Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 18 آب 2017   الساعة 08:51:07
الدفاع الروسية: الجيش السوري يطبق الحصار على مجموعة كبيرة من مسلحي داعش في ريف حماة  Dampress  المركز الدولي للتـدريب وتنمية المهارات الإعلامية التابع لمؤسسة دام برس الإعلامية يقدم حسماً مقداره 50% لجميع طلاب جامعة دمشق و 100% لأبناء شهداء الجيش العربي السوري للاستفسار عن الدورات الرجاء الاتصال على الهاتف : 3324441- 3346222- موبايل 0993300513- 0993300514  Dampress  فريق مؤسسة دام برس الإعلامية يعمل باستمرار على تحديث كافة بيانات موقع الشهداء  Dampress 
دام برس : http://www.
الحل السياسي بين الحسم العسكري والمصالحة الوطنية .. بقلم : الدكتورة مي حميدوش Dampress الجيش السوري وحلفاؤه يتقدمون في ريف الرقة الجنوبي Dampress ريال مدريد يتوج بالسوبر الإسباني على حساب برشلونة Dampress استشهاد عشرات الأطفال والنساء بغارات التحالف الدولي على الرقة Dampress تحولات نوعية في الأزمة السورية في الأشهر القادمة Dampress روسيا لا تستبعد إجراء تحقيق عن توريد مواد سامة من بريطانيا وأميركا إلى سورية Dampress تكريم أبو الدراما السورية Dampress الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح دورة امتحانية إضافية وعام استثنائي للطلاب Dampress المهندس خميس : باسم السيد الرئيس بشار الأسد أرحب بضيوف سورية في معرض دمشق الدولي Dampress زاخاروفا تحذر من سيناريو كارثي في كوريا الشمالية Dampress سامسونج الكترونيكس تعلن عن توفر تطبيق الألعاب Steam Link على التلفزيونات الذكية Dampress أمين فرع حلب للحزب يدعو من ضل الطريق العودة إلى حضن الوطن Dampress احتمال الاستغناء عن النفط في حلول عام 2040 Dampress وزير السياحة يتفقد مستوى الخدمات في موسم معرض دمشق الدولي Dampress إبراهيموفيتش قد يعود لليونايتد Dampress 
دام برس : http://www.facebook.com/icsycom
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
الشهيد يحيى الخضر وزوجته من العائلات المقاومة المدافعة عن سورية
دام برس : دام برس | الشهيد يحيى الخضر وزوجته من العائلات المقاومة المدافعة عن سورية

دام برس - سنال الخضر:

تذوب المعاني وتتحطم الكلمات أمام عظمة و واقع الشهادة، قدموا أرواحهم فداءً للوطن ودفاعاً عن كلمة الحق .. يبقى أبناء شهدائنا أمانة في أعناقنا .. لهم الحق والفضل في الرعاية وتآمين احتياجاتهم ، هم زهور تنمو في حدائق منازلنا لبناء هذا المجتمع ..

الشهيد يحيى إبراهيم الخضر وزوجته الشهيدة مريم الخضر من العائلات المقاومة المدافعة عن الأرض والعرض ...

الشهيد الخضر أول من حمل السلاح ودافع عن وطنه وعن أهله حيث التحق بالجيش العربي السوري وأدى واجبه الوطني ورغم إصابته في العديد من المهام العسكرية التي أوكلت إليه إلا أنه لم يتردد ولم يتقاعس في الدفاع عن وطنه، وكل إصابة تعلاض لها زادته تصميم وقوة وإرادة لحماية وطنه .. نال شرف الشهادة أثناء تأدية واجبه المقدس في الدفاع عن الوطن فروى بدمه الطاهر تراب الوطن .

موسى الخضر قال لدام برس: "أنا أخ الشهيد وافتخربه وباستشهاده والبطولات والتضحيات التي قدمها الشهيد، وأضاف قائلاً: الشهيد كان محباً لنا لوطنه «سورية» .. علمنا الدفاع عن الحق بكل قوة واحترام .. هو الأب الحنون لأربعة أطفال صغار علمهم حب الوطن والدفاع عنه، وزوجته الشهيدة كانت الأم المربية الفاضلة لكن أيدي الغدر نالت منها واستشهدت تاركة لنا أطفال كانوا بحاجة لها وللأب الذي بذل بروحه فداء الوطن .

وأضاف أخ الشهيد : أخي كان بمهمة رسمية في "درعا" في منطقة بصرى الشام ونال شرف الشهادة بكل فخر ، تعرض للإصابة في أثناء مهمته وتم حصاره ومن معه وقع بيد المسلحين الحاقدين حيث استشهد بطريقة تبتعد عن الانسانية هو ومن معه من مقاتلين مدافعين عن ارضهم ووطنهم . استشهد تارك لنا أمانة في أعناقنا أطفال صغار الأم شهيدة والأب شهيد وهم في رعاية الله ورعاية القائد الدكتور الأب الحنون السيد الرئيس بشار الأسد حماه الله وحفظه . فلا كلام يوفى الشهيد حقه، ويكفي أن يذكر الشهيد ليفوح شذى ذكره في كل مكان وزمان .

وبيّن الخضر لدام برس : الأطفال يقيمون في منزلي وأنا اعمل على توفير مايحتاجوه من مساعدة في حياتهم اليومية ((علماً أنهم لم يتلقوا أي حق لهم كونهم أبناء شهداء من أي جهة رسمية)) لافتاً إلى أنه سيستمر في تربيتهم وتدريسهم وتقديم الدعم الكامل لهم حتى لا يشعروا بفقدانهم لوالديهم . الطفل زكريا الخضر لدام برس : أنا افتخر بوالدي الشهيد وأمي الشهيدة الذين ضحوا لنعيش بسلام ودافعوا عنا وعن الوطن سورية وهي الأم الكبرى لنا التي تحمينا وترعانا . وانا ارفع رأسي باستشهاد أبي وأمي رغم الجرح الكبير الذي تركه لنا وهو الحرمان من العيش ضمن أسرة واحدة أنا وأخوتي الصغار نسكن في بيت العم لأنه لم يبقى لنا سوى الأقرباء ، نحاول أن ننسى وجع الحرمان وفقد الوالدين.

وأخيراً أقول رحم الله الشهداء أجمعين وأتمنى الشفاء للجرحى وأن يعود كل مخطوف إلى أهله .

الطفل محمد الخضر قال لدام برس : أنا فخور بوالدي الشهدين الذين قدموا وضحوا فداء للوطن وانا أقول لهما أني ادرس وتجتهد في دروسي حتى أنال من الإرهاب بعلمي وعقلي والحكمة التي ربنا عليها والدي الشهيد وأقول له ولكل الشهداء الله يرحمكم وأمي الشهيدة الشفيعة لنا في الآخرة الله يرحمك ماما والجنة تحت أقدام الأمهات .

الطفلة نسرين الخضر لدام برس قالت بكلمات معبرة: "أنا بحبك بابا وبحبك ماما الله يرحمكم ويجمعنا سوا لأني اشتقتلكم أنا بحبك سورية وبحبك قائدنا والله يحمي وطني .

الطفلة يسرى لدام برس قالت: انا أبارك بشهادة بابا وماما ولكني حزينة لأني لم أعد أراهم في البيت، انا ادرس واجتهد حتى أنال من الإرهاب بعلمي وأقول في يوم عيد الأم الذي استشهد به بابا أقول ياماما اشتقنالك كثير وأنا بعرف أنت بالجنة شايفة أعمالنا وعم تدعيلنا .نحن على خطاكم سائرون.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2017
Powered by Ten-neT.biz