Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 17 كانون أول 2017   الساعة 13:46:25
إدلب : الجيش العربي السوري يتقدم على بلدة تل خنزير بريف إدلب الجنوبي ويسيطر على عدة نقاط استراتيجية  Dampress  حلب : إصابة عدد من الطلاب والمعلمات بجروح جراء استهداف المجموعات الإرهابية بالقذائف مدرسة أسعد عقيل بحي حلب الجديدة  Dampress  ريف دمشق : الجيش العربي السوري يستعيد السيطرة على بشير النجار غرب سعسع بعد اشتباكات عنيفة خاضها ضد المسلحين  Dampress  الجيش العربي السوري يسيطر على تلتي بشير النجار والضهر الاسود شرق قرية مغر المير في ريف دمشق الجنوبي الغربي بعد مواجهات مع جبهة النصرة والفصائل المرتبطة بها  Dampress  الجيش العربي السوري يقترب من السيطرة على ريف دمشق الجنوبي الغربي وهو في طريقه للسيطرة على سلسلة التلال الممتدة من كفر حور شمالاً حتى قرية مغر المير جنوباً وعلى مسافة أكثر من 10 كم  Dampress 
دام برس : https://www.facebook.com/Shufimafistation/?utm_sourceBannerA&amputm_mediumDamPress&amputm_campaignShufimafionDamPress&amputm_term505x85&amputm_contentIndependent
بريطانية تسمم طفلها للحؤول دون سفره إلى سورية Dampress الاتصالات تعود إلى المناطق التي استعادها الجيش Dampress هل داليدا زوجة رامي عياش حامل ؟ Dampress عالم جديد يتشكل على أساس التعاون العلمي بين الدول لا الهيمنة والحروب Dampress اللهجة البيضا التي نتحدث بها نصف مفرداتها تعود للغة الآرامية Dampress ريال مدريد يتوج بلقب كأس العالم Dampress اللجنة الوزارية المكلفة بمتابعة تنفيذ المشاريع الخدمية والتنموية تزور حمص Dampress جنرال روسي : سنساعد الحكومة السورية في التصدي لأمريكا Dampress تجمع سورية الأم وجامعة دمشق نحو رؤية اقتصادية لسوية المستقبل Dampress ألمانيا تصنف عشرات النساء والأطفال كإسلاميين خطرين Dampress المركز الدولي للتدريب وكلية الإعلام يقيمان ورشة عمل لطلاب التعليم المفتوح بمشاركة الإعلامية ديمة ناصيف Dampress ما هو رأي الشعب السوري بالعلاقات السورية الروسية ؟ Dampress الجيش السوري يصبح على بعد 1كلم عن مزرعة بيت جن Dampress الثقافة لاتنحني لتهديد الإرهاب في مهرجان حمص الثقافي Dampress سفير سورية في النمسا يجتمع مع الجالية السورية في هنغاريا Dampress الجيش يسيطر على تل الظهر الأسود ومزارع النجار Dampress 
دام برس : https://www.facebook.com/icsycom
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
سائقو السرافيس .. إلى متى لايلتزمون بخطوطهم ؟
دام برس : دام برس | سائقو السرافيس .. إلى متى لايلتزمون بخطوطهم ؟

دام برس - نور قاسم :

كل يوم تشهدُ مدينة دمشق ازدحاماً بشرياً هائلاً على وسائط النّقل، الناس في الطّرُقاتِ تريد الذهابَ إلى منازلها وأعمالها ومدارسها وجامعاتها، إلا أنَّ عدمَ التزام الكثير من السرافيس في السّيرِ ضمنَ الخطّ المحدّد لهم بالإضافة إلى الكثافة السّكانية الكبيرة التي شهدتها الشام بسبب سنوات الحرب ونزوح العديد من سكان  المحافظات إليها بالإضافة إلى وجود الحواجز داخل المدينة أدت إلى اختناقات مرورية يعاني منها الجميع.
"دام برس" تجولت بين الناس لكي تستمع إلى همومهم وتنقلَ مآساتهم من هذه الناحية، فكانت هذه اللقاءات لاستطلاع ما يعانون منه:


السيدة مي عثمان كانت في انتظار سرفيس ميدان لكي تصل إلى منزلها، أشارت بأن أكثر ما يُسبب الازدحام للناس هو قلة وسائط النقل بالمقارنة مع الكثافة السكانية وعبّرت عن أمنياتها بزيادة عدد الباصات المتوجهة إلى منطقة الميدان لكي يتمَّ استيعاب حجم الكثافة السكانية، مشيرةً إلى أن هنالك العديد من سائقي سرافيس هذه المنطقة لا يقفون للناس في الطُّرقات بالرغم من أنهم يرون الكميات الكبيرة التي تريد الوصول إلى منازلها متحججين بتعاقدهم مع المدارس والموظفين، وقالت: "ما ذنبنا نحن أن نبقى ننتظر أحياناً كثيرة لساعات".
بدورها الطالبة مي لفتت إلى المعاناة الكبيرة من سرافيس مساكن الحرس، وقالت: "من المفروض أن تصل السرافيس إلى نهاية الخط في الساحة ولكنهم يُنزلون الرّكاب قبلَ عدة مفارق".
وأشارت أيضاً إلى سرافيس المعضمية والجدَيدة الذين يذهبون فقط إلى جامعة الآداب في المزة بدلاً من إكمال طريقهم إلى حيث يجب أن يصلوا.


من جانبه الطالب عبد الناصر حمد قال: "الذي يسبب عجقة المواصلات كثرة الناس الموجودين في المدينة بسبب الوافدين من المحافظات وبالتالي ازدياد عدد الطّلاب سواء مدارس أو جامعات، وقُرب الجامعات من بعضها في منطقة البرامكة زاد الأمور سوءاً".
وعند سؤاله عن الوقت الذي قضاه في انتظار السرفيس ليذهب إلى وجهته أجاب: "منذ ساعة وأنا أنتظر سرفيس للذهاب إلى المجتهد".
وأثناء جولة "دام برس" صادفت امرأة كبيرة في العمر تنتظر إحدى السرافيس تبدو عليها معالم التذّمر فاقتربت منها وسؤالها عن المنطقة المتوجهة لها والصعوبات التي تواجهها أجابت: "منذ ساعة ونصف وأنا في انتظار سرفيس شيخ خالد، والمشكلة في شباب هذه الأيام فكلّما اقتربت إلى السرفيس يأتي الشباب ويدفشونني بدلاً من مساعدتي على الصعود".


وعند استفسار دام برس حول سائقين خط شيخ خالد والتزامهم على الطريق أجابت: "غالب سائقي السرافيس لا يذهبون إلى الوجهة المفروض الذهاب إليها، بل يذهبون فقط إلى الساحة".
وأشارت أن أكثر ما يسبب ازدحام على خط شيخ خالد هو عدم التزام السائقين بوجهتهم على الخط بالإضافة إلى انشغال نسبة كبيرة منهم مع المدارس فقط.


من جانبه طالب المدرسة فراس المجذوب قال: "أنتظر سرفيس الميدان وغالب سرافيس ميدان برزة لا تذهب سِوى إلى منطقة الفحّامة لتكمل طريقها إلى برزة ولكن نحن الذين نريد الذهاب إلى الميدان ماذا نفعل بأنفسنا؟"
وعند استفسار دام برس عن الوقت الذي قضاه في الانتظار أجاب: "خرجت من المدرسة الساعة 12:15 والآن الساعة 1:30 وإلى الآن لم أجد مواصلات، وكل يوم ذات هذه الحالة الصعبة التي أعاني منها أنا والكثيرين".
بدورها ام زاهر التي تقطن في منطقة جديدة شيباني أشارت إلى صعوبة المواصلات في هذه المنطقة بسبب قلة السرافيس والباصات المخدّمة إلى هذه المنطقة".


من جانبه الطالب محمد موسى قال: "الذي يسبب الازدحام هو أن السرافيس لا تصل إلى المكان المفروض الوصول إليه وغالباً ما يعود ذلك إلى أن كمية المازوت المخصصة لهم لا تكفيهم للوصول إلى المكان الذي يجب الوصول إليه عدة مرات مثل الجدَيدة وميدان برزة، فكثيراً ما يضطرون لشراء المازوت حر من السوق السوداء بسعر كبير مما يؤدي إلى بعض خطوط السرافيس بطلب أُجرة أغلى بقليل".

بدوره السيد رامز قال: "أريد الذهاب إلى المزة 86 ومنذ الساعة الواحدة والآن الساعة الثانية لم أستطيع أن أجد سرفيس فغالبهم لا يريدون الذهاب إلى حيث يجب أن يذهبوا، وحتى الآن مرَّ من أمامي حوالي عشرة سرافيس ولكن للأسف بلا جدوى".
وأشار إلى أن سرافيس مزة 86 مدرسة وخزان بنسبةٍ كبيرة منها تذهب فقط إلى المواساة أو الآداب أو شيخ سعد ولا يذهبون إلى المكان المفروض الذهاب إليه، لافتاً إلى عدم وجود رقابة كافية على هذه الخطوط، وأضاف القول: "أحياناً يتفق السائق مع شرطي المرور ويعطيه نصيبه مقابل تكتمه عنه لكي لا يذهب إلى حيث يجب أن يكون خطه".


بدوره السيد إياد أبو الخير مدرّس لغة عربية قال: "مكان سكني في قطنا، ولكي أصل إليها أذهب إلى الجدَيدة في البداية ثم سرافيس قطنا".
ولفتَ إلى أن سرافيس قطنا يجب أن تكون متوفرة في السومرية ولكن للأسف لا نجدهم في السومرية بل حصراً في الجدَيدة، وأضاف القول: "يأخذون مخصصات من المازوت للذهاب من السومرية إلى قطنا إلا أنهم لا يلتزمون ويذهبون من منطقة الجدَيدة إلى قَطنا ويأخذوب من الركاب 100ل.س بالرغم من أن المسافة من الجدَيدة إلى قَطنا بحدود 10 كيلو".
وأشار إلى مشكلة سرافيس الجدَيدة التي لا تذهب إلا إلى الآداب من البرامكة وعندما يصلون إلى الآداب يُنزلون الرُّكّاب ويأخذون رُكّاب آخرين من الآداب إلى الجديدة، مضيفاً القول: "فهكذا سائقي الجدَيدة يكسبون الضُّعف، يأخذون من البرامكة إلى كلية الآداب 50ل.س وثم من الآداب إلى الجدَيدة 100ل.س، بالرغم من أنّ تسعيرة خطه من البرامكة إلى الجدَيدة 75ل.س ، هيك عم بصير عوجا"، مشيراً إلى أنه منذ ساعة في انتظار السرافيس ويومياً على هذه الحال.


بدورها السيدة رندة قمبرجي قالت: "أنتظر سرافيس جدَيدة التي بغالبها لا تذهب إلى الجدَيدة بل إلى منتصف الطريق وخاصةً إلى الآداب"، مشيرةً إلى أنه يجب توافر باصات إلى هذه المنطقة، فباصات الدولة تُعتبَر أكثر التزاماً من السرافيس ويوصلون الرُّكاب إلى حيث يجب أن يصلوا وليس كما يفعل سائقي السرافيس.
من جانبه السيد محمد شريف مدرّس متقاعد قال: "أريد الذهاب إلى مزة 86 خزان ولكن المواصلات إليها عِسرة جداً لأنهم في كثير من الأحيان يصلون إلى نصف الطريق في منطقة الشيخ سعد ولا يُكملون طريقهم، فيومياً ننتظر ساعة وأكثر حتى يتكرّم إحدى السائقين علينا ويوصلنا إلى وجهتنا".
وأشار إلى أن سائقي هذا الخط يشكون من طول الطريق وضيقه على اعتبار أنه جبلي، فهم يطالبون بزيادةٍ بالأُجرة.
ولفت إلى معاملة بعض السائقين السيئة وبأنهم في كثير من الأحيان لا يردّون على الرُّكاب وقال: "السائق يجب أن يعمل بضمير وأن يكون متعاون ويتعامل مع الناس معاملة جيدة".

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2017
Powered by Ten-neT.biz