Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 18 تشرين ثاني 2019   الساعة 02:37:12
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
من هو القائد الفعلي لاجنحة كتائب شهداء الأقصى وكتائب العودة ؟

دام برس

لقد انطلقت قيادتها  اصلا بالانتفاضة الاولى وكانت سرية وانطلقت مرة ثانية تحت مسمى مجموعات كتائب شهداء الاقصى وكتائب العودة وهي نفسها بعد ان تم ضم  القوات العسكرية الى اجهزة السلطة وكان ذالك على حساب العاصفة  الجناح العسكري لحركة فتح

بالانتفاضة الاولى انطلقت اجنحة مقاتلة في وطننا المحتل وهي اصلا تابعة للقطاع الغربي الجهاز الضارب بالارض المحتلة تحت قيادة الشهيد خليل الوزير ابو جهاد واستمرت بعد استشهادة حملت اسماء متعددة  كالفهد الأسود وصقور الفتح والجيش الشعبي الفاتحون  وكتائب الشهيد ابو جهاد  وكتائب النصر وكتائب العائدون والمجاهدون

كما كان هنالك مجموعات تابعة للقوة 17 في حينة مستقلة بعملها وبقيادتها وكان اختيار تسميات الكتائب  في حينة من  اجل فرز العمل كل في اختصاصة  ولعدم دخول مدرسة سرقة الجهود الذين يتمحكون بالعمل الفدائي وايضا من اجل الحفاظ على خصوصية الكتائب السرية  وعلىالجهود  النضالية لقادتها وكوادرها ولاغلاق الطريق على  الذين  اعتادواالوصول بالتسلق والنجومية  على حساب المناضلين وتم  حفظ  الوثائق  سواء بالتشغيل والتفعيل والدعم المادي الخ وستظهر في حينة لتبيان الحقيقة وفضح المستثمرين  واستمرارا للمسيرة انطلقت كتائب شهداء الأقصى والجيش الشعبي كتائب العودة معا بقيادة واحدة  بتواصل ما بين قيادات سرية منالنخبة  بالخارج  وقيادات من النخبة  بالداخل وذالك  عشية اندلاع انتفاضة الأقصى المباركة يوم 28 أيلول عام 2000 

فالنواة التاسيسية القادة خارج الوطن تنسق مع القادة بداخلالوطن حيث تربطهما  اصلا علاقة متجذرة قديمة منذ سنوات عديدة  والوثائق محفوظة وبالاسماء ومنها القيادة التاسيسية  لكتائب شهداء الاقصى فيانحاء  الضفة وللاخوة طلائع الجيش الشعبي  كتائب العودة بالضفة وغزة 

وكتائب شهداء الاقصى في انحاء غزة  بقيادة  فريق عمل مجاهد مع الشهيد جهاد عمارين , ولجان المقاومة الشعبية  بقيادة فريق عمل مناضل مع الشهيد جمال ابو سمهدانة  وما نشر عن الكتائب هو  فردي وقليل واعضاء القيادة التاسيسية الاصيلة  يحتفظون بوثائق الكتائب منذ التاسيس و هم اصلا منجناح العاصفة والقطاع الغربي  اتفقوا معا  بسرية على  الانطلاق بعيدا عنتيار اوسلوا وبعد دمج فتح بالسلطة الوظيفية   فقادة الكتائب جائوا  لإعلاءكلمة الحق دفاعا عن أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ومهد المسيح عليةالسلام  ضمن تيار شعبي جامح مساند لها , فكانت اجنحة  الكتائب الوعاء الفتحاوي  النضالي الجهادي خارج اطار اللجنة المركزية والمجلس الثوريبالسلطة 

وانطلقت دون معرفتهم  وهم  الذين اصبحوا بقفص السلطة  منتهجين العمل السلطوي بعيدا عن  الكفاح الشعبي المسلح. لقد سعت الكتائب للنهوض بمستوى الكفاح المسلح وتطوير أساليبه في مواجهة العدو المحتل الذي يحتل الوطن ويمارس أبشع أساليب الإرهاب النازي الذي لم يسلم منه حتى أطفالنافقدمت الشهيد تلو الشهيد والجريح تلو الجريح وآلاف المعتقلين وعملت علىالتنسيق الكامل مع كافة الفصائل المناضلة والمجاهدة لتحقيق أهداف شعبنا في الحرية والاستقلال عن طريق استمرار النضال والجهاد لتحرير فلسطينمن آخر وأقذر احتلال في العالم وصونا لدماء الشهداء وعذاب الجرحىومعاناة الأسرى ودموع أمهاتنا الثكالى . آلاف العمليات من عمليات عسكرية واستشهادية إلى حرب الشوارع في المدن واقتحام المستوطنات والصمود في المخيمات قامت بها  اجنحة كتائب شهداء الأقصى وكتائب العودة وكان يتفرعمنها تسميات  متعددة ضمن خطة امنية لتشتيت العدو واجهزتة الامنية ذراعالفعل والتحدي لحركة الشعب الفلسطيني (فتح) وأقسمت على المضي بهذاالطريق وعاهدت شهداءنا الذين ضربوا لنا أروع آيات البطولة والفخار معإخوانهم في كتائب الفصائل الأخرى المناضلة والمجاهدة من تنظيمات الفعل الفلسطيني ر. وجاءت الكتائب لتضع حداً لحالة الفوضى التنظيمية حيث تمدمج فتح بالسلطة  وبعد استدراج فتح الى وظائف معيشية في تفكير البعض،

جاءت المشاورات الأولى  بين اخوة مؤسسين لا يتجاوزون العشرة الاسماءوالوثائق محفوظة بتفاصليها المادية واللوجستية  ليضعوا حداً للذين حاولواإبعاد الحركة عن بعدها المقاوم، جاءت الكتائب تواصلا مع حركة فتح وإرثهاالكفاحي والنضالي المقاوم، وكان ولا زال شهدائها وقادتها يرددون دوماً 'سنجعل من الكتائب سيف فتح وأوج العاصفة وقلب الفقراء واللاجئين والمهمشين والمظلومين  وضميرهم'. 

يقول احد قادتها ' أذكر كيف صمم شعار الكتائب بيد قائد من قادتها وأحد مؤسسيها الأوائل كفنان صاغ شعار الكتائب من روح شعار العاصفة حيث حملت الكتائب شعارين الاول سيفين والثاني بندقيتين  وذالك لتحديد المهام والبيانات  ضمن خطة مدروسة وكانت مرسومة باليد ومن ثم تم تطويرها عبرالكمبيوتر والاصل والبيانات منذ التاسيس  محفوظة لدى القيادة المؤسسة بالخارج . نعم لقد انخرط في صفوف الكتائب عشرات الآلاف من خيرة أبناء شعبنا الفلسطيني الذين يؤمنون إيمانا مطلقا بحركتهم العملاقة ' فتح علىنهج الكفاح المسلح ' ، فقد كان هناك أسماء متلألئة في سماء البدايات الأولى للكتائب ومشاوراتهم الحثيثة لخلق جسم فتحاوي قادر على المواجهة وخارج اطار المفاوضات ،

بعضهم انتقل إلى جوار ربه وهم كثيرون، قادة ومؤسسون وكوادر وأعضاء ومناصرون وإستشهاديون وإستشهاديات ، حملوا الراية وحافظوا عليها مرفوعة ، والبعض الآخر في سجون الاحتلال والعزل يواجهون صلف الإحتلالوأحكامه القاسية بمعنويات عالية وإرادة لا تنكسر ،

وأخرون لا زالوا على العهد يعملون بسرية منقطعة النظير حيث عيون اجهزة الاحتلال واجهزة دايتون   ان الكتائب  لم تأتي من فراغ ، ولم تكن يوما ماظاهرة عفوية بل هي موقف صلب جاء  من قيادات لها لاتجربة وخبرة بالعمل الميداني المقاوم انطلقت  بالاصل رداً على الهجوم الإسرائيلي المتواصل ، ضدأبناء شعبنا، وكانت رسالة واضحة للاحتلال ولمجموعة  اوسلوا وكان ايضاردنا  بجاهزية الثوار الذين لن  ينقطعوا  عن القتال، فليس من المعقول أننجلس مكتوفي الأيدي وشعبنا يذبح يوميا على يد قوت الاحتلال،

فالكتائب وإن كانت مع السلام فهي جاءت ضد منطق الاستسلام والخنوعوالاملاات الامريكية من وعاء صهيوني ، وفي هذه المعركة المحتدمة قدّمت الكتائب خيرة أبنائها شهداء بلا تردد على طريق الحرية والعودة والاستقلال،لتسطع كالنجوم في سماء وطننا. لقد كانت الكتائب ولا زالت وفيه لدماء شهداءشعبنا الفلسطيني ، ووفيه لقيادة شهداء المقاومة وعلى راسهم قادة الشهداءابو جهاد وابو عمار ورفاقهم على نهج الكفاح المسلح

وليس على نهج الصفقات السرية  والتسويات الضبابية  ونعتبر أنّ كل من يحاول عرقلة  الكتائب  من خلال برنامج التدجين والاحتواء والتصفية إنمايحاول إبقاء  الاحتلال والفوضى على حالها لكي يهرب من الحساب والمساءلةعن تقصير ما، وجرم ما، أو لفساد هنا أو هناك ، بالتأكيد وحدهم الفاسدونواللصوص  ومعهم المتسلقون على تاريخ الكتائب فالمتفرجين هم من يحاولون تعطيل مسيرة قادتها واعضائها وانصارها  ، وستكون الكتائب كما كانت دوماًموحدةً حاضرة في أحلك الظروف للفعل والمبادرة، وجنوداً ملتزمين   بفلسطين ارضا وشعبا ومقدسات وحق العودة  مدافعين عن شعبنا  أمام كل ظالم فالعدووعملائة   لا تنفع معهم لغة الحوار، و لا هدنة أو وقفاً لإطلاق النار بدونثمن، والثمن هو أن يكون هناك انسحاب إسرائيلي من اراضينا وهدم المستوطنات على الاراضي المسروقة ، ووقف للاغتيالات، والإفراج عن أسرىالحرية من كافة الفصائل، ومحاسبة الفاسدين اصحاب الارصدة الخيالية ،والمضيّ قدماً بإصلاح البيت الداخلي، وتشديد الرقابة على المال العام،ورفض أي حلول جزئية، والحفاظ على الثوابت الوطنية، وأيضا توفيرالمقام المعنوي لقيادة الكتائب  والعيش الكريم للمقاتلين الذين وهبوا أنفسهم دفاعاعن الحرية وانطلقوا حين عز الرجال ،

وهذه الخطوة يجب أن تتم بشكل لائق يحفظ للمقاتل كرامته وعزة نفسه ومكانتة التي يسعى المتفرجين بتبديلها باشخاص ليس لهم علاقة بالنضال والكفاح المسلح ولا يوجد لهم بصمات ثورية ،ويجب ان لا  يكونوا في  فيراس الهرم الفتحاوي بالتزكية والتعيين ، لم يكن جديدا ولا غريبا علينا أبناء الفتح مدرسة الشهيد خليل الوزير وقادة شهداء الكفاح المسلح 

اننا سنتمكن من إنتاج أنفسنا بثوب وإطار جديد يتفاعل مع المتغيرات والتطورات,و لن يكون رجال الكتائب من  مدرسة الترقب والخمول والبكاء على الأطلال ولم ولن يخضعوا باذن اللة لا لسطة التسوية ولا لزمرة دايتون  ولاللمغتربين عن العمل الثوري ولن نقف مع المتفرجين المنظرين من بعض حمائم

"النأي بالنفس" و"الحياد" عن ما يجري بمخيمات الشتات وبالاخص مخيم اليرموك

كما غيروا جلودهم ,وكبلوا انفسهم بالوظائف وهي بعيدة كليا عن تعامل الثوري المقاوم للاحتلال وما يجري الان من صراعات داخل البيت الفتخاوي  هو صراع على المواقع والمناصب والمكاسب  وليس للكتائب المقاتلة علاقة بهذا الخصوص وسيكون الحد الفاصل دوما الفرق بين جناح التسوية وجناحالمقاومة  وكل في طريقة وستبقى الكتائب داخل القلعة وعلى راس الجبل الفتحاوي  المقاوم  وهذة وصية قيادة  الشهداء  ووصية شهداء القيادة لقد خطينا طريقنا  اصلا على قاعدة المبادرة تلك الموصولة  بالفكر المقاوم الذيجعلنا  ملتصقين بثورة المظلومين ,  وستستمر جيلا بعد جيل وثورة اثر ثورة.وستذهب قيادات وتاتي قيادات وستبقى القضية باقية  وسيحفظ التاريخ  منكان مع المقاومة بالفعل والعطاء والتضحية  ومن فرط  بالمقاومة  وقايض بهابدعم من الاجنبي

المجد للشهداء وللاسرى والمعوقين والمنكوبين

وثورة مستمرة حتى النصر والعودة

اعضاء اللجنة التاسيسية  الاوائل  لكتائب شهداء الاقصى
 

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz