهم.

ولكنَّ هذهِ الإقامةَ في الواقع منحت لغير الفنانين، ولثلة من السوريين من أصحاب الكفاءات والابداعات، والذين كانوا محطَّ انظار هيئة دبي للثقافة والفنون ولكن لم تسلط وسائل التواصل الاجتماعي الضوء عليهم، وبالتالي اغفلوا كما يغفل عالمنا الاتزان ويتبع البهرجة.

ومن هؤلاء السوريين:
د.بسَّام داغستاني؛ مخترعُ أجهزةٍ متخصِّصةٍ في ترميم الوثائق والمخطوطات التاريخية.
م.وائل حبال الصوتُ الأشهرُ في العالمِ العربي (صاحب الصوتِ الرسمي في خرائط غوغل ماب العربي).
والخبيرُ أحمد عثمان أحمد عالمُ الأرشفةِ الإلكترونية، والطبيب أيمن علبي، وخبيرة التنمية النفسية عبير رياض وكيل، وأستاذ الإعلامِ الرياضي د.رائد عامر.

وكانَ آخرهم خبير الإعلامِ التربوي وعالم الصوتياتِ د.محمد عصام محو الذي يعملُ أستاذًا جامعيًّا، ومطوِّرًا للكوادرِ البشرية.
والذي أشار في تصريح خاص أن الابداع هو عتبة انتقال الحضارات نحو التطور، وقد لحظت دولة الإمارات هذا الأمى فعملت على جذبِ ودعمِ المُنجزينِ وذوي التخصصاتِ المهمَّةِ والنادرة، للاستفادةِ من علومهم بشتى الوسائل الممكنة.
وحول امكانية التميز في ازدحام التكنولوجيا والعلوم قال: إن الاستمرار بالتميُّز أصعبُ من التميُّزِ نفسه، وأتطلع الى اليومٍ الذي استطيع فيه بناء بلدي سورية، وهذا أقل الواجب.
مؤكداً أن سورية قادرة على النهوض والتطور، إذ تعاقبت على أرضها عشراتُ الحضارات والنكسات ودائما كانت تستطيع النهوضِ من جديد.
الجدير ذكره أن د. محمد عصام محو مؤسس لعدةَ منظوماتٍ علميةٍ خاصة، ودرَّبَ عشراتِ الكوادرِ الحكومية في دولة الإمارات وخارجها، وأعدَّ وقدَّم عدةَ برامج تلفزيونية عرضتها عشراتُ الفضائياتِ العربية.
كما فازَ مؤخرًا بجائزةِ دبي لتنمية الموارد البشرية، وهوَ كذلكَ أوُّل من أسسَ ودرَّبَ الإلقاء عبر المقامات الموسيقية، كما شاركَ بتخريج أول دفعةٍ من موظفينَ يحملونَ اسم (أخصائي سعادة) وهو المسمى الذي تمَ اعتمادهُ كوظيفةٍ رسميةٍ في العديدِ من الدولِ العربية والأجنبية فيما بعد، ومن بينها دولة الإمارات.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz