Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 21 كانون ثاني 2019   الساعة 01:31:58
الدفاعات الجوية السورية تتصدى لهجوم جوي إسرائيلي جديد على محيط دمشق وتسقط عدداً من الصواريخ  Dampress  نهائيات كأس آسيا لكرة القدم : الصين تفوز على تايلاند 2-1 وإيران تفوز على سلطنة عمان 2-0  Dampress  مقتل 10 أشخاص وإصابة آخرين بانفجار عبوتين ناسفتين في مدينة عفرين .. إحدى العبوتين استهدفت حافلة ركاب بجانب جسر السرايا بالمدينة  Dampress  بيان قمة بيروت يدعو الصناديق والمنظمات العربية للتخفيف من معاناة النازحين السوريين  Dampress  روسيا: الدفاع الجويّ السوري شغّل أنظمة الدفاع الروسية للتصدي للعدوان الاسرائيلي واسقط 7 صواريخ  Dampress 
دام برس : http://www.
السياحة تطرح مشروع المجمع السياحي في اللاذقية للاستثمار السياحي Dampress منتخب الأردن يودع كأس آسيا على يد فيتنام Dampress الحكومة .. إنجازات خدمية وتنموية متممة لانتصار الدولة السورية Dampress فرصة لإعادة إنتاج صورة مختلفة للمشهد في شرق الفرات Dampress الرئيس عون في افتتاح القمة العربية التنموية: حل أزمة النازحين.. ومعالجة النتائج المدمرة للحروب الداخلية Dampress الحكومة السورية حاضرة في افتتاح أعمال الدورة العادية التاسعة لمجلس الشعب Dampress وزير الأوقاف السعودي يهاجم الثورة السورية ودعاة الفتن Dampress ريال مدريد يتغلب على إشبيلية ويقتنص المركز الثالث في الليغا Dampress تعرف على مخاطر الأكل السريع Dampress رجل الأعمال مهند المصري : على كل رجال الأعمال السوريين أن يتكاتفوا من أجل سورية Dampress إلغاء 1000 رحلة جوية من روسيا إلى الولايات المتحدة Dampress سورية ومشروع الحرب التركي - الأمريكي ... المنطقة الآمنة لماذا الآن ؟ بقلم :هشام الهبيشان Dampress الدفاعات السورية تتصدى لهجوم جوي إسرائيلي على المنطقة الجنوبية Dampress العثور على كنز من الذهب والتحف الإمبراطورية الروسية في أوزبكستان Dampress الفنانة فاديا خطاب مناضلة في “شوارع الشام العتيقة” Dampress تمديد فترة التقدم للمنح الدراسية الروسية لغاية 31 الجاري Dampress 
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
قاصرات ... زوجات ولكن
دام برس : دام برس | قاصرات ... زوجات ولكن

دام برس :

عندما يصبح البحر مكباً للكلام تهوج الأمواج لما سكب بين حناياها من احلام ،تبكي ولكن لا أحد يراها فهي للدموع موطن بناه الركام، حينما نعشق الرمال فأعلم عندها أننا طعنا بسكين غدر من هذا الزمان، عندما نمشي لنتكلم مع الهواء لنعبث مع ضياء فيتقن حينها انه لم يعد لنا في هذه الحياة مكان، ذلك لم يكن مدخلا لأسطورة خيال او لحكايات الأحلام بل هي حياة طفلة أجبرها واقع البلاد على ارتكاب جريمة حللها الشرع ولكن ما زالت في مفهوم هذه الدنيا وستبقى للأبد حرام.

لقد قضت مشيئة الخالق سبحانه و تعالى أن تكون الحياة الزوجية اساساً لنظام هذا الكون وعمارته والنواة التي ينبثق عنها سائر العلاقات البشرية في المجتمع لذلك فإن هذه الحياة تتطلب كياناً عائليا تسوده الألفة والمحبة وقد يحدث أحيانا قصور في هذه الحياة بسبب احد الطرفين مثل أن تكون زوجة قاصراً.rوكلمة قاصرة تعني :

كل طفل او طفلة لم يتجاوز الثامنة عشر عاماً بموجب مادة ثانية من نظام اتفاقية حقوق الطفل والتي تنص على ( يعني الطفل كل انسان لم يتجاوز الثامنة عشرة ما لم يبلغ سن الرشد قبل ذلك بموجب القانون المنطبق عليه )rلا زالت ظاهرة زواج القاصرات في عدد من دول العربية واحدة من أهم الملفات الاجتماعية الساخنة التي عادت إلى السطح هذه الأيام و ذلك بفعل العديد من القضايا التي شهدتها المحاكم من فتيات قاصرا يطلبن الطلاق وبعد هذا الملف في العالم العربي ساخن جدا إذ أنه لم يلقى أية قرارات جدية تحد من هذه الظاهرة خوفا من ردود فعل دينية كبيرة وقوية قد تؤثر سلباً على كيان الدولة مما قد تشكل خطر ظهور التطرف الديني والتعصب طائفي فنرى ان المنظمات العالمية تسعى جاهدة للحد من هذه المشكلة وحماية تلك الفتيات.

ان تلك الزيجات توضب على عجل وغالبا ما تتم بعيدا عن الأضواء بلا اية احتفالات أبطالها طفلان في ربيع العمر ومعقبو معاملات الزواج الذين أصبحو مخرجين بائعين يعرفون من اين تؤكل كتف القاضي الشرعي عبر عبارات سخرية تلقن للفتيات الطفلات المقبلات على زواج مجهول المصير ،فينالون بها موافقة القاضي.rبينما في السابق كانت طفلات بيئات فقيرة هن الأكثر تعرضا لهذا نوع من الزيجات. لكنها اليوم لا تعرف هذا الفصل فهي تضرب اسرا وعائلات من مختلف المستويات بغية الحصول على منور بناتهن والتخلص من أعباءهن ،ولعل حاجاتهن المادية المتزايدة في ظل التدهور الاقتصادي الذي يجتاحها أخطر ما فيها لانها باتت كثيرة الحدوث خارج المحاكم ، وبعيدا عن اي عملية توثيق مما يؤدي إلى نتائج كارثية لاسيما أن القران لا يطول الا اشهرا وتعود بعدها الطفلة اذا ذويها مع صفة ( مطلقة ).

ومع بداية العام الحالي نظمت وزارة العدل ورشة عمل حول الزواج المبكر استشعاراً منها بتفاقم المسألة وخروجها عن المستويات الطبيعية لكنها اكتفت بالقلق من تناميها وإعلان براءة الأديان من هذه المسألة، من دون ان توجد حلولا عملية لها في بلد لا تزال قوانينه تكرس زواج الطفلات في عمر الثالثة عشرة لا وبل تحض عليه.rوفي اول اعتراف رسمي بتفشي الظاهرة اعلن وزير العدل نجم الاحمد انها من اكثر المواضيع الشائكة التي افرزتها الازمة الحالية ، وأنها حالة طارئة ستزول لانها لا تمت لثقافة مجتمعنا بشيء مدعيا أن الحكومة على رغم القلق الذي يعتريها من تفشي هذه الظاهرة قادرة على وضع ضوابط لها.rوكانت إحصاءات العام الماضي كشفت أن ١٠% من عقود الزواج المسجلة في المحكمة الشرعية لفتيات قاصرات.

وايضا تقول محامية ناشطة في مجال قضايا الأسرة : ذهبت جهود التوعية بإخطار الزواج المبكر خلال السنوات السابقة ادراج الرياح، وكثر ممن كانو يعارضونه صاروا يعتقدون انه امر إيجابي في الوقت الراهن، وخصوصاً الآباء الذين تزداد رغبتهم في البحث عمن يرعى بناتهم، مما يجعل نسبة الزيجات في ازدياد واضح.rوتضيف :

لم تكن عائلات سابقا توافق على زواج مبكر لعلمها ان زواج في أعمار صغيرة هو أحد أسباب الطلاق، أما الآن فلم يعد هذا الرادع ذا أهمية قصوى بالنسبة لها .rأما في غياب ولي الامر خلافا لما أعلنته وزارة العدل أن نسبة هذه الزيجات لا يتجاوز ١٠%، صرح القاضي الشرعي محمود معراوي لصحيفة محلية ان عدد معاملات الإيرادات دون سن أهلية زواج وهو ١٧ للفتاة في سوريا بلغ أكثر من نصف المعاملات في دمشق وريفها وحوالي ربع حالات زواج كانت تفتقد حضور ولي الفتاة، أما بسبب وفاة او لتفرق شكل عائلة، مما يدفع القاضي إلى رفض تثبيت عقد زواج علما انه في قاعدة فقهية يسمح له بتزويج القاصر في هذه الحال باعتباره وليا لمن لا ولي له مع مراعاة شروط كفاءة في زوج.rكما لفت المعراوي إلى دور الذي يلعبه معقبو معاملات بتعليم الفتيات القاصرات على الأساليب والحجج الملتوية لاستخدامها أمام قاضي شرعي من أجل حصول ع موافقته لتسجيل زواج طفلة.rلم تقتصر مشكلة تزويج الفتيات القاصرات على مخيمات اللجوء، وأن كانت في خارج أشد ّ وطأة منها في داخل كونها تعرض الفتيات لاخطار جمة لقربها الشديد من جرائم الاتجار بالبشر،

إذ يمكن في المستقبل القريب توقع مشكلات عدة نتيجة لهذه الظاهرة مثل ارتفاع نسب الطلاق او انتشار ظاهرة الأمهات الوحيدات والأطفال المتخلى عنهم ، خصوصا انها تترافق مع تجمد نشاط جمعيات حقوق المرأة التي اطلعت بدور توعوي معقول سابقا، في حين يتزايد اليوم تأثير التيارات الدينية التي تعتبر تزويج الطفلات واجبا دينيا واخلاقيا من شأنه الحفاظ على شرف العائلة ومصدراً بتحسين الوضع الاقتصادي لها.rالمعالجة والحلول المقترحة :

التوعية الأسرية وبخاصة توعية الام على مخاطر زواج مبكر وخاصة القاصر.

تلعب القنوات الفضائية والشبكة العنكبوتية والمجلات دورا كبيرا في اسراع تنضيج القاصر والوصول بهم مبكرا الى سن مراهقة، فالواجب على الاهل تجنيب الأولاد متابعة او مشاهدة مثل هذه أشياء ومراقبة هذه تقنيات في المنزل.

العمل على توعية الأطفال وخاصة في سن مراهقة لمخاطر الأفلام والمقاطع التي ينشرها الانترنت وصور الموجودة في المجلات.r• سن قوانين تعتبر أن سن البلوغ هو ١٨ عاما، وتعميمه على جميع مسيري معاملات زواج وتنبيه بعدم تجاوز السن القانوني.

عمل إرشادات صحية بالاضرار من زواج القاصر وتوزيعها على طرقات ومراكز صحية.rواخيرا اتمنى ان ينتهي العهد الذي يريد فيه الرجل افتراس جسد الأنثى بأي طريقة وكلما كان اطرى وانضر كان افضل، وكأننا دورنا في هذه الحياة هو اسعادهم وارضاء شهواتهم، انا أريد لطفلتي ان تعيش وتسعد وتضحك وتتعلم ثم تتزوج لتعلم وتربي اسرة مستنيرة وليس دورها مقتصرا على السرير فقط.rخلاصة لما بحثناه....

لا زالت ظاهرة زواج مبكر تنتشر أكثر فأكثر مما يترتب على هذه ظاهرة من أخطار نفسية وجسدية خطيرة ومن هنا نطالب بتحديد سن معينة للزواج تكون المرأة ناضجة فيه عقليا وجسديا ونفسيا وهو سن ١٨ للذكور والإناث، وسن تشريعات وقوانين صارمة تعاقب كل من يخالف هذا القانون.

نرمين مثنى الحجي

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz