Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 23 تموز 2024   الساعة 23:04:16
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
الكشف عن عدد القنابل التي زرعها الغواصون الأمريكيون تحت السيل الشمالي ولماذا لم تنفجر جميعها ؟
دام برس : دام برس | الكشف عن عدد القنابل التي زرعها الغواصون الأمريكيون تحت السيل الشمالي ولماذا لم تنفجر جميعها ؟

دام برس :

ذكر الصحفي سيمور هيرش أن الرئيس الأمريكي جو بايدن لم تكن لديه خطة جاهزة لتفجير خطوط أنابيب الغاز "السيل الشمالي" لحظة عقد اجتماع مع المستشار الألماني أولاف شولتس في فبراير 2022.
جاء ذلك في حديث أدلى به هيرش لصحيفة "برلينر تزايتنغ" الألمانية أمس الثلاثاء، متابعة لتحقيق نشره في وقت سابق من هذا الشهر كشف فيه عن وقوف الولايات المتحدة وراء تخريب "السيل الشمالي" في سبتمبر 2022.
وأوضح هيرش، مشيرا إلى الفترة من يناير إلى فبراير 2022، أنه "لم يكن لدينا نحن الأمريكيين خطة في ذلك الوقت، لكننا كنا نعلم أن لدينا القدرة على تنفيذها".
وحسب هيرش، فقد كان من الواضح لفريق البيت الأبيض أنهم يستطيعون تفجير خطوط الأنابيب باستخدام متفجرات "قوية بشكل لا يصدق" تسمى C4، يمكن تشغيلها عن بعد باستخدام أجهزة السونار (الكشف الصوتي تحت الماء).
وأضاف هيرش أنه في أوائل يناير، أُبلغ البيت الأبيض بهذا الخيار، وبعد أسبوعين أو ثلاثة، قالت نائبة وزير الخارجية الأمريكي فيكتوريا نولاند إن الولايات المتحدة "يمكن أن تفعل ذلك".

وقال هيرش: "كان ذلك في 20 يناير على ما يبدو. وبعدها صرح الرئيس (بايدن) علنا خلال مؤتمر صحفي مشترك مع المستشارة الألمانية في 7 فبراير 2022.. ​​أنه في حالة وقوع هجوم على أوكرانيا "لن يكون هناك "السيل الشمالي" وقال "سنفعل ذلك.. أعدك بأننا نستطيع القيام بذلك".
وفي تقريره السابق، كشف هيرش أنه خلال مناورات الناتو "بالتوبس" في بحر البلطيق في صيف عام 2022 ، قام غواصون أمريكيون بتركيب متفجرات تحت أنابيب "السيل الشمالي"، قبل أن يقوم النرويجيون بتفعيلها بعد ثلاثة أشهر.

وحسب هيرش، فإنه لم تنفجر إلا ست من أصل القنابل الثماني المزروعة في "السيل الشمالي"، وذلك بسبب تأني بايدن في اتخاذ القرار النهائي.
وقال هيرش، نقلا عن مصادره، أنه "في نهاية سبتمبر 2022، كان من المفترض تفعيل ثماني قنابل قبالة جزيرة بورنهولم في بحر البلطيق، وانفجرت ست منها"، وذلك بسبب بقاء القنابل تحت الماء لفترة طويلة بعد تأجيل العملية بقرار من بايدن.
ووفقا لهيرش، فإنه "في اللحظة الأخيرة شعر البيت الأبيض بالتوتر. وقال الرئيس إنه يخشى القيام بذلك وغير رأيه، وأصدر أوامر جديدة تجعل من الممكن تفجير (الألغام) عن بعد في أي لحظة."

وبحسب هيرش، فإنه لم يأمر بايدن بتفجير "السيل الشمالي" إلا في سبتمبر، وهذا القرار عارضه العديد من المشاركين في هذه العملية الذين شغلوا "مناصب رفيعة في الأجهزة الأمنية واعتبروه جنونيا".
وأعرب هيرش عن رأيه أن بايدن أقدم في نهاية الأمر على تنفيذ عملية التفجير بسبب خشيته أن تتخلى ألمانيا عن العقوبات ضد مشروع "السيل الشمالي 2" في حال الشتاء البارد.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2024
Powered by Ten-neT.biz