Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 18 أيلول 2019   الساعة 08:33:41
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2396094137092306
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
بريطانيا أمام تحديات خطرة .. رغم التوترات مع إيران
دام برس : دام برس | بريطانيا أمام تحديات خطرة .. رغم التوترات مع إيران

دام برس :

تناولت افتتاحية صحيفة "ذا غارديان" البريطانية مسألة احتجاز إيران للناقلة البريطانية "ستينا إمبيرو" كرد على احتجاز الناقلة الإيرانية في جبل طارق، محذرة من التحديات السياسية المقبلة أمام المملكة المتحدة في حال تولي بوريس جونسون لمنصب رئيس الوزراء. والآتي نص المقالة:
إن ناقلة "ستينا إمبيرو" التي ترفع العلم البريطاني، والتي تم الاستيلاء عليها يوم الجمعة الماضي في مضيق هرمز، هي بحسب آخر إخطار محتجزة في ميناء بندر عباس الإيراني. لكن سفينة الدولة المعروفة باسم "إتش إم إس بريطانيا" تتجه نحو المياه المجهولة بأيدي نقيب غير موثوق به.
من شبه المؤكد أن رئيس الوزراء الجديد، الذي سيسير إلى "داونينغ ستريت" يوم الأربعاء، هو الرجل الذي يعتبره الكثيرون أسوأ وزير خارجية في الآونة الأخيرة، والذي أظهر بالفعل حرصه على إبقاء إدارة ترامب سعيدة. ربما كانت أسوأ الأخطاء التي سببها الإهمال المطلق لبوريس جونسون تتعلق بإيران: ادعاؤه أن نازانين زاغاري-راتكليف كانت تدرب الصحافيين عندما يتم احتجازهم هناك – وليس كما اعتادت أسرتها القول دائماً إنها في عطلة. لقد أوقفها النظام وهي لا تزال في السجن. إنه بالكاد معروف عنه أنه يتعلم من هذه الدروس. قد يأتي الاطمئنان على المدى القصير من حقيقة أنه ما لم يتم التوصل إلى حل سريع للغاية بالفعل، فإن هذه الأزمة ستجعل من الصعب استبدال جيريمي هانت كوزير للخارجية، ومن المحتمل أن يضمن الاتساق على الأقل.

حالة "ستينا إمبيرو" هي، بالطبع، أحدث عنصر في المواجهة الأميركية-الإيرانية الأوسع التي تجذب الآخرين. حذر وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إيران من أن مصادرة السفينة قد ساهمت في "دوامة التصعيد" التي يمكن أن تؤدي إلى الحرب. لكن هذه الدوامة بدأت من قبل الولايات المتحدة، التي اختارت الابتعاد عن الاتفاق النووي الذي كانت طهران ملتزمة به، وقد فعلت واشنطن كل ما في وسعها لتدمير الاقتصاد الإيراني. ويبدو إلى حد كبير بسبب رغبة دونالد ترامب في محو إرث باراك أوباما.
تعتبر طهران احتجاز الناقلة البريطانية رداً مباشراً على الاستيلاء على ناقلة نفط إيرانية من قبل قوات البحرية الملكية قبل أسبوعين؛ جاء ذلك بعد يوم من تمديد محكمة في جبل طارق احتجاز تلك السفينة لمدة شهر آخر.

وتقول بريطانيا إنها تصرفت بناء على طلب جبل طارق بشأن انتهاك مزعوم لعقوبات الاتحاد الأوروبي على سوريا. لكن - بعبارة ملطفة - القضية القانونية أبعد ما تكون عن الوضوح، ومن المفهوم أن الضغط الأمييكي لعب دوراً رئيسياً. مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، الذي سعى منذ فترة طويلة إلى تغيير النظام في طهران، كان مبتهجاً من احتجاز السفينة بتغريده على تويتر. أضف إلى الأسباب التاريخية الوفيرة لإيران لعدم ثقتها في المملكة المتحدة، وغضبها من أن أوروبا لم تخفف من آثار حملة "أقصى ضغط" للولايات المتحدة، وكان المشهد مهيئاً للاستيلاء على "ستينا امبيرو".
إيران تقوم بميزان تصرفاتها. ولكن هل تم ميزانها بعناية كافية؟ يبدو الأمر مؤكداً بشكل خطير من أن الرئيس الأميركي سيرفض أن ينجرف بولتون إلى حرب مكلفة مطولة في الشرق الأوسط. ومع ذلك، فقد اقترب السيد ترامب من الأمر بضربات ضد إيران، حتى لو قام بإلغائها في اللحظة الأخيرة، وقد عزز الوجود الأميركي في المنطقة.

وعلى الرغم من أن المملكة المتحدة ستشعر على الأرجح بأنها مضطرة للوفاء بتحذيرها من "عواقب وخيمة" من خلال نوع من التدابير، وربما عقوبات رمزية، فإن النتيجة الأكثر ترجيحاً بالنسبة إلى "ستينا امبيرو" قد تكون التسوية التفاوضية التي تؤدي إلى إطلاق السفينتين. وفي الوقت نفسه، تفكر بريطانيا في كيفية حماية سفنها في واحدة من نقاط العبور الرئيسية في العالم، والتي يمر عبرها ثلث النفط المنقول بحراً. لكن الخوف الأساسي هو من أن رئيس الوزراء الجديد سيجعل المملكة المتحدة أقرب إلى الولايات المتحدة، وبعيداً عن الحلفاء الأوروبيين الذين يكافحون لإبقاء الاتفاق النووي على قيد الحياة.
إن ما يحدث في مضيق هرمز لا يقدم سوى عينة من التحديات القادمة لحكومة ضعيفة ووحيدة تصدمها إدارة أميركية غير منتظمة وكذلك قرارها بالخروج من الاتحاد الأوروبي.

"نيويورك تايمز": رغم التوترات مع إيران، بريطانيا "ملتزمة" بالاتفاق النووي
إلى ذلك ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية في تقرير لمراسلها من لندن أن بريطانيا اتخذت خطوات جديدة أمس الاثنين لتنأى بنفسها عن المواجهة المتصاعدة لإدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب مع إيران، حتى في الوقت الذي تضغط فيه من أجل إطلاق سراح ناقلة نفط بريطانية احتجزتها طهران قبل ثلاثة أيام.
وقال وزير الخارجية جيرمي هانت، بعد اجتماع طارئ لمجلس الوزراء البريطاني بشأن الناقلة، إن الجهود البريطانية لتعزيز الأمن البحري في الخليج "لن تكون جزءاً من سياسة "أقصى ضغط" الأميركية على إيران".
وكان بيان هانت أول إشارة إلى أن الخلاف الواسع بشأن إيران لا يزال قائماً بين الحليفين، أميركا وبريطانيا، على الرغم من الاستيلاء الإيراني على ناقلة النفط التي ترفع العلم البريطاني يوم الجمعة.

وعلى الجانب الأميركي من الانقسام، أصر وزير الخارجية مايك بومبيو على أن الخلافات البريطانية والأميركية مع إيران نشأت من نفس السبب الأساسي وهو "الطابع الأصولي للحكومة الإيرانية". وقال بومبيو في مقابلة مع شبكة فوكس نيوز: "هذا نظام سيء".
وقال مسؤولون إيرانيون إن قوات حرس الثورة الإسلامية استولت على الناقلة، ستينا إمبيرو، بسبب مخالفات مختلفة مثل تلويثها، وأيضاً انتقاماً من احتجاز البريطانيين لناقلة إيرانية قبالة ساحل جبل طارق قبل أسبوعين. وقالت بريطانيا إنها احتجزت السفينة للاشتباه في انتهاكها للحظر الذي فرضه الاتحاد الأوروبي على تسليم النفط إلى سوريا.

لقد تساءل الكثير من المحللين وبعض الدبلوماسيين البريطانيين السابقين عما إذا كان احتجاز الناقلة على مبدأ "العين بالعين"، كما أسماه هانت، سيدفع بريطانيا إلى تعاون أوثق مع إدارة ترامب في مواجهتها الخاصة مع إيران.
في العام الماضي، انسحب الرئيس ترامب من الاتفاق النووي لعام 2015 الذي توصلت إليه الولايات المتحدة وبريطانيا والقوى الدولية الأخرى مع إيران لرفع العقوبات الاقتصادية عن إيران في مقابل فرض قيود على برنامجها النووي. في شهر أيار/مايو الماضي، فرضت الإدارة الأميركية على إيران عقوبات جديدة في محاولة لإجبارها على التفاوض على اتفاق جديد وأكثر تقييداً.

وصفت إيران العقوبات الجديدة بأنها "حرب اقتصادية"، ومنذ مايو/أيار، بدأت خطوات محسوبة لإعادة تشغيل برنامجها النووي، متجاوزةً القيود المفروضة على تخصيب اليورانيوم التي فرضها اتفاق عام 2015.
في الوقت نفسه، اتخذت إيران خطوات مثل الاستيلاء على الناقلة البريطانية التي ذكّرت القوى الدولية بقدرة البلاد على تهديد تدفق الشحن خارج الخليج الفارسي عبر مضيق هرمز الضيق. ويعبر القناة خمس إمداد العالم من النفط، وربع الغاز الطبيعي المسال، ونصف تريليون دولار في التجارة كل عام.
انضمت بريطانيا حتى الآن إلى فرنسا وألمانيا والاتحاد الأوروبي في محاولة للحفاظ على اتفاق 2015 في تحدٍ للسيد ترامب. من شبه المؤكد أن أي أمل في النجاح سيكون محكوماً بالفشل إذا كانت بريطانيا سترد على الاستيلاء على الناقلة من خلال انضمامها إلى الولايات المتحدة في إعادة فرض العقوبات على إيران.

لكن وزير الخارجية هانت أكد بدلاً من ذلك على عمق الخلاف بين الحكومة البريطانية وإدارة ترامب على الرغم من التوترات المتصاعدة بين بريطانيا وإيران بشأن الناقلتين. وقال "ما زلنا ملتزمين بالحفاظ على الاتفاق النووي الإيراني".
في رد الحكومة الأكثر جوهرية حتى الآن على احتجاز الناقلة، قال هانت إن بريطانيا ترسل الآن سفن حربية إضافية إلى الخليج الفارسي بينما تعمل بالتنسيق مع الحلفاء الأوروبيين لحراسة الملاحة التجارية بشكل أفضل.

وحذر هانت قائلاً: "إذا استمرت إيران في هذا المسار الخطير، فعليها أن تقبل أن الثمن سيكون وجوداً عسكرياً غربياً أكبر في المياه على طول ساحلها". ووصف جهود الأمن البحري الجديدة بأنها "تقودها أوروبا".
وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة قالت إنها تعتزم قيادة عملية الأمن البحري المتعددة الأطراف الخاصة بها في الخليج، إلا أن هانت قال فقط إنه سيتحدث إلى واشنطن "في وقت لاحق هذا الأسبوع" حول كيفية "استكمال هذا بمقترحات أميركية حديثة".

وقال هانت "إن بريطانيا تنشر الآن قواتها البحرية بقلب مثقل، لأن تركيز دبلوماسيتنا ينصب على تخفيف التوترات، على أمل ألا تكون مثل هذه التغييرات ضرورية.
من جانبها، نشرت إيران صوراً تشير إلى أن أفراد طاقم الناقلة الثلاثة والعشرين كانوا في صحة جيدة.

لكن النغمات الأوسع للصراع مع واشنطن استمرت حيث أعلنت إيران أيضاً أنها اعتقلت 17 مواطناً إيرانياً بتهمة التجسس لصالح الولايات المتحدة.
أثار الإعلان الإيراني، الذي لم يتضمن أسماء المعتقلين أو يقدم أي دليل على التجسس، نفياً سريعًا من البيت الأبيض.

غرّد السيد ترامب على تويتر قائلاً: "صفر حقيقة. أكثر من مجرد أكاذيب ودعاية"، واصفاً إيران بأنها "نظام ديني خاطئ للغاية وليس لديه أي فكرة عما يجب القيام به".
السيد بومبيو، في مقابلته مع فوكس نيوز، كان رافضاً للاتهامات بنفس القدر. وقال "النظام الإيراني له تاريخ طويل في الكذب"، ملقياً اللوم على مرشده الأعلى آية الله علي خامنئي.

وأكد بومبيو أن ما تفعله إيران "ليس بسبب العقوبات الأميركية". وقال "هذا لأن الثيوقراطية والقيادة في إيران وحماسهم الثوري لممارسة الإرهاب في جميع أنحاء العالم لمدة أربعة عقود لا تزال مستمرة".
وعلى عكس البيانات التصالحية التي أدلى بها السيد ترامب من حين إلى آخر، بدا أن السيد بومبيو لم يترك مجالاً كبيرًا للتفاوض مع القيادة الإيرانية الحالية. وقال: "أنا مقتنع في النهاية، بأن الشعب الإيراني سيحصل على سلوك القيادة الذي يستحقه بشدة".
وتخلى بومبيو عن أي مسؤولية أميركية عن الناقلة البريطانية التي تم الاستيلاء عليها. وقال: "المسؤولية في المقام الأول تقع على عاتق المملكة المتحدة لرعاية سفنها".
ترجمة: هيثم مزاحم – الميادين نت

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz