Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 16 تشرين أول 2018   الساعة 21:57:38
أ. ب. نقلاً عن مسؤول تركي: الشرطة وجدت دليلاً على مقتل خاشقجي داخل القنصلية السعودية باسطنبول  Dampress  الناطق باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف : موسكو مرتاحة لأداء الجانب التركي في ما يتعلق بتنفيذ اتفاق المنطقة منزوعة السلاح في إدلب شمال غربي سورية  Dampress  مقتل 4 أشخاص وجرح العشرات جراء خروج قطار عن سكته قرب العاصمة المغربية الرباط  Dampress  الرئيس الأسد يستقبل سيرغي أكسيونوف رئيس جمهورية القرم الروسية الذي يقوم بزيارة سورية على رأس وفد رفيع المستوى  Dampress  المتحدث باسم الخارجية العراقية: وفد سوري سيزور بغداد قريباً لبحث فتح المعابر  Dampress 
دام برس : http://www.
تسوية أوضاع طلاب التعليم المفتوح الذين انقطعوا عن الدراسة Dampress سانا تعلن عن إجراء مسابقة واختبار للتعاقد مع 281 مواطناً من كل الفئات Dampress الموت يغيب مؤسس مايكروسوفت بول ألين Dampress حكاية فداء Dampress شتانغه يعد الجمهور السوري بأداء مميز مع نظيره الصيني في مباراته الودية Dampress هل انقلبت تركيا على اتفاق سوتشي .. وما هي النتيجة ؟ Dampress رئيس جمهورية القرم يترأس مجلس الأعمال السوري الروسي في دمشق لدفع التعاون الثنائي في المجال التجاري والاقتصادي Dampress الحزب الناصري: سورية تجني اليوم حصيلة نضالها وصمودها Dampress إعلانان من وزارة السياحة حول مفاضلة المنح المجانية Dampress الرئيس الأسد يستقبل سيرغي أكسيونوف رئيس جمهورية القرم Dampress لماذا اعترض وقاطع الوفد الإسرائيلي كلمة رئيس مجلس الأمة الكويتي في جنيف ؟ Dampress مهمة كشف غموض عطارد Dampress ندوة حوارية حول الكشف المبكر عن سرطان الثدي في نقابة أطباء حلب Dampress السيسي: لا بديل عن إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية يحفظ سيادتها Dampress أوغلو: أردوغان قدم الدعم للإرهابيين في سورية وساهم في قتل شعبها Dampress أمريكا مسؤولة عن زعزعة استقرار سوق النفط العالمية Dampress 
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
في حديث الياسمين .. بقلم : مها الشعار
دام برس : دام برس | في حديث الياسمين .. بقلم : مها الشعار

دام برس:

لم تكن مقابلة السيدة الأولى مقابلة عادية لأنها كانت لقاء أم تخشى على أطفالها على أبناء وطنها من مستقبل قطعوا طريق الوصول إليه وزرعوه أشواكاً وبنوه ألماً.

كان الهدوء يعم المكان فنبرة الحزن كانت تقف دقيقة صمت ، فالجرح عميق والوجع مؤلم ،فكان ظهور وردة الصحراء عطراً فاح شذاه بلسماً للجرح ومهدئاً للوجع ، هذه الوردة التي آثرت الابتعاد عن الظهور لان هناك شيء أهم..شيء مقدس ..شيء أسمى.

فكان ردها عند السؤال عن هذا :(لم أكن أسعى للظهور العلني) وتابعت :(أولوياتي اليوم تتمثل في مساعدة اسر الشهداء ومساعدة الجنود الجرحى والأشخاص المهجرين أو اللذين تأثروا بهذه الحرب) فكانت رسالة لكل شريف يقع على عاتقه وطن أبنائه اللذين ضحوا فنالوا الشهادة وقدموا الغالي فكانوا جرحى وتركوا أموالهم خوفاً من الإرهاب فكانوا مهجرين .

رسالة بأن كل هؤلاء لهم علينا حق وواجبنا اتجاههم مد يد العون ،حتى وان كان الوجع هذا كله يخيم في كل البيوت ولكن من لم يستطع فلتكن بالكلمة الطيبة والمعاملة الحسنة وهذا أضعف الإيمان لأنه كما قالت السيدة الأولى : (إن الفضل يعود إلى كل هؤلاء في صمود سورية اليوم ونحن مدينون لهم وحقهم علينا أن نقدر تضحياتهم) وتابعت :

(لا يجوز التخلي عن جندي كان في،ميدان المعركة) فكان أيضا هذا الكلام بمثابة وضع النقاط على الحروف وتعاليم وواجب على كل مؤسسة تعنى بأمور الشهداء والجرحى حتى المهجرين اتباعها وكان قولها في ذلك رائعاً :(إنهم لا يتطلعون إلى الكلمات اللطيفة أو أن نربت على أكتافهم .

إنهم بحاجة لمساعدة حقيقية مساعدة تمكنهم من إعادة بناء حياتهم) وأوضحت بعد ذلك التحديات التي تواجه فريقها وهذه الجمعيات وقالت : (نحن في سورية نلتزم بوعودنا أنا أعدهم بتقديم المساعدة لأنني واثقة من وجود،الترتيبات الضرورية) .. (في سورية كلمتنا هي شرفنا) .

نعم نحن نشاطرها هذا الاعتقاد كما قالت وعلى يقين بذلك وعلى كافة المعنيين أن يعوا ذلك أيضاً لأنها قالت بحزم :(هناك وسيلة للتحقق) .. كلام به أمل..به مستقبل جميل .. به تشجيع على الحياة ودعوة لممارسة العيش وهو نداء للابتعاد عن الخوف .

كان كل سطر يُكتب بصوتها الدافئ تعم السكينة القلوب ،وكان قولها الدليل حين ردت على استغراب المذيعة من قيادتها للسيارة بمفردها :(ارفض أن أعيش في حالة خوف كيف لي أن أشجع الناس على متابعة حياتهم .. المخاطرة الأكبر هي أن اكون معزولة)

سيدة الياسمين

سنكون معك في هذا الطريق الذي رسمتيه لكل أم لكل أخت لكل ثكلى..و لكل شريف ..طريق الخير الذي نصل به إلى النجاة ..سوا معك ومع القائد بشار الأسد يداً بيد .

هذا الرجل الذي وصفتيه بحب بأنه (رجل خلوق.....رجل معطاء) ..معكم سنواجه التحديات ونقف في وجه العقوبات التي كما ذكرت قدموها لنا أصدقاء سورية المزيفين ..معكم سنواجه الإعلام الحاقد الذي يسيّس الوجع الكاذب لصالحه rويعلن أسماء أطفال على حساب أطفال .

معكم سنبقى في سورية الحبيبة تعطونا الثقة والأمل وتدعمونا للأمام ..ولن نسألك سيدي متى سيعود الأمان لسورية لأنه موجود فيكم .

وكما قلت بان سورية الشمس المشرقة ..فلن نستقبل الصباح إلا معكم فسلام لك يا سيدة الياسمين .

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2018
Powered by Ten-neT.biz