Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 17 تشرين أول 2019   الساعة 09:03:25
الجيش السوري يدخل مدينة عين العرب (كوباني) الحدودية مع تركيا بموجب الاتفاق المبرم برعاية روسية بين الحكومة السورية وقسد في شمال شرق البلاد  Dampress  الرقة :الجيش السوري يدخل مدينة الرقة ويثبت بعض نقاط المراقبة فيها  Dampress 
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
عن أي معارضة يتكلمون
دام برس : دام برس | عن أي معارضة يتكلمون

دام برس :

لا تمل الولايات المتحدة الامريكية واتباعها من ابتداع المحاولات للالتفاف على نتائج الاجتماعات الدولية المعنية بحل الازمة في سوريا وتحريفها.rفبعد مؤتمرات جنيف تولت تركيا المهمة عبر السعي لتجميع من يسمون نفسهم (المعارضة) ونصيت على راسهم (اخوانيا) ظنا منها ان احاطتها بهذه المجموعات وتوظيفها سياسيا في خدمة مشروعها السلطاني سيمكنها من تامين الغطاء السوري المفترض للمنطقة العازلة في الشمال السوري وعلى امتداد حدودها المشتركة مع سورية.

واعتقادا منها ايضا ان واشنطن وحلفاء انقرة في الحلف الأطلسي ( الناتو ) سيتلقفون الفرصة ويقررون حماية جوية لهذه المنطقة وهنا ستكون بداية لتقسيم سورية جغرافيا وطائفيا ومذهبيا ...

ولكن لم تحقق الولايات المتحدة الامريكية وتركيا حلمها ب انجاز منطقة عسكرية جوية سورية ريثما بعد سقوط النظام الاخواني في مصر والأهم الآن دخول النظام السعودي المباشر على خط الحوار مع فيينا .

يبدو ان النظام السعودي لم يتعظ من التجربة التركية الفاشلة المتداعية لحل الازمة السورية , ولم يأخذ بالحسبان الوجود الإيراني كطرف أساسي وحليف لدمشق كما لم ياخذ تبدل الموقع الروسي على طاولة الحوار بعين الاعتبار .

تظهر الوقائع ان المسافات ما زالت متباعدة حول تحديد المفاهيم وتوحيدها لتشكيل ارضية للبناء من اجل الانتقال الى المسار السياسي المفترض .

ووفق معطيات فيينا ومبعوث الامم المتحدة دي ميستورا فالفرق شاسع بين مفهوم المرحلة الانتقالية التي تعتبر المسار سياسي ثابت تحكم مقاربة بعض القوى الدولية الاقليمية اللازمة وبين ما تعتقده القيادة السورية بحزم ان الحوار يجب ان يفضي الى تشكيل حكومة وحدة وطنية تضم معارضين ووطنين يؤمنون بالدولة والاصلاح والتفاهم هنا مستحيل بين من يرى في بعض المنظمات المسلحة شريكا محتملا لاعادة صياغة مستقبل سورية والقيادة السورية التي تعتبر كل من يحمل سلاح خارج مؤسسات الدولة العسكرية والامنية ارهابياً أو مسلحا ًماجوراً أو مضلاً يمكن العفو عنه اذ لم تتلوث يداه بدماء السوريين .

والدولة التي تعتبر أن صمودها هي والجيش قد اسقط كل محاولات تغيير الهوية السورية القومية باعتبارها دولة حديثة تمكنت من صد الهجمة الامريكية والسعودية والتركية والقطرية عليها .

قد يصعب تحديد بداية وتوقيت جدي لاطلاق ما يسمى المسار السياسي اذ ما دامت واشنطن الى الان لم تجرؤ على اجبار تركيا على اغلاق حدودها مع سوريا نهائيا ولم تتمكن من اغلاق فم عادل الجبير ذاك الطفل البذيء الذي طالبه جون كيري بالتحدث الراقي والتوقف عن مهاجمة ايران في اجتماع فيينا الاخير .rوكما قال السيد الرئيس .. من هم المعارضة .. لا يوجد معارضة خارجية بل جميعهم يحملون سلاح بالداخل ضد سورية .

نرمين مثنى الحجي

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz