Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 03 تموز 2020   الساعة 22:52:31
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
2014... عام الزراعة الأسرية
دام برس : دام برس | 2014...  عام الزراعة الأسرية

دام برس - سومر إبراهيم :

أطلقت منظمة الأغذية والزراعة الأممية " فاو " على هذه السنة اسم السنة الدولية للزراعة الأسرية . ومع اقتراب موعد الاحتفال بيوم الأغذية العالمي ناشد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون والمدير العام لمنظمة الـ ( الفاو ) جوزيه غراتسيانو داسيلفا حكومات العالم لتعزيز دعمها والتزاماتها تجاه هذا النوع من الزراعة الذي يشكل 90% من جميع المزارع في 93 بلداً عبر العالم ؛ حيث يوجد في العالم أكثر من 500 مليون مزرعة أسرية وهذه تشكل 98% من الحيازات الزراعية وهي مسؤولة عن نحو 56% على الأقل من الإنتاج الزراعي وذلك من 56% من مساحة الأراضي .

وتشمل الزراعة الأسرية كافة الأنشطة الزراعية التي ترتكز على الأسرة وهي ترتبط بالعديد من مجالات التنمية الريفية ، وهي وسيلة لتنظيم الإنتاج في مجالات الزراعة والغابات وصيد الأسماك وقطاع تربية الأحياء المائية التي تقوم بإدارته وتشغيله الأسرة أي أنه يعتمد بصورة رئيسية على العمالة الأسرية من جانب الرجال والنساء معاً .

وتعد الزراعة الأسرية الشكل المهيمن من الزراعة في قطاع الإنتاج الغذائي في البلدان النامية والبلدان المتقدمة على حدّ سواء .

ولهذا النوع من الزراعة دوراً اجتماعياً واقتصادياً وبيئياً وثقافياً هاماً .

ولعل الهدف الرئيسي من تسمية سنة 2014 بالسنة الدولية للزراعة الأسرية هو التخفيف من وطأة الجوع والفقر نظراً لمساهمتها في توفير الأمن الغذائي والتغذية وتحسين سبل المعيشة وإدارة الموارد الطبيعية وحماية البيئة وتحقيق التنمية المستدامة وبوجه خاص في الأرياف ، بالإضافة إلى ذلك زيادة المعرفة والوعي العام بهذا النوع من الزراعات وأهميتها ، واكتساب فهمٍ أفضل لاحتياجات الزراعة الأسرية وطاقاتها الكامنة والقيود التي تواجهها وكفالة توفير الدعم الفني والتقني اللازم لها وخلق فرص تآذر للاستدامة .

أما الهدف العام هو إعادة الزراعة الأسرية لتحتل مركز السياسات الزراعية والبيئية والاجتماعية من خلال تحديد الفجوات والفرص المتاحة من أجل تشجيع التحول نحو تنمية أكثر تكافؤاً وتوازناً .

وقد بينت الدراسات أن المزارعين الأسريين يشكلون جزءً هاماً من الحل للوصول إلى عالمٍ متحررٍ من الفقر والجوع كونهم المنتجون الرئيسيون للمواد الغذائية التي نستهلكها كل يوم في وجباتنا ، وهؤلاء المزارعون يديرون أراضيهم على نحوٍ يحافظون فيه على مستويات الإنتاج العالية وذلك بالرغم من تدني قدرتهم على الوصول إلى الموارد الإنتاجية كالمستلزمات الزراعية والدعم .

وكذلك يطبق المزارعون الأسريون نظماً زراعية ترتكز على تنوع المحاصيل ويحافظون على المنتجات الغذائية التقليدية بما يوفر وجبة متوازنة وحماية للتنوع البيولوجي الزراعي العالمي .

وينغرس هؤلاء المزارعون في صميم الشبكات المناطقية والثقافات المحلية وينفقون غالبية دخلهم ضمن الأسواق المحلية والإقليمية ما يولد الكثير من الوظائف الزراعية وغير الزراعية .

كما وأن هناك دور رئيسي لحلقات الإنتاج والاستهلاك المحلية التي ترتكز على الزراعات الأسرية لتطلع به في الحرب على الجوع خصوصاً عندما يتم ربطها بسياسات الحماية الاجتماعية  التي تلبي احتياجات السكان من الفئات الضعيفة بما يدعم التنمية المستدامة .

وقد تم وضع خطوط عمل رئيسية للسنة الدولية للزراعة الأسرية على الصعيد العالمي منها :

تشجيع الحوار أثناء عمليات صنع القرار في مجال السياسات ذات الصلة مع أصحاب المصلحة ذوي العلاقة والصلة بالزراعة الأسرية والزراعة الريفية ، وعرض التجارب الناجحة في هذا المجال بغية الاستفادة من المعارف المتاحة ، وتعزيز قنوات الاتصال والدعوة والنشر التي ترمي للوصول إلى المزارعين ومؤسساتهم وصناع السياسات والمؤسسات المالية ووسائل الإعلام وعموم الجمهور .

وقد بلغت نسب المشتغلين بالزراعة الأسرية والريفية وفقاً للمتوسط التالي وحسب الأقاليم :

في آسيا 85% و في أفريقيا 62% وفي أمريكة الشمالية والوسطى 83% وفي أوربا 68% .

 

الوسوم (Tags)

الزراعة   ,   المنظمة   ,   الأسرة   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz