Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 22 أيار 2022   الساعة 20:47:59
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
دام برس تستطلع آراء المواطنين حول عطلة الصيف .. كيف قضاها طلاب المدارس ؟

دام برس - خاص :
مع اقتراب نهاية الفصل الصيفي من هذا العام , كيف قضى الطلاب والتلاميذ عطلتهم الصيفية ؟ وأين؟ وكيف كانت حالتهم النفسية ؟هل استمتعوا بهذه العطلة بعد عام مليء بالجد والنشاط ؟ وماهي طموحاتهم لعام جديد سيكون مفعم بالآمال والطموحات , أسئلة وجهتها دام برس للشارع السوري في دمشق ...وكانت الأجوبة على التالي :
الآنسة منى الحسن تقول : قضينا عطلة نوعاً ما مقبولة إلى أماكن قريبة وذلك بسبب وضع البلد , ما هو مهم الآن من وجهة نظرها ان تعود سورية كما كانت , أما بالنسبة لطموحات الأطفال أن يعيشوا طفولتهم كأطفال وذلك بعد القضاء على الإرهاب وكأمهات نتمنى من الحكومة العمل على تخفيض أسعار اللباس المدرسي
رائدة الصارم أم لطفلين تقول :
"حقيقةً كانت عطلة رائعة , اصطحبت أطفالي فيها إلى مدينة اللاذقية لقضاء فترة من الراحة على الشاطئ السوري وذلك لتغير روتين يومي اعتاد عليه أطفالي في المدرسة , أما بالنسبة للحالة النفسية فبشكل عام كانت أروع وأجمل مقارنة بالصيف الماضي , " سعيدة  بوضع البلد الأمني الذي بدأ يشهد تحسن ملحوظ جدا ً وذلك بفضل جهود جيشنا الجبار وصبر شعبنا الصامد وحكمة قائدنا العظيم.

أما الطفلة فرح وهي طالبة في الصف الرابع فتقول : أنها أقضت عطلة صيفية رائعة بخروجها مع عائلتها إلى المنتزهات الصيفية إضافة إلى قيامها  بدورات رياضية وثقافية مسلية , متفائلة بعام جديد طوحها فيه الجد في الدراسة أكثر
أما أم عامر فتقول :
"لم يعد هناك فرح داخلي من صميم القلوب , لطالما بلدي الحبيب سورية لا يزال يعاني من أزمته , ولكننا وجدنا أن البلد عاد إلى وضعه سابقاً, الناس في المطاعم وفي المولات وعلى الشواطئ والأطفال في الملاهي ....الحياة السورية عادت إلى طبيعتها , أخرجت أطفالي إلى المول وإلى مدينة الملاهي وذلك لتكسير حاجز الخوف لديهم
أما عن طموحاتهم : فشيء طبيعي أن يكون طموح أي طفل لعام دراسي جديد الدراسة والاجتهاد أكثر من العام السابق
وعدنان (مهجر من منطقة ساخنة) يقول :
الوضع كان سيئا لأننا كنا في منطقة ساخنة وهجرنا منها لنسكن في مراكز إيواء ,ما حصل أثر سلباً على نفسية الأطفال , لدرجة أننا لم نستطع شراء لهم ملابس على العيد ليعيدوا مثلهم مثل بقية الأطفال وهذا كفيل لان يؤثر على نفسية الأطفال الذين أصبحنا نراهم مرعوبين وخائفين من أي شيء, وخصوصا عندما يروا خوف أهلهم عليهم , مطالبا الحكومة أن تكون الأم الحنون لشعبها وأن تساعد اللاجئين بالعودة إلى منازلهم

وأحمد العلي (مهندس إلكتروني) يقول :
فعلياً العطلة الصيفية لأطفالي بشكل عام مليئة بالدورات التدريبية المكثفة على مختلف المجالات التثقيفية والترفيهية , بنفس الوقت يكونوا قد طوروا من مستواهم الثقافي والمعرفي من جهة واستطاعوا أن يستمتعوا بوقتهم من جهة أخرى
أما بالنسبة لحالتهم النفسية فبعد عودة الأمن والأمان بات من الحتمي أن تكون النفوس مطمئنة , ونحن كأهالي لا نتمنى سوا دوام الأمن والأمان للبلد ليحى أطفالنا سعداء
أما وائل علي أبو أمجد فيقول : عطلة صيفية أقضيناها أنا وعائلتي في سعادة وفرح وطمأنينة أكثر من قبل ..., اصطحبت أطفالي إلى المسبح للترويح عن أنفسهم و أخذتهم إلى المراكز الثقافية والمعارض والمهرجانات التي تقيمها وزارة السياحة , أما بالنسبة لمتطلباتهم ومتطلباتنا : فنحن نطالب الحكومة بتخفيض أسعار الملابس والمستلزمات المدرسية

أما الطالب عمر الداي  وهو طالب نجح إلى الصف السابع يقول أنه أقضى عطلة صيفية في دورات ومعاهد مدرسية لتطوير مستواه العلمي , وهو كطالب يطلب من الحكومة الجديدة النظر دائما بشؤون طلاب المدارس والاهتمام أكثر بمناهجهم العملية أكثر من العلمية

والطفل أسامة يقول أقضى عطلة رائعة بسفرة إلى الشاطئ السوري في مدينة اللاذقية بصحبة عائلته , وطموحه هو أن تتعافى البلد من رجس الإرهاب لكي يكونوا أطفال سوريا بخير ...

وأبو محمد يقول من وجهة نظره : منذ بداية الأزمة في سوريا لم يعد هناك نكهة للفرح الحقيقي لذلك الاستمتاع بعطل الصيف مع أطفالي بات صعبا ًنوعا ما إلى أن يعود الأمن والأمان للبلد كما كان
 

الوسوم (Tags)

الطلاب   ,   طلاب   ,   المدارس   ,   الطفلة   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-08-23 09:08:07   يارب
نحن نستمتع بالصيف وانتم ياكلاب الارض تكوون بناره الحارقة يائسين ومخذولين تحت اقدام الجيش السولاي . الله يحمي بلدنا والله منستاهل نعيش بسلام .
زينة الأمين  
  2014-08-23 09:08:35   اقوياء
سنبقى اقوياء رغما" عنكم وسنكبر ونحمل حقدنا عليكم ولكن لن يمنعنا هذا من الاستمتاع بجمال الصيف ونزهاته.
مرشد  
  2014-08-23 09:08:23   صمود
الشعب السوري عنوان الصمود فكيف له ان يستسلم او يهاب الشر وقواه عزيمتنا قوية ومن يقوينا هو صمود جيشنا البطل .
باسل علي  
  2014-08-23 09:08:02   لن نستسلم
من طول عمرو الشعب السوري شعب بيحب الحياة ولن نستسلم للارهاب أطفالا زنساء" وشيوخا"
ميسم علي  
  2014-08-23 09:08:42   سوريا
الشعب السوري لا يعرف الهزيمة وليس الارهاب من يمنعنا من ممارسة حياتنا الطبيعية
جلال  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2022
Powered by Ten-neT.biz