Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 15 أيلول 2019   الساعة 21:38:44
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2396094137092306
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
في بيتنا مدمن .. بقلم : مها الشعار
دام برس : دام برس | في بيتنا مدمن .. بقلم : مها الشعار

دام برس :

ربما نعود بذاكرتنا أحيانا إلى أيام الطفولة حيث غريندايزر والرجل الحديدي وكيف كنا نتمنى أن ندخل مثلهم إلى عالم الآلات والأرقام ولم يتعدى الحلم إلا أن نكون بكبسة زر أشخاصاً آليين ولكن هذه الأمنيات ومع مرور الزمن أصبحت حقيقة وخاصة بعد الدخول الخجول للهواتف الذكية إلى كل بيت وبعد دخول الانترنت وانتشار برامج التواصل الاجتماعي أصبحنا كالآلات تتحكم بنا الأرقام وتسيرنا أزرار أجهزتنا الإلكترونية وأصبح بذلك الإنترنت مستوطناً في كل بيت حيث بدأنا نسمع مصطلحات جديدة لا عهد لنا بها ولا تفسير كالعالم الافتراضي مثلا والذي عرفه المتخصصون( بأنه نظام محاكاة رقمي عبر الكمبيوتر تم صنعه ليعيش الناس به متفاعلين معه يمارسون فيه أنشطة افتراضية) فربما يؤدي هذا إلى تقمص شخصياتهم الجديدة ضمن دراما يخرجها البعض لنفسه لنسمع أيضا كلمة مدمن فبعدما كانت محصورة على المتعاطين للمخدرات باتت تطلق على عشاق هذا العالم الدخيل وأصابع الاتهام تتجه نحوه مطلقين عليه لقب مدمن واقع افتراضي .

في دورة هندسة الرأي في الإعلام الرقمي والتي أقامها اتحاد الصحفيين بحمص وأشرف عليها ودرب بها رئيس لجنة الإعلام الإلكتروني الصحفي حسين الإبراهيم أجريت استبيانا عن إدمان الواقع الافتراضي .

في جواب عن سؤال هل تعتبر نفسك مدمنا أجاب 38% ب نعم و30% ب لا و30% ب ربما ومن خلال الاستبيان كانت الآراء متقاربة بأن الشباب والمراهقين هم الفئة الأكثر إدماناً كما أشار البعض بأن الأطفال الآن في طريقهم إلى الإدمان وعن الحد من عدم وقوع هذه الفئات بهذا الإدمان الافتراضي توجهت أغلب الردود إلى ضرورة تحديد وقت لتصفح الإنترنت كما شددت الآراء على ممارسة الهوايات من خلال نشاطات واقعية بعيدا عن هذا العالم .

وفي الإجابة عن سؤال عن سبب اتجاه هذه الفئات إلى هذا النوع من الإدمان اتجهت أصابع الاتهام إلى الواقع المعيشي السيئ وهروب البعض منه بالإضافة إلى الردود التي تحدثت عن جمالية هذا العالم . وعن خطورة الإدمان كانت الإجابات متقاربة في الرأي فمنهم من قال بان الخطورة تكمن بالابتعاد عن الواقع والانخراط بأمور قد تؤدي إلى الموت مثل ألعاب الأطفال الإلكترونية وكان هناك رداً أكثر شمولية حين قال صاحبه بان الخطورة تكمن في الانعزالية والعيش بعالم افتراضي آخر قد يكون موجوداً وربما لا بالإضافة إلى الهوة بين الواقع الافتراضي والواقع العملي .

استوقفتني آراء البعض وواجب تسليط الضوء قليلاً عليها حيث كانت بعيدة عن الموضوع تماما وهناك من سأل ماذا يعني عالم افتراضي لنكون أمام نموذجان الأول نموذج قريب جدا من هذا العالم باحثاً فيه عن كل ما هو جديد حتى ربما يصل به الحال إلى إدمانه ونموذج بعيد جدا وكأنه في عالم آخر جاهل بما يدور حوله وكما يقال (الزائد أخو الناقص) فنحن بحاجة الآن إلى الإلمام بالعالم الرقمي لنستطيع من خلاله مواكبة ما هو جديد ولكن ضمن ضوابط تبعدنا عن كل ما يجلب الخطر إذا متى نقول عن الإنسان بأنه مدمن عالم افتراضي؟ تقول الدراسات بان الإنسان المدمن يجلس أكثر من 6ساعات على الإنترنت لهذا وبناء على هذه الدراسة تستطيع الآن كل أسرة أن تعترف وتقول بأن في بيتنا مدمن .

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz