Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 30 أيار 2017   الساعة 13:51:03
محافظ دمشق يعلن انتهاء المرحلة الرابعة والأخيرة من تسوية برزة بخروج 1012 شخصا بينهم 455 مسلحاً  Dampress  الوكيل العام لوزارة العدل في الحكومة الليبية المؤقتة عيسى الصغير : سيف الإسلام القذافي مفرج عنه بقوة القانون وهو الآن في مكان آمن حرصاً على سلامته الشخصية  Dampress  الجيش الإسرائيلي يضع حجر الأساس لبناء مواقع تدريبية تحاكي مدينة لبنانية استعدادا على ما يبدو لمواجهة محتملة مع حزب الله اللبناني  Dampress  المركز الدولي للتـدريب وتنمية المهارات الإعلامية التابع لمؤسسة دام برس الإعلامية يقدم حسماً مقداره 50% لجميع طلاب جامعة دمشق و 100% لأبناء شهداء الجيش العربي السوري للاستفسار عن الدورات الرجاء الاتصال على الهاتف : 3324441- 3346222- موبايل 0993300513- 0993300514  Dampress  فريق مؤسسة دام برس الإعلامية يعمل باستمرار على تحديث كافة بيانات موقع الشهداء  Dampress 
دام برس : http://shamrose.net/
دام برس : https://goo.gl/2ISfuf
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
افتتاح المعرض الأول للتصدير وتقنياته بحضور 200 تاجر وصناعي عراقي
دام برس : دام برس | افتتاح المعرض الأول للتصدير وتقنياته بحضور 200 تاجر وصناعي عراقي

دام برس – لما المحمد :

بهدف دعم الصناعة المحلية والصادرات السورية افتتح اليوم اتحاد المصدرين السوري وبالتعاون مع وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية المعرض الأول “للتصدير وتقنياته” في فندق الداما روز بدمشق وذلك بحضور وفد عراقي يضم 200 تاجر وصناعي عراقي وعدد من الصناعيين العرب.

وضم المعرض الذي يستمر لمدة ثلاثة أيام قطاعات ونشاطات مختلفة منها النسيج والزراعة والكيمياء والمال والنقل والطاقة والتقانة والجودة والتغليف والتعبئة ومنتجات متعددة لـ100 صناعي وتاجر سوري.

ويتخلل المعرض محاضرات واجتماعات عمل بين الصناعيين والمنتجين السوريين والصناعيين والتجار العراقيين لعقد اتفاقيات حول تصدير المنتجات السورية في مختلف القطاعات إلى السوق العراقي.

 وفي تصريح لوزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور أديب ميالة أثنى فيه على دور الصناعيين السوريين الذين قاوموا بإصرارهم على الاستمرار بالتصنيع و الانتاج جميع التحديات الأجنبية ، رغم ماتعرضوا له من ممارسات الإرهاب الذي تدعمه الولايات المتحدة الأمريكية و تركيا ، مشيراً إلى أن حضور رجال الأعمال العراقيين ليس إلّا دليل إصرار من قبل الطرفين السّوري و العراقي على فتح المعابر و إعادة الروابط الاقتصادية و التجارية بين البلدين ، مشيداً بالمنتجات السورية التي رآها خلال تجولّه في المعرض قائلاً:

" إنّ من يرى منتجات الصناعيين السوريين في المعرض يعتقد أنّ هذه المنتجات خرجت من معامل ومعدات ضخمة ، ولكن يتفاجئ بأن هذا الإنتاج صادر عن صناعييين و منتجين عملوا في ورش ومشاغل صغيرة بعد أن تهدمت معاملهم ومازالوا صامدين و ينتجون بذات الجودة .

في حين أكد رئيس اتحاد غرف التجارة في العراق جعفر الحمداني أن مشاركتهم في المعرض تأتي في إطار دفع عملية التنمية المستدامة بين البلدين إلى الأمام و استكمال ماتمّ إنجازه مسبقاً من تكوير العلاقات الاقتصادية وفتح المنافذ الحدودية للتبادل التجاري ، والتي كانت القوى المعادية تحاول أن تغلقها ، مشيراً إلى أن هدف الزيارة الآخر هو التضامن مع سورية وتهنئتها بالانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري في حلب.

و لفت السفير العراقي رياض الطائي إلى أهمية لقاء رجال الأعمال السوريين و العراقيين في المعرض وذلك للاطلاع على المنتجات السورية ، وفتح أسواق جديدة بين البلدين ، مضيفاً أن الفترات القادمة ستشهد زيارات مكثفة بين البلدين من أجل تطوير علاقات التبادل التجاري .

وفي لقاء مع مصطفى رحال من شركة مصنعة للأدوية البيطرية ، بيّن أن هدفهم من المشاركة في المعرض إبراز تقنية التصدير بهدف زيادة نشاط التصدير إلى لبنان و الأردن و السعودية مع الأمل بالتصدير إلى الدول الأجنبية .

المهندس غسان رستم من مؤسسة الطباع الزراعية ، أوضح أن شركة الطباع معمرة جداً بتحسين وزراعة أصناف البذار المحلية الموجودة في سوريا وتصديرها إلى عدة دول عربية و أجنبية ، كالأمارات و الخليج و لبنان وقريباً إلى روسيا و لبنان ومشاركين في المعرض بهدف تعريف الدول العربية المدعوة للمعرض على جودة الصناعة السورية ، وتحقيق الاحتكاك و فتح أسواق جديدة ، مضيفاً أنّ هناك مشاريع جديدة لمؤسسسة الطباع وهي زراعة الزعتر البري في سوريا و حبة البركة .

محمد بطيح مدير مبيعات العطار وبن الشامي ،بيّن أن شركة العطار شركة قديمة في التصدير و مشاركتها جاءت من مبدأ تنشيط الاقتصاد الوطني و رفعه ، وهي موجودة خارج القطر بأكثر من ثلاثين دولة عربية و أجنبية ، ترغب من خلال هذا المعرض بالتواصل مع الزبائن الذي يستهدفهم المعرض وتحقيق التواجد بشكل أكبر في السوق العراقي ، و التوسع في أسواق لبنان وروسيا .

أما وسيم كوكش من شركة التفاح الأخضر المختصة بمستحضرات التجميل و العناية ، لفت إلى أنّ وجود الشركة في السّوق السّورية جيد جداً وهي تتجه إلى التصدير إلى العراق و لبنان ، مبيناً أنّ هناك خطّة تسويقية للتصدير إلى دول أخرى .

بينما بيّن محمود المفتي من شركة العالمية للكيماويات ، وهي شركة مختصة بصناعة المنظفات و المعقمات ، أنّهم مشاركين في المعرض بهدف تغطية السوق المحلية من حاجتها إضافةً إلى تلبية البلد من حاجة التصدير ، ومن أجل جلب القطع الأجنبي و بالتالي التعريف على المنتجات السورية العريقة .

 أنس ريحاوي من شركة الشاعر للمنظفات ، أكّد إيضاً أنّ الهدف من المشاركة في المعرض النهوض بالبلد وصناعته إلى الأسواق الخارجية ، وخاصة أن الاقتصاد السوري وصل حد التدهور في ظل الحرب على سوريا ولكن إصرار الصناعة السّورية على الاستمرار زاد من نشوته ، مضيفاً أن شركة الشاعر تصدر إلى السعودية ولبنان . 

محمد سردار من شركة حدائق يعفور المنتجة للمواد الغذائية كالرز و السكر و الكونسوروة بشكل كامل ، مشاركين بالمعرض بهدف إيصال المنتج السوري إلى الدول العربية و الأوربية ، و مبدئياً تصّدر الشركة إلى لبنان و الأردن .

حسين سكران صاحب شركة المصطفى للشحن و التخليص الجمركي ، مشارك في المعرض بثلاث قطاعات مع الشركة السورية للسياحة و مصدرين للعطورات والأحذية والاكسسوارات ، أكد على تواجدهم في سوريا و تصديهم للإرهاب بالاستمرار بالتصنيع و التصدير .