Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 18 تشرين ثاني 2019   الساعة 02:37:12
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
وزير الاقتصاد السوري : إعادة النظر في استرداد الرسوم الجمركية اقتراح اصدار مرسوم لتشكيل هيئة عليا لحماية الصناعة الوطنية

دام برس - دينا محمد محمود

عقد الفريق الوطني لترويج وتسويق المنتجات السورية وحماية الصناعة الوطنية برئاسة السيد وزير الاقتصاد والتجارة الدكتور محمد نضال الشعار ثاني جلساته اليوم الأربعاء بدمشق وذلك بحضور السيدة وزيرة السياحة والسيد وزير الكهرباء ومعاوني وزير الاقتصاد والتجارة ومعاون وزير الزراعة .
وفي بداية الاجتماع أكد السيد وزير الاقتصاد والتجارة أهمية الاستمرار بعقد جلسات الفريق كون العديد من الفعاليات الاقتصادية والتجارية والصناعية والاستثمارية بانتظار النتائج المثمرة لعمله ، مبديا استعداد الفريق للعمل بتواصل مستمر لتحقيق اهدافة المكرسة لحماية الصناعة ودعم التصدير ، وبالتالي تحقيق شعار العودة الى الداخل بشكل عملي ضمن الظروف الحالية الاستثنائية التي تعيشها سورية . ووجه الشكر لأعضاء الفريق والجهات المؤازرة الذين يبذلون جهوداً مميزة لتحقيق النتائج المطلوبة .
بعد ذلك استعرض السيد عبد الحكيم قداح مدير عام المؤسسة العامة للمناطق الحرة نائب رئيس الفريق الاقتصادي النتائج التي تم التوصل إليها من قبل الفريق في اجتماعاته الفنية المتكررة واتصالاته اليومية ،لافتا بان الفريق تلقى أوراق عمل ومقترحات من جميع الجهات المعنية في القطاعين العام والخاص حيث تم دراستها وعرضها في مذكرة موحدة .
ثم اقترح السيد الوزير اعتماد خارطة عمل للفريق مبنية على اختيار صناعة معينة للبدء بإقرار دعمها وحمايتها والكيفية والمعايير اللازمة والمدة الزمنية للحماية على أن يتم دراسة دعم التصدير في جلسات مخصصة أخرى .
وتم بعد ذلك الاستماع إلى مداخلات وآراء ووجهات نظر السادة الحضور ، حيث اتفق المجتمعون على اعتماد صناعة الألبسة الجاهزة كأول صناعة يتم العمل على حمايتها كونها صناعة أثبتت جدارتها ونجاحها وهي بحاجة للدعم بسبب الظروف الراهنة على أن يتم البدء بدارسة صناعات أخرى لاحقا .وقد تم مناقشة أربعة مجالات وهي :
1. آليات وأساليب وأدوات الدعم لهذه الصناعة ومنها ( ضرورة تعديل السعر الاسترشادي – إعادة النظر في استرداد الرسوم الجمركية – تقديم الدعم التقني والإداري للمصانع من خلال إقامة دورات تاهيلية من قبل هيئة تنمية وترويج الصادرات واتحاد المصدرين بهدف الارتقاء بأساليب الإنتاج – موضوع الرسوم الجمركية - موضوع التأمينات الاجتماعية – الضريبة والكهرباء والماء .
وتم تشكيل لجنة لإعداد المطلوب وتنسيقه .
2. تم تحديد المعايير التي يجب وضعها كي يتم تقييم الصناعة كماً ونوعاً وسعراً للارتقاء بالصناعة الوطنية لتصبح ذات درجة عالية من التنافسية وتحقق نجاحا باهرا .
وتم تشكيل لجنة خاصة بذلك أيضا .
3. تم تحديد الفترة الزمنية للدعم ، حيث تم تحديد مدة الدعم لمدة ثلاثة إلى خمس سنوات حاليا .
4. اعتماد مبدأ الثواب والعقاب للجهات المنضوية تحت لواء هذا البرنامج ، أي انه في حال فشلت صناعة ما مدعومة فعلى صاحبها تحمل النتائج .
وتم تكليف اللجان المشكلة في الاجتماع لإعداد ما يلزم بخصوص ذلك من اجل إعداد الدرسات اللازمة فضلا عن إعداد مشاريع القرارات اللازمة ليصار إلى عرضها على الاجتماع القادم وإصدارها من الجهات المعنية أصولا .
وتم خلال الاجتماع اقتراح اصدار مرسوم لتشكيل هيئة عليا لحماية الصناعة الوطنية لتحقيق الغاية المرجوة
وأعرب السيد وزير الاقتصاد والتجارة في ختام الجلسة عن سعادته لهذا الانجاز الذي تم التوصل إليه مبيناً باننا خرجنا بنتائج ملموسة وقابلة للتطبيق ، وانهينا كل ما يتعلق بموضوع دعم الألبسة الجاهزة . وطلب من الفريق متابعة اعمال اللجان المشكلة لعرضها على الاجتماع القادم لاقرارها واعتماد القرارات بشانها على ان يقوم الفريق ايضا بالمباشرة بدراسة صناعة ثانية (المفروشات ، مثلاً ) وغيرها لدعمها وفق الأسس المتبعة في دعم صناعة الالبسة الجاهزة ، مؤكداً باننا نستطيع خلال شهر ونصف ان ننتهي من دعم خمس صناعات .

بناءاً على طلب السيد وزير الاقتصاد و التجارة الدكتور محمد نضال الشعار لإعداد مذكرة توضيحية تتضمن أهم الأسواق البديلة لتلك الأسواق التي تم حظرها على المنتجات السورية بسبب العقوبات المفروضة على القطر عقد اليوم في

وكان من الصناعات المقترح دعمها و حمايته

1) الصناعات النسيجية بكافة أشكالها و على وجه الخصوص الألبسة الجاهزة و الألبسة القطنية

2) الصناعات الغذائية و الزراعية

3) صناعة المفروشات

4) صناعة الأدوات المنزلية و الكهربائية

5) الصناعات التجميعية و بأسلوب مختلف عن تحديد القيمة المضافة بحيث يتم تخفيض الرسوم الجمركية على مدخلات الإنتاج التي تشكل وحدة متكاملة و للمصانع كثيفة العمالة على أن يتم استمرار الدعم في حال ازدادت القيمة المضافة أو سحب الدعم إذا بقيت البضاعة على حالها .

و اقترح أيضاً أعضاء الفريق:

1. دراسة موضوع رسم الإنفاق الاستهلاكي لجهة دعم الصناعة الوطنية .

2. بحث موضوع الرسوم الجمركية و دورها في دعم الصناعة الوطنية .

3. تشجيع الاستثمار الصناعي في المناطق الحرة .

4. إعفاء المواد الأولية و مستلزمات الصناعة للصناعيين من الرسوم الجمركية و الضرائب ذات الأثر االمنشأة.رسوم الجمركية .

5. تخفيض نسبة مساهمة العامل و رب العمل في التأمينات الاجتماعية بما يتناسب مع زيادة العمال في المنشأة .

أما ما ذكره وزير الاقتصاد الدكتور محمد نضال الشعار فقد تحدث عن أساليب الدعم و المعايير التي تستخدم لتشمل الدعم و الفترة اللازمة لذلك و التوقعات من هذا الدعم واقترح بدايةً دعم الصناعات النسيجية لأنه من المناسب دعمها في الأسواق الخارجية ومعرفة الآثار السلبية للتخفيف منها قدر الإمكان فلدينا أسعار استرشادية 17 دولار حالياً فهل من الممكن رفعه إلى 35 دولار لحماية الألبسة الجاهزة .

أضاف بأن الألبسة الجاهزة بحاجة إلى عمال موسميين و يجب إيجاد طريقة جديدة لزيادة الأعداد و أن التأمينات الاجتماعية في سوريا و البالغة 24% هي من أغلى الرسوم في الوطن العربي و مهمة الفريق الاقتصادي الوطني هي القدرة على التنافسية داخل و خارج البلد و يجب تطويرها و عمل نوع من التعديل للاستفادة من الحماية ضمن معايير واضحة و بالنسبة للمدة الزمنية لن تحدد كم هي المدة لإخراج هذا المصنع إلى التنافس في السوق الداخلية و الخارجية و في نهاية حديثه تحدث بأن الموضوع متشعب و معقد و يحتاج للكثير من الدراسة و الدقة و يجب تحيد الأدوات و الأساليب والمعايير و التي نستطيع من خلالها تقدير فعالية الشركات و المدة الواجبة للحصول على صناعة واعدة .

بدورها وزيرة السياحة لمياء عاصي نوهت عن أهمية هذا الفريق الاقتصادي و بان هذه المبادرة واعدة و تبعث على التفاؤل بشكل كبير و عن أهمية التركيز على القروض لتحديث الآلات في المصانع و أن تكون هذه القروض مدعومة بجزء من الفائدة على اعتبار أنها مرتفعة بالنسبة للصناعيين و تسهيل موضوع القروض و التي تشجع على الصناعات و إعطاء بعض المساحة و بعض التخفيضات على الصناعات المستهدفة .

و أضافت بأن الرسوم الجمركية أداة هامة في عملية توجيه الصناعة و لكن هناك أدوات أخرى يمكن أن تكون مساعدة على الرغم من بساطتها في توجيه الصناعة و يجب أن يكون هناك تقييم سنوي و إذا ثبت انه يوجد إساءة في استخدام برنامج الحماية ستكون هناك عقوبات لمن يسئ لحماية المنتجات لذلك المطلوب في هذا الوقت المتابعة و الإشراف و الرقابة الدائمة فهناك نقاط ضعف في صناعاتنا قبل الإنتاج و بعد الإنتاج حيث يتم تجاهل التصميم فالتصميم هام جداً في صناعة الألبسة و يجب على الدولة أن تقوم بشيء من المساعدة كأن تقوم بالربط بين المنتجين و المصممين كحماية للمنتج ليس فقط من اجل التصدير بل حتى يقتنيه المواطن و يثق أكثر بالصناعة المحلية .

و جاء في حديث وزير الكهرباء عماد خميس : لقد وجدنا خطوات جيدة في هذه المبادرة العودة إلى الداخل هو ما سأتحدث عنه حيث يجب دعم الصناعات من الداخل أولا و تطويرها خارجياً مع اخذ الأولويات الصناعية بالحسبان فتطوير الصناعات من الداخل شيء أساسي و سنترجم ذلك على ارض الواقع و إن كان صعباً بعض الشيء لكن يجب ذلك لنعود إلى وضعنا الطبيعي يجب البدء من الداخل .

و فيما يتعلق بالدعم الكهربائي هناك لجنة بسوية عالية لكافة الصناعات و كم تحتاج من الطاقة و ما هي الأسعار و ستعرض تفاصيلها حتى نستطيع تقديم المساعدة و قد قدمت هذه اللجنة فكرة عن ذلك و مقارنتها بالدول الشبيهة هل هي غالية أم رخيصة مع الأخذ بعين الاعتبار مواطن الخلل .

و قد تحث أعضاء الفريق عن كيفية البدء بتفعيل صناعة الألبسة الجاهزة و محاولة تلافي نقاط الضعف التي تصادفهم كالرسوم الجمركية و غلاء بعض المواد الأولية .

و في ختام المؤتمر تم التوصل إلى بعض القرارات بخصوص الألبسة الجاهزة وهي:

· اعادة النظر و تغير الآلية بالسعر الاسترشادي بالكيلو فهو خطأ و يجب الخروج منه .

· بقاء الرسوم الجمركية للألبسة ب 50 %

· تعديل آلية استرداد الرسوم الجمركية بالنسبة للألبسة الجاهزة

· تقييم مدة الدعم من 3 إلى 5 سنوات .

و قد تم اقتراح 11/1/2012 موعداً لمؤتمر الفريق الاقتصادي الوطني حتى تتم مناقشة باقي الصناعات و ما تم العمل به

Dinamahmoud12@hotmail.com

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz