Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 23 أيلول 2020   الساعة 15:04:51
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
بوتين يقر أسس سياسة الردع النووي لروسيا باعتبار السلاح النووي سلاح ردع فقط
دام برس : دام برس | بوتين يقر أسس سياسة الردع النووي لروسيا باعتبار السلاح النووي سلاح ردع فقط

دام برس :

أقر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الثلاثاء، أسس سياسة روسيا في مجال الردع النووي، باعتبار السلاح النووي سلاح ردع فقط.
وجاء في نص المرسوم الرئاسي، الذي تم نشره على موقع المعلومات القانونية: "من أجل ضمان تنفيذ سياسة الدولة في مجال الردع النووي، أقرر: اعتماد الأسس المرفقة لسياسة روسيا الاتحادية في مجال الردع النووي"​​​.

وأكدت الوثيقة أن "قرار استخدام الأسلحة النووية سيتخذ من قبل الرئيس الروسي".
وأضافت الوثيقة: "تعتبر روسيا السلاح النووي سلاح ردع فقط، يعد استخدامه تدبيرا طارئا، وتبذل كل الجهود اللازمة للحد من التهديد النووي ومنع تفاقم العلاقات بين الدول، الذي يمكن أن يثير صراعات عسكرية، بما في ذلك الصراع النووي".
ويذكر أن القرار يدخل حيز النفاذ اعتبارا من يوم التوقيع عليه، اليوم 2 يونيو.
ويشدد المرسوم على أن سياسة الدولة في مجال الردع النووي ذات طبيعة دفاعية، ولكن يمكن تحديد أسسها اعتمادا على العوامل الخارجية والداخلية.
وبحسب الوثيقة تعتبر المخاطر الرئيسية لروسيا هي:

- امتلاك الدول أسلحة نووية وأنواع أخرى من أسلحة الدمار الشامل.
الانتشار غير المنضبط للأسلحة النووية.
- نشر الأسلحة النووية على أراضي الدول غير النووية.
- نشر أسلحة هجومية في دول أخرى.
- نشر أنظمة الدفاع الصاروخي والضربات في الفضاء.
- حشد القوات بالقرب من حدود روسيا.
ويهدف "الردع" إلى توعية الطرف الآخر (الخصم المحتمل) بحتمية الانتقام في حال حدوث أي عدوان من جانبه.
ولا تزال موسكو تحتفظ بالحق في توجيه ضربة نووية إما ردا على هجوم مماثل، أو في حالة وجود تهديد لوجود الدولة، وتعتزم أيضا تنفيذ الردع النووي ضد الدول والتحالفات التي تعتبرها خصما محتملا ولديها إمكانات نووية.
وفي الوقت الحاضر، تبقى معاهدة الحد من الأسلحة الهجومية الاستراتيجية "ستارت-3" التي وقعها باراك أوباما و دميتري مدفيديف في 8 أبريل من العام 2010 في براغ، المعاهدة الوحيدة النافذة بين روسيا والولايات المتحدة بشأن الحد من الأسلحة. وتنتهي الاتفاقية في عام 2021، وحتى الآن لم تقرر واشنطن ما إذا كان سيتم تمديدها. وصرحت روسيا بدورها مرارا بأنها مستعدة لمناقشة هذا الأمر.

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2020-06-04 02:14:24   مافائدة الدرع
فايروس دمر العالم فهل كان هناك درع لردعه . ياعزيزي ليس هناك شيء إسمه درع لو بدأت الحرب ستكسب وإن إنتظرت ستخسر. أمريكا تهيأ ألف صاروخ ثاد مقابل كل صاروخ نووي تملكه روسيا فلو كان عندك 1000 صاروخ نووي فأمريكا ستصنه 1000000 صاروخ ثاد أو باتريوت وستنشره حول كل حدودو روسيا . لن يتسنى لك فس سنة 2025 ضرب أمريكا بصاروخ نووي واحد . لا أعلم ولن هل تلاحظ شيء إسمه سرقة النفط ؟ ونهب الأموال وتدمير إقتصاد الدول النفطية وسرقة أموالها ؟ لن يتسنى لك وأقولها للمرة المليون ضرب أمريكا بنووي واحد. وهم والعثمانيين سيهجمون بيت روسيا خلال 5 الى 10 سنوات. نعم ستكون سوريا المكان الوحيد اللذي لن يطاله النووي وكل العالم سيدمر لأن يد الرب مع سوريا . كلما دافعت عن سوريا كلما كانت فرصة دمار روسيا وغيرها من الدول اللتي تقف بجانبها - أي سوريا - أقل. راحع التاريخ وويل للذي يستهين بمخافة الرب. أصل الحكمة مخافة الله وليس الخوف من أمريكا وحثالة العرب. قلت سابقا سوريا لاتقل أهمية عن القدس. قال الرب مبارك شعبي في مصر فصفقوا وفرحوا وهلهلوا ولكنهم ذهبوا وراء المال والنفاق فبعث لهم الإخوان فبهدلوهم ثم رجعوا يعني سبحان الله مثل قصة موسى وفرعون. نصيحة خليك ثابت وإقضي على الشر في بدايته. بالمناسبة الله لايريد الشر للناس ولايريد لهم أن يتألموا ولكن يسمح به ليرجعوا إليه ويا ما من المؤمنين تعرض للشر وألامه ولكن ثبتوا وجاهدوا أكثر وعاشوا حياة تسليم كاملة لله. رب العالمين هو درعنا. الله كريم.
نوفل  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz