Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 23 آذار 2019   الساعة 13:24:17
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
هيئات معارضة في الداخل تدعو الكرد للتنسيق مع الجيش ضد التدخل التركي
دام برس : دام برس | هيئات معارضة في الداخل تدعو الكرد للتنسيق مع الجيش ضد التدخل التركي

دام برس :
طالبت هيئات معارضة تنشط في الداخل جيش الاحتلال التركي بالخروج من سورية، ودعت الكرد إلى المساهمة في تفعيل الحوار السوري – السوري ورفع علم الجمهورية العربية السورية في شمال وشمال شرق البلاد والتنسيق من أجل دخول الجيش العربي السوري إلى تلك المناطق للحؤول من دون التدخل التركي.
وفي بيان تلقت «الوطن» نسخة منه، قالت «الكتلة الوطنية الديمقراطية» المعارضة: إن التداخلات الإقليمية والدولية في الملف السوري منذ بداية الأزمة في البلاد قبل نحو سبع سنوات ساهمت وبشكل كبير في تعقيد هذه الأزمة، وإعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب مؤخراً عن سحب قوات بلاده من سورية وما تبعه من موقف فرنسي معاكس، وترحيب تركي وترقب روسي وإيراني وسوري، إضافة إلى مخاضات تشكيل اللجنة الدستورية والضغوطات الدولية والأممية كل ذلك من شأنه أن يزيد الملف السوري تعقيداً.
وأضافت الهيئة: «ننظر بعين القلق والحذر إلى التصريحات والتصرفات الأميركية والغربية سواء منها الحقيقية أم المخادعة، ونؤكد ضرورة الإجماع السوري لإطلاق الحوار السوري -السوري برعاية روسية من دمشق وفيها بما يتوافق مع القرار ٢٢٥٤ وبندي مكافحة الإرهاب والدستور، وبما يحافظ على وحدة الجغرافيا السورية وجميع مكونات الشعب والسيادة».
وطالب البيان الكرد بـ«المساهمة الفورية في تفعيل الحوار السوري ورفع علم الجمهورية العربية السورية في جميع المناطق السورية في شمال وشمال شرق البلاد مع التنسيق من أجل دخول وحدات الجيش السوري إلى تلك المناطق للحؤول دون تدخل واحتلال تركي أو أجنبي».
بدورها، قالت «هيئة التنسيق الوطنية – حركة التغيير الديمقراطي» المعارضة، في بيان لها نشره عضو مكتبها السياسي منذر خدام على صفحته في «فيسبوك»: إن الأحداث تؤكد يوماً بعد يوم، بأنه لا بديل من اعتماد السوريين على قواهم الذاتية، وتبني خيار الحوار السوري – السوري خياراً وحيداً للخروج من الأزمة.
وأضاف البيان: إذا كنا قد تعاملنا مع الوجود الأجنبي في سورية كأمر واقع لم يكن لنا خيار تجاهه، فهذا لا يعني أننا وضعنا كل أطرافه في سلة واحدة، وتعاملنا معه من زاوية ما يخدم قضية شعبنا في محاربة الإرهاب، وفي تسريع الحل السياسي المنشود للخروج من الأزمة.
واعتبرت الهيئة، أن القرار الأميركي بالخروج من سورية كان «مفاجئاً»، وقالت في البيان: «إننا ننظر إلى القرار الأميركي بإيجابية ونحسبه خطوة في الاتجاه الصحيح، ونرى أنه ينبغي أن يخدم الحل السياسي للأزمة السورية».
وتابع البيان: «في الوقت الذي نثمن فيه خروج القوات الأميركية من كامل الأراضي السورية، فإننا نطالب بخروج القوات التركية من الأراضي السورية التي تحتلها، ونحسبها دولة داعمة للإرهاب».
واعتبرت الهيئة في بيان، أن «المعركة ضد الإرهاب لم تنته بعد، فلا تزال قوى الإرهاب المدعومة من تركيا في محافظة إدلب وفي شمال حلب، وكذلك إرهاب داعش في شرق دير الزور موجودة ونشطة، وإن مسؤولية القضاء عليها بعد خروج القوات الأميركية صارت ملقاة بالكامل على الجيش السوري والقوات الرديفة له، وقوات سورية الديمقراطية، وبدعم من القوات الجوية الروسية»، وأكدت أنه «لا بد من التنسيق الكامل بينها لملء الفراغ الذي سوف يخلفه انسحاب القوات الأميركية المفاجئ والسريع».
وأشار البيان إلى أن «خطر الغزو التركي لشمال سورية لا يزال قائماً رغم تصريحات المسؤولين الأتراك بأنه تأجل لبعض الوقت، ولذلك فإن مسؤولية التصدي له صارت من واجب الحكومة السورية والجيش السوري، بالتعاون مع مجلس سورية الديمقراطية والقوات التابعة له».
وطالبت «الهيئة» في البيان «بـرفع الحصار بصورة شاملة عن سورية، وبالمساعدة في عودة جماعية وشاملة للاجئين السوريين إلى بلدهم وقراهم وبلداتهم ومدنهم، والمساعدة في تأمين الظروف المناسبة لعودة كريمة لهم».

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz