Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 18 شباط 2020   الساعة 15:06:50
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
هيئة التخطيط الإقليمي وهيئة الاستثمار السورية تناقشان دور الحوافز الاستثمارية في إعادة توزيع الخارطة الاستثمارية

دام برس 

عقد في هيئة التخطيط الإقليمي اليوم اجتماعاً تم خلاله مناقشة دور الحوافز الاستثمارية في إعادة توزيع الخارطة الاستثمارية مكانيا وضرورة إيجاد آلية لتغيير مسار عدم التوازن الإقليمي في خارطة الاستثمارات بشكل يحقق التنمية المتوازنة والشاملة والمستدامة بين كافة الاقاليم .

وأشار الدكتور عرفان علي رئيس هيئة التخطيط الاقليمي إلى أهمية التعاون بين الجهات المعنية لاسيما هيئة الاستثمار والهيئة العامة للضرائب والرسوم في تطوير المحفزات الاستثمارية والمالية من خلال تحديث القانون رقم 8 لعام 2007 اعتمادا على المعطيات التي توصلت اليها الهيئة عبر مشروع الإطار الوطني للتخطيط الإقليمي داعيا إلى إيجاد آليات أكثر فعالية لمنح المحفزات المكانية للمشروعات الاستثمارية وربطها بتحقيق عملية التوازن الكمي للمشروعات بما يحقق التنمية المطلوبة في كل الاقاليم.

وبين أن الهيئة اعتمدت على مؤشرات البطالة والفقر والتعليم للتوصل لخارطة الحرمان من فرص التنمية للمساعدة في تحديد مناطق الاستثمارات والتوجه نحو المناطق التي يجب أن تكون مستهدفة بالمشروعات الاستثمارية مبينا أن الآلية المكانية لتحفيز الاستثمار تم تضمينها في الآليات التنفيذية لمشروع الاطار الوطني للتخطيط الاقليمي الذي وضعت الهيئة مسودته الأولى .

من جانبه استعرض عبد الكريم خليل مدير هيئة الاستثمار السورية دور الهيئة في ترسيخ بيئة الاستثمار وتطويرها خاصة بعد إقرار الدستور الجديد وذلك عبر العمل على انجاز قانون استثمار متطور يحقق امكانية جذب حقيقي للاستثمارات وبشكل يضمن التوزيع المكاني والقطاعي للاستثمارات بشكل سليم لتحقيق التنمية المتوازنة والمستدامة وتحقيق العدالة الاجتماعية.

وأكد أهمية انجاز قانون استثمار موحد لكل قطاعات الاستثمار في سورية بشكل يراعي أولوية التوزيع المكاني وفق مؤشرات التنمية والخطط الموضوعة ومن خلال المخرجات التي توصلت اليها هيئة التخطيط الاقليمي.

واستعرض المهندس جلال المسدي مدير مشروع الدعم الفني في هيئة التخطيط الاقليمي دور الحوافز الاستثمارية في اعادة توزيع الاستثمارات مؤكدا أهمية التنمية البشرية وقراءة مؤشراتها بشكل يلامس الواقع بهدف التوصل الى توزيع عادل للمشروعات بين كل الاقاليم التنموية .

وأشار الى أن الاطار الوطني للتخطيط الاقليمي حدد التوازن التنموي بين الاقاليم السورية كواحد من الأهداف التنموية مبينا أن الخارطة الوطنية الحالية تعاني من خلل كبير في منظومة توزع الموارد الطبيعية الامر الذي انعكس على توزع الاقاليم الاستثمارية .

وأشار المسدي إلى ان البيئة التشريعية للاستثمار في سورية تهدف الى توجيه الحوافز الاستثمارية بآلية مكانية ترتبط بالموارد والمقومات التنموية المتوفرة في الموقع وتحقق الدعم للقطاعات الانتاجية في النواحي الاكثر حرمانا بشكل يؤدي إلى رفع مستوى التنمية البشرية في هذه المناطق ويحقق أعلى مستوى من التوازن التنموي فيها مبينا أن الاطار الوطني للتخطيط الاقليمي يسهم في حشد كافة الامكانات الممكنة للدولة في قطاعيها العام والخاص اضافة الى الاستثمار الاجنبي المباشر نحو اهداف مشتركة تحقق التنمية المطلوبة .

وأوضح ضرورة أن تكون الحوافز الاستثمارية للمرحلة الراهنة جذابة للتنمية في المناطق الأكثر احتياجا متوقعا أن تؤدي الخارطة الاستثمارية الى جذب استثمارات جدديدة للمناطق المحتاجة.
سانا

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz