Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 13 تشرين أول 2019   الساعة 22:25:43
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
نادي تشرين والإصلاحات المنتظرة ..خروجه من الدوري وضع النقاط على الحروف

دام برس: ثائر أسعد
• ما من تشريني أصيل ومحب لناديه إلا وأصيب بحزن عميق نتيجة خروج ناديهم المؤلم من مولد الدوري لهذا الموسم دون حصاد مثمر متمثلاً بابتعاد تشرين عن المنافسة على لقب الدوري باكراً ودخول معترك الصراع للهروب من شبح الهبوط للدرجة الثانية رغم المبالغ الكبيرة التي صرفتها الإدارة التشرينية الجديدة على فريق رجالها بعد وصولها بساعات قليلة محاولة منها الإصلاح ما عبث به الآخرون داخل البيت التشريني بالفترة الماضية، لكن ذلك لم ينفع والسبب ضيق الوقت وصعوبة تحقيق حلم التأهل بين الثمانية الكبار لأن الفوز وحده كان مطلب تشرين بالمباريات الثلاث وحصد النقاط التسع من منافسين ليسوا بالسهولة التي تحدث عنها البعض خاصة بوجود متصدر المجموعة نادي الشرطة المدمج بنجوم الدوري المحلي والمنتخب الوطني والجزيرة المتطور جداً هذا الموسم.
• على كل حال الحلم ضاع لهذا الموسم والهم والاهتمام حالياً منصب على تحقيق البقاء بدوري المحترفين وتحقيق الانتصارات المدوية لترميم جراح عشاق نسور تشرين النازفة بعد البداية غير الملبية لطموحاتهم وآمالهم سيما بعد تعرض الفريق لخمس هزائم هزت عرش البيت التشريني وخسارة مؤلمة لم يتذوقها تشرين منذ فترة طويلة وبالخمسة أمام الشرطة الدمشقي أصابت كل تشريني أصيل بمقتل ليس لقساوة الخسارة فحسب بل للحالة المأساوية التي ظهر بها الفريق من عدم اهتمام بعض اللاعبين بمستواهم الفني وتراجعه بطريقة مستغربة وكذلك عدم الانضباط الذي ظهر جلياً على معظم أفراد الفريق وخروج البعض الآخرين عن النص الرياضي وكل ذلك أمام مرآى ومسمع الكادر التدريبي والمشرف العام على كرة تشرين الذي كان يحضر قليلاً ويغيب كثيراً لأسباب نعلم بعضها ونجهل أكثرها مع احترامنا الكبير لقبول المهمة الصعبة من قبل المدرب الخلوق (يوسف هولا) لتدريب الفريق قبل يوم فقط من انطلاق الدوري بالوقت الذي تهرب جميع مدربي النادي وهذه نقطة تحسب الكابتن (الهولا) الذي لا يتحمل إلا جزء قليل من هذا الخروج الحزين من خارطة كبار الكرة السورية بعد كل هذه المقدمة الطويلة نقول للأمانة أن الإدارة الجديدة لا تتحمل أي مسؤولية من خروج تشرين الحزين لأن ما دفعته للاعبين من أموال زادت عن المليون ونصف (رواتب + مكافآت) بوقت صعب جداً فاق تصورات الجميع سيعاد بعد استقدام نادي النواعير إلى اللاذقية والتكفل بكامل مصاريفه المالية وإقامة الفريق لأربعة أيام بدمشق وبأجواء مناسبة وبفندق محترم على عكس المباريات السابقة التي سافر الفريق بإحداها يوم المباراة ولعب ومن ثم عاد مسرعاً لاختصار المصاريف المالية لكن الذي حدث حدث وأصبح من الماضي والأهم حالياً هو قيام الإدارة التشرينية بجملة من الأحداث والإصلاحات المنتظرة من قبل عشاق تشرين للنهوض بالنادي من جديد وإعادته إلى سكة الصواب وأهم هذه الإصلاحات بنظر كل متابعي الفريق خلال المرحلة الأولى من الدوري هي:
1- إعادة النظر بوضع بعض اللاعبين الذين لم يقدموا أي شيء يستحق أن يرتدوا من خلاله قميص نادي تشرين خاصة وأن لامبالاتهم بحالة فريقهم المتدهورة تثير الكثير من الأسئلة وإشارات الاستفهام..؟
2- التحقيق المباشر والشفاف مع المسؤولين عن تأخر رفع كشف لاعب تشرين (جميل محمود) إلى اتحاد الكرة لأكثر من (15) يوماً حارماً فريق تشرين من خدمات أبرز لاعبيه ولخمس مباريات رغم جاهزيته الكاملة للعب ولأسباب مجهولة قيدت ضد مجهول...؟؟
3- وضع النقاط على الحروف لأكثر من قضية تستحق الوقوف عندها مثل عدم التزام بعض اللاعبين بتدريبات الفريق وغيابهم المزاجي ورفض البعض الآخر الجلوس على مقاعد الاحتياط وكأنهم أكبر من نادي تشرين..؟
4- إعطاء الصلاحيات المطلقة للكادر التدريبي التشريني بقيادة المدرب الخلوق (أكرم فاشو) ومساعديه المجتهدين (عبد الله مندو ومحمد اليوسف) وعدم السماح لأحد بالتدخل بعملهم مهما كبر شأنه أو صغر.
5- وضع حد لبعض المتنفذين والباحثين لدور يقومون به داخل الفريق سواء بالخير أو بالشر..؟!
6- العمل على لم شمل الأسرة التشرينية وحشد كل الطاقات لتحقيق ما هو خير للنادي فقط ولا للمصالح الشخصية الضيقة التي سيطرت بالفترات السابقة داخل أسوار النادي...!؟
7- إيجاد صيغة توافقية للاستفادة من خبرة وحنكة المشرف العام على كرة تشرين وملك كرتها (عبد القادر كردغلي) وإعطائه كافة الصلاحيات المناطة بعمله مع التأكيد من (الكردغلي) شخصياً بالرغبة بالعمل الجاد أم لا... خاصة بعد زوال المشاكل المالية بقدوم الإدارة الجديدة وعلى رأسها السيد (علي نجيب) الذي دفع خلال فترة عشرة أيام فقط ما يقارب المليونين ليرة سورية بالوقت الذي أخذ بعض الرؤساء السابقين وأعضاء الإدارة أكثر مما دفعوا بطرق مختلفة يعلمها الجميع...؟
8- العمل على إعادة النظر بمدينة الملاهي والاستثمارات الأخرى التي ذهب خيرها لأشخاص لا للنادي وبمساعدة البعض من القائمون على أمور نادي تشرين سابقاً وبتغطية من مما هم أعلى منهم بالمراتب الرياضية..؟
9- العمل على الاستفادة من جميع الخبرات الكروية بالنادي وخاصة اللاعبين السابقين أيام العز والأمثلة كثيرة...
10- إبعاد كل ما لا فائدة له بالنادي إلى خارج أسوار النادي بعد رحلة طويلة من التسلق والتملق والبروظة لأن المرحلة القادمة مرحلة عمل ولا شيء سوى العمل سيعيد أمجاد نادي تشرين.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz