Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 11 كانون أول 2018   الساعة 22:58:14
فرنسا : إغلاق مقر البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ على خلفية الهجوم المسلح وسط المدينة ومقتل شخص وإصابة 10 آخرين  Dampress  الرقة : مروحيات التحالف الدولي تقوم بعملية إنزال جوي في شمال مدينة الرقّة لأسباب مجهولة  Dampress  وزارة النقل : تم إغلاق ميناء طرطوس التجاري وميناء بانياس- مصب النفط، ومرفأ جزيرة أرواد وميناء اللاذقية، وميناء جبلة، إضافة إلى الموانئ الصغيرة بسبب سوء الأحوال الجوية "  Dampress  الرئيس اللبناني ميشال عون : إسرائيل ابلغتنا عبر الولايات المتحدة أنه ليس لديها نوايا عدائية تجاه لبنان  Dampress  الخارجية الروسية: احتلال واشنطن وحلفائها أراضي في التنف يعد بؤرة مزعزعة للاستقرار في هذا الجزء من سورية .. حيث يتواجد فيها 6 آلاف إرهابي  Dampress 
دام برس : http://www.
واشنطن تتحمل المسؤولية عن حياة السوريين في مخيم الركبان Dampress العزب خلال لقائه مديري التربية : المقصر يتحمل المسؤولية الكاملة وسيعاقب بالإعفاء Dampress من ينقذ الركاب في البرامكة من الزحمة وضعاف النفوس ؟ Dampress الإرهابيون يصعّدون من خرقهم لـ اتفاق إدلب .. والجيش يتصدى Dampress الأكراد يستهدفون الاحتلال التركي وميليشياته في عفرين Dampress الشهيد البطل منهل سليمان شاش Dampress جدول مباريات اليوم لدوري أبطال أوروبا Dampress كونشرتو هاني حياة ذئب أشقر Dampress كيف أسقط درع المقاومة درعي الفرات والشمال .. بقلم مي حميدوش Dampress مؤتمر فرص الاستثمار في سورية اليوم بالعاصمة الرومانية Dampress لبنان .. تفاصيل مثيرة عن جبنة داعش القاتلة Dampress ما الذي تنوي واشنطن فعله إذا لم تشكل اللجنة الدستورية السورية كما تريد ؟ Dampress الخطف والقتل مصدر تمويل رئيسي للفصائل في إدلب Dampress الرئيس الأسد يتقبل أوراق اعتماد سفيري أرمينيا وفنزويلا لدى سورية Dampress إغلاق الموانئ في اللاذقية وطرطوس أمام الملاحة البحرية بسبب الأحوال الجوية السائدة Dampress الشرطة الفرنسية تكشف الستار عن سلاح سري لوقف السترات الصفراء Dampress 
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
روبرت فيسك يتوقع سقوط ترامب بسبب تورطه في الشرق الأوسط
دام برس : دام برس | روبرت فيسك يتوقع سقوط ترامب بسبب تورطه في الشرق الأوسط

دام برس :

كتب المراسل البريطاني المعروف روبرت فيسك مقالة في صحيفة الاندبندنت البريطانية رأى فيها أن ديكتاتوريي الشرق الأوسط غالباً ما سببوا سقوط بعض الحكام الغربيين وأنهم يفهمون جيداً عقلية الحكام الغربيين الذين لا يهتمون سوى بالنفط والمال ولا يأبهون بشعوب الشرق الأوسط.  والآتي ترجمة أبرز ما جاء في نص المقالة:

ديكتاتوري الشرق الأوسط، كما نحب أن نعتقد، يعيشون في الجنة. لديهم قصور، وخدم، وعائلات كبيرة ثرية، وملايين الأشخاص المطيعين والجيوش الموالية الذين يعبّرون باستمرار عن حبهم لقائدهم، ناهيك عن قوات الشرطة السرية الضخمة لضمان عدم نسيان ذلك، وكميات هائلة من الأسلحة للدفاع عن أنفسهم عادة نحن الذين زودناهم بها.

هؤلاء الطغاة - المستبدون أو "الرجال الأقوياء" إذا ما كانوا حلفاء لنا - موجودون، كما نفترض، في نوع من السكينة. ومروجهم، مثل شعوبهم، مشذّبة جيداً، ومشبّعة بالورود، وأنهارهم بلا شائبة، ووطنيتهم ​​بلا منازع. يتمنون أن يكونوا أبديين.

لكن هذه هي نسختنا من هوليوود الشرق الأوسط. بعد أن عانينا من الديكتاتوريين لجيل كامل، فإننا نعاني من السراب لحظة دخولنا الرمال. الديكتاتوريون الحقيقيون في الشرق الأوسط لا يتصرفون أو يفكرون هكذا. إنها القوة ومخاطر القوة وحب الملكية التي تستحوذ عليهم. امتلاك ثروة لا توصف أو أمة بأكملها، وشكلهم الخاص من الوطنية - والتحديات التي تواجههم للحفاظ على هذه الطريقة في الحياة: هذه هي الجاذبية.

بلدانهم - وتاريخ بلادهم - هي ممتلكاتهم الشخصية، يتصرفون بها كما يحلو لهم. قد يحبسون خصومهم بعشرات الآلاف أو يسقطون البراميل المتفجرة عليهم أو يقطعون صحافياً جامحاً. لكنهم يعرفون - وهذا صحيح - أنه يجب أن يكون هناك دعم متبقٍ للديكتاتور المحبوب من كل هؤلاء الملايين الذين يقسمون بأنهم سوف يضحون بأنفسهم - "بدمنا، بروحنا" - بدلاً من السماح بتعرّضهم للأذى.

وإلا كيف يستمر غالبية المصريين في دعم رئيسهم المارشال عندما يتخلى عن كل أشكال الحرية؟ وإلا كيف يمكن للحكومة السورية أن تبقى على قيد الحياة إذا لم يقاتل جيشها من أجل بلدها - وإنقاذ النظام - بعد عشرات الآلاف من القتلى؟

يُعزى ذلك إلى النظام الأبوي، القبلية، مخاوف الأقليات أو - في حالة مصر – الطفولية، أو حب مباشر للبلد. لكن الديكتاتوريين لا يستطيعون البقاء من دون قدر من الولاء الحقيقي من شعوبهم.

وهذا يوفر التشويق والقوة والإثارة للهيمنة - أو "المسؤولية" ، كما يسميها. الأمر يتعلق بالرضا الشخصي. الناس ليسوا فقط مخلصين. الدكتاتور هو والدهم. ألم يخاطب مبارك، في خطابه الأخير كرئيس في عام 2011، المصريين بـ"أبنائي! أبنائي!"؟

في إطار عزلته العقلية الشخصية، تمكن الرئيس الأميركي من تفنيد هذه الحقيقة الأساسية في وقت سابق من هذا الشهر عندما خلط بين مدينة الفردوس الحقيقية والمحروقة في كاليفورنيا مع مكان أسطوري لخياله يدعى متعة. وقال ذلك مرتين - خطأ سهل وواضح لرجل هو نفسه أسير للسلطة والشعبية المفترضة.

لا يريد ترامب، مثل حلفائه الشرق أوسطيين الخطرين، العيش في السماء. يتوق إلى عيش متع القيادة. يتمتع بالمخاطرة. لا يؤمن بالتاريخ أو الأخلاق. يؤمن بنفسه. هذا هو السبب في أن الكثير من الطغاة العرب يشبهون ترامب. لديهم الكثير من القواسم المشتركة.

باستثناء الفهم. وهنا تكمن المشكلة. لقد ربطنا الديكتاتوريون العرب، رغم كونهم متوهمين، على الأرجح. فهم يرون من خلال أكاذيبنا ومبيعات الأسلحة وشهوتنا للنفط ورغبتنا الاحتيالية في أن تحتضن الديمقراطية الجفرسية العالم الإسلامي. لكننا ببساطة لا نحن نفهم الشرق الأوسط. نحن لا نكتشف حتى القرائن الأكثر وضوحا ًلسلوك هؤلاء المسؤولين العرب. نحن نضحك على رقصات السيوف والانتخابات الزائفة والحديث عن المساواة والليبرالية، عندما يجب أن نكون مرعوبين.

دعوني أعطيكم مثالاً على ذلك بشكل خاص. خذ ما بدا لنا أنه السلوك الغريب للقنصل السعودي في اسطنبول في الأيام التي تلت اختفاء جمال خاشقجي. شاهدنا جميعنا اللقطات الاستثنائية لمحمد العتيبي بينما كان يستقل وكالة رويترز في جولة في مبناه المكوّن من ستة طوابق. خلال هذا الأداء الغريب على ما يبدو، فتح القنصل الخزائن، وخزانات حفظ الملفات والألواح التي تغطي وحدات تكييف الهواء لإظهار أن جمال لم يكن هناك. ولكن كيف سألنا أنفسنا، كيف يمكن أن يكونوا قد أخفوا الصحافي في خزانة، كما يبدو من خلال تصرف القنصل؟

يا له من رجل فقير أهبل؟ يا لها من تمثيلية؟

لكنني لا أعتقد أنها كانت تمثيلية على الإطلاق. لم يشارك العتيبي في مقتل جمال. لكنه ربما كان يعرف جيداً أن الحمقى السعوديين قاموا بتقطيع أوصال الصحافي. وبطريقه اللاوعي الحقيقية - في مواجهة جريمة حقيقية - قام العتيبي بعمل طبيعي جداً لإثبات براءته: أظهر لنا أنه ليس هناك طرف مفروم، لا الساق أو القدم أو الذراع أو المعدة أو جزء أو قطعة من الجمجمة، قد تركت داخل السفارة.

نحن ما زلنا غير مدركين لمصير جمال المشرّح المحلّل الرهيب وظننا: حسنًا، لا يمكنك تخزين جسد بأكمله في خزانة الملفات. ماذا يفعل هذا الرجل العتيبي بذلك؟ ولكن، بالطبع، يمكنك إخفاء يد مقطوعة أو جمجمة في خزانة. وأظهر لنا القنصل - بصدق - أن أجزاءً من جمال لا تزال ملقاة حول المباني الدبلوماسية. كنا نظن تصرفات العتيبي الغريبة مع الخزانات ولوحات تكييف الهواء مضحكة بدلاً من كونها مشبوهة. على ما يبدو، ما زلنا نفعل. في الواقع كانت هذا السلوك الغريب خطيراً للغاية في الواقع.

أشير إلى هذه الحقيقة البارزة لأننا سمحنا للعنصرية الطبيعية تجاه العرب بالتغلب على أي خط جدي من التحقيق. بافتراض خطأ أن المسؤول القنصلي كان أحمق، فقد أخطأنا أهمية أفعاله - وهو بالضبط ما نفعله عندما نضع سياستنا الخارجية في الشرق الأوسط.

يفهم العرب عالمنا بشكل جيد. هم ليسوا أغبياء. إنهم يشاهدون قناتي سي إن إن وفوكس بنفس الغرابة، على نحو مثير للسخرية، مثل الغربيين الليبراليين أو اليساريين، وهم يعرفون أن أبسط مواضيع هوليوود ستجذب الأميركيين: الخوف من "الإرهاب" الإسلامي، والاستقرار السياسي وانخفاض أسعار النفط، والثروات في الأموال النقدية التي يمكن منحها للدول الغربية في مقابل الدعم السياسي والقوة العسكرية.

إننا نحن الذين لا نفهمهم ولكننا نحن الذين نختار أن نرسم الخلفية لسياساتهم. قد يحبسون الأبرياء ويعذبونهم، لكنهم أيضاً "معتدلين" يقاتلون "التطرف الإسلامي" - هذا من السعوديين، الذين أعطونا 15 من 19 قاتلاً متورطين في هجمات 11 أيلول سبتمبر، من أجل احصول على الجنة.

الحمد لله لقد حصلنا على هؤلاء الرجال الأشرار إلى جانبنا. وغني عن القول، إذا عدنا إلى الجانب الخطأ في العالم العربي وندعو إلى الإطاحة "بالرجل القوي" المحلي، عندئذ يمكن للروس أن يتدخلوا لدعم الدكتاتور المخطئ - الذي سوف يصفونه أيضاً بـ"معتدل" يقاتل التطرف الإسلامي، الذي سيحمي العالم من الإرهاب. فلاديمير بوتين هو رجل لا يرحم ولا يكاد يخلو من السكينة ويعرف مدى التقدم في هذا الأداء.

لكننا لسنا كذلك. يتسلل قادتنا السياسيون إلى حمام (الرئيس جورج دبليو) بوش الخطابي القديم حول الشرور التوسعية لإيران – من دون أن يذكروا مرة واحدة التشيّع، وهو ما يحاول العالم العربي السنّي تدميره. وزير الخارجية الأميركي مايكل بومبو - وهل يمكننا أن نسقط، مرة واحدة فقط، لقب "مايك"؟ - اتهم إيران بأنها "أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم" و"مافيا". تغريدات ترامب حول "كلمات العنف والموت" الإيرانية. لكن من كان أول من طالب بأنه يجب على أميركا أن "تقطع رأس الأفعى [الإيرانية] منذ عام 2008؟ فوفقًا لمذكرات دبلوماسية أميركية تم تسريبها، كان الملك (السعودي) عبد الله - شقيق الملك الحالي سلمان، والد أفضل صديق للولايات المتحدة الأميركية، ولي العهد محمد بن سلمان. وإلى جانب مقارنة بنيامين نتنياهو المتكررة والمزعزعة لإيران مع ألمانيا النازية - ومتابعة وصف ولي العهد السعودي للمرشد الأعلى الإيراني آية الله خامنئي كـ"هتلر الجديد في الشرق الأوسط" - تم رسم خريطة الحرب الإقليمية الخاصة بنا بشكل جيد.

من المسؤول عن الحرب الأهلية السورية؟ إيران. من المسؤول عن حرب اليمن؟ إيران. من المسؤول عن الطائفية في الشرق الأوسط؟ إيران. من يهدد اسرائيل؟ إيران. قبل ثلاث سنوات ونصف فقط، أطلق السعوديون حملة القصف والمغامرة العسكرية ضد الحوثيين - "المدعومين من إيران" ، كما نحب أن نقول - في اليمن. هذا كان من صنع محمد بن سلمان الذي كان آنذاك وزير الدفاع السعودي. كان لها اسمان رمزيان: عملية "عاصفة الحزم" وعملية "استعادة الأمل". لم تثبت أنها حاسمة ولم تعطِ الأمل لأي أحد. لقد قتل فقط عشرات الآلاف - دعونا لا نتدخل في سجل الإحصائيات البائس مرة أخرى. لكن القوى الغربية التي قدمت دعمها العسكري واللوجيستي للسعوديين في هذا الصراع الفظيع تجاهلت أكتافها. وكان إلقاء اللوم على إيران.

حتى عندما قام محمد بن سلمان بسجن العديد من رفاقه وزملائه من رجال الأعمال في أحد فنادق الرياض الفاخرة وخطف رئيس الوزراء اللبناني، ابتسمنا. (قلنا إنه) "شاب جيد، محمد بن سلمان خاصتنا". لقد فتح سوق النفط السعودي، وسمح للنساء بقيادة السيارة. هذا هو نوعنا من الرجل. سنترك مقالات توماس فريدمان المتذللة له في صحيفة نيويورك تايمز. ثم جاءت تصفية جمال خاشقجي - الذي كُتب عنه أكثر من جميع القتلى من اليمن - لكن حتى ذلك الحين، ما زلنا وراء السعوديين في حربهم السنّية. لا يمكننا إلقاء اللوم على إيران في جريمة القتل هذه، لذا يجب أن يقع اللوم على العالم نفسه. أليس هذا ما قاله ترامب؟ وقال إن العالم قد يكون "مسؤولاً" عن تقطيع جمال، لأنه "مكان شرير للغاية".

تافهون هم قادتنا في فشلهم في تذكر تشابك مصائرهم مع تاريخ الشرق الأوسط. دمّرت حرب السويس أنتوني إيدن. دمرت أزمة الرهائن الإيرانية الرئيس جيمي كارتر. فضيحة "إيران غيت" فعلت تقريباً ذلك لرونالد ريغان. ربما كان "النظام الجديد" الذي أصدره جورج بوش الأب في الشرق الأوسط قد أفشل إعادة انتخابه في وقت لاحق. أدى غزو جورج دبليو بوش للعراق إلى تشويه سمعته السياسية إلى الأبد.

وينطبق نفس الشيء على توني بلير - رغم أنه من المفيد أن نتذكر أن لبنان وإسرائيل هما السبب في سقوط بلير. فقد رفض القبول بوقف إطلاق النار في وقت مبكر خلال حرب إسرائيل مع حزب الله في لبنان ( في عام 2006) بعد مقتل أكثر من 1000 مدني - دعماً لخطة جورج دبليو بوش لإعطاء الإسرائيليين المزيد من الوقت لتدمير حزب الله (إيران مرة أخرى، بالطبع!) - أخيراً دمر ذلك رئاسة بلير للحكومة. أثارت الحرب السورية أظمة المهاجرين المسلمين الذين فروا إلى أوروبا، وربما - وللأسف الشديد - أنهوا في نهاية المطاف الحياة السياسية لأنجيلا ميركل. وإلى أي مدى أدت نسختها من مقتل السفير الأميركي في ليبيا إلى سقوط هيلاري كلينتون؟

لذلك لدي توقع. إذا انهار نظام ترامب فأنا أظن أنه لن يكون سبب ذلك علاقته مع الروس هي التي دمرته، ولا فساده ولا أكاذيبه الداخلية، ولا كراهيته للمرأة، ولا عنصريته المناهضة للهجرة، ولا عدم استقراره العقلي الواضح، رغم أن هذا يربطه بوضوح بأصدقائه في العالم العربي. لقد حصل الشرق الأوسط بالفعل على ملفاته في البيت الأبيض. ترامب صديق لدولة خطيرة للغاية تسمى المملكة العربية السعودية. لقد تبنى السياسة الخارجية الإسرائيلية كسياسته الخاصة، بما في ذلك امتلاك القدس ودعمه الكامل لاستعمار إسرائيل غير الشرعي للأراضي العربية الفلسطينية. لقد مزّق معاهدة رسمية مع إيران. لقد انضم إلى الجانب السنّي في حربه الطائفية مع شيعة الشرق الأوسط، في إيران، وفي لبنان، وفي سوريا، وفي البحرين، وبالطبع في المملكة العربية السعودية نفسها.

لقد ذهب العديد من البلدان إلى الحرب نيابة عن دول أخرى. حملت بريطانيا السيف من أجل بولندا في عام 1939، وإن كان في وقت متأخر قليلاً من اليوم. لكن السعي بنشاط إلى المشاركة في حرب طائفية لشخص آخر، ليس لسبب سوى الاستمرار في بيع الأسلحة إلى حكم استبدادي ثري وغير مستقر، ومن أجل دمج السياسة الخارجية لبلدك مع سياسة الدولة الأكثر قوة في الشرق الأوسط - إلى درجة حرمان شعب بأكمله من نصيبه في عاصمته (القدس)- وتجاهل عن عمد الدعم الطويل والمربح الذي قدمه حلفاؤنا في الخليج إلى أشد أعداء مجتمعنا - أولئك الذين ضربوا شوارع لندن بالفعل ونيويورك - هو الذهاب أبعد من المعجم المعتاد. إنه أكثر من العار وأكثر من الشرير. إذا لم يكن جنون الرجل المسؤول، تتبادر إلى ذهني كلمة "سفالة".

كرات الكريستال هي كائنات خطرة في الشرق الأوسط. تم حفر المناجم مرات عدة. لكن ليس هناك سبب يمنع دونالد ترامب من مواجهة مصير العديد من أسلافه. لم يعد الأمر جيداً بما يكفي للقول فقط: "احترس". كلنا نفعل ذلك بطبيعته هذه الأيام. لكن العرب والمسلمين الذين يعيشون في أراضٍ قد يسميها العديد من المؤيدين الأميركيين لترامب بالأرض المقدسة قد يقررون مستقبله. بعد كل شيء، يعتقد ترامب أنه يمكن أن يقرر مستقبلهم.
العالم في الواقع هو مكان شرير - لكن الشرق الأوسط هو الأكثر خيانة.
ترجمة: الميادين نت

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2018
Powered by Ten-neT.biz