Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 23 شباط 2017   الساعة 06:44:49
حمص :الطيران الحربي يستهدف مواقع المجموعات المسلحة في أم شرشوح و الغجر و السعن و المزارع المحيطة بمدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي  Dampress  المركز الدولي للتـدريب وتنمية المهارات الإعلامية التابع لمؤسسة دام برس الإعلامية يقدم حسماً مقداره 50% لجميع طلاب جامعة دمشق و 100% لأبناء شهداء الجيش العربي السوري للاستفسار عن الدورات الرجاء الاتصال على الهاتف : 3324441- 3346222- موبايل 0993300513- 0993300514  Dampress  فريق مؤسسة دام برس الإعلامية يعمل باستمرار على تحديث كافة بيانات موقع الشهداء  Dampress 
دام برس : http://shamrose.net/
«جنيف 4» من زاوية أخرى: قطعة «بازل» في مشهديّة جديدة Dampress بوابة دمشق ممر آمن لمن يرغب بمحاربة الإرهاب .. بقلم مي حميدوش Dampress هل يهاجم ترامب إيران وماذا يحدث لو فعل؟ Dampress واشنطن تعلق الدعم العسكري لـ”المعارضة” في سورية Dampress آخر خط دفاع داعشي بريف حلب الشرقي بقبضة الجيش السوري Dampress ما حقيقة شن غارة إسرائيلية على السلسلة والقلمون في سورية؟ Dampress تقرير ميداني حول الاوضاع في دير الزور Dampress انهيار داعش في تدمر..و‘‘سوريا الديمقراطية‘‘ تدخل دير الزور Dampress المدعو محمد علوش يشن هجوما على ‘‘جبهة النصرة‘‘ .. و السبب ؟ Dampress ‘‘المعارضة‘‘ توفد 21 عضواً إلى جنيف من هم ؟؟ Dampress أي دور يرسم لداعش أميركياً تركياً واسرائيليا .. ماذا عن فلسطين؟ Dampress مسلحو القابون .. أول ‘‘الرقص‘‘ وقف لإطلاق النار Dampress معركة حماة: الجيش يكمن لـ ‘‘الحرّ‘‘...ما الذي حدث؟؟ Dampress العسكريون السوريون يتولون مهمة إزالة الألغام في حلب Dampress بعد فرارها أمام اليمنيين .. الجُبير يُهدد سورية بـ‘‘قواته الخاصة‘‘ Dampress قائد بالحرس الثوري : مستعدون لتوجيه صفعة على الوجه لأمريكا Dampress 
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
هل يسقط أكبر معقل ‘‘للنصرة‘‘ جنوب غربي دمشق ؟
دام برس : دام برس | هل يسقط أكبر معقل ‘‘للنصرة‘‘ جنوب غربي دمشق ؟

دام برس :

بعد أسابيع من المفاوضات, ورغم كل التجاذبات التي تعرّض لها مسلّحو الريف الجنوبي الغربي لدمشق, تم التوصّل إلى اتفاق تسوية في قرى بيت تيما وكفرحور وبيت سابر, استكمالاً لاتفاق خان الشيح الذي نُفّذ في 28 نوفمبر الماضي , وبموجبه خرج يوم أمس 139 مسلحاً مع عائلاتهم من قرى بيت تيما وبيت سابر وكفر حور الواقعة أقصى ريف دمشق باتجاه إدلب
ما أهمية التسوية في قرى بيت تيما وكفرحور وبيت سابر ؟

سيطرة الجيش السوري على داريا والمعضمية وخان الشيح تباعاً, بالإضافة للتسويات التي تلتها في بلدات الدرخبية وزاكية وكناكر, مكّنته من إحكام السيطرة على مسافات طويلة من مدخل العاصمة الجنوبي الغربي الرئيسي, وصولاً إلى أتوستراد السلام الذي يربط دمشق بالقنيطرة , وباتفاق التسوية الذي تمّ يوم أمس يكون الجيش قد وسّع سيطرته على اتوتستراد السلام , حيث ارتبطت أهمية قرى بيت تيما وكفرحور, على مدى السنوات الخمس الماضية بإشرافها على الأتوستراد الاستراتيجي الذي شكّل دائماً منطلقاً لمحاولات هجوم الفصائل المسلحة في الجبهة الجنوبية لاحتلال العاصمة , وبهذا يسقط خطر هذه الجبهة عن دمشق.

إضافة لذلك كانت هذه القرى بمثابة طريق إمداد لمسلحي جبهة النصرة في بيت جن, من خلال الخروقات وعمليات التهريب التي كانت تشهدها الأراضي الزراعية التي تصل بيت تيما بمنطقة "الحلّالة" في قطنا, والتي شكلت منذ بداية الحرب بؤرة للخلايا النائمة في المنطقة .

ومع خروج هذه القرى من حسابات المعارك يضيّق الجيش السوري الحصار على منطقة "بيت جن" ومزرعتها _ثاني أكبر تجمّع للمسلحين في ريف دمشق بعد دوما_ والذي أعطي مسلّحيها أكثر من مهلة خلال الأيام الماضية للردّ على التسوية, فكان موقفهم الأخير يوم أمس هو الرفض المطلق للدخول بالتسوية وللخروج إلى إدلب, فاختاروا مواصلة قتال الجيش , وكانت الفصائل المسلحة فيما يسمى "تجمّع الحرمون_ تجمّع بيت جن" قد وقعت في 28 كانون أول /ديسمبر الماضي على بيان ينصّ على تشكيل "قيادة عسكرية موحدة"، تنبثق عنها لجنة مفاوضات واحدة، للحيلولة دون ما أسمته "مشاريع التهجير الجماعي التي ينتهجها النظام في دمشق".
كما حذّرت من أن تلقى بلدات وادي بردى مصير المدن والبلدات السابقة، وأعلنت أنها " ستشعل جبهاتها مؤازرة" لباقي المناطق.

على الرغم من أن التسويات التي تمّت يوم أمس جعلت القرى المجاورة لها على سفوح جبل الشيخ تتنفّس الصعداء , إذ كانت تتعرّض بشكل متكرر لاعتداءات من الفصائل المسلحة هناك, سواء من خلال استهداف منازل المدنيين فيها بقذائف الهاون والتي راح ضحيتها عشرات الضحايا بين قتيل وجريح, أو عبر محاولات الهجوم المتكررة على قرى " قلعة جندل _بقعسم" خصوصاً , إلا أنه اليوم ومع تزمّت الفصائل المسلحة في بيت جن وتمسّكها بخيار القتال, قد تشهد هذه الجبهة توتّراً ومحاولة تصعيد محتملة في الأيام القادمة, ولا سيما من جهة قريتي "عرنة ودربل" كمحاولة أخيرة لمسلحي بيت جن لإطالة زمن المعركة قبل اضطرارهم للخضوع للأمر الواقع والقبول بالتسوية كسابقاتها من المناطق.

فهل سنرى الباصات الخضر قريباً في بيت جن أم أن الطريق إلى هناك ما زالت وعرة ؟

آسيا نيوز

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://wos-education.org/ar/syria-self-learning-materials--with-logo-
دام برس : http://www.talasgroup.com/
دام برس : http://www.dampress.net/photo/vir/15857779_613215482197990_970135161_o.jpg
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/
دام برس : http://www.emaarpress.com/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2017
Powered by Ten-neT.biz