Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 27 حزيران 2022   الساعة 18:52:58
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
الحرب في أوكرانيا تعقد الاستراتيجية العسكرية لإدارة بايدن بشأن الصين وروسيا
دام برس : دام برس | الحرب في أوكرانيا تعقد الاستراتيجية العسكرية لإدارة بايدن بشأن الصين وروسيا

دام برس :

أفادت صحيفة "وول ستريت جورنال" بأن واشنطن تخطط لتعزيز الإنفاق العسكري وزيادة وجودها العسكري بالقرب من روسيا، مع محاولة الحفاظ على التركيز طويل الأجل على مواجهة الصين.
وفي تقرير لها، أشارت "وول ستريت جورنال" نقلا عن مسؤولين حاليين وسابقين إلى أن "الولايات المتحدة تخطط لتعزيز الإنفاق العسكري وزيادة وجودها العسكري بالقرب من روسيا"، ردا على العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا،، مع "محاولة الحفاظ على التركيز طويل الأجل على مواجهة الصين".

وأضاف التقرير أن العملية الروسية العسكرية الخاصة في أوكرانيا التي بدأت في 24 فبراير "أثارت دعوات من الجمهوريين والديمقراطيين في الكونغرس من أجل زيادة الإنفاق على الدفاع بعشرات المليارات، بينما وصف الحلفاء في أوروبا الحرب بأنها دعوة للاستيقاظ تتطلب خطوات عسكرية لم يكن من الممكن تصورها قبل أشهر فقط"، لافتا إلى أنه "مع ذلك، تسعى إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، إلى تحقيق التوازن بين ما تعتبره لحظة محورية لأوروبا والرغبة في إبقاء تركيز الولايات المتحدة على آسيا".

وقال مسؤول كبير في البنتاغون للصحيفة: "أعتقد أنه حدث 11 سبتمبر لأوروبا..وبينما سيستجيب البنتاغون وفقا لما تحتاجه تلك الدول  يظل التركيز الرئيسي على مواجهة بكين".

وأكمل: "أعتقد أن هناك مجالا لتحسين وضعنا إلى جانب حلفائنا في أوروبا، دون أن يكون هذا الصوت الضخم الذي يمنعنا من التركيز على الصين".

وتابع تقرير "وول ستريت جورنال": "منذ عام 2018، حددت استراتيجية البنتاغون الصين وروسيا باعتبارهما مصدر قلق رئيسي، وكوريا الشمالية وإيران والتطرف العنيف على أنهما تهديدات ثانوية، وكان من المتوقع أن يتم استبدال نهج "اثنين زائد ثلاثة" - خصمان رئيسيان مع ثلاثة خصوم ثانويين - باستراتيجية "واحد زائد أربعة" ، والتي وضعت الصين في المرتبة الأولى ووضعت روسيا من بين التهديدات الأقل"، موضحا أنه "على الرغم من التركيز المتزايد على موسكو، فإن الاستراتيجية الدفاعية الأمريكية الجديدة، التي كان من المقرر إصدارها في وقت سابق من هذا العام، قد تم تأجيلها مع تفاقم الأزمة الروسية".

هذا وأكد مسؤولون أن صانعي السياسات أكملوا الوثيقة في أواخر العام الماضي وأدخلوا تعديلات طفيفة على اللغة بعد الحرب، لكنهم لم يجروا إعادة كتابة كاملة للوثيقة، وعندما يتم إصدارها في الأشهر المقبلة، ستظل الاستراتيجية تمنح روسيا أولوية ثانوية بعد الصين، وفقا لما ذكره مسؤول البنتاغون للصحيفة.
وأكمل المسؤول: "لا تزال الصين في تقييمنا الدولة الوحيدة التي يمكنها تحدي الولايات المتحدة بشكل منهجي في الوقت الحالي ولبقية هذا القرن، وهذا يعني دبلوماسيا وتكنولوجيا واقتصاديا وعسكريا وجيوسياسيا. وروسيا ليست في ذلك المعسكر..لم يكونوا (الروس) قبل عام، وليسوا هم اليوم".

وكشفت الصحيفة أن الحرب في أوكرانيا أثارت مخاوف بين كبار المسؤولين السياسيين والدبلوماسيين والعسكريين بشأن إغفال التهديد الاستراتيجي من الصين.
ونقلت عن ماكنزي إيغلن، الزميل البارز في معهد أمريكان إنتربرايز ذي الميول اليمينية، قوله في إشارة إلى البنتاغون: "هناك ضغط قوي في المبنى لعدم المبالغة في أهمية روسيا على المدى الطويل بسبب أوكرانيا..أعتقد أن ما سيظهر في نهاية المطاف سيكون نسخة مخففة لما كانوا ذاهبين إليه بالفعل، وهو أن الصين كانت الأولوية، بما في ذلك روسيا".
ومع ذلك، فإن العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا تجبر المسؤولين الأمريكيين على الكفاح من جديد لمواجهة خصمين رئيسيين في وقت واحد، وهي المشكلة التي أحيت نقاشات الحرب الباردة الخاملة منذ فترة طويلة حول الكمية مقابل الجودة في توزيع القوات النادرة بين أوروبا وآسيا.

هذا ورفض البيت الأبيض التعليق على التغييرات في استراتيجيته العسكرية، أو على خطة استراتيجية منفصلة وشاملة، تسمى استراتيجية الأمن القومي، والتي تم تأجيلها أيضا.
في حين أنه من غير الواضح مقدار الأموال الإضافية التي ستكون متاحة للبنتاغون للمساعدة في تخفيف هذه المقايضات، إذ أفاد كل من الجمهوريين والديمقراطيين في الكابيتول بأن الحرب في أوكرانيا قد غيرت الجدل حول الأولويات العسكرية، مما جعل الزيادة الحادة في الإنفاق الدفاعي أمرا مؤكدا فعليا، حيث أوضح المساعدون الجمهوريون أن هدف قادة الحزب الجمهوري هو أكثر من 800 مليار دولار لميزانية البنتاغون الأساسية في السنة المالية 2023 - أعلى بكثير من حوالي 740 مليار دولار المصرح بها للسنة المالية 2022، كما أشار بعض الديمقراطيين إلى أنهم، أيضا، سيدعمون زيادة كبيرة في الإنفاق، بحسب "وول ستريت جورنال".

من جانبها، قالت النائبة إيلين لوريا ( فرجينيا)، نائبة رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب وقائد البحرية السابق، إن الولايات المتحدة تحتاج إلى إنفاق 5% من ناتجها المحلي الإجمالي على الدفاع ، ارتفاعًا من معدلها الحالي الذي يقل عن 4%، مضيفة: "أعتقد أن الناس يستيقظون نوعا ما من الغفوة التي كنا نعيشها في مكان ما في عالم آمن".

سيزداد الطلب على الغواصات والمدمرات الأمريكية المجهزة بصواريخ ورادار متقدم في كل من المسارح والشرق الأوسط ، مما يجبر البنتاغون على إجراء مقايضات مؤلمة.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2022
Powered by Ten-neT.biz