Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 19 آب 2019   الساعة 08:46:48
دام برس : https://www.facebook.com/120137774687965/posts/2320196488015405/
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
عاد الصيف .. بقلم : مها الشعار
دام برس : دام برس | عاد الصيف .. بقلم : مها الشعار

دام برس:

من يتابع هذا التصعيد الذي كان بإعطاء الإيعاز لإشعال عدة محاور هامة يدرك فوراً بأن هناك ضربة أوجعت المعارضة وطرحتها أرضاً.

في دمشق بدأت صيحات الاستغاثة وحاولوا تلطيخ رائحة الياسمين وتلويث لونه .

وفي حماة أيضاً مدوا أياديهم ليوقفوا نواعيرها عن العنين شوقاً وحباً فهم كارهون لأي شيء جميل في سورية ويحاولوا جاهدين قتله ، وكل هذا كان على لسان قاداتهم بأن أعمالهم الإجرامية جاءت رداً على (التهجير القسري) في حي الوعر .

هم لا يعرفون سوى اللعب على وتر الإنسانية التي تبرأت منهم وغضبت عليهم .

فكلمة تهجير قسري وبين مزدوجتين تضع من يسمعها في حالة من الحزن على هؤلاء وكم هائل من الشفقة هم يريدون ذلك ليبدؤوا بالتباكي على مسلحين قتلوا البشر ودمروا الحجر ويجعلونهم ورقة إدانة في اجتماعات هيئة الأمم ومؤتمرات جنيف وغيرها من المؤتمرات والاجتماعات الاممية لتمزقها اليد الروسية في فيتو يقتل كل مخططاتهم.

ولو رجعنا قليلاً لما قبل تسوية الوعر لوجدنا داخل هذا الحي أناس نادوا بخروج هؤلاء المرتزقة وعلى صفحاتهم ومن خلال متابعة للتعليقات نجد بأنهم ضاقوا ذرعاً منهم ويطالبونهم بالخروج وهناك جملة ترددت على لسان الأغلبية العظمى أن اخرجوا ودعونا نعيش بسلام .

الجرائم الفظيعة التي ارتكبوها بحق المدنيين الآمنين جعلت أهالي هذا الحي يخرجون بمظاهرات تطالبهم بالخروج فكان قرار الدولة السورية بالتسوية بمتابعة من لجنة المصالحة تلبية لطلبات أهالي حي الوعر ونجدة لهم فلهذا كلمة تهجير مرفوضة تماماً وعندما تنتهي المدة وتعلن الوعر خالية من الإجرام سنسمع على لسان من تبقى من المدنيين قصصاً وروايات فيها العجب العجاب من الرعب والظلم .

الكل مرتاح والجميع متفائل وما حصل في دمشق وحماة ما هو إلا بشارة فالأم سورية هي في بداية حملها للانتصار والكل يعلم بان بداية الحمل وهن على وهن وسيولد الفرح قريباً مبشراً بصيف جميل .

وفي حمص خاصة ننتظر بشوق هذا الصيف لنعلن مع قدومه خلو المدينة من المسلحين وسنتجهز للخروج إلى الوعر نبارك لأهلها ونرجع كما كنا ننعم بهوائها البارد العليل ونجلس في حدائقها وتحت أشجارها نسترجع ذكريات قد أبعدها عنا الظلم ، وسنعتذر من فيروز لان الشام أهدتنا اسمها مباركة منها وسنغير قليلاً من كلمات القصيدة وسنغني في كل صباح : (ياحمص عاد الصيف) .

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz