Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 24 نيسان 2019   الساعة 21:04:40
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
عودة ذل وعار
دام برس : دام برس | عودة ذل وعار

دام برس:

لن ننسى أحداث فيلم الانقلاب الذي قام بتمثيله أردوغان كانت احداث الفيلم متسارعة مزجت بين الواقع والخيال حيث بدأت باعلان الانقلاب ومع احداث هوليودية انتهى الانقلاب واعلن مع نهاية الفيلم اردوغان بطلاً قضى على المتمردين على حسب وصفهم بليلة واحدة.

في لبنان قدم للحريري سيناريو امريكي باخراج سعودي على ان تكون النهاية نفس النهاية الاردوغانية ولكن هذه المرة الاحداث ليست فيلماً بل مسلسلاً بثمانية عشرة حلقة بدأت احداثه مع اعلان الحريري استقالته وبملامح مرتبكة جعلت كل من يشاهده يعتقد وكأنه مسيّراًمغلوب على أمره وبدأت كالعادة اصابع الاتهام تتجه نحو ايران وحزب الله .

و جاء بيان الاستقالة بعد ليدعي الحريري انه تلقى تهديدات منهم, ثم يختفي الحريري وتنقطع الاتصالات معه ليظهر في السعودية مجدداً وتبدأ صفحات التواصل بالتحليلات و الاقاويل منها من قالت بان وجوده فيها بصفة لجوء ومنها قالت بانه معتقل ولكن في لبنان ظهرفصل اخر من فصول المسلسل حيث توجهت كاميرات العمل الى سباق الماراتون الذي قام من اجل عودة الحريري والحفلات التي قامت لنفس المبدأ وتصوير لبنان وكانه في كارثة حقيقية بغياب اهم شخص فيه ومن أجل حبكة اخراجية يخرج الحريري بلقاء تلفزيوني ظهر وكانه خائفاً منكسرا بوجود الرجل المجهول امامه خارج كادر الكاميراالذي يحدد له ما يقول .

امريكا والسعودية ارادت ان تجعل الحريري ورقة تلعب مثل الجوكر ذي وجهين تلعب به سياسياً ضد ايران والمقاومة اللبنانية ولكنها خسرت الوجه الاول عندما خطب سيد المقاومة واضعاً النقاط على الحروف لترمي الوجه الاخر وهو الخيار الاخير بعد خسارة السبب الرئيسي لكل هذا المسلسل أظهر الحريري في السيناريو الجديد بفرنسا ومن يتقن لعبة السياسة يعلم جيداً بأن الحلقات شارفت على النهاية خاصة وانه ظهر واثقا واكثر راحة وبعد فرنسا ذهب الى مصر ليعود في يوم الاحتفال باستقلال لبنان حيث استقبل استقبال القائد المنتصر وكانه هو من قدم له الى لبنان هذا النصر .

انها لعبة امريكية سعودية قذرة ارادت سوءاً بالمقاومة ولكنها فشلت وربحت عودة للحريري بيضت صفحته السياسيةالسوداءمثل تاريخه المشين ،ولكن من يعرف الحق. يعلم بانها عودة ذل وعار ولا تحمل شيئا من الاخلاق والشرف.

مها الشعار

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz