Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 20 تموز 2019   الساعة 22:49:25
دام برس : https://www.facebook.com/120137774687965/posts/2320196488015405/
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
واشنطن مستمرة في حربها التجارية مع الصين وتقرّ صفقة سلاح مع تايوان
دام برس : دام برس | واشنطن مستمرة في حربها التجارية مع الصين وتقرّ صفقة سلاح مع تايوان

دام برس :

أعلن البنتاغون أن وزارة الخارجية الأمريكية وافقت على بيع تايوان أسلحة بقيمة 2,2 مليار دولار تشمل دبابات "أبرامز" وصواريخ "ستينغر".

وقالت "وكالة التعاون الدفاعي والأمني" التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية في بيان لها إنها أخطرت الكونغرس بهذه الصفقة التي تشمل بالدرجة الأولى 108 دبابات من طراز "أم1إيه2تي أبرامز" و250 صاروخ أرض-جو قصيرة المدى، وصواريخ "ستينغر" المحمولة على الكتف وأكثر من 1500 صاروخ مضاد للدبابات من طرازي "جافلين" و"تاو" فيما لدى الكونغرس مهلة 30 يوما للاعتراض على هذه الصفقة، وهو أمر غير مرجح إطلاقا.

وكانت تايوان قد أعلنت مطلع يونيو أنها طلبت رسميا من الولايات المتحدة بيعها هذه الأسلحة بهدف تحديث جيشها وتعزيز قدراتها الدفاعية أمام الصين.

وأعربت بكين عن "مخاوفها الجدية" من هذه الصفقة، مطالبة واشنطن بأن "تعي الطبيعة الحساسة جدا والمضرة لقرارها بيع أسلحة لتايوان، وأن تلتزم مبدأ الصين الواحدة".

وتعتبر الصين تايوان جزء لا يتجزأ من أراضيها ويحكم الجزيرة نظام منافس بعد سيطرة الشيوعيين على الحكم في الصين القارية عام 1949، في أعقاب الحرب الأهلية الصينية.

وقطعت واشنطن علاقاتها الدبلوماسية مع تايبيه في 1979، لكنها تبقى أقوى حلفائها والمصدر الأول لتزويدها بالسلاح.

وفي السنوات الأخيرة حاذرت واشنطن إبرام صفقات سلاح كبيرة مع تايوان خشية إثارة غضب الصين، لكن الرئيس دونالد ترامب الذي انخرط في حرب تجارية واسعة النطاق مع الصين، أبدى استعدادا أكبر لتعزيز العلاقات مع تايوان وبيعها أنظمة تسلح متطورة.

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2019-07-09 19:26:17   حكومة مصر لن تجدد لشركات الاتصالات
حكومة مصر لن تجدد لشركات الاتصالات بعد انتهاء عقدها عام 2020 و ستنظر بشركات جديدة و عقود جديدة - نتهي تراخيص شركات الاستثمار الأجنبي الثلاثة (فودافون – أورنج – اتصالات) بنهاية عام 2020، لذا بدأ النظام المصري في وضع البديل متمثلاً في الرخصتين الرابعة (المصرية للاتصالات)، والخامسة (الجيش)، ما دفع شركات المحمول الثلاث للامتناع عن دفع نصف قيمة الحصول على رخصة خدمات الجيل الرابع، والمقدرة بنحو 3.5 مليارات جنيه (بالدولار).كانت شركات خليجية، مثل زين الكويتية، وإل تي سي وليبارا السعوديتيان، ترغب في دخول مفاوضات الرخصة الخامسة للمحمول في مصر، غير أن قرار رئيس الحكومة بمنح الرخصة للجيش قطع الطريق على مفاوضات تلك الشركات.- مو متل حكومتنا الفاسدة استمرت بعقود خاسرة مع نفس الشركات و خسرت الموازنة 40 مليار ليرة كل سنة
حكومة مصر لن تجدد لشركات الاتصالات  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz