Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 12 تشرين ثاني 2019   الساعة 03:33:46
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
خطة بندر بن سلطان التي قدمها في إجتماع .. كان .. لإسقاط الرئيس بشار الأسد
دام برس : دام برس | خطة بندر بن سلطان التي قدمها في إجتماع .. كان .. لإسقاط الرئيس بشار الأسد

دام برس:

عقب تنحي أمير دولة قطر عن السلطة لولده تميم، الذي كان باتفاق أمريكي قطري ويبدو فيه أنه قد تم الاتفاق على تراجع الدور القطري لصالح الدور السعودي في المنطقة وبالذات ملف الأزمة السورية، وكان هناك اتفاق أوروبي أمريكي على أن تلعب السعودية الدور الرئيسي في ملف الأزمة، وبالذات الأمير بندر شخصياً رئيس المخابرات السعودية، واستكمالاً لمؤتمر برلين الأمني الذي عقد بمشاركة رؤساء المخابرات في ألمانيا وفرنسا وأمريكا والسعودية وقطر وتركيا، فقد دُعي إلى اجتماع جديد عقد هذه المرة في الرابع من تموز في مدينة “كان” الفرنسية، وشارك فيه فقط رؤساء المخابرات في كل من السعودية والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، وكان الهدف الذي أراده بندر من هذا الاجتماع هو اطلاع هذه الدول على خطته المعدة من اجل إسقاط نظام بشار الأسد.

تحفظ السعوديون منذ البداية على دعوة تركيا إلى هذا الاجتماع، وناصرهم في ذلك الفرنسيون لان السعوديين يعتقدون أن تركيا فشلت بالملف السوري بفشل القطريين
بعد أن سُحب هذا الملف من القطريين، حيث كان القطريون والأتراك على تفاهم تام وتنسيق مباشر ومستمر.

فقطر بالنسبة لتركيا ليست دولة إقليمية منافسة وبالنهاية فإن تركيا ستستخدم انجازات قطر في تدعيم موقفها الإقليمي بعكس الموقف السعودي الذي أراد الدخول لهذه الأزمة لإعلان نفسه كقوة إقليمية سنية صاعدة، وبالتالي سيكون هذا الدور على حساب تركيا، ولذلك كانت كل خطة بندر بعد تنحية أمير قطر هي إبعاد الأتراك عن الملف السوري قدر الإمكان، واستبدال الجغرافيا التركية بالجغرافيا الأردنية، بعد أن تمكن بندر من ممارسة ضغوط كبيرة من قبله وقبل آخرين على الأردن من أجل الموافقة على التعاون مع بندر في هذا الملف.

تتلخص خطة بندر المقدمة للاجتماع بما يلي:

أولاً: حشد عشرين ألف مقاتل داخل الأردن على أن يتولى قيادة هذه القوة ضباط سابقون في الجيش السوري “منشقون”، بحيث تكون هذه القوة هي النواة الصلبة للهجوم على الأراضي السورية وصولاً للسيطرة على دمشق لكونها مقر وقوة النظام الحالي.

ثانياً: تشكيل قوة من القوات الخاصة الفرنسية والبريطانية والأمريكية تكون داعمة لهذه القوات، ويمكن لها أن تشارك بالخطط والاستطلاع، وفي لحظة معينة من الممكن أن تدخل الحرب مباشرة، ويمكن دخول هذه القوات إلى الأردن ضمن مسميات مختلفة مثل (مدربين، مناورات مشتركة) ورتب وسيرتب بندر كل التفاصيل مع الجانب الأردني.

ثالثاً: يسبق الهجوم ضربات جوية كبيرة ومدمرة على مراكز النظام ومناطق نفوذه وبالذات بالعاصمة دمشق لعمل إرباك داخل النظام ليكون من السهل على القوات التي ستنطلق من الأردن القيام بمهماتها، على أن تحقق هذه الضربات الجوية قطع أوصال دمشق عن باقي المحافظات بحيث يتم منع وصول أي قوات داعمة للنظام إلى دمشق وذلك من خلال ضرب الجسور وتدمير الطرق.

رابعاً: تقوم الولايات المتحدة وبالتنسيق مع حلفائها المشاركين في الضربة بإدارة عملية العبور الأخرى من داخل الأراضي التركية باتجاه مدينة حلب العاصمة الاقتصادية لسوريا.
أي أنه وبعد سقوط مدينتي دمشق وحلب يكون النظام قد سقط معنوياً وواقعياً.

لاقت خطة بندر هذه الدعم البريطاني والفرنسي مباشرةً إلا أن الأمريكيين لم يعارضوها ولم يباركوها.

قال الممثل الأمريكي في الاجتماع إن تطورات مهمة في المنطقة حصلت ويجب أخذها بعين الاعتبار.

قاطعه بندر سائلاً إياه ما المقصود ؟

أجاب الممثل الأمريكي إن ما حصل وما يحصل في مصر يجبرنا جميعاً على إعادة قراءة الواقع مرة أخرى في المنطقة.

قلل بندر من أهمية ما حدث في مصر، وقال إن ما حصل في مصر سيدعم خطته وسيكون له دور ايجابي عليها لأنه يطمئن لحكم العسكر أكثر مما يطمئن لحكم الإخوان، فالمؤسسة العسكرية ثابتة في مواقفها ومواقف الإخوان متغيرة.

ضحك الممثل الأمريكي ساخراً من كلام بندر وقال إن سمو الأمير لا يعلم جيداً حقيقة ما حدث في مصر وما يحدث فيها، وان كان سمو الأمير يعتقد أن هذا الانقلاب الذي حدث في مصر هو لمصلحته ولمصلحتنا فهو واهم، وأن ما حصل في مصر هو تعبير حقيقي عن تغيير جوهري سيمثله الموقف المصري فنحن ننظر بخطورة كبرى لما يحدث في مصر، وأريد أن اكشف أمامكم جميعاً أن علاقتنا بالقيادة العسكرية في مصر ليست على ما يرام وهي متوترة جداً ولم نكن على علم مسبق بكل ما حدث في مصر، وان كنا لاحظنا ذلك مسبقاً وحذرنا القيادة العسكرية من ذلك ولكن تحذيرنا لم يُأخذ بعين الاعتبار فالقيادة العسكرية المصرية تعتبر نفسها التعبير الحقيقي لرغبة الشعب المصري، وحاولنا كثيراً تدارك ما حصل في مصر قبل وقوعه إلا أننا لم نوفق.

لا أريد أن احمل طرفاً بعينه مسؤولية فشلنا ولكن لقيادة الجيش النصيب الأكبر في ذلك.

مرة أخرى أقول لكم، يجب أن تأخذوا بعين الاعتبار ما حصل في مصر، فالقيادة العسكرية المصرية كانت على خلاف حقيقي وحاد مع قيادة مرسي بالنسبة للملف السوري،
فمرسي كان يفكر ضمن تفكير حزبه وما يريده الإخوان من سوريا أو من غيرها، ولكن الجيش المصري وقيادته ينظرون إلى سوريا بطريقة مختلفة تماماً فهم ينظرون إليها كجزء من أمنهم القومي.

ومن حاربوه وتصدوا له في مصر لا يمكن أن يكون حليفهم في سوريا، أطالبكم بالمزيد من التأني واستخلاص العبر لكي لا نفتح باباً يصعب علينا جميعاً إغلاقه، وأي تصعيد في أي بلد في المنطقة، ممكن أن ينتقل سريعاً إلى مواقع أخرى
فالاستقرار الهش الآن في الخليج يمكن أن ينفجر بأي لحظة بوجهنا جميعاً، فسياساتنا في الولايات المتحدة بطيئة وعميقة وننظر إلى الصورة بكافة أوجهها، نحن نقر أمامكم انه لا بد من موقف حازم وصارم في مواجهة النظام السوري الذي أصبح عنصر إرباك وقلق للمنطقة بأسرها، ولكن علينا أن نكون يقظين لنخرج من هذه الأزمة بأقل الخسائر.

هذا الموقف الأمريكي صدم بندر، ولم يكن مريحاً بالنسبة له، وقال بندر أنا لا أرى جدية بالموقف الأمريكي، وعلى أمريكا أن تحدد بوضوح وجهة نظرها بالنسبة للازمة السورية.

وأكمل قائلاً: عندما توليت أنا زمام المبادرة في هذا الملف كان بمباركة أمريكية كاملة، والرئيس اوباما شخصياً بارك ذلك، ولكن ما لمسته بعد تلك اللحظة أن ما طلب مني الإعداد له لا يدل على أن الولايات المتحدة تبارك ذلك.

بصراحة أنا لا افهـــم حقيقــــة الموقـــف الأمريـكــي،
بالأمــس هاتفتني ســوزان رايـــس وقالت لــي مباشــرة “Go ahaed” واليوم ارى بممثل الولايات المتحدة في هذا الاجتماع يحاول احباط وتدمير كل ما سعينا له.

انا اتفقت مع الامريكان مباشرة أنه ومع بداية ايلول سيكون النظام السوري من حديث الماضي.
نحن الان في مطلع تموز ولا ارى أي فعل حقيقي امريكي داعم لخطتنا، وبالعكس من ذلك كل العراقيل الامريكية
توضع امامنا، حتى ان هناك من طالب في الإدارة الأمريكية الملك عبد الله ملك الاردن بعدم التهور والتأني بالتجاوب مع بندر، وهنا اقصد بالتحديد كيري وزير الخارجية الامريكية الذي له تأثير سلبي على موقف ملك الأردن حيث ان الملك عبد الله بدأ بالتذمر ويحاول الهرب وفك الالتزام.

أنا سائر في خطتي كما اتفقنا عليها، وقطعت شوطاً كبيراً على الأرض، ولا مجال للتراجع، وكل ما اطلبه الان
هو التزام الآخرين لنحافظ على ما تبقى من السوريين الذين يُقتلون يومياً بالمئات لا بل بالألوف من قبل النظام السوري وحلفائه الإيرانيون وحزب الله.

نحن في المملكة السعودية في موقف حرج أمام الشعب السعودي، راقبوا واسمعوا خطب مشايخ السعودية في المساجد فهم يحملوننا دم الشعب السوري ويقولون لنا ماذا تنتظروا؟

لم يغير الممثل الأمريكي موقفه في ختام هذا الاجتماع وقال انه بحاجة الى مزيد من الوقت للاتصال مع قيادته.

جلس الامير بندر بعد هذا اللقاء مع مدير المخابرات الفرنسية على انفراد حيث اتفق الطرفان على ان هناك تراجعاً امريكياً قد بدا ملحوظاً، وإن شيئاً في الخفاء تعد له امريكا ولم يستبعدوا ان يكون البريطانيون على علم بما تعد له امريكا، واتفق الطرفان ايضاً على مباركة خطوات بندر، وطالبه الوفد الفرنسي بسرعة التحرك ضمن سياسة فرض الامر الواقع، وعدم اعطاء أي مجال للبريطانيين وللأمريكيين عن التراجع.

غادر بندر فرنسا وهو محبط نوعاً ما، ولكنه كان مصممٌ على مواصلة ما أعد له بسبب اطلاع مدير المخابرات الفرنسية له بأن الأمريكيين والبريطانيين قد حددوا نقطة الصفر لتوجيه ضربة الى سوريا، وهم متفقون على هذه الضربة ولكنهم ليسوا متفقين على توقيتها وحجمها.

فهم بندر من ذلك انه كلما أسرع في تنفيذ خطته على الأرض كلما عجل من الضربة الأمريكية الأوروبية على سوريا.

عاد بندر الى عمان ومكث هناك لساعات والتقى بكل القادة العسكريين الميدانيين من المعارضة السورية وغيرهم وشد من هممهم وقال لهم ان هناك اتفاقاً على ان ساعة الصفر قد اقتربت، وان ذلك لن يكون بعيداً والمطلوب منكم الإعداد الجيد لتكونوا بمستوى هذه المعركة.

عاد بندر الى الرياض والتقى مباشرة بالأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودية حيث أبدى انزعاجه من الموقف الامريكي الذي لمسه في مدينة “كان” وقال لسعود الفيصل انه شعر في هذا الاجتماع ان الولايات المتحدة ليست جادة بعمل أي شيء، وان كانت جادة فهو خارج التفاهم معنا، فالامريكان لم ينظروا الينا بأننا من فريقهم الأساسي أو من مطبخهم لأن الممثل الامريكي تكلم في اجتماع “كان” بلغة لا توحي بأن الامريكيين جادين في ضرب سورية او تنفيذ أي عملية عسكرية في سوريا، بعكس ما قاله لي مدير المخابرات الفرنسية بأن اتفاقاً فرنسياً امريكياً بريطانياً قد حصل لتوجيه ضربة عسكرية حاسمة للنظام السوري في دمشق.

طالب بندر سعود الفيصل بفتح جولة جديدة من الاتصالات مع الأمريكيين وخاصة مع كيري لان علاقة بندر بجون كيري هي علاقة سيئة.

قال بندر لسعود الفيصل، يبدو ان أكثر المؤثرين الان في قرار الرئيس اوباما هو وزير خارجيته جون كيري ونحن مقتنعون تماماً ان كيري لا يرغب بتوجيه أي ضربة عسكرية الى سوريا، ودائماً كيري يرعب الرئيس الامريكي انه لو سقط بشار الاسد في دمشق فالقاعدة سوف تحكم بلاد الشام، هذه معادلة كيري دائماً امام الرئيس اوباما “إما بشار الأسد وإما القاعدة”.

ابلغ الامير سعود الفيصل بندر ايضاً بأنه غير مرتاح من موقف كيري، وأن كيري يجري اتصالات في المملكة مع مسؤولين كبار خارج اطار وزارة الخارجية السعودية، وأن الأمير عبد العزيز ابن الملك عبد الله الرجل الثاني في وزارة الخارجية على اتصال دائم ومتواصل مع جون كيري ووزارة الخارجية الامريكية، ويبدو ان رسائل تبعث لجلالة الملك من الأمريكيين عبر كيري ومن ثم للأمير عبد العزيز.
بعد فترة قصيرة من عودة بندر من الرياض غادر مجدداً الى الأردن، حيث اتخذ من الأردن شبه مقر له ليكون قريباً من قيادة معركة إسقاط النظام السوري بالرغم من ان اقامته وتحركه في الاردن لم ينل الرضا الكامل من الملك عبد الله الثاني ملك الاردن، الذي كانت تشكل له (أي اقامة بندر في الاردن) مصدر ازعاج وقلق ولكن دون القدرة على رفض ذلك.

اتصل وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس خلال تلك الفترة بوزير الخارجية السعودي سعود الفيصل حيث نقل وزير الخارجية الفرنسي لسعود الفيصل انزعاج الفرنسيين من الموقف الأمريكي البريطاني.

وقال للفيصل أنهم في فرنسا يلمسون بان تغييراً قد بدأ يدرك في الموقف الأمريكي البريطاني بشأن الأزمة السورية،
وقد قمت بالأمس بالاتصال بوزير الخارجية البريطاني وليام هيج لأطالبه بعقد اجتماع أمريكي فرنسي بريطاني لتحديد موعد ضرب سوريا، والاتفاق بشكل نهائي على الموعد والآلية والمواقع وحجم القوات والقواعد التي سوف تنطلق منها القوات التي ستوجه الضربة إلى سوريا، وفوجئت من موقف هيج الذي قال أن ذلك أمر مبكر، وأن كاميرون رئيس الوزراء عازم على التوجه لمجلس العموم البريطاني قبل توجيه أي ضربة عسكرية إلى سوريا لأخذ موافقتهم على ذلك.

أزعج هذا الموقف وزير الخارجية الفرنسي، حيث قال لهيج لقد اتفقنا في ما مضى على عدم التوجه إلى البرلمانات في بلادنا، وان القوانين والدساتير في بلادنا تسمح لنا بذلك، فأنتم في حال توجهتم لمجلس العموم ستحرجوننا في فرنسا وستحرجون الرئيس اوباما في الولايات المتحدة، وإن هذا موقف جديد من قبلكم ولا افهم منه سوى أنكم تخليتم عن ضرب النظام السوري لأنني على ثقة كاملة ان خياركم واقتراحكم سيسقط في مجلس العموم البريطاني.

سأل فابيوس الأمير سعود الفيصل إن كان لدى السعودية أية معلومات عن اتصالات قد حصلت بالفترة الحالية او الماضية القريبة بين إيران والولايات المتحدة، لأن المخابرات الفرنسية قدمت تقريراً للرئيس الفرنسي، بأن وزير خارجية عُمان يوسف بن علوي وفور عودة قابوس من زيارة إيران قد زار الولايات المتحدة وبريطانيا سراً دون إعلان رسمي عن ذلك، ومن ثم عاد إلى العاصمة مسقط وتوجه بعدها إلى طهران وعاد إلى لندن.

ويخشى الفرنسيون من أن سلطنة عُمان تقوم الآن بدور الناقل ما بين ايران والولايات المتحدة، ولا نقول دور وسيط،
ونحن في فرنسا لا علم لنا بذلك واتصالي بك يا سمو الامير لأطلب أية معلومات ان كانت عندكم، او البحث عن معلومات لنعرف حقيقة ما يجري لأن تغيير الموقف البريطاني له ما له، وعليه ما عليه، ويجب ان لا ننظر اليه ببراءة وببساطة فالامريكان في هذه الفترة هم اكثر انفتاحاً على البريطانيين.

وعد سعود الفيصل وزير الخارجية الفرنسي بأنه سوف يسعى ومنذ هذه اللحظة للبحث عما يجري في الخفاء وإن كان قد ابلغ وزير خارجية فرنسا انه بدأ يشعر ان فتوراً خليجاً وعند اطراف عدة بدا واضحاً بعد ان كانوا متحمسين لتوجيه ضربة صارمة للنظام السوري، ولا استبعد ان يكون سبب هذا الفتور هو التأثير الأمريكي.
وأنا شخصياً (أي سعود الفيصل) بت على قناعة مطلقة ان الأمريكيين يحاولون ان يتركونا منفردين في السعودية بهذا التوجه ويحاولون عرقلتنا من خلال اقرب حلفائنا الخليجيين.

انا في كل يوم وبكل ساعة أجد تغيراً في مواقف بعض الدول الخليجية بشكل سريع، هذا التغيير ليس بلا سبب، فالأمريكان هم وراء ذلك، فقد علمنا ان دولة الامارات قد وقعت اتفاقية استثمار في البنية التحتية مع روسيا بقيمة خمسة عشر مليار دولار خلال خمس سنوات، وان الاتفاقية قد وقعت ما بين بوتين وولي العهد الاماراتي الحاكم الفعلي لدولة الامارات، وهذا يعني بالنسبة لنا ان دولة الامارات يمكن لها ان تكون خارج أي ائتلاف في المنطقة.

استدعى سعود الفيصل بصفته وزير خارجية للسعودية في اليوم التالي سفير سلطنة عُمان في الرياض وحاول ان يفهم منه عن حقيقة الاتصالات التي تقوم بها سلطنة عُمان ما بين ايران وأمريكا.

ابلغ السفير العُماني سعود الفيصل عن زيارة السلطان قابوس الى طهران والتي كان للمملكة العربية السعودية علم ودور فيها، حيث نقلت لكم والكلام للسفير موقف السلطنة ما قبل الزيارة وما بعد الزيارة وليس لدي علم جديد بما جرى بعد هذه الزيارة.
ابلغ الأمير بندر في هذه الأثناء سعود الفيصل بأن اسرائيل قد زودت الادارة الامريكية بتسجيلات صوتية لضباط أمن في الامن الاردني وفي الجيش الاردني يتصلون بنظرائهم في سوريا وينقلون لهم معلومات دقيقة أولاً بأول عن تحركات قوى المعارضة السورية على الارض الاردنية من حيث عددها وتجهيزها واسلحتها واماكن تجمعها وتوزيعها وانتشارها، وأن الاسم الحركي للأمير بندر في هذه الاتصالات هو “الكاهن”، وبالرغم من هذه المعلومات لم تقم الحكومة الامريكية بالاحتجاج للحكومة الاردنية ونحن ايضاً لا نملك قدرة الاحتجاج ونحن على الاراضي الاردنية.

قال بندر لسعود الفيصل أن الأردن يلعب لعبة توزيع الأدوار فيفرز لنا من معنا ويجند للسوريين ويزودهم بما يريدوا.

وقال بندر انه غير مقتنع أبداً بالرواية الأردنية من ان فصائل المعارضة السورية مخترقة من قبل النظام السوري وان التسجيلات التي رصدتها اسرائيل هي لضباط اردنيين معروفين وليس لضباط سوريين.

يعمل الأردن مع السوريين لإحباط هجوم درعا كما أحُبط هجوم اللاذقية ولا أرى أي جدية من قبل الأمريكيين لردع الأردنيين عن هذا التصرف.

يتوجه كاميرون في هذه الأثناء الى مجلس العموم البريطاني ويخسر التصويت وتخرج بريطانيا من معركة ضرب سوريا ويعلن اوباما انه سيتوجه إلى الكونغرس.

أدرك السعوديون عندها ان شيئاً من تحت الطاولة قد حدث وان الأمريكيين يجرون مفاوضات سرية مع ايران وسوريا وروسيا، وان قابوس وسلطنة عُمان لهم دور رئيسي في حقيقة ما يجري.
ذهب سعود الفيصل وبصورة مفاجئة وسرية الى سلطنة عُمان مطالباً العُمانيين باطلاعه على حقيقة ما يجري، ابلغ العُمانيون سعود الفيصل ان امريكا وبريطانيا هم الان على اتصال مباشر مع ايران وان مهمة العُمانيين قد انتهت وكل ما قاموا به هو المساعدة على فتح هذا الاتصال ولكنهم في الحقيقة لا يعلمون عنه شيئاً، لأن دورهم قد انتهى وكل ما يعلموه ان مسؤولين إيرانيين وأمريكيين عقدوا أكثر من لقاء في موسكو.

عاد سعود الفيصل الى الرياض متوتراً ومنزعجاً واستدعى الامير بندر على عجل من الاردن، وابلغه بما سمعه من العُمانيين، واتفق الاثنان على نقل هذه المعلومة فوراً الى فرنسا وطلبوا من الفرنسيين بدورهم نقل هذه المعلومات الى الأتراك.

قال سعود الفيصل للفرنسيين بأن الأمريكيين سيدفعون ثمن ذلك غالياً ولا يمكن للسعودية ان تكون على هامش أي تحرك فنحن مؤثرون في سوريا الآن اكثر بكثير من الولايات المتحدة وسنخوض المعركة حتى نهايتها حتى لو تصدت لنا أمريكا.

ابلغ الفرنسيون السعوديين ايضاً ان اوباما سيشارك في مؤتمر قمة العشرين وهو بعكس ما كانوا قد ابلغوا به أولاً
بأن اوباما لن يشارك ولن يلتق بوتين.

الفرنسيون في تحليلهم الخاص الذي نقلوه للسعوديين أرادوا التوضيح بأن الأمور تبدو في نهايتها وان ذهاب اوباما لقمة العشرين لن يكون الا لإخراج ما تم الاتفاق عليه بشكله الرسمي وطالبوا السعوديين بأن يقوم الخليجيون بضغط كبير على الولايات المتحدة لمنعهم من أي اتفاق مع الروس والإيرانيين، وابلغ وزير الخارجية الفرنسي سعود الفيصل ان الفرنسيين سيكونون بجانبهم في ممارسة هذه الضغوط.

أصبح موقف الخبراء العسكريون الأمريكيون الموجودون في الأردن الذين يتولوا قيادة وتدريب قوى المعارضة السورية حماسهم قد فتر وأصبحوا وكأنهم غير معنيين أو جادين بما تم الإعداد له في الأردن، وأبلغ البعض منهم زملائهم الأوروبيين ان تعليمات قد وصلتهم من قيادتهم العسكرية، وبأن شيئاً جديداً ربما يتبلور مع مشاركة اوباما في قمة العشرين وكل شيء بالنسبة للأمريكيين الآن مجمداً وبانتظار نتائج هذه القمة، حيث ان مجموعة من الخبراء الامريكين ومن الضباط الكبار قد غادروا الأردن الى قبرص في طريقهم للولايات المتحدة حيث استدعوا إلى هناك.

وقبل موعد قمة العشرين بيوم اتصل الأمير سعود الفيصل بوليام هيج وزير الخارجية البريطاني ليستوضح منه عن سبب الانقلاب المفاجئ في الموقف الأمريكي وبالتالي الموقف البريطاني.

وعاتب الفيصل وليام هيج على تهميش دور السعودية والدول العربية الخليجية الأخرى بحقيقة ما يجري والاتصالات الدائرة في المنطقة دون ان يكون للسعودية أي دور فيها وخاصة ان الكل يعرف ان السعودية تحمل العبء الأكبر سواء مالياً او معنوياً لكل ما يجري في المنطقة.
ابلغ وليام هيج سعود الفيصل بأن أفكاراً عديدة تُدرس ومقترحات تم تبادلها ما بين روسيا وامريكا، وحتى هذه اللحظة لم يتم بلورة أي شيء بشكل نهائي، وكل شيء يعتمد على سير الأمور في القمة، ولكن لا أخفيك ان قلت لك ان التوجه العام في الادارة الامريكية نحو الحرب قد بدأ يخبوا وأن الادارة الامريكية تلقت تقريراً صادماً ومتشائماً من قبل بعض الخبراء الأمريكيين الأمنيين والعسكريين والاقتصاديين.

قُدم هذا التقرير للرئيس اوباما ولزعماء الكونجرس بشقيه.

يقول هذا التقرير

ان ضرب سوريا سيقود حتماً الى حرب إقليمية وبالتالي ان حرباً عالمية لن تكون مستبعدة والامريكان في خططهم وبسبب ازماتهم الاقتصادية غير مهيئين وغير جاهزين لمثل هذه الحرب.

وتحدث ايضاً عن ان ايران جاهزة ومستعدة لمثل هذه الحرب فإيران ومنذ اليوم الأول لضرب سوريا ستشعل جبهة الخليج بكل قوة وان مضيق هرمز سيكون مغلقاً منذ اليوم التالي لتوجيه ضربه الى سوريا.

ابلغ هيج سعود الفيصل ان اغلاق مضيق هرمز هو ما تسعى اليه روسيا في هذه المرحلة، ويعتقد الامريكان ان للروس دور اساسي، ومن خلال عدة وسائل واساليب وطرق ساهموا في تصعيد الموقف الايراني، لانه في حال اغلاق مضيق هرمز سيتوقف توريد البترول الخليجي الى اوروبا أي أن عشرة ملايين برميل يومياً ستتوقف بسبب اغلاق هذا المضيق ولن يكون امام اوروبا بديلاً عن هذا البترول سوى البترول والغاز الروسي، وانه في اليوم العاشر للحرب حسب ما يقدر الخبراء الأمريكان سيكون سعر برميل البترول الروسي قد تجاوز عتبة الألف دولار، حيث ستكون روسيا قادرة على تزويد اوروبا بثلاثة ملايين برميل يومياً، أي ان الاقتصاد الروسي سوف يزهوا ويتقدم، وسوف تكون روسيا قوة كبرى ومؤثرة اكثر من أي وقت مضى، وهذا اليوم الذي يعد له بوتين من أجل روسيا، لذلك فإن الموقف الروسي يتعامل مع الأمريكيين بالتهويل محذراً امريكا من البعبع الايراني.

قال هيج للفيصل ايضاً ان التراجع في الموقف البريطاني مرتبط بالموقف الامريكي، فنحن في بريطانيا ادركنا مبكراً ان لا قرار امريكي في الحرب على سوريا، وكل ما راهن عليه اوباما هو محاولة منه لتخويف سوريا وإضعافها، ولكن ردة الفعل الإيرانية والروسية لم تكن في حسابات الادارة الامريكية على هذا النحو.

نعتقد في بريطانيا ان الرئيس اوباما ذاهب غداً الى قمة العشرين من أجل اطفاء نيران هذه الحرب وليس إشعالها
فذهاب الرئيس اوباما الى القمة، هو رسالة سلام وليس رسالة حرب، وبريطانيا تعتقد ان المحادثات الروسية الامريكية قد قطعت شوطاً كبيراً وايران ليست بعيدة عن هذه المحادثات.
أبدى سعود الفيصل غضبه وانزعاجه من ذلك، وقال لهيج يجب على امريكا ان تعلم اننا لسنا بعبيد، فنحن لاعبون أساسيون في المنطقة، ولا يمكن ان نسمح لأمريكا أو غيرها بأن تتعامل معنا وفق معادلة “معاهم معاهم، عليهم عليهم”.

في هذه الاثناء يلتقي السفير الامريكي في الرياض بالامير عبد العزيز بن عبد الله الرجل الثاني في وزارة الخارجية السعودية ويسلمه رسالة خاصة من الرئيس اوباما الى الملك عبد الله، يشرح فيها اوباما للملك كل المستجدات الحاصلة ويبرر له مشاركته في قمة العشرين، مبلغاً الملك عبدالله ان الرئيس اوباما حريص على امن دول الخليج كما هو حريص على امن الولايات المتحدة نفسها، ويحذر فيها من البلبلة والتهييج غير المدروس الذي يقوم فيه البعض وهنا بكل تأكيد يقصد “سعود الفيصل وبندر”.

أمريكا مع السلم العالمي وحل مشكلات العالم بالطرق الدبلوماسية والسياسية إن أمكن وتجنب أي خيار عسكري.

تعكس رسالة اوباما الى الملك عبد الله ومن خلال نجله عبد العزيز، مدى التباين في وجهات النظر داخل المملكة العربية السعودية، وأمريكا تدرك في النهاية أن صاحب القرار الأول والأخير هو الملك عبد الله، وتسعى الى تفاهم تام وكامل معه وهذا ما يمارسه كيري وزير الخارجية الامريكية يومياً، حيث ان كيري يتجنب قدر الامكان الاتصال بسعود الفيصل او بالأمير بندر، وفي حال كان مضطراً لذلك فيلجأ للسفير الامريكي في الرياض لينقل عنه لهم ما يريد.
بالرغم من أن القمة قد بدأت وأصبح اوباما في عداد المشاركين نقلت رايس رسالة عاجلة إلى الأمير بندر بأن كل خيارات أمريكا ما زالت مفتوحة أمام الولايات المتحدة وان كل ما يقال ويشاع لم يَحسم وجهة نظر أمريكا بعد، فيمكن أن تبدأ الضربة على سوريا والرئيس الأمريكي في القمة.

نقل كلام رايس هذا سعود الفيصل الى الوفد الفرنسي المشارك في قمة العشرين، فكان جوابهم ضاحكاً ومستهزئاً من ما تقوله رايس.

ابلغ وزير الخارجية الفرنسي سعود الفيصل انه في اللحظة التي وصل فيها اوباما الى القمة فقد بدأ الجانب الآخر بإعداد وثيقة التفاهم الروسي – الأمريكي.

وابلغه أيضاً بأن كيري وبالرغم من مقاطعته للقمة احتجاجاً على وصف بوتين له بالكاذب، الا ان خيار كيري انتصر على خيار رايس وكل ما أعد له كيري ولافروف سيتم الاتفاق عليه والالتزام به، هذا ما نلمسه في جو القمة.

التقى كاميرون اليوم ببوتين على انفراد ونحن نعتقد في فرنسا ان هذا اللقاء هو إعداد للقاء حاسم ما بين اوباما وبوتين.

منذ هذه اللحظة اقول لك يا سمو الامير بأن خيار الحرب سقط هنا في بطرسبرج، الحلف الخفي ما بين روسيا وايران انتصر، كما تشكون انتم من تهميشكم فنحن لسنا في حال أفضل منكم، الموقف الاوروبي المهم بالنسبة للأمريكيين هو موقف بريطانيا وألمانيا لا غير، هذه المعادلة الآن، الأمريكان وبعد القضية الليبية والدور الفرنسي المشهود له في الأزمة الليبية لن يسمحوا لأي قوة كانت في أوروبا أن تحتل دورهم، وتهميشنا في هذه المرحلة هي عملية عقاب لنا عن دورنا المهم والأساسي في ليبيا ومن ثم في مالي.

مع انتهاء قمة العشرين وإعلان أن اتفاقاً مبدئياً قد حصل ما بين روسيا وامريكا من خلال اللقاء القصير بين بوتين واوباما، فإن هذا الاتفاق سيعزز وسيفصل في لقاء سيعقد في جنيف بعد أيام ما بين كيري ولافروف.

هذا الاتفاق كان بمثابة الصدمة للسعودية وخصوصاً للأمير سعود الفيصل وللأمير بندر، فجن جنونهم وبدأت تصريحاتهم الشديدة والغاضبة والفاقدة للتوازن حيث بدءوا بكيل الاتهامات لاوباما والإدارة الأمريكية وحاولوا قدر الإمكان التصدي لمثل هذا الموقف من أمريكا حيث حاولوا جاهدين بلورة موقف خليجي شامل لرفض هذا الاتفاق.

فبدءوا باتصالات مع دول الخليج لعقد جلسة طارئة لوزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي وبشكل مستعجل في الرياض، إلا أن هذا اللقاء لم يكتب له النجاح وخصوصاً أن معظم دول الخليج رفضت الدعوة واعتبروا أن ذلك سوف يؤجج الموقف مع الولايات المتحدة وان خيارات الولايات المتحدة قد حددت فلن نكون مؤثرين.
حاول سعود الفيصل بعدها عقد جلسة طارئة لوزراء الخارجية العرب في القاهرة، إلا أن نبيل العربي وبضغوط مصرية رفض هذه الفكرة حيث قال نبيل العربي لسعود الفيصل ان الاجتماع السابق لوزراء الخارجية العرب لاقى صعوبة بالغة في عقده، فكيف بنا الآن عقد مثل هذا اللقاء والعالم كله يتفق على الحل السلمي للازمة السورية لنقول لهم اننا ضد هذا الخيار ولا بد من تدمير سوريا، هذا لن يلقى تجاوباً من أحد في العالم العربي.

مع بدأ المحادثات الإيرانية الأمريكية السرية لزيارة روحاني الى الولايات المتحدة الأمريكية لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة وشعور الخليجيين بمدى التلهف الامريكي لهذه الزيارة ولقائهم بروحاني فقد أعطى الامريكان اهمية قصوى لهذه الزيارة وبدءوا بمفاوضات سرية مع القيادة الايرانية من أجل عقد لقاء قمة ما بين روحاني واوباما.

تولى هذه اللقاءات والمفاوضات من الجانب الأمريكي وليام بيرنز مساعد وزير الخارجية الأمريكية، ومن الجانب الايراني نائب وزير الخارجية الايراني، الا انهم لم يتمكنوا من النجاح لعقد هذه القمة لإصرار الايرانيين على جدول اعمال مخالف لما يريده الامريكان، فالإيرانيون كان جدول اعمالهم الآتي:

1. الازمة السورية.
2. العقوبات المفروضة على ايران.
3. الملف النووي الايراني.
في حين اراد الامريكان بنداً واحداً لهذه القمة وهو الملف النووي الإيراني، ورفض الإيرانيون ذلك بقوة، وكذلك رفض الأمريكان جدول الأعمال الإيراني لأنهم (أي الأمريكان) ارتأوا أن الموافقة على جدول الأعمال الإيراني هو تجسيد لإيران كقوة إقليمية في العالم والمنطقة قبل أن تعطي أي شيء، وارتأى الأمريكان أن يكون اللقاء بين كيري وزير الخارجية الأمريكي ووزير الخارجية الإيراني على هامش لقاء خمسة زائد واحد ، ولا مانع ان يعقد الوزيران خلال هذا اللقاء لقاءاً منفرداّ.

قبل سفر روحاني إلى الولايات المتحدة حاول الأمير سعود الفيصل تشكيل وفد خليجي يترأسه الصباح أمير دولة الكويت لزيارة الولايات المتحدة وإبلاغها مدى انزعاج الدول الخليجية لتطور العلاقات الإيرانية الأمريكية بعيداً عن الموقف الخليجي، أي أن دول الخليج تنظر بريبة وشك لهذه المحادثات السرية الأمريكية الإيرانية بعيداً عنها، مما يشكل خطورة على دول الخليج، إلا أن فكرة هذا الوفد قد فشلت ايضاً لرفض أمير الكويت رئاسة الوفد، وفشلت ايضاً فكرة ارسال وفد خليجي من وزراء الخارجية في مجلس الاتحاد الخليجي برئاسة سعود الفيصل لزيارة امريكا.

بدأ سعود الفيصل يدرك بأنه لا التفاف خليجي حول موقفه، فدول الخليج بأسرها لا تريد مواجهة الأمريكان، فالخليجيون بدءوا وسارعوا الى الاتصالات الخارجية مع ايران مباشرة او عبر وسطاء آخرين، حيث ان الامير محمد ابن زايد ولي العهد، ابلغ الروس بأنه على استعداد للبدء بمحادثات هامة وإستراتيجية مع ايران.
طلب الامير تميم من السلطان قابوس التوسط بين قطر وإيران لعودة العلاقات الطبيعية بينهما ملقياً بالمسؤولية الكاملة عن سوء هذه العلاقة على رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري السابق.

أرسل الكويتيون وفداً كبيراً ومهماً الى العراق للقاء المالكي واعلنوا انهم سيقفون الى جانب الحكومة العراقية في كل ما تحتاجه.

كل هذا اشعر الأميران بندر وسعود الفيصل ان جبهتهم الخليجية قد بدأت بالتخلخل وربما ستشهد الانهيار عما قريب، خصوصاً ان الامير تميم أمير قطر نقل عنه أن الأمريكيين قد ابلغوه بأن صيغة مجلس التعاون الخليجي قد اصبحت غير مجدية، وان كانت قد خدمت في فترات سابقة، الا انه لا فائدة منها الآن وأن الأمريكيين يرتئون ان ما بعد الملك عبد الله ملك السعودية الحالي سيكون مجلس التعاون الخليجي من ذكريات الماضي، وان على كل دولة خليجية ادارة شؤونها الداخلية والخارجية وفق مصالحها، وهذا ما عززه ايضاً ما قيل عن لقاء ولي العهد الاماراتي مع الرئيس اوباما عندما انتقد الأخير صيغة مجلس التعاون الخليجي والهيمنة السعودية عليه.

تردد سعود الفيصل كثيراً بالذهاب الى الولايات المتحدة الامريكية برئاسة وفد بلاده الى الجمعية العامة للأمم المتحدة ولكن بضغط كبير من الامير بندر ذهب حتى لا يقوم غيره بالذهاب للجمعية العامة لأنه وفي حال اعتذار الامير سعود الفيصل سيذهب الامير عبد العزيز بن عبد الله، فذهب الامير سعود الفيصل وبقي منزوياً وقلل من كل اللقاءات الجانبية فلم يلق بكلمته بالجمعية العامة بل اكتفى بتوزيعها.

ولكن في رسالة خفية للامريكان وفي محاولة للتأثير عليهم وعشية اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة طلب الامير بندر من شقيقه الامير سليمان نائب وزير الدفاع السعودي ان يتوجه الى اسرائيل ويلتقي بنتنياهو شخصياً ورافقه في هذه الزيارة مدير المخابرات البحرينية الذين التقيا بنتياهو في مدينة ايلات، كانت الزيارة تهدف لتشكيل جبهة موحدة ما بين الخليجيين وبالذات السعودية والبحرين وإسرائيل للتصدي للتقارب الايراني الامريكي، الا ان كل ذلك لم يؤثر على سياسة الولايات المتحدة وأصرت على موقفها، فكان روحاني وزيارته للولايات المتحدة الحديث الاول لكل وسائل الاعلام الامريكية وكان الزائر الاهم لأمريكا، فعقد اللقاء ما بين وزير الخارجية الامريكي ووزير الخارجية الايراني ووصف من قبل الجانبين بأنه شكل عملية انطلاق جديدة لعلاقات ايرانية امريكية مستقبلية وفي نفس الوقت تواصلت المفاوضات السرية ما بين ايران والولايات المتحدة من أجل عقد القمة بين الزعيمين لكن تم الاتفاق بصورة نهائية على ان يقوم اوباما شخصياً بالاتصال الهاتفي على الهاتف الشخصي لمندوب ايران في الامم المتحدة يطلب من خلاله الحديث مع الرئيس روحاني ويتم الاتصال بينهما قبل مغادرة روحاني امريكا، وفعلاً تم الاتصال، حيث كانت بداية الكلام للرئيس اوباما الذي ثمن قرار مجلس الامن الخاص بسوريا والذي استند الى الاتفاق الروسي الامريكي، ثم انتقل فيما بعد الى ضرورة رفع الحصار عن ايران وربط ذلك بالمفاوضات بين امريكا والغرب وايران في الملف النووي الايراني أي ان اوباما وبطريقة اخرى ومن خلال المكالمة الهاتفية خضع لجدول الاعمال الذي عرضته ايران في أي قمة ستحدث ما بين ايران وامريكا.

بعد كل هذا عمل بندر وبالاتفاق مع سعود الفيصل على محاولة تخريب ما تم انجازه روسياً وايرانياً وامريكياً وسورياً.
فبدأ الامير بندر معركته من خلال الازمة السورية في محاولة منه للتأثير على فصائل المعارضة السورية في التجاوب مع المبادرة الامريكية الروسية ولتعطيل جنيف “2″.

فالامير بندر يعرف اكثر من غيره ان قرار الائتلاف الوطني السوري سيكون في النهاية في امريكا، وكذلك الجيش الحر، فكان لا بد له من اثارة القتال ما بين الطرفين، حيث تحالف بشكل واضح ونهائي مع جبهة النصرة ودعمها لتكون هي القوة الرئيسية في المعارضة التي سوف ترفض التوجهات الامريكية كل هذا وامريكا لا تعير أي اهتمام للتحرك السعودي بل بالعكس من ذلك فقد شرعت كل الاتصالات مع السعودية مع الامير مقرن ومع الامير متعب والامير عبد العزيز والامير محمد بن نايف بن عبد العزيز في ايحاء لبندر ان البديل السعودي متوفر وانك لم تكن رجل امريكا في المنطقة ولم تكن ملكاً للسعودية وترافق ايضاً مع ارسال شخصية امنية كبرى الى البحرين للقاء الملك حمد ابن عيسى والطلب منه بضرورة التفكير الجدي بايجاد بديل وتغيير رئيس الوزاء خليفة بن سلطان رئيس الوزراء الحالي بشخصية اكثر قبولاً وانفتاحاً على المعارضة، مما يعتبر هذا ان امريكا ستبدأ في تقديم استحقاقات لايران قبل المفاوضات المباشرة والحاسمة بين الطرفين(س.د)

عرب أونلاين
 

الوسوم (Tags)

بندر   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   التحرك بشكل فعال
أبلغ بندر بن سلطان ديبلوماسيين أوروبيين بأن واشنطن أخفقت في التحرك بشكل فعال في الأزمة السورية
فدوى زيادة  
  0000-00-00 00:00:00   باعوا العرب
آل سعود باعوا العرب والمسلمين مقابل الإنحسار في الجزيرة العربية بسلامة النفط والعائلات الحاكمة
شهد نوارة  
  0000-00-00 00:00:00   كان كفيلا&quot بإسقاط النظام
ما فعله أعداء دمشق خلال السنتين الماضيتين، على كافة الصعد، كان كفيلاً بإسقاط الأسد. لم تنقصهم الأموال ولا الأسلحة ولا الرجال ولا الخطط ولا التنفيذ ولكن سورية أقوى منهم
نجود  
  0000-00-00 00:00:00   سيُقنع موسكو
يرى بندر أنه إذا حقق إنجازات عسكرية في الشمال والجنوب السوري سيُقنع موسكو بتبنّي حل سياسي لا يكون لبشار الأسد دور في نهايته
سيلفيا ونوس  
  0000-00-00 00:00:00   سيخرج خاسرا&quot
إن بندر بن سلطان سيخرج من سوريا خاسرا" كما خرج من بيروت عام 2008
مهران  
  0000-00-00 00:00:00   توتر العلاقات
إن رفض البيت الابيض لتوجيه ضربة عسكرية للنظام السوري تسبب بتوتر كبير في العلاقات بين السعودية والولايات المتحدة
بشار زحلاوي  
  0000-00-00 00:00:00   تدريب المسلحين في الآردن
توجد تقارير عن أن بندر كان يعمل بصورة مباشرة مع المخابرات المركزية الأمريكية منذ العام الماضي لتدريب مسلحي المعارضة في الأردن بالقرب مع الحدود السورية
سلاف المعري  
  0000-00-00 00:00:00   غزو العراق
كان بندر بن سلطان من أشد المطالبين بغزو الولايات المتحدة للعراق عام 2003
علاء راضي  
  0000-00-00 00:00:00   شخصية محورية
قالت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية إنه وعلى الرغم من مغادرة الأمير بندر بن سلطان العاصمة الأمريكية منذ ثماني سنوات، فإن الأمير، الذي كان له تأثير على ما لا يقل عن خمسة رؤساء أميركيين، عاود الظهور كشخصية محورية في محاولة الولايات المتحدة وحلفائها لتغيير توازن ساحة القتال في سوريا
صفاء سيلاني  
  0000-00-00 00:00:00   الآلة الأمريكية
آل سعود الآلة الأمريكية في المنطقة
لينا زهور  
  0000-00-00 00:00:00   خذلان السعودية
خذلت أميركا بندر بن سلطان وآل سعود بموقها من سورية وتراجعها عن قرار ضرب سورية
منير  
  0000-00-00 00:00:00   لن يسقط
الرئيس الأسد لن يسقط وسيبقى ليفضح للتاريخ مؤامرات آل سعود على العروبة والشعوب العربية
كندة نعناع  
  0000-00-00 00:00:00   دور الأردن
قام الأردن بغض البصر عن تسلل الإرهابيين القادمين من السعودية من أراضيه إلى سورية
نادية  
  0000-00-00 00:00:00   انقسامات داخلية
السعودية تشهد انقسامات داخلية ستؤدي إلى زوال حكم آل سعود
سوزان داوود  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz