Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 30 آذار 2017   الساعة 22:34:19
السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة : أولويتنا في سورية لم تعد رحيل الرئيس الأسد عن الحكم  Dampress  وسائل إعلام بلجيكية : إصابة 3 أشخاص بعملية طعن وقعت أمام مبنى السفارة التركية في العاصمة بروكسل والجرحى أكراد هاجمهم أنصار حزب العدالة والتنمية بقيادة أردوغان  Dampress  أمام السيد الرئيس بشار الأسد .. الشعار وسفاف والخليل يؤدون اليمين الدستورية وزراء للعدل والتنمية الادارية والاقتصاد  Dampress  وزير خارجية أميركا تيلرسون: مصير الرئيس بشار الأسد يحدده الشعب السوري  Dampress  الصين تبدأ مطلع الشهر المقبل حملة ضد التطرف الديني في منطقة شينجيانغ الواقعة في أقصى غرب البلاد عبر سلسلة من الإجراءات من بينها حظر اللحى وارتداء النقاب في الأماكن العامة  Dampress 
دام برس : http://shamrose.net/
لاصحة لرفع أجور خدمات الحلاقة الرجالية والنسائية Dampress واشنطن تواصل استهداف سد الفرات بحجة داعش Dampress أمام الرئيس الأسد .. وزراء للعدل والتنمية الادارية والاقتصاد يؤدون اليمين الدستورية Dampress تعليمات القيد والقبول في صفوف مدارس التعليم الأساسي Dampress الصين تحظر اللحى والنقاب Dampress هذا ما تحمله الأيام القادمة من متغيرات ميدانية Dampress تعديل الرسم القنصلي لمنح وتجديد الجوازات ووثائق السفر للمواطنين خارج سورية Dampress المستشارية الثقافية للجمهورية الإسلامية الإيرانية تكرم وزير الثقافة السوري Dampress تشيلسي يفقد الأمال في صفقة ڤيراتي بسبب برشلونة Dampress مؤسسة القدس الدولية تصدر خلاصات حال القدس 2016 Dampress بالفيديو .. الدكتور خليل الحريري أمين عام المتحف الوطني في زيارة خاصة لمؤسسة دام برس الإعلامية Dampress عيد ميلاد راموس الـ 31 .. إنجازات وأرقام Dampress مخترع أنظمة التحكم بالإضاءة يحقق 125 مليون دولار بعمر الـ 21 Dampress دي ميستورا يجيب عن أسئلة الجعفري حول الحكومة الانتقالية Dampress ضبط كميات كبيرة من المواد الغذائية الفاسدة وغير معروفة المصدر Dampress 
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
تحريك الورقة الخاطئة في حرب سورية .. بقلم: حسن قاسم
دام برس : دام برس | تحريك الورقة الخاطئة في حرب سورية .. بقلم: حسن قاسم

دام برس:

الاسايش جناح عسكري لحزب العمال الكردستاني الذي أنشأ في 27 نوفمبر 1978 بزعامة عبدالله أوجلان الذي اعتقل في مطار العاصمة الكينية نيروبي في 15 فبراير 1999وخفض حكمه من الإعدام إلى السجن المؤبد في بحر مرمرة بعد 15 عاماً من ملاحقته من قبل السلطات التركية .

حيث أكدت أن علاقته بين اسرائيل و أكراد العراق تعود لعام 1967في حين أكدت مصادر أخرى عن تزامن تصعيد التفجيرات التي نفذها حزب العمال على المناطق الحدودية والتي ذهب ضحيتها 12 جندياً تركياً مع موقف تركيا من حصار غزة .

كما استنكرت تركيا قبل سنوات قيام ضباط إسرائلين بتدريب أوجلان و كشفت عن مقرات للموساد شمال العراق وكانت ولادته السياسية عام 1982 عندما نظم مؤتمره الحزبي الثاني و أعلنت قيادته أنهم باتو يرفعون شعار تأسيس دوله (كردستان ) بعد تحريرها وثم التحضير للنضال المسلح ضد تركيا ومع ارتفاع وتيره الحرب السورية قامت (أمريكا) بتحريكهم شمال شرق سورية تحت عنوان محاربة داعش مخفية بين السطور وضعهم حراس على الثروات في منطقة الجزيرة .

وجاء التأكيد على الدعم الأمريكي لهم بعد أحداث 19 أغسطس باعتداءات الاسايش على مؤسسات حكومية وتعطيل الامتحانات و اعتداءات على مراكز أمنية فكان الرد بضربات جوية طالت تجمعاتهم ومراكزهم ، مما استدعى من الخارجية الأمريكية بأنها أرسلت مقاتلات لحماية مستشاريها العاملين مع القوات الكردية بعد أن قصفت الطائرات السورية مواقعهم .

فهم ليسوا اصحاب قرار إنما يتحركون بتوجيه من أسيادهم الأمريكان .

وهنا استعملت أمريكا الورقة الخاطئة في الحرب السورية وهي تحريك الاسايش للسيطرة على الحسكة وإقامة دولة مستقلة بمحازات الحدود التركية ما لا يريح الأتراك نظراً لكون الاسايش عدواً لهم مما يغير سياستهم ولا سيما بعد تحول الخصام مع روسيا وإيران إلى اتفاق سياسي.

إذا تصريحات الخارجيات التابع لهم التي افادت أن موسكو تؤكد استعدادها للعمل المشترك والبناء مع القيادة التركية الشرعية المنتخبة.

من جانبه أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي دعم طهران للحكومة المنتخبة في تركيا مديناً بذلك الانقلاب التركي الفاشل المدعوم امريكا خفية أدى إلى تغيرات ساسية تركية متوجهة إلى الانضمام إلى هذا التحالف الذي بدأ بسحب قواتها من حلب التي سوف تنتقل لقتال الأكراد منعاً من انشاء دوله مستقله على حدودها وإغلاق المعابر التي كانت مفتوحة لداعش مما يجعل أمريكا مخطئة بحساباتها .

فلا يوجد مصلحة لتركيا بتواجد الاكراد على حدودها مع الاشارة إلى تاريخ أمريكا بتخلي عن حجار الشطرنج التي تلعب بها في المنطقة وكان و كان الانقلاب التركي الفاشل دليلاً حديثاً لتخلي أمريكا عن عملائها في المنطقة مما أعطى تركيا صدمة أدت إلى مراجعة حساباتها السياسية .

فالنظر إلى تاريخ أمريكا مع حلفائها نجد أنه من الطبيعي أن يستبدل الحسم العسكري مع الاسايش بمفاوضات لاقافهم فهي ليست دولة ذات مبادئ إنما تتعاطى مع الأحداث بما يناسب مصالحها وسيادتها ومن يكون تابعا لن يقدر على تأسيس كيان أو دولة خاصة به بل يكون مصيره مرتبط بمصالح من يتبعه ومصالحة وهكذا ستكون نهاية الاسايش بما تقتضيه مصلحة أمريكا.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.talasgroup.com/
دام برس : http://www.dampress.net/photo/vir/15857779_613215482197990_970135161_o.jpg
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2017
Powered by Ten-neT.biz