Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 14 كانون أول 2017   الساعة 09:37:16
دمشق : انتحاري يفجر نفسه على المتحلق الجنوبي قرب جسر اللوان بعدما حاصرته القوات الأمنية دون وقوع إصابات  Dampress  المركز الدولي للتـدريب وتنمية المهارات الإعلامية التابع لمؤسسة دام برس الإعلامية يقدم حسماً مقداره 50% لجميع طلاب جامعة دمشق و 100% لأبناء شهداء الجيش العربي السوري للاستفسار عن الدورات الرجاء الاتصال على الهاتف : 3324441- 3346222- موبايل 0993300513- 0993300514  Dampress  فريق مؤسسة دام برس الإعلامية يعمل باستمرار على تحديث كافة بيانات موقع الشهداء  Dampress 
دام برس : http://www.
من حميميم رسالة نصر جديد وتحدي لكل قوى الإرهاب وداعميها .. بقلم : الدكتورة مي حميدوش Dampress حجز 12 مشروعاً استثمارياً في طرطوس من مشاريع ريفنا بركة Dampress أصنام محطمة .. بقلم الدكتور عفيف دلا Dampress بوتين أشرف شخصيا على العملية العسكرية الروسية في سورية Dampress سعودي زوج ابنته لرجلين في الوقت نفسه Dampress بالفيديو .. طلاب المركز الدولي للتدريب في زيارة تدريبية للاطلاع على كواليس العمل في الإخبارية السورية Dampress مسؤول بالأمم المتحدة : وفد المعارضة يعرقل الحوار السوري السوري في جنيف وينتمي لأجندات خارجية Dampress إقبال كبير واهتمام إعلامي بمعرض صنع في سورية في بغداد Dampress مركبة فضائية غريبة تدخل نظامنا الشمسي Dampress نور صعب في السينما اللبنانية وقريباً في سورية Dampress إدلب ... هل اقتربت معركة الحسم ؟ Dampress يانصيب آخر العام .. السوريون محكومون بالأمل Dampress عودة 336 نازحاً إلى منازلهم في دير الزور وحلب وحمص Dampress إحباط تنفيذ عملية إرهابية بسيارة مفخخة على طريق المتحلق الجنوبي Dampress سناتورة أمريكية تصف رئيسها .. ترامب ليس مؤهلاً حتى لتنظيف المراحيض Dampress السياحة تبحث ضوابط تقاضي بدل الخدمات والأسعار للوجبات السريعة Dampress 
دام برس : https://www.facebook.com/icsycom
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
بعد عبور الجيش السوري لضفة الفرات .. كامل جغرافية دير الزور منطقة عمليات
دام برس : دام برس | بعد عبور الجيش السوري لضفة الفرات .. كامل جغرافية دير الزور منطقة عمليات

دام برس :

أيهم مرعي

حقّق الجيش وحلفاؤه إنجازاً جديداً عبر العبور نحو الضفة الشرقية لنهر الفرات، لتصبح أرياف دير الزور الشمالية والشمالية الشرقية أولوية في عملياته

حسابات شرق الفرات وغربه، والتي طالما ارتبطت باتفاقات خفض التوتر حول الرقة ومنبج، بين الروس والأميركيين، لم تنطبق على دير الزور، التي يرى فيها الجيش السوري والروس بعداً استراتيجياً لناحية أهميتها الجغرافية وترابطها مع العراق، وغناها الاقتصادي، ولعدم وضع أيّ حدود لتقدم الجيش السوري والحلفاء في جغرافيا البلاد.

فبعدما أنجز الجيش مهمة تأمين المطار وأقلعت الطائرات الحربية منه، وهبطت طائرتا شحن عسكريتان لأول مرة منذ 26 شهراً، نجح في العبور إلى الضفة الشرقية لنهر الفرات من محور الجفرة باتجاه حويجة صكر، بالإضافة إلى قرى في الضفاف الشرقية للنهر.

العبور الذي جاء رغم كل التصريحات الأميركية، وتحذيرات من «قسد» بتحوّل الجيش السوري إلى هدف مشروع في حال عبوره النهر، أنجزه الجيش أمس، وتمكّن من تركيز قوات له على الضفاف الشرقية لأول مرة منذ سنوات، متجاوزاً كل الخطوط الحمر السابقة.

ويكتسب عبور النهر أهمية كبرى لتحويل كامل جغرافيا دير الزور منطقة عمليات للجيش، بالإضافة إلى تعزيز وجوده في الشرق السوري، بما يُكسبهُ ثقلاً عسكرياً في أيّ تسوية سياسية قادمة، وينهي إلى حدّ كبير سيناريوات التقسيم التي كانت تُرسم للبلاد، ويتيح الوصول إلى أغزر آبار النفط، التي تنتج أكثر من 40 في المئة من إنتاج البلاد.

كذلك، فإن هذه الخطوة تُعبّر عن مدى القوة والثقة اللتين بات يتمتع بهما الحلف السوري ــ الروسي ــ الإيراني مع المقاومة اللبنانية، في تحديد أولوياته العسكرية، بغض النظر عن الجغرافيا، التي يعتبر الجيش أيّ بقعة من البلاد بشكل بديهي منطقة مشروعة لقواته.

وفي هذا السياق، أكدت مصادر أهلية وميدانية لـ«الأخبار» أنّ «الجيش وصل إلى قرى مرّاط ومظلوم على الضفة الشرقية بعد عبور نهر الفرات عبر جسر عائم»، في وقت أكدت فيه مصادر عسكرية أن «الجيش تمكّن من عبور الضفة الأولى لجزيرة حويجة صكر وسيطر على أجزاء منها، ويعمل على العبور إلى الضفة الثانية باتجاه الشرق نحو حطلة والبلدات المحيطة بها».

وهو ما أكدته وزارة الدفاع الروسيّة، في بيان قالت فيه إن «القوات الحكومية السورية في دير الزور، اجتازت نهر الفرات، وتعمل على توسيع هجماتها في الضفة الشرقية».

وأضافت أن «الاجتياز تم بدعم من القوات الجوية الروسية على جسور عائمة بنتها قوات الهندسة، وتم طرد داعش من عدة قرى في الضفة الشرقية للنهر».

وبدا لافتاً أن الجيش السوري والروس اتبعا أسلوب الإيهام والمباغتة في خطة عبور النهر، من خلال اختيار الاجتياز من محورين، فاعتُمد محور حويجة صكر كمحور للإشغال، في وقت كان فيه محور العبور نحو مرّاط ومظلوم هو الأهم، والذي نجح خلاله الجيش في التمركز في الضفة الشرقية.

ويتوقّع أن يعمل الجيش على السيطرة على حويجة كاطع لاستكمال الطوق حول مدينة دير الزور، ويتابع عملياته بالاتجاهين الشمالي والشمالي الشرقي لدير الزور، للوصول إلى البصيرة والبلدات الشمالية، بالإضافة إلى البوكمال والميادين، والوصول إلى سلسلة الحقول النفطية والغازية، وأهمها حقول العمر والتنك، ومعمل غاز كونيكو.

وترسم السيطرة على حويجة صكر وحويجة كاطع، بعد إنجازها، طوقاً كاملاً للجيش يمتد من بلدة الصالحية في المدخل الشمالي للمدينة، وصولاً إلى مراط وخشام شرقها، ما يعني قطع الطريق على «التحالف» الدولي و«قسد» للوصول إلى الريف الشرقي، ما يرجّح سعيهم للتركيز على محور مركدة في ريف الحسكة الجنوبي، ومحاولة اختراق الريف الشرقي على الحدود العراقية من جهة الشدادي ومحيطها.

وتستبعد مصادر ميدانية مقرّبة من «قسد»، في حديث إلى «الأخبار»، أيّ تصادم مع الجيش، مؤكداً «تغليب لغة الهدوء وعدم التصعيد». وتضيف المصادر أن «هناك حرصاً روسياً ــ أميركياً على تنسيق الجهود ضد داعش، وعدم التصادم».

وفي السياق، نجح الجيش في توسيع نطاق سيطرته في الريف الغربي لمسافة تزيد على 30 كلم، بعد السيطرة على سلسلة قرى ممتدة على طول الضفاف الغربية لنهر الفرات، من حوايج أبو مصعة وشامية وأبو عرب، وعين أبو جمعة، وصولاً إلى الخريطة والشمطية.

بالتوازي، تقدمت وحدات الجيش من تلة كروم وتلال الثردة، وسيطرت على ظهرة الموحسن وتلال حاكمة للمدينة، على بعد 7 كلم من الموحسن في ريف دير الزور الشرقي.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2017
Powered by Ten-neT.biz