Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 18 كانون ثاني 2019   الساعة 17:44:44
مقتل 7 مسلحين من ما يُسمى “هيئة تحرير الشام” جراء انفجار سيارة مفخخة عند المدخل الجنوبي لمدينة إدلب  Dampress  الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة يوقع مرسوماً رئاسياً حدد فيه الثامن عشر من أبريل القادم موعدا للانتخابات الرئاسية في الجزائر  Dampress  الخارجية الروسية : جولة أستانا المقبلة لبحث الوضع في سورية ستعقد في النصف الثاني من شباط القادم  Dampress  وزارة الدفاع البريطانية قررت استدعاء جنوداً من الاحتياط للمساعدة في التحضير لاحتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق  Dampress  المركز الدولي للتـدريب وتنمية المهارات الإعلامية التابع لمؤسسة دام برس الإعلامية يقدم حسماً مقداره 50% لجميع طلاب جامعة دمشق و 100% لأبناء شهداء الجيش العربي السوري للاستفسار عن الدورات الرجاء الاتصال على الهاتف : 3324441- 3346222- موبايل 0993300513- 0993300514  Dampress 
دام برس : http://www.
وزير السياحة يستقبل سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في سورية Dampress اعتداءات عسكرية ذات بعد اقتصادي والدبلوماسية تقرع باب دمشق .. بقلم مي حميدوش Dampress تحطم قاذفتي سو-34 روسيتين ..ووزارة الدفاع تكشف السبب Dampress دمشق تحيي ذكرى رحيل المطران هيلاريون كبوجي Dampress الكشف عن الهدف التركي من إنشاء منطقة عازلة شمال شرقي سورية Dampress برشلونة يحسم تأهله لكن مصيره غامض في كأس الملك Dampress حالة الطرق العامة في سورية نتيجة الأحوال الجوية السائدة Dampress الدنمارك.. أول مراسم مصافحة إجبارية للحصول على الجنسية Dampress الجيش يوجه ضربات مكثفة على مواقع التنظيمات الإرهابية بريف حماة الشمالي Dampress الخارجية الأمريكية تصدر بياناً صادماً بشأن تركيا وتحذر من السفر إليها Dampress إنجاز طبي جديد.. لاصقة مطورة تغني النساء عن حبوب الحمل Dampress العلماء ينصحون مرضى السكري، بتربية الكلاب.. لماذا ؟ Dampress إجراء أول اختبار بيولوجي بتاريخ البشرية على السطح البعيد للقمر Dampress صحيفة: الحريري عرقل مسعى باسيل لإعادة سورية إلى الجامعة العربية Dampress الكويت.. ظاهرة الأقنعة تغزو البلاد والداخلية تتحرك Dampress ماذا تعرف عن الميثاق الملّي .. تلمود العثمانية الجديدة ؟ Dampress 
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
السعودية وإسرائيل عداء في العلن وغزل في الخفاء
دام برس : دام برس | السعودية وإسرائيل عداء في العلن وغزل في الخفاء

دام برس :

السعودية وإسرائيل عداء في العلن وغزل في الخفاءrمها الشعارrاشتعلت صفحات التواصل الاجتماعي بنيران السعودية التي أطلقت على الطائرة الترفيهية المسيرة بالقرب من القصور الملكية وبدأت التحليلات على المواقع والشاشات فمنهم من قال أنها حركة انقلابية ومنهم من قام بتبريد الخبر لجعله غير مهم ولكن بغض النظر إن كان انقلاباً أو غير ذلك فهناك قول معروف مفاده بأن (أول الرقص حنجلة) .rالأهم في هذا الموضوع هو سرعة نشر الوكالات العبرية للخبر والاهتمام الواضح فيه وكأن خطر واقع على أراضيها ليضيع المتابع العربي في متاهات وأمام عينيه إشارات استفهام تؤكدها علامات التعجب .

ولكن بمجرد البحث والتدقيق في الحقائق نجد بأن هناك تقارباً حقيقياً بين السعودية وإسرائيل متأرجح بين التلميح تارة والفعل تارة أخرى ، فهناك أقوال مفادها بأن آل سعود وبالتعاون مع بريطانيا سلبت أراضي الناس في نجد والطائف لما فيها من ثروات نفطية وسعودوها لتكون ضمن أملاكهم كما فعلت إسرائيل بفلسطين عندما هودوا الأرض فالفكر الاستيطاني واحد ولنأخذ في منحى أخر الصراع السعودي الإيراني لنجد بأن السعودية تخشى من تطور إيران العلمي وانفتاحها الثقافي والذي تجسده في نشر الوعي الديني الذي يأتي ضد أل سعود مما يهدد بقاءها فسعت جاهدة لإبعاد هذا الخطر عنها من خلال افتعال الحرب والدمار في اليمن كحال إسرائيل وما تفعله في فلسطين فالصديقتين حربهما حرب بقاء و مهما كانت النتائجrعلى روزنامة التاريخ هناك أيام لونتها السعودية بالسواد ففي القمة العربية عام 1981وفي مدينة فاس قدم السعودي فهد بن عبد العزيز ورقة الذل والعار والتي حملت نقاطا من سم غادر ومن بنودها إحلال السلام واعتراف العرب بإسرائيل.

حيث أرسلت هذه الورقة إلى مزابل التاريخ ليعاود عبد الله إخراجها ويحصل في بيروت عام 2002 على تبني العرب لما يريدونه وسميت آنذاك بالمبادرة العربية للسلام والتي ماطلت إسرائيل و كعادتها في تنفيذ ما جاء فيها لأنها تحمل بنداً يقضي بانسحابها إلى خط الرابع من حزيران وهذا ما يؤخر امتدادها ويضعف سيطرتها .rوفي عام 2006تم الكشف عن زيارة بندر بن سلطان إلى تل أبيب ولقائه مع ايهود أولمرت ليكون هناك رداً للزيارة حيث قام رئيس الموساد درغان بزيارة الرياض ومقابلة مسؤوليها سراً .

وفي مؤتمر الأمن القومي في ألمانيا عام 2015مدت يد الغدر السعودي مصافحة وكيل خارجية إسرائيل ولن ننسى اسم السعودي أنور عشقي الذي كان برتبة لواء الذي تفاخر بزياراته لإسرائيل ،rلن ننكر بأن حال السعودية كحال بعض العرب في علاقتهم الوطيدة مع الكيان الصهيوني ولكن بفارق بسيط فبعض الدول تعلنها وبدون خجل كالأردن ولكن السعودية كالسارق المحترف الذي لا يعمل إلا في الخفاء حيث تفضحها وتؤكدها تصريحات من داخل الكيان الصهيوني فقد قال وزير الطاقة الإسرائيلي في إحدى المقالات المنشورة :

( لدينا علاقات بشكل جزئي مع الكثير من الدول العربية والإسلامية وعادة نحن هو الطرف الذي لا يخجل منها بل الطرف الأخر هو من يريد إبقائها سرية ) .. ليخرج الجبير وينكر هذه العلاقة المشبوهة .

وفي مقال أخر في صحيفة إسرائيلية بأن أميراً من البلاط الملكي السعودي زار إسرائيل وبحث مع المسؤولين فكرة دفع السلام للأمام ليخرج تصريحاً أخر يؤكد بأن الأمير المقصود هو ولي العهر السعودي كما وصف رئيس الاستخبارات الإسرائيلية باكوف بأن السعودية وإسرائيل لديهما مصالح مشتركة .

لن ننسى تهليل وترحيب إسرائيل بإعلان اسم ولي عهد السعودية الحديث محمد بن سلمان حيث سارع الوزير الإسرائيلي ليعلن تمنياته بأن يسهم ذلك في تسريع التقارب مع المملكة .

إسرائيل منذ القدم تعمل جاهدة لإبعاد شبح العروبة المتمثل بسورية عنها ووقف دعمها للمقاومة والذي يهدد بيت العنكبوت الوهن ويبشره بالزوال فزجت بكل غدرها وبدعم من أصدقائها العرب كالسعودية وغيرها وأرسلت عن طريقهم الظلم لأرض السلام ولكن في السماء وعد حق بنصر المؤمنين وستعود السعودية وإسرائيل يوماً ما كما كانوا قردة خاسئين .

مها الشعار

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz