Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 02 نيسان 2020   الساعة 01:09:27
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
منذ 1982 و حتى الآن: شيوخ آل سعود يصرّون على أن الأرض مسطحة تدور الشمس حولها !
دام برس : دام برس | منذ 1982 و حتى الآن: شيوخ آل سعود يصرّون على أن الأرض مسطحة تدور الشمس حولها !

دام برس - أحمد صارم :
في العام 1982، عندما كانت التطور العلمي قد وصل إلى مراحل متقدمة خصوصاً في المجال الفلكي ، و أصبح الحديث يدور حول مجرات تبعد ملايين السنين الضوئية و أصبحت أمور مثل كروية الأرض و بقية الكواكب من المسلّمات العلمية ، خرج وقتها مفتي السعودية و رئيس هيئة كبار العلماء عبد العزيز بن باز بفتوى أثارت ضجة إعلامية لا يزال صداها يتردد إلى اليوم ، فقد  كتب بأحد مؤلفاته بعنوان "الأدلة النقلية و الحسية على جريان الشمس و سكون الأرض" ما يلي:
"ولكن الشأن كل الشأن فيما يذكر من أن الأرض تدور وأن الشمس ثابتة وأن اختلاف الليل والنهار يكون بسبب دوران الأرض حول الشمس فإن هذا القول باطل يبطله ظاهر القرآن فإن ظاهر القرآن والسنة يدل على أن الذي يدور حول الأرض هي الشمس فإن الله يقول في القرآن الكريم في القرآن الكريم (والشمس تجري لمستقر لها ذلك تقدير العزيز العليم) فقال تجري فأضاف الجريان إليها وقال (وترى الشمس إذا طلعت تزاوروا عن كهفهم ذات اليمين وإذا غربت تقرضهم ذات الشمال)".
و من التبريرات التي ذكرها لإثبات دوران الشمس حول الأرض ما يلي :
"فكيف نحرف كلام ربنا عن ظاهره من أجل مجرد نظريات اختلف فيها أيضاً أهل النظر فإنه لم يزل القول بأن الأرض ساكنة وأن الشمس تدور عليها لم يزل سائداً إلى هذه العصور المتأخرة ثم إننا نقول إن الله تعالى ذكر أنه يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل والتكوير بمعنى التدوير وإذا كان كذلك فمن أين يأتي الليل والنهار إلا من الشمس وإذا كان لا يأتي الليل والنهار إلا من الشمس دل هذا على أن الذي يلتف حول الأرض هو الشمس لأنه يكون كذلك بالتكوير
و كما أن هذا القول الباطل – ثبوت الشمس ودوران الأرض- مخالف للنصوص فهو مخالف للمشاهد المحسوس ومكابرة للمعقول والواقع لم يزل الناس مسلمهم وكافرهم يشاهدون الشمس جارية طالعة و غاربة ويشاهدون الأرض قارة ثابتة و يشاهدون كل بلد و كل جبل في جهته لم يتغير من ذلك شيء ، ولو كانت الشمس تدور كما يزعمون لكانت البلدان والجبال و الأشجار والأنهار والبحار لا قرار لها و لشاهد الناس البلدان المغربية في المشرق والمشرقية في المغرب ولتغيرت القبلة على الناس حتى لا يقرّ لها قرار و بالجملة فهذا القول فاسد من وجوه كثيرة يطول تعدادها ، فنعوذ بالله من القول عليه بغير علم و نعوذ بالله من التقليد الأعمى الذي يردي من اعتنقه و ينقله من ميزة العقلاء إلى خلق البهيمة العجماء…".
و بهذه الاستنتاجات يصل إلى أن الأرض مسطحة ، نقتبس من مصدر آخر من ذات الكتاب :
"لَأَنَّ حَرَكَةَ الْأَرْضِ مَثَلًا إِذَا كَانَتْ إِلَى الْمَشْرِقِ وَالْإِنْسَانُ يُرِيدُ أَنْ يَتَحَرَّكَ إِلَى جَانِبِ الْمَغْرِبِ وَلَا شَكَّ أَنَّ حَرَكَةَ الْأَرْضِ أَسْرَعُ فَكَانَ يَجِبُ أَنْ يَبْقَى الْإِنْسَانُ عَلَى مَكَانِهِ وَأَنَّهُ لَا يُمْكِنُهُ الْوُصُولُ إِلَى حَيْثُ يُرِيدُ، فَلَمَّا أَمْكَنَهُ ذَلِكَ عَلِمْنَا أَنَّ الْأَرْضَ غَيْرُ مُتَحَرِّكَةٍ لَا بِالِاسْتِدَارَةِ وَلَا بِالِاسْتِقَامَةِ فَهِيَ سَاكِنَةٌ، ثُمَّ اخْتَلَفُوا فِي سَبَبِ ذَلِكَ السُّكُونِ عَلَى وُجُوهٍ:
أَحَدُهَا: أَنَّ الْأَرْضَ لَا نِهَايَةَ لَهَا مِنْ جَانِبِ السُّفْلِ، وَإِذَا كَانَ كَذَلِكَ لَمْ يَكُنْ لَهَا مَهْبِطٌ فَلَا تَنْزِلُ وَهَذَا فَاسِدٌ لِمَا ثَبَتَ بِالدَّلِيلِ تَنَاهِي الْأَجْسَامِ. وَثَانِيهَا: الَّذِينَ سَلَّمُوا تناهي الأجسام قالوا الأرض ليست بكرة بَلْ هِيَ كَنِصْفِ كُرَةٍ وَحَدَبَتُهَا فَوْقُ وَسَطْحُهَا أَسْفَلُ وَذَلِكَ السَّطْحُ مَوْضُوعٌ عَلَى الْمَاءِ وَالْهَوَاءِ".
و لم يكتفِ ابن باز بهذا التصريح ، فقد أتبعه بتكفير و قتل من يقول بأن الشمس ثابتة و أن الأرض التي تدور حولها بما يلي :
"فمن زعم خلاف ذلك وقال إن الشمس ثابتة لا جارية فقد كذّب الله و كذّب كتابه الكريم الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد.. ومن قال هذا القول فقد قال كفرا و ضلالا لأنه تكذيب لله، وتكذيب للقرآن و تكذيب للرسول (ص) لأنه عليه الصلاة والسلام قد صرح في الأحاديث الصحيحة أن الشمس جارية وأنها إذا غربت تذهب و تسجد بين يدي ربها تحت العرش كما ثبت ذلك في الصحيحين ، وكل من كذب الله سبحانه أو كذب كتابه الكريم أو كذب رسوله الأمين عليه الصلاة والسلام فهو كافر ضال مضل يستتاب فإن تاب وإلا قتل كافرا مرتدا و يكون ماله فيئا لبيت مال المسلمين ".
و من بقية الكتاب يقول ابن باز أن الشمس عبارة عن قبة ذات قوائم تحملها الملائكة و تدور بها و تكون أقرب إلى العرش وقت الظهر و تسجد في منتصف الليل ، و يحذر من اتباع آراء الفلكيين أو غيرهم في هذا المجال!
و عندما انضم ابن باز إلى المخزون النفطي عام 1999، وصل الأعمى الآخر محمد ابن عثيمين إلى منصب مفتي آل سعود ، و يكرر موقف سابقه بما يلي نقلاً عن موقعه الرسمي:
" (وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب صنع الله الذي أتقن كل شيء إنه خبير بما تفعلون (88) من جاء بالحسنة فله خير منها وهم من فزع يومئذ آمنون) فالآية هذه في يوم القيامة بدليل ما قبلها وما بعدها وليست في الدنيا وقوله تحسبها جامدة أي ساكنة لا تتحرك ولكنها تمر مر السحاب لأنها تكون هباء منثورا يتطاير وأما الاستدلال بها على صحة دوران الأرض فليس كذلك هذا الاستدلال غير صحيح لما ذكرنا من أنها تكون يوم القيامة ومسألة دوران الأرض وعدم دورانها الخوض فيها في الواقع من فضول العلم لأنها ليست مسألة يتعين على العباد العلم بها ويتوقف صحة إيمانهم على ذلك ولو كانت هكذا لكان بيانها في القرآن والسنة بيانا ظاهرا لا خفاء فيه وحيث إن الأمر هكذا فإنه لا ينبغي أن يتعب الإنسان نفسه في الخوض بذلك ولكن الشأن كل الشأن فيما يذكر من أن الأرض تدور وأن الشمس ثابتة وأن اختلاف الليل والنهار يكون بسبب دوران الأرض حول الشمس فإن هذا القول باطل يبطله ظاهر القرآن فإن ظاهر القرآن والسنة يدل على أن الذي يدور حول الأرض أو يدور على الأرض هي الشمس فإن الله يقول في القرآن الكريم (والشمس تجري لمستقر لها ذلك تقدير العزيز العليم)".
و نجد أيضاً :
" لكن الخطر كله أن نقول إن الأرض تدور وأن الشمس هي الساكنة وأن اختلاف الليل والنهار يكون باختلاف دوران الأرض هذا هو الخطأ العظيم".
و بعد أن التحق ابن عثيمين بابن باز (إلى المخزون النفطي) هو الآخر ،  وصل إلى قمة الإفتاء السعودي المفتي الحالي الملقب بالأعور الدجال عبد العزيز آل الشيخ و هو من أحفاد مؤسس الوهابية محمد بن عبد الوهاب ، و له مقطع منشور على يوتيوب حول رأيه و هو تكرار لمن سبقه ، و يرد على متصل ليبي بأحد البرامج على قناة المجد بعد تكرار الآيات التي يراها دليلاً على دوران الشمس بأنه يجب عليه أن يدع التعمق و التكلف و أن يصدق ما في القرآن بأن الشمس هي التي تدور لا الأرض.
قد لا تكون صدفة أن يكون كل من تم تعيينه مفتياً لآل سعود أن يكون أعمى البصر و البصيرة ، فمسلسل التشويه من أرض الحرمين لم يتوقف يوماً عن تحريف الإسلام و تصدير الخراب و الإرهاب إلى دول العالم الإسلامي.
 

الوسوم (Tags)

آل سعود   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2016-12-13 03:54:09   لا توجد كلمة الأرض مسطحة في هذا الكلام
لماذا تكذبون على العلماء، أين كلمة الأرض مسطحة فيما نقلت؟ أهكذا يكون المنهج العلمي في النقل وإيصال المعلومة كما هي؟rثم إن قضية الأرض المسطحة، حملها الغربيون الآن وهي منتشرة على اليوتوب إن كنت تريد البحث في ذلك، وأتحداك وأمثالك ان تفند الأدلة التي جاؤوا بها لإثبات سطحية الأرض.
فوزي الجزائري  
  0000-00-00 00:00:00   الانسان الغربي تطور وابدععندما ابتعد عن خرافات الالهه والدين
دين فاسد مفسد للعقول والنفوس دمر الانسان والحيوان واخر البشر ١٤٠٠٠٠٠٠٠ سنه بتدمير الحضارت والتطور . ولولاه لكان الناس يعيشون الان على المريخ. الانسان الغربي تطور وابدع واخترق الفضاء وقدم خدمات جليله للبشر عندما ابتعد عن خرافات الالهه والدين. بينما الدين لا يجلب الا الخراب والدمار
كامل  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz