Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 01 حزيران 2020   الساعة 01:38:30
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
وزير السياحة في معرض حلب حضارة ورماد : ما تشهده حلب من دمار سيكون محفوراً في ذاكرة التاريخ وشاهداً على بربرية وهمجية العدو
دام برس : دام برس | وزير السياحة في معرض حلب حضارة ورماد : ما تشهده حلب من دمار سيكون محفوراً في ذاكرة التاريخ وشاهداً على بربرية وهمجية العدو

دام برس – يزن كلش:

الفن الضوئي الذي يعد من الفنون التي شكلت منذ سنوات في تجسيد صورة الحياة الإنسانية من واقعه الاجتماعي والثقافي ليأخذ حيزا من جديد برسم معاناة مدينة حلب بعد الدمار الذي سببه الإرهاب في شوارعها وأطفالها.
من ضوء الواقع أقامت وزارة السياحة بالتعاون مع وزارة الثقافة معرض حلب...حضارة ورماد للصور الضوئية للفنان هاكوب وانيسيان الذي وضع بقلبه شعور الانتماء إلى حلب ليرسم بعدسة كاميرته صور مدينته في كافة النواحي الاجتماعية والنفسية وما سببته يد الإرهاب في حجارتها العتيقة التي تغنى بها القدماء وفي نفوس أهلها من الخوف لتستمر المدينة في العطاء رغم التحديات الاقتصادية التي أصابتها.

وفي التفاصيل:

بحضور المهندس بشر رياض يازجي وزير السياحة والدكتورة لبانة مشوح وزيرة الثقافة  تم اليوم  افتتاح معرض التصوير الضوئي تحت عنوان" حلب .. حضارة ورماد" للفنان هاكوب وانسيان الذي أقيم بالتعاون بين وزارتي السياحة والثقافة بحضور سفراء دول السودان والهند والفيلبين وعدد من أعضاء مجلس الشعب وفعاليات دينية وشبابية وعدد من الفنانين والمصورين الضوئيين في دار الأوبرا بدمشق .
وأكد وزير  السياحة خلال الافتتاح أن ما تشهده حلب اليوم سيكون محفور بذاكرة التاريخ وشاهد على بربرية وهمجية العدو وما تشهده سورية من عدوان، مضيفاً : نحن نذكر اليوم بماضي حلب وما تتعرض له لكن عيننا على مستقبل حلب.
ولفت السيد الوزير  إلى أن اختيار مدينة دمشق مكاناً لإقامة هذا المعرض هو تعبير عن وحدة الوجع السوري ودافع للانطلاق نحو العمل والبناء لتعود سورية قبلة للشرق والرسائل واضحة على كل الصور ، وأضاف قائلاً : نحن نعد ليوم سياحي عالمي تكون فيه هذه الصور الموجودة في هذا المعرض شاهد لما يجري في سورية  وذلك بالتعاون مع وزارة الثقافة .

وبجولة لوزير السياحة بشر رياض يازجي داخل المعرض قال إن ما تشهده حلب سيبقى محفوظا في ذاكرة التاريخ وليست فقط بالصور وستكون هذه الصور شاهدة على همجية وبربرية الإرهاب نحن نذكر بماضي مدينة حلب وعيننا على مستقبل المدينة واحتضان دمشق لهذا المعرض هو أن حلب في قلب كل السوريين والوجع السوري واحد.
وأضاف يازجي أن عملنا مع وزارة الثقافة ومحافظة حلب عمل مشترك ويحمل رمزية لمدينة حلب ويقدم رسائل لجميع العالم للدمار الذي أصاب المدينة الاقتصادية ووزارة السياحة مهتمة بسورية بالإنسان السوري ونقل الصور الصحيحة له.
أما الوزيرة لبانة مشوح ذكرت بدورها قالت : إن وزارة الثقافة ترعى كل المبدعين والفنانين وتحتضن كل الأعمال التي توثق الأحداث التي تجري في سوري وأن هذا المعرض تنبع أهميته يرسخ في الذاكرة البصرية التناقض بين الحضارة والدمار وخاصة في حلب التي عانت كثيرا من الدمار.
وأضافت أن الصور تنقل صورة لحلب الحضارية والدمار الذي أصابها كونها تعرض للإرهاب أكثر من غيرها ووزارة الثقافة بالتعاون مع غيرها سنقوم بإقامة التسهيلات اللازمة وكل ما يطلب منا بإجراء التنسيق مع الدول كي ينقل المعرض الخاص بالفنان هاكوب ليراه العالم ما حصل في سورية.
المعرض ضوئي يضم صور محزنة لكن مبشرة للأمل بأن سورية للمبدعين ولم تقف عند حدود الدمار, لتبني الأوطان والفكر والنفس.
ونحن ندعوا جميع الفنانين لتوثيق الأحداث والتعبير اتجاه ما يراه ليس فقط من دمار بل من جمال أيضا ونحن نرعى عملهم ونروج لأعمالهم.
وفي سؤال خاص للوزيرة مشوح أكدت لـدام برس أن الوزارة لديها خطط مدروسة واستراتيجيات عمل لتوثيق المدن القديمة قبل وأثناء وبعد الأزمة حتى تستطيع فرقنا الفنية المتخصصة إعادة البناء والترميم وفق ما كانت عليها الأمور لحالتها السابقة.
المعرض الضوئي كان رمزا للحضارة التي أصبحت رمادا خلال الأزمة ودخول الإرهاب بحسب الفنان هاكوب الذي بين أن الصور لتوثيق الدمار الذي سيرسم حضارة في المستقبل.
وأشارت وزيرة الثقافة إلى أن الصور المعروضة تعبر عن الذاكرة الوطنية للفنان الذي عاش في مدينة حلب وشوارعها وأماكنها السياحية وتوثق المأساة الإنسانية والحضارية من خلال الحزن في عيون الأطفال واختفاء البسمة وكيف سحقتهم آلة الدمار بشعارات يهلل لها بعض العالم داعية إلى أن يجوب هذا المعرض أنحاء متعددة في العالم ليكون شاهداً بصرياً وحسياً يحرك الضمير العالمي تجاه هذا الوطن الجريح والمدينة الشهيدة على ما اقترفته يد الإجرام ليس بحق حلب وسورية وحدها بل بحق البشرية جمعاء،  مبدية استعداد الوزارة لتقديم كل الدعم و التسهيلات للفنان المبدع وضرورة التواصل مع كل الجهات بالخارج .


وفي لقاء مع الفنان هاكوب ذكر أن تصوير حلب القديمة هو عبارة عن مغناطيس يشده دائما كي يلتقط صور لأناس يعيش معهم يوميا في حاراتها المليئة بالحضارة والعراقة وعمله هو بشكل توثيقي لما جرى في حلب من دمار بسبب الإرهاب وهنالك بعض الصور التي تجسد واقع الحياة في العيد كيف أن الطفل يرتدي أجمل الثياب التي بقيت لديه وخلفه البندقية وبوجه حزين لأرسم صورة للواقع الحزين التي عانته حلب خلال الأزمة وقال الفنان انيسيان في ختام حديثه أنه يتمنى أن يصور حلب حضاريا وبشكل جديد لا أن يصور الدمار.

بعد ذلك تجول السيد وزير السياحة وصحبه في أرجاء المعرض واطلعوا على اللوحات التي تم عرضها والتي تعبر عن مدى الخراب والدمار الذي لحق بأحياء حلب، ثم تم تكريم الفنان هاكوب وانسيان تقديرا لجهوده في انجاز الصور.
تصوير: تغريد محمد
 

الوسوم (Tags)

حلب   ,   وزير   ,   السياحة   ,   المهندسين   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz