Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 24 نيسان 2018   الساعة 09:07:41
السفارة الروسية في تل أبيب: لا علم لنا بطلب إسرائيل عدم توريد إس-300 لدمشق  Dampress  الخارجية الروسية: التقرير الأمريكي حول حقوق الإنسان في العالم مسيس  Dampress  المركز الدولي للتـدريب وتنمية المهارات الإعلامية التابع لمؤسسة دام برس الإعلامية يقدم حسماً مقداره 50% لجميع طلاب جامعة دمشق و 100% لأبناء شهداء الجيش العربي السوري للاستفسار عن الدورات الرجاء الاتصال على الهاتف : 3324441- 3346222- موبايل 0993300513- 0993300514  Dampress  فريق مؤسسة دام برس الإعلامية يعمل باستمرار على تحديث كافة بيانات موقع الشهداء  Dampress 
دام برس : http://www.
سقط القناع والعدوان فشل .. سورية تتحضر لمرحلة ما بعد العدوان .. بقلم مي حميدوش Dampress إعلان حالة الاستنفار بعد استشهاد صالح الصماد في غارة سعودية Dampress الرئيس الأسد: العدوان الثلاثي على سورية لن ينجح في وقف الحرب على الإرهاب Dampress تنويه من رئاسة الجمهورية العربية السورية Dampress البطاقة الذكية تدخل الوزارات الثلاث Dampress في ختام دورة برامج التقدير السنوية.. شركة MTN تُكرم موظفيها المتميزين في حفل كبير بدمشق Dampress قوة حفظ السلام تغتصب الأطفال في جنوب السودان Dampress ياسر جلال ينتقد مقالب شقيقه رامز ويصفه بالمؤذي Dampress في المكسيك .. تدرس الثانوية مع طلاب يصغرونها بـ 80 سنة Dampress قارب ستالين الخاص بـ 350 ألف دولار Dampress G7 مستعدة للمشاركة في إعادة إعمار سورية ولكن بشرط Dampress رياح الشرق القاتلة جعل الصواريخ تنطلق Dampress دعوة للمشاركة في معرض الكتاب الدولي بمكتبة الأسد .. مجتمع يقرأ ... مجتمع يبني Dampress وزير الإعلام في حوار مفتوح ومميز مع طلاب كلية الإعلام بجامعة دمشق Dampress الرئيس الأسد والسيدة أسماء يستقبلان مجموعة من ممثلي المجتمع الأهلي من الطائفة الأرمنية Dampress 
دام برس : http://www.
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
في حديث الياسمين .. بقلم : مها الشعار
دام برس : دام برس | في حديث الياسمين .. بقلم : مها الشعار

دام برس:

لم تكن مقابلة السيدة الأولى مقابلة عادية لأنها كانت لقاء أم تخشى على أطفالها على أبناء وطنها من مستقبل قطعوا طريق الوصول إليه وزرعوه أشواكاً وبنوه ألماً.

كان الهدوء يعم المكان فنبرة الحزن كانت تقف دقيقة صمت ، فالجرح عميق والوجع مؤلم ،فكان ظهور وردة الصحراء عطراً فاح شذاه بلسماً للجرح ومهدئاً للوجع ، هذه الوردة التي آثرت الابتعاد عن الظهور لان هناك شيء أهم..شيء مقدس ..شيء أسمى.

فكان ردها عند السؤال عن هذا :(لم أكن أسعى للظهور العلني) وتابعت :(أولوياتي اليوم تتمثل في مساعدة اسر الشهداء ومساعدة الجنود الجرحى والأشخاص المهجرين أو اللذين تأثروا بهذه الحرب) فكانت رسالة لكل شريف يقع على عاتقه وطن أبنائه اللذين ضحوا فنالوا الشهادة وقدموا الغالي فكانوا جرحى وتركوا أموالهم خوفاً من الإرهاب فكانوا مهجرين .

رسالة بأن كل هؤلاء لهم علينا حق وواجبنا اتجاههم مد يد العون ،حتى وان كان الوجع هذا كله يخيم في كل البيوت ولكن من لم يستطع فلتكن بالكلمة الطيبة والمعاملة الحسنة وهذا أضعف الإيمان لأنه كما قالت السيدة الأولى : (إن الفضل يعود إلى كل هؤلاء في صمود سورية اليوم ونحن مدينون لهم وحقهم علينا أن نقدر تضحياتهم) وتابعت :

(لا يجوز التخلي عن جندي كان في،ميدان المعركة) فكان أيضا هذا الكلام بمثابة وضع النقاط على الحروف وتعاليم وواجب على كل مؤسسة تعنى بأمور الشهداء والجرحى حتى المهجرين اتباعها وكان قولها في ذلك رائعاً :(إنهم لا يتطلعون إلى الكلمات اللطيفة أو أن نربت على أكتافهم .

إنهم بحاجة لمساعدة حقيقية مساعدة تمكنهم من إعادة بناء حياتهم) وأوضحت بعد ذلك التحديات التي تواجه فريقها وهذه الجمعيات وقالت : (نحن في سورية نلتزم بوعودنا أنا أعدهم بتقديم المساعدة لأنني واثقة من وجود،الترتيبات الضرورية) .. (في سورية كلمتنا هي شرفنا) .

نعم نحن نشاطرها هذا الاعتقاد كما قالت وعلى يقين بذلك وعلى كافة المعنيين أن يعوا ذلك أيضاً لأنها قالت بحزم :(هناك وسيلة للتحقق) .. كلام به أمل..به مستقبل جميل .. به تشجيع على الحياة ودعوة لممارسة العيش وهو نداء للابتعاد عن الخوف .

كان كل سطر يُكتب بصوتها الدافئ تعم السكينة القلوب ،وكان قولها الدليل حين ردت على استغراب المذيعة من قيادتها للسيارة بمفردها :(ارفض أن أعيش في حالة خوف كيف لي أن أشجع الناس على متابعة حياتهم .. المخاطرة الأكبر هي أن اكون معزولة)

سيدة الياسمين

سنكون معك في هذا الطريق الذي رسمتيه لكل أم لكل أخت لكل ثكلى..و لكل شريف ..طريق الخير الذي نصل به إلى النجاة ..سوا معك ومع القائد بشار الأسد يداً بيد .

هذا الرجل الذي وصفتيه بحب بأنه (رجل خلوق.....رجل معطاء) ..معكم سنواجه التحديات ونقف في وجه العقوبات التي كما ذكرت قدموها لنا أصدقاء سورية المزيفين ..معكم سنواجه الإعلام الحاقد الذي يسيّس الوجع الكاذب لصالحه rويعلن أسماء أطفال على حساب أطفال .

معكم سنبقى في سورية الحبيبة تعطونا الثقة والأمل وتدعمونا للأمام ..ولن نسألك سيدي متى سيعود الأمان لسورية لأنه موجود فيكم .

وكما قلت بان سورية الشمس المشرقة ..فلن نستقبل الصباح إلا معكم فسلام لك يا سيدة الياسمين .

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2018
Powered by Ten-neT.biz