Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 23 تشرين أول 2020   الساعة 03:57:29
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
إسرائيل تسرق كنز سليمان من قلب الجولان
دام برس : دام برس | إسرائيل تسرق كنز سليمان من قلب الجولان

دام برس:  

يزخر الجولان السوري المحتل بالمواقع الأثرية التي تعود إلى مختلف العصور التاريخية المتعاقبة من الحجرية و الحجرية النحاسية و الكالكوليتية و البرونزية القديمة و الوسيطة و المتأخرة و العصور الكلاسيكية و العربية الإسلامية .و من أهم سمات المواقع الأثرية في الجولان ارتباطها تاريخيا" بحضارات الوطن الأم سورية وتتابعها زمنيا"وتنوعها وشموليتها وانتشارها على كامل الرقعة الجغرافية للجولان.

يقدر عدد المواقع الأثرية في الجولان بما يزيد عن 110 موقع اثري معروف و أهم هذه المواقع مدينة الحمة ،قلعة الحصن، الكرسي ، دير قروح  ،بيت صيدا. لم يمض أقل من ثلاث سنوات على احتلال العدو الصهيوني للجولان حتى بدأ بالتنقيب فيه عن كل شيء (من النفط إلى الغاز إلى الآثار ..) وكثيرا ماكان يتعامل مع المواقع الأثرية بهمجية مستخدما الآلات الثقيلة في جرف معظمها معرضاً إياها  للتخريب و التلف.
هل وجدت اسرائيل كنز سليمان في الجولان ؟!

تقول أحد مصادرنا في الجولان السوري المحتل أن نشاطا مريبا كان يحصل في مكان قريب من قرية  بيت صيدا وهي مدينة أثرية في شمالي سهل البطيحة، شمال شرقي بحيرة طبريا  وهي أحدى القرى التي تردد عليها السيد المسيح عليه السلام حيث ضرب الإحتلال الإسرائيلي منذ قرابة الشهر طوقا أمنيا حول المنطقة و أكدت مصادرنا أن شاحنات مخصصة لنقل الأموال و الأشياء الثمينة توجهت إلى المكان وقدرت تلك المصادر عدد تلك الشاحنات ب 50 شاحنة . الأمر الذي يثير الريبة و يؤكد أن سلطات الإحتلال كانت تنقل كنزا كبيرا من المنطقة .

دفعتنا شكوكنا لمقابلة أحد النازحين عن الجولان من تلك المنطقة و هو رجل طاعن في السن حيث ذكر لنا أن روايات كان يتناقلها السكان عن كنوز مدفونة هناك و كان يعزز تلك القصص و الروايات إيجاد بعض المحظوظين بعض  القطع الذهبية والآثار لكن الأقاويل كانت تتحدث عن "كنز كبير للنبي سليمان عليه السلام دفنه أحد الشياطين هناك"، ويرجح أن هذا هو سبب اهتمام الإحتلال بالتنقيب بكثافة في تلك المنطقة و يبدو أن بحثه أوصله لشيء ما لا ندرك ماهيته إلى الآن.

إسرائيل ذلك السرطان الصهيوني القذر ، والتي لم تترك ذرة تراب في وطننا إلا و سرقتها أو اغتصبتها لم ولن تكتفي بسرقة المقدسات و الثروات و ستبقى تبحث بجشع عن كل ما يمكن استغلاله. إسرائيل التي سرقت حتى صحن الحمص وسجلته بإسمها لو استطاعت الإستفادة من قاذوراتنا لسرقتها وباعتها .. نعم يا أبناء سوريا بينما أنتم منغمسون في حرب عبثية أسرائيل تسرق من مستقبلكم أكثر مما سرقت من ماضيكم.


نقلاً عن جيش الإنقاذ السوري

الوسوم (Tags)

إسرائيل   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   وزارة ثقافتنا مقصرة بحق الجولان المحتل(هام جداً)
بعد قراءتنا لهذه المقالة الهامة نلفت عناية القراء إلى تقصير واضح من قبل وزارة الثقافة ومديرية الآثار بخصوص آثار الجولان المحتل...بل إننا نسجّل اعتراضاً كبيراً على إهمال هذه الوزارة لملف الجولان وخاصة القرى الأثرية فيه والتي يسعى الكيان الاسرائيلي لتسجيلها ضمن لائحة التراث العالمي على أنها إسرائيلية دون تدخل واضح من قبل وزارة الثقافة...بل إن لجنة من مديرية الآثار تقر بالإسم العبري لتل القاضي السوري المحتل في الجولان، وذلك من خلال إحدى منشوراتها وهي "دراسات العاصي" الموجهة للغرب...أما اللجنة المعترفة بالإسم العبري فهي مكونة من مستشار الوزيرة محمد محفل، المدير العام الحالي للآثار مأمون عبد الكريم، مدير التنقيب الفار إلى فرنسا ميشيل المقدسي، المدير العام السابق بسام جاموس، مدير التنقيب الحالي أحمد طرقجي......ويجدر بالذكر أن تل القاضي المحتل قد اغتصبه الصهاينة وأطلقوا عليه إسماً عبرياً هو "تل دان" ومن المؤسف أن تعترف مؤسستنا الثقافية الرسمية بهذا الإسم العبري لأن في ذلك خدمة للكيان المحتل....من ناحيته استنجد المندوب السوري في الأمم المتحدة ومنظمة التراث العالمي في السنوات السابقة، استنجد بوزارة الثقافة للتصدي لمحاولة الكيان الإسرائيلي في تهويد تل القاضي لكن الوزارة لم تستجب وكان ذلك في عهد الوزير الفار رياض نعسان آغا...علماً أن الرد العلمي على ذلك كان سهلاً للغاية حيث أن كتاب التوراة نفسه يعترف بأن تل القاضي هو مدينة كنعانية ولا علاقة لـ"بني إسرائيل" بها...بالاضافة إلى أن المدد الأثري في المدينة يؤكد سوريتها في كل العصور...فهل كان ذلك الرد صعباً على النعسان آغا وزمرته في الآثار والمتاحف؟
عبد الحميد حميد  
  0000-00-00 00:00:00   اسرائيل
اسرائيل وباء أينما حلت
سمير حسون  
  0000-00-00 00:00:00   بأذن الله
جولاننا الحبيب محرر بأذن الله
مصطفى مصطفى  
  0000-00-00 00:00:00   سرقة
هذا هو عمل اسرائيل السرقة والسطو
هبة عون  
  0000-00-00 00:00:00   ثروات
بأذن الله سنسترجع الجولان ونحافظ على ثرواته
صادق  
  0000-00-00 00:00:00   سوري
الجولان سوري وسيبقى سوري
محمد عليا  
  0000-00-00 00:00:00   الجولان
الجولان من أهم المواقع الأثرية السورية
يارا عريس  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz