Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 31 تشرين أول 2020   الساعة 02:19:50
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
البابا فرنسيس يزور الأردن والأراضي الفلسطينية وكيان العدو بين 24 و26 آيار الجاري
دام برس : دام برس | البابا فرنسيس يزور الأردن والأراضي الفلسطينية وكيان العدو بين 24 و26 آيار الجاري

دام برس:

يغادر البابا فرنسيس روما يوم السبت في أول زيارة له إلى الشرق الأوسط منذ تنصيبه حبرا أعظم، وعلى نحو أدق إلى الأراضي التي تعتبر مقدسة ليس فقط في أعين مسيحيي العالم، ولكن أيضا لدى معتنقي الإسلام واليهودية. وينوي بابا الفاتيكان زيارة ثلاثة بلاد هي الأردن، والأراضي الفلسطينية، وإسرائيل، مما يصنع إيقاعا جديدا للزيارة البابوية التي تستدعي حماسة رحلات الحج الأجنبية التي قام بها أسلافه الذين بدأوا بدورهم الرحلات البابوية في القرن العشرين. ومن المتوقع أن يلقي البابا 13 خطابا، كلها باللغة الإيطالية، لكنها ستترجم إلى خمس لغات أخرى يستخدمها الفاتيكان هي: الإنجليزية، والفرنسية، والألمانية، والإسبانية، والبرتغالية. كما ستتوفر ترجمة عربية في عمان وبيت لحم، وترجمة عبرية في القدس. ولغة البابا فرنسيس الأم هي الإسبانية، لكنه يتحدث الإيطالية بطلاقة، ولا يستسيغ الحديث أو العمل بالإنجليزية. أصدقاء قدامى وسيكون البابا فرنسيس هو رابع بابا من كنيسة الروم الكاثوليك يزور القدس بعد البابا بولس السادس، والبابا يوحنا بولس الثاني، والبابا بندكت السادس عشر الذي قام بالزيارة في 2009. ويصحب البابا فرنسيس ضمن وفد الفاتيكان صديقين قديمين من الأرجنتين هما حاخام يهودي وإمام مسلم كان يدير المركز الإسلامي في بوينس آيرس. وكان البابا قد شارك في تأليف كتاب مع صديقه اليهودي، وتربطه علاقة قريبة مماثلة بزميله المسلم، عندما كان رئيسا للأساقفة في العاصمة الأرجنتينية. وجهز البابا نفسه جيدا لزيارته الخارجية الثانية، مع إدراكه للأزمات السياسية والدينية التي تنتظره خلال رحلته، إذ يستطيع الالتفات لصديقيه من أجل نصيحة فورية. إن السبب الرسمي وراء زيارة البابا هي إحياء الذكرى الخمسين للقاء التاريخي في القدس بين البابا بولس السادس والبطريرك أثيناغوراس، قائد الكنيسة الأرثوذكسية. وكان هذا اللقاء قد وضع نهاية لـ 900 عام من الانفصال والخصومة بين الفرعين الشرقي والغربي للمسيحية. ورفع القائدين آنذاك قوانين الحرمان الكنسي المتبادلة. وسيعقد البابا فرنسيس أربع مقابلات منفصلة على الأقل في القدس مع خليفة أثيناغوراس البطريرك بارثولميو الأول. ورغم أنه غالبا لا يتوقع إعلان استعادة الشمل، إلا أن عقد البابا فرنسيس صلاة مشتركة مع البطريرك بارثولميو في كنيسة القيامة – وهي في مكان الصخرة التي يعتقد أن المسيح صلب عليها – سيكون حدثا بارزا. ويأتي ذلك بعد قرار بارثولميو الجريء لدعوة الفاتيكان إلى حفل تنصيبه الرسمي العام الماضي، ومما يعني أن الجهود لإعادة تأسيس وحدة مسيحية تتصدر أولويات فرنسيس.

الوسوم (Tags)

الأردن   ,   إسرائيل   ,   فلسطين   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz