Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 28 تشرين ثاني 2020   الساعة 04:07:33
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
’’زينة’’ وأجواء الامتحانات في مدينة الشيخ بدر

دام برس - سهى سليمان :

لم تكن خجلة حين أتت، بل اقتحمت مدننا وقرانا بكل جرأة وقوة وقسوة، واحتلت قلوب البعض بفرح أبيض، على حين غمرت قلوب أخرى ببرد أسود.

كان الجميع يتحضر لاستقبالها، ومتشوق لرؤيتها، ولربما اشتروا القفازات والقبعات والأحذية الجديدة، وجهزوا آلات التصوير ليوثقوا وصول تلك الزائرة "زينة".

"زينة" أو "هدى" أو سيان ما كان اسمها، ها قد جاءت تلك العاصفة لتحمل معها الرياح والأمطار، الثلج والإعصار، وتسبب خسارة كبيرة لدى محاصيل أصحاب البيوت البلاستيكية، أو حتى وفاة بعض الأشخاص بسبب حوادث الانزلاق أو البرودة الشديدة.

مناظر فوجئ البعض بها، وبعضهم من اعتاد عليها، بياض في كلّ مكان، حيث الأطفال يلعبون، والكبار في فنهم يبدعون، فمنهم من صنع رجلاً أو عروساً من الثلج، والبعض الآخر صنع قصراً أو جندياً يحمل العلم السوري، وكثير من التقط صوراً توثق مناظر طبيعية تغطيها الثلوج، من أشجار وجبال حتى الينابيع التي تجمدت لتصور لنا لوحات تسرّ عين الناظر.

بالمقابل عانى الكثير من شدة البرد والصقيع في ظلّ عدم توافر مواد التدفئة، وأغلقت أغلب الطرقات الرئيسية والفرعية، وتأجلت مظاهر الحياة بكل أشكالها، حتى الامتحانات.

نعم أصدرت وزارة التربية قراراً يقضي بتأجيل امتحانات يومي الأربعاء والخميس (8 و9 كانون الثاني)، إضافة إلى قرار آخر بتأجيل الامتحان المقرر يوم الأحد (11 من الشهر نفسه) في جميع مدارس ومعاهد وزارة التربية إلى الأسبوع الأول من الفصل الدراسي الثاني.

ومن ثمّ تحدثت الوزارة عن تفويض كلّ مدير تربية في المحافظة أو كلّ مدير مدرسة أن يتخذ القرارات المناسبة بما يخص مواعيد الامتحانات في ضوء الأحوال الجوية السائدة لديه.

نسبة المتقدمين 95% وأغلب المتغيبين من منطقة القدموس

وفي جولة لمحافظ طرطوس صفوان أبو سعدى أكد ضرورة توفير الأجواء المناسبة للطلاب وتنفيذ تعليمات الوزارة بهذا الشأن بما يضمن الحفاظ على حسن سير العملية الامتحانية، كما اطلع من بعض الطلاب على ملاحظاتهم حول واقع الأسئلة وشموليتها للمنهاج ومدى تناسب الوقت المخصص للإجابة عنها مع تلك الأسئلة.

من جهته بيّن مدير التربية في طرطوس عبد الكريم حربا أن عدد طلاب المرحلتين الإعدادية والثانوية في المحافظة وصل إلى 220 ألف طالب وطالبة، وبلغت نسبة المتقدمين منهم إلى الامتحان النصفي 95%، حيث أن أغلب من تغيب هم من طلاب منطقة القدموس بسبب العاصفة الأخيرة التي شهدت ثلوجاً أدت لإغلاق الطرقات إلى مدارسهم.

التأخر في صدور القرار أعاق معرفتنا به

لقد شهدت معظم مدارس محافظة طرطوس وريفها "تخبطاً" واضحاً وامتعاضاً" ملحوظاً بتلقي خبر قرارات التأجيل، حيث أكد أغلب الموظفون والطلاب والأهالي أن صدور مثل تلك القرارات ليلاً وسط انقطاع الكهرباء كان سبباً في إعاقة إعلام الجميع بالقرار، حتى أن البعض من الطلاب استيقظ منذ الصباح متجهزاً للذهاب إلى الامتحان ليفاجئ باتصال من أصدقائه أو والديه أن الامتحانات قد تأجلت.

وعلى الرغم من تأييد بعض الأهالي والطلاب لهذه القرارات بسبب سوء الأحوال الجوية -مؤكدين أن هذه القرارات تصب في مصلحة أولادهم، وتعكس حرص الوزارة على سلامتهم، في ظلّ عدم تمكن الأطفال والطلاب إلى مدارسهم، لا سيما في ريف طرطوس، كمدارس القدموس والرقمة والطاهرة وعين الجوز وغيرها التي شهدت إغلاقاً مستمراً دون إمكانية الوصول إلى تلك المدارس بسبب تشكل الجليد على الطرقات - كان لأهالي مدينة الشيخ بدر رأياً آخر.

وتقع مدينة الشيخ بدر (مدينة الشيخ صالح العلي) شرقي مدينة طرطوس بحوالي 35 كم ويصل عدد سكانها إلى 15 ألف نسمة، ترتفع عن سطح البحر بين 400 إلى 650 متر، تتمتع المدينة بمناخ معتدل صيفاً وشتاءً، إضافة إلى طبيعة خلابة ومواقع سياحية جذابة ومنتزهات على ضفاف أنهارها وينابيعها العذبة وفي ظلّ الأشجار الجميلة.

فريق دام برس جال في المدينة مستطلعاً بعض الآراء عن أجواء الامتحانات وقرار تأجيل الامتحانات، حيث أبدى من التقينا معهم انزعاجهم من قرار التأجيل.

طلاب الحلقة الأولى: لن يقضوا العطلة بالمرح

الطلاب زين وزينة العابدين رواد محمد وراما منذر محمد عبروا عن انزعاجهم من تعطيلهم عن المدارس وتأجيل الامتحانات، حيث تمنوا أن ينتهوا من تقديم امتحاناتهم النصف فصلية وأن يقضوا العطلة باللهو والمرح، أما الآن فهم مضطرون لدراسة المواد التي تأجلت أيام الأربعاء والخميس والأحد، لكنهم تفهموا أن التأجيل كان بسبب الثلوج التي تراكمت على الطرقات التي توصلهم لمدارسهم.

وذكروا أنهم يعانون من البرد في المدارس والمنازل بسبب عدم توافر مادة المازوت، متمنين على الجهات المعنية توزيعها بأقرب وقت ممكن.

وفي سؤالنا عن الأجواء الامتحانية أجاب الطالبان زين العجي وهادي شاهين من مدرسة الشهيد محمد سلمون أنها كانت جيدة، في حين أبديا عن عدم سعادتهم من قرار التأجيل والتأخر في صدورها، فهم لم يعلموا بذلك إلا في وقت متأخر من الليل عن طريق التلفاز.

طلاب الثانوية: القرار كان خاطئاً

ومن أمام ثانوية الشهيد نبيل صلوح تحدثنا إلى الطالبات (منار ونوس، غوى ابراهيم، هديل شاهين) موضحين رأيهم بالأسئلة الامتحانية، حيث قالوا: إن الامتحانات كانت جيدة والأسئلة تتسم بالسهولة ومنطقية وضمن المنهاج.

أما بالنسبة لرأيهم بقرار التأجيل فقد ذكروا أنه كان قراراً غير صائب، فأغلبية الطلاب أنهت دراستها للامتحانات، وهذا ما شكّل ضغطاً على الطلاب من خلال إعادة دراسة المادة لمرة ثانية خلال العطلة النصف فصلية، مؤكدين أنهم لم يعرفوا بقرار التأجيل وتأخير الامتحان للساعة 10 صباحاً إلا في وقت متأخر من الليل عن طريق التلفاز (بعد الساعة 11 ليلاً حيث ينتهي وقت تقنين انقطاع الكهرباء)، وكانوا قد حضروا أنفسهم لامتحان اليوم التالي.

الطالب قصي جودت محمد من قرية سريجيس الذي قدم مادتي الفرنسي والعربي، ذكر أن الامتحانات كانت جيدة، معتبراً أن قرار التأجيل الذي علم به من خلال الفضائية السورية كان قراراً خاطئاً، وكان الأفضل تقديمها بوقتها، خاصة أن مدينتهم لم تغلق فيها الطرقات، وكان من الممكن تقديمها بشكل اعتيادي.

قرار التأجيل كان صائباً في بعض الأماكن وخاطئاً في بعضها الآخر

وفي لقاء مع مدير ثانوية الشهيد نبيل صلوح، الأستاذ محمد يوسف عباس تحدث لنا عن سير العملية الامتحانية، وعن مدى استعدادهم لها على أكمل وجه، من خلال تجهيز أسئلة الامتحانات وتصويرها ووضع سلالم تصحيح لها، أو من حيث وضع برامج الامتحانات، وتهيئة الجو العام للمدرسة، وتوزيع الطلاب على القاعات، مؤكداً أن الطقس الذي مرّ على البلد كان له أثر سلبي كبر في بعض المناطق ما أدى لانقطاع الطرقات وعدم مقدرة الطلاب أو حتى المراقبين أو القائمين على العملية التعليمية من القدوم إلى المدارس.

وأضاف أ.محمد أن البعض قد أبدى انزعاجه من قرارات التأجيل، التي لم تكن صائبة في كلّ الأماكن، فبعض الأماكن كان من الممكن تقدير الأمر من قبل إدارة المدرسة، أو من قبل المديرين المعنيين.

فالعاصفة لم تؤثر بالشكل الكبير على مدينة الشيخ بدر، وبالتالي لم يستدعي الأمر فيها تأجيل الامتحانات، لكن بالنسبة لقطاعي القدموس والدريكيش كانت الطرقات فيها مقطوعة وكان قرار التأجيل بالنسبة لتلك المناطق صائباً، لكن في قلب المدينة على الساحل أو المناطق القريبة من الساحل كان من الممكن استكمال العملية الامتحانية وعدم توقفها.

وأشار إلى أنه كان من الصعب متابعة مثل تلك القرارات في ظلّ الانقطاع المستمر للكهرباء، ولا سيما صدور قرار التأجيل ومن ثمّ تأخير توقيت الامتحانات إلى الساعة 10 صباحاً، موضحاً أنه تلقى أكثر من اتصال من أولياء الأمور، ليسألوه عن قرار التأجيل، ولم يكن لديه أي فكرة عنه، حتى وصلته رسالة من المشرف على المجمع التربوي على هاتفه الجوال، تفيد بتأجيل الامتحانات، وعندما سأل المشرف عن كيفية معرفته بالأمر، أجابه أنه تلقى الخبر عبر رسالة الهاتف الجوال أيضاً.

وذكر مدير الثانوية مثالاً بسيطاً: ففي لبنان وعندم معرفتهم بتأثير العاصفة والتأكد من نتائجها التي ستترك انهيارات وتراكم للثلوج وقطع للطرقات، تمّ اتخاذ القرار مباشرة وبتنسيق مع الأرصاد الجوية، معبراً عن رأيه أن الطلاب أخذوا أكثر من حقهم في العطلة النصفية، ومن المفترض أن تؤدى الامتحانات بشكل نهائي ونتابع العملية التدريسية في الفصل الدراسي الثاني بدون العطلة القادمة، موضحاً أنه يجب أن لا ننسى أن لدينا مناهج مقررة ويجب أن تنهى في مواعيدها المحددة، وخاصة بالنسبة للشهادات الثانوية، إضافة إلى تصحيح الأوراق الامتحانية ودرجات الأعمال للطلاب، وصدور بطاقات النتائج المدرسية، هذا كله يسبب ضغطاً على الهيئة التدريسية من ناحية إنجاز الأعمال المطلوبة والتأخر في صدورها.

طلابنا اعتادوا على الاتكال وعدم تحمل المسؤولية

وبالنسبة عن المعلومات التي تتحدث عن العاصفة الثلجية القادمة، قال من الممكن حدوثها، لكنه أكد أن هذا لا يجب أن يكون سبباً في تعويد الطالب على التكاسل والاتكال، وأن يجد كلّ ما يريد جاهز وتقديمه في قالب، دون القيام بأي جهد، فنحن عوّدنا الطلاب على الأريحية وتقديم كلّ شيء جاهز، وهذا ما زاد من اتكاليته وعدم تحمله للمسؤولية.

وبيّن المدير أنه على أيامنا كانت تثلج وكنا نذهب للمدرسة مشياً على الأقدام من قرية إلى قرية أخرى، وكانت نتائج العملية التربوية مذهلة وبشكل رائع.

الهدف الأسمى مصلحة الطلاب

لا شكّ أن ما حدث من تأخر في اتخاذ القرارات لم يكن بالمستوى المطلوب، خاصة أنها صدرت في وقت متأخر ما أعاق وصول الخبر إلى أغلبية الطلاب والأهالي، فالبعض عرف به من خلال متابعة التلفاز بعد عودة التيار الكهربائي، والبعض الآخر عن طريق الهاتف، أو عن طريق الإنترنيت أو صفحات التواصل الاجتماعي.

لقد شكّل هذا عبئاً نفسياً إضافياً على الطلاب، وضغطاً في العمل على الهيئة التدريسية، فهل سيتابع الطلاب تقديم امتحاناتهم في ظلّ معلومات تتحدث عن عاصفة قادمة؟ أم ستؤجل مرة أخرى ومتى سيكون قرار التأجيل؟ ومتى سيبلغ الطلاب بذه القرارات؟ وهل سيتسنى للطلاب قضاء عطلة نصفية بدون ضغط الامتحان المؤجل، ومتى ستصدر نتائج الفصل الأول؟ أسئلة مشروعة برسم الأيام القادمة.

في الختام مؤسسة دام برس ترجو من الجهات المعنية اتخاذ القرارات التي تصبّ في مصلحة طلابنا وصدورها بالوقت الأمثل ليصار إلى إبلاغ الجميع بها لتنفيذها، كما تتمنى لطلابنا في المراحل جميعها دوام النجاح والمثابرة، لأنهم هم الأمل في بناء المستقبل القادم، وتدعو لجميع القائمين على العملية التدريسية التوفيق في عملها فنجاحهم هو نجاح أجيال بأكملها.

الوسوم (Tags)

طرطوس   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2015-01-22 07:02:14   زينة وما فعلته فينا !
العاصفة مرت بصعوبة بسبب صعوبة الظروف الاقتصادية ونقص المحروقات وظروف الكهرباء ولذلك ارى ان قرار تأجيل الامتحانات كان صائباً
ريتا قاجو  
  2015-01-16 13:42:39   الله يستر
المهم ان لا تصدر قرارات تؤجل العطلة الانتصافية
عبد الرحيم  
  2015-01-16 09:43:53   عطلة مع دراسة
هل سيقوم ابناءنا بالدراسة خلال العطلة مافائدة تلك العطلة ولماذا الامتحان فور العطلة مباشرة؟ ؟؟؟
اسمهان علي  
  2015-01-16 09:41:12   الى متى
هل سيلقى الطالب معرضا لمزاجية البعص اليس من المفروض ان تكون القرارات متخذة في فترة سابقة خاصة ان الارصاد الجوية نبهت من خطورة العاصفة
صفاء عثمان  
  2015-01-16 04:16:35   تخبط
الان تم التاجيل كيف لنا ان نتهى ونضحك بالعطلة ونحن مضطرين لدراسة ماتاجل من الامتحانات...
مرام احمد  
  2015-01-16 04:07:47   قرارات
نعم هو قرار صحيح لان الطلاب كانو من المستحيل ذهابهم الى المدارس بسبب الجليد
نجود  
  2015-01-16 03:59:25   مفاجاة
القرارات كانت صدمة خاصة صدورها في وقت متاخر... بتمنى تكون ابكر شوي في المرات القادمة لانو وضع الكهربا مابيساعد ابدا
ليلى عمران  
  2015-01-16 03:37:41   قرارات
نعم هو قرار صحيح لان الطلاب كانو من المستحيل ذهابهم الى المدارس بسبب الجليد
نجود  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz