Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 19 تشرين ثاني 2019   الساعة 01:45:01
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
9 نهائيات سطرت مجد ليفربول الأوروبي
دام برس : دام برس |  9 نهائيات سطرت مجد ليفربول الأوروبي

دام برس :

يستعد ليفربول لخوض نهائي دوري أبطال أوروبا للموسم الثاني على التوالي، بمواجهة إنجليزية خالصة ضد توتنهام هوتسبير، يوم 1 يونيو/ حزيران المقبل، على ملعب واندا متروبوليتانو بالعاصمة الإسبانية "مدريد".
ويطمح رجال المدرب الألماني يورجن كلوب لإنهاء الموسم بأغلى الألقاب، بعد خيبة الأمل المحلية، بخسارة لقب الدوري الإنجليزي الممتاز، رغم حصد 97 نقطة، لصالح مانشستر سيتي.
وصنع ليفربول مجده الأوروبي على مدار سنوات طوال، يستعرضها على النحو التالي:

العصر الذهبي
بدأ ليفربول كتابة السطور الأولى في فصل الأمجاد الأوروبية في سبعينيات القرن الماضي، بتأهله لأول مرة للمباراة النهائية في موسم 1976/1977.
ونجح الريدز في تحقيق الهدف المنشود من المحاولة الأولى، بالفوز على بوروسيا مونشنجلادباخ الألماني (3-1)، ليظفر بأول ألقابه في البطولة.
وبرهن ليفربول في الموسم التالي على أن تتويجه لم يكن محض صدفة، بعدما وصل للمباراة النهائية للعام الثاني على التوالي، لمواجهة كلوب بروج البلجيكي، لينجح مجددًا في الظفر باللقب بفوزه بهدف أحرزه الملك كينجي دالجليش.
ومع بداية الثمانينيات، واصل ليفربول سطوته الأوروبية بالتأهل لنهائي البطولة عام 1981، لمواجهة ريال مدريد الإسباني، الأكثر تتويجًا باللقب، لكن رفاق دالجليش نجحوا في التغلب على الفريق الملكي (1-0)، ليظفروا باللقب الثالث في تاريخ النادي.
وبعد 3 أعوام، عاد الفريق الإنجليزي بقيادة أسطورته الويلزي إيان راش للتأهل للمباراة النهائية، ليواجه روما الإيطالي في عقر داره، ليتمكن من التغلب عليه بركلات الترجيح، ليحقق العلامة الكاملة في النهائيات التي وصل إليها، محققًا لقبه الرابع.
وفي الموسم التالي، نجح ليفربول في التأهل مجددًا للمباراة النهائية، بعدما ضرب موعدًا مع يوفنتوس الإيطالي، في مباراة اشتهرت بـ"كارثة ملعب هيسل"، والتي أقيمت في بلجيكا.
وشهدت المباراة أحداث شغب بين جماهير الفريقين، أسفرت عن مصرع 39 شخصًا، وفي النهاية سقط ليفربول لأول مرة في فخ الخسارة خلال مشاركته في النهائي للمرة الخامسة، ليخسر فرصة انتزاع اللقب الخامس في تاريخه.
وانقطع ليفربول عن مقارعة كبار أوروبا في المباريات النهائية لدوري الأبطال على مدار 20 عامًا، حتى وصول المدرب الإسباني رافائيل بينيتيز إلى ملعب أنفيلد.
ونجح بينيتيز في قيادة الريدز للتأهل للمباراة النهائية عام 2005، في أول مواسمه مع الفريق، ليواجه ميلان الإيطالي بمدينة إسطنبول التركية.
وسجل ليفربول واحدة من أعظم العودات في تاريخ نهائي دوري الأبطال، بعدما حول تأخره بثلاثية نظيفة في الشوط الأول إلى تعادل (3-3)، ليحتكم الفريقان بعدها إلى ركلات الترجيح، التي ابتسمت للريدز، ليظفر الفريق الإنجليزي بلقبه الخامس.
وبعد عامين فقط، عاد بينيتيز لقيادة الحُمر للمباراة النهائية، ليواجه الروسونيري من جديد، لكن الكأس عانقت هذه المرة رجال المدرب كارلو أنشيلوتي، بعد الفوز على ليفربول (2-1)، ليخسر الأخير للمرة الثانية من أصل 7 نهائيات خاضها في البطولة.

عهد كلوب
عاش ليفربول فترة من التخبط محليًا وقاريًا، منذ آخر وصول له لنهائي البطولة عام 2007، حتى بدأ عهد الألماني يورجن كلوب.
المدرب الألماني أعاد الفريق للواجهة الأوروبية، وقاده لأول نهائي بعد انقطاع دام 11 عامًا، ليواجه ريال مدريد في نهائي كييف.
ولازم الريدز سوء حظ بإصابة نجمه الأول، محمد صلاح، في بداية المباراة النهائية، فضلًا عن ارتكاب حارسه السابق لوريس كاريوس خطأين فادحين، ليستغل الريال هذه الظروف لتحقيق لقبه الـ13، بالفوز (3-1).
وبعد سقوط ليفربول في المباراة النهائية للمرة الثالثة من أصل 8 مرات، عاد الفريق تحت قيادة كلوب للتأهل مجددًا إلى نهائي مدريد هذا العام، ليضرب موعدًا مع السبيرز.
ويسعى كلوب لإنهاء نحسه في المباريات النهائية، بالإضافة لتجنيب ليفربول خسارة النهائي للمرة الرابعة، إذ سيخوض النادي النهائي التاسع له، على أمل جني اللقب السادس في تاريخه، متجاوزًا برشلونة الإسباني وبايرن ميونخ الألماني، ليصبح ثالث أكثر فريق متوج باللقب في تاريخ البطولة.

كووورة

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz