Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 14 تشرين ثاني 2019   الساعة 03:43:41
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
قسم الأوبئة والإحصاء والوقاية في المعهد القومي لصحة الطفل في الولايات المتحدة : التوتر النفسي والضغط يضعفان فرص الحمل

أظهرت دراسة حديثة أن التوتر النفسي قد يقلص بشكل كبير فرص حمل المرأة لتثبت بذلك بشكل علمي ما كان عدد كبير من الأطباء قد رجحوه دون دليل ملموس.

ونقل موقع سي ان ان عن جيرمين لويس مديرة قسم الأوبئة والإحصاء والوقاية في المعهد القومي لصحة الطفل في الولايات المتحدة قولها بعد تحليل علمي أجرته إن الدراسة تؤكد أن ارتفاع معدلات التوتر يؤدي إلى خفض فرص الحمل .

وبحسب نتائج الفحوصات فقد ظهر أن ربع النساء المشاركات كان لديهن مستويات مرتفعة من ألفا أميلاس وأدى ذلك إلى تراجع قدرتهن على الحمل بواقع 12 بالمئة مقارنة بسائر النساء بينما لم تظهر فوارق كبيرة لدى النساء اللواتي يعانين مستويات مرتفعة من الكورتيزول.

وأوضحت لويس أن هذه النسبة مهمة للغاية إذ ان نسبة نجاح الحمل الأول للمرأة تتراوح عادة ما بين 25 و 33 بالمئة وإذا جرى خفض هذه النسبة بواقع 12 بالمئة فستكون فرص الحمل قد قلت كثيراً.

وحول أسباب تراجع فرص الحمل بسبب التوتر قالت لويس إن الأمر غير واضح بصورة حاسمة ولكن من المرجح أن ذلك يرتبط بتأثير التوتر السلبي على التدفق الطبيعي للدم في الجسم وما ينجم عنه من تعطل قدرة البويضات المخصبة على التحرك.

وجرت الدراسة في بريطانيا وطالت 274 امرأة تتراوح أعمارهن بين 18 و 40 سنة وقد طلب منهن كتابة مذكرات يومية تشرح أوضاعهن النفسية وتقديم عينات من اللعاب في اليوم السادس من دورتهن الشهرية علماً أنهن كن يحاولن الحمل في هذه الفترة.

وكان الهدف من عينات اللعاب هو الكشف على عنصرين من العناصر التي يفرزها الجسم في أوقات التوتر وهما كورتيزول وألفا أميلاس ويظهر الأول عادة بالترافق مع حالات التوتر التي تمتد لأوقات طويلة بينما يبرز الثاني مع حالات التوتر المؤقتة.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz