Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 17 تشرين أول 2018   الساعة 12:24:56
فلسطين المحتلة : إصابة 8 فلسطينيين نتيجة الغارات الصهيونية صباح اليوم على قطاع غزة  Dampress  البنتاغون : عدد الأجانب المتوجهين إلى سورية والعراق بهدف الانضمام إلى تنظيم داعش انخفض ليبلغ قرابة 100 شخص في الشهر  Dampress  المركز الدولي للتـدريب وتنمية المهارات الإعلامية التابع لمؤسسة دام برس الإعلامية يقدم حسماً مقداره 50% لجميع طلاب جامعة دمشق و 100% لأبناء شهداء الجيش العربي السوري للاستفسار عن الدورات الرجاء الاتصال على الهاتف : 3324441- 3346222- موبايل 0993300513- 0993300514  Dampress  فريق مؤسسة دام برس الإعلامية يعمل باستمرار على تحديث كافة بيانات موقع الشهداء  Dampress 
دام برس : http://www.
السعودية التي تموء .. ونبوءة القذافي بالدور القادم على الجميع Dampress سلسلة غارات إسرائيلية على مواقع للمقاومة الفلسطينية جنوب وشمال غزة Dampress تقرير صادم يكشف مدى انتشار العنف والتحرش في برلمانات أوروبا Dampress صدور نتائج مفاضلة الطلاب السوريين غير المقيمين للعام الدراسي 2018-2019 Dampress التجاهل الأمريكي .. داعش يعتزم إعدام مئات المدنيين في هجين Dampress مجلس الوزراء: مليارا ليرة لمشاريع بحماة وتوسيع مشروع منتجات المرأة الريفية Dampress إعلانان من وزارة السياحة حول مفاضلة المنح المجانية Dampress ذهب لقضاء شهر عسله في تركيا فألحقوه بقتلة خاشقجي Dampress تعرّف لماذا كل هذه الضجة على جمال الخاشقجي ؟ Dampress واشنطن تجد طريقة لإخراج روسيا وإيران من سورية Dampress البرازيل تهزم الأرجنتين بهدف قاتل في سوبر كلاسيكو Dampress البنتاغون : تقلص تدفق الأجانب إلى سورية والعراق للالتحاق بداعش Dampress إيرباص تختتم بنجاح مسابقة تحدي تطبيقات الطوارئ لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا Dampress الطفلة رنيم تفارق الحياة ... بسبب ضرب مبرح من تلميذ في صفها Dampress بالسينما جئناكم.. تظاهرة أيام دمشق السينمائية تبدأ فعالياتها وسط مشاركة 39 فيلماً سورياً وأجنبياً Dampress جمال خاشقجى .. هل يستحق كل هذا الاهتمام ؟ بقلم : الدكتور محمد سيد احمد Dampress 
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
طلاب السنة التحضيرية لدام برس : التجربة فاشلة وأحلامنا تحطمت
دام برس : دام برس | طلاب السنة التحضيرية لدام برس : التجربة فاشلة وأحلامنا تحطمت

دام برس ـ طرطوس ـ سهى سليمان :
جدل واسع أثير في صفوف الطلاب حول السنة التحضيرية للعلوم الطبية ومدى الفائدة المرجوة منها، في حين جاء في مبررات وزارة التعليم العالي لاعتماد السنة التحضيرية هو ازدياد الطلب على التعليم العالي، والحاجة الماسة إلى تحديث سياسة القبول بما يتوافق والمعايير العالمية، بالإضافة إلى أن الشهادة الثانوية لم تعد معيارية، بسبب تغيير آلية منحها عبر دورتين امتحانيتين في العام الواحد، الأمر الذي لا يعكس الوضع العلمي الحقيقي للطالب، خاصة في شريحة العلامات المرتفعة، التي كان فيها الطالب يفقد رغبته على أجزاء من العلامة، فاليوم لم تعد الغاية من التعليم مجرد الحصول على شهادة جامعية، وإنما متطلبات التنمية ومتطلبات سوق العمل وشروطه الحالية تفرض توافقاً بين المدخلات التعليمية ومخرجاتها بحيث تكون ذات جودة ونوعية تواكب المتطلبات الراهنة.
وفي أبرز القواعد والأسس التي تحكم السنة التحضيرية أنه يحق للطالب في نهاية السنة التحضيرية تغيير قيده إلى شريحة أخرى مهما كانت نتيجته ويعفى من المقررات المتماثلة في الاختصاص الذي حول إليه، ولا يدخل معدل السنة التحضيرية في معدل التخرج، إضافة إلى أنه لا يحق للطالب الدخول إلى الامتحانات النظرية للمقررات التي لها جانب عملي ما لم يكن ناجحاً وعلامة النجاح فيها 40 بالمئة، ويستفيد الطلاب الأوائل في السنة التحضيرية على مستوى الجامعات من جائزة الباسل للتفوق العلمي.(موقع وزارة التعليم العالي).
والأهم أيضاً أن علامة العملي للمقرر لا تدخل في حساب المعدل سواء كان ناجحاً أم راسباً، كما أن السنة التحضيرية تعد من السنوات الدراسية للطالب بعد فرزه.
وكانت وزارة التعليم العالي في 2015 اعتبرت هذه الخطوة "نقلة نوعية على مستوى التعليم العالي في سورية"، مؤكدة على دراسة السلبيات والإيجابيات في هذا الإطار بعناية مع الاستفادة من تجارب الجامعات السورية في فترة السبعينيات وما قبلها والتجارب العالمية لتعزيز هذه الخطوة تماشياً مع مبدأ تكافؤ الفرص غير المحقق حالياً، وأن السنة التحضيرية لن تكون عبئاً على الطالب وإنما ضمان لحقه في القبول"، موضحة أن المقررات ستكون ذات علاقة مباشرة ووثيقة بدراسة الطالب المستقبلية والاختبارات معيارية وموحدة ومؤتمتة.
فهل فعلاً هذه النقلة نوعية وهل تمّ مراجعة هذه التجربة بكل سلبياتها وإيجابياتها؟
للوقوف على ذلك زار فريق مؤسسة "دام برس" الإعلامية قسم السنة التحضيرية للعلوم الطبية في طرطوس، حيث كان رأي عميد كلية الطب أن رأي الطلاب هو الأهم وهم من يقررون مدى نجاح أو فشل هذه التجربة، لذلك استطلعنا آراء الطلاب حول هذه التجربة:
الدورة التكميلية ظالمة، ولا فائدة منها في معدل الفرز.


الطالبة راما إبراهيم التي حصلت على مجموع 231 درجة في الشهادة الثانوية ذكرت إن هذه التجربة فاشلة إلى درجة غير معقولة، بدءاً من المنهاج الضخم الذي لا يتناسب مع السنة التحضيرية، إضافة إلى مطالبتنا بأمور لا علاقة لنا بما ندرسه، كمادة الفيزياء التي لا يمكننا فهمها بسهولة، مضيفة أن أسئلة الامتحان صعبة جداً وكان هناك أخطاء بأسئلة مادة الكيمياء، ولا تتناسب مع كافة المستويات.
أما فيما يتعلق بالدورة التكميلية تحدثت أنها ظالمة بشكل كبير ولا يمكن الاستفادة منها في تحسين المعدل وإنما هي فقط لترفيع المادة ليس أكثر، مؤكدة أن الدورة التكميلية يجب أن تكون فائدة للطالب وخاصة إذا تعرض لظروف قاهرة اجتماعية أو صحية حرمته من تقديم المواد في وقتها، لكن هنا لا تدخل في معدل الفرز النهائي بل فقط لترفع المادة.
كما أشارت إلى أن السنة التحضيرية مغلقة فإما إعادة السنة بأكملها أو إعادتها موازي ولا يمكن الانتقال إلى فرع أدنى.
المنهاج ضخم وعدم دقة ومراعاة الأسئلة للمستويات كافة
وأبدت الطالبة منار أحمد الحاصلة على 233.5 في الشهادة الثانوية انزعاجها من هذه التجربة، مؤكدة على عدم وجوبها ولا جدوى منها، موضحة أنه لو لم تكن هناك سنة تحضيرية كانت تمكنت من الدخول في كلية الطب، أما الآن قد لا توفق بالحصول على معدل وتحقق حلمها وتكمل دراستها في الطب البشري.


وتطرقت إلى ضخامة المنهاج وعدم استطاعتها الإلمام بكل شيء، إضافة إلى تأخر الكتب وصعوبة الأسئلة وعدم دقتها.
الطالبة مرام عمران الذي حازت على 234 في الشهادة الثانوية، أيدت رأي بعض زملائها في ضخامة المنهاج والمعلومات الغزيرة وعدم ضرورة بعضها، إضافة إلى أن الأسئلة صعبة ولا تراعي كافة المستويات.


وبيّنت أن مادة الفيزياء صعبة جداً ولا يمكن فهمها بسهولة، مؤكدة على حزنها على تعبها في الشهادة الثانوية وأن دراستها ضاعت سدى، في حين استطاع الطالب الحائز على درجة 228 الحصول على فرصة دخوله أحد العلوم الطبية.
وأشارت الطالبة إلى أن أغلب ما يستجد في الكلية لايتم الإعلان عنه إلا عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي (الفيس بوك أو التليغرام)، مؤكدة أن ليس بالضرورة أن يكون لدى الطالب اشترك بهذه المواقع أو توافر شبكة الإنترنيت بشكل دائم.
إيجابيات قليلة، وأخطاء في مادة الكيمياء.


أما الطالب يزن علي سلوم الذي حصل على مجموع 231 في الشهادة الثانوية أوضح أن بدايات هذه السنة التحضيرية كانت صعبة لكنه تلائم مع الوضع الآن، مؤكداً على صعوبة الأسئلة وبعض الأخطاء في أسئلة مادة الكيمياء، إضافة إلى أن المنهاج ضخم جداً.
أما عن إيجابيات هذه التجربة بالنسبة له قال إنه سيتمكن من دراسة أحد الفروع الطبية التي كان يحلم بها، مشيراً إلى أن المعدل النظري هو الذي يحدد فرزتك للتخصص (الطب البشري ـ طب الأسنان ـ الصيدلة)، أما العملي فهو الذي يحدد نسبة نجاحك في المادة فقط، ولكنه لن يدخل في معدل الفرز.
وعن توفر المواد والتجهيزات ذكر أنها متوفرة لكن هناك نقص في عدد المجاهر حيث يضطر كل 10 طلاب الجلوس على مجهر واحد، وهذا لا يدع للطالب مجالاً لأن يأخذ حقه بالحصول على المعلومة وإيضاحها.
معدل النجاح 60% والفرز وفقاً لمعدل درجات المواد النظرية
السيد حسام عدبا رئيس قسم التحضيرية في طرطوس تحدث إلينا قبل انتهاء مهامه مبيّناً أن الطالب يعد ناجحاً في السنة التحضيرية كلّ من يحصل على معدل قدره 60% في مجموع علامات المقررات، ويفرز جميع الطلاب في نهاية السنة التحضيرية سواء أكان الطالب ناجحاً أو مترفعاً أو راسباً أو لم يكن متقدماً إلى امتحانات هذه السنة.


وأشار إلى أن علامة الدورة التكميلية لا تدخل في الفرز وإنما فقط لترفيع المواد التي لم يتمكن الطالب من تقديمها بشكل نظامي لأسباب عدة، كما أن درجتها فقط لترفيع المادة، والفرز بين الكليات الطبية (الطب البشري ـ طب الأسنان ـ الصيدلة) يتم وفقاً لمعدل المواد النظري فقط في حين من الضروري النجاح في القسم العملي الذي يؤهله لتقديم المواد النظرية.
كما أوضح أن مدى فشل أو نجاح هذه التجربة يحددها الطلاب والمعنيون وأيضاً جامعة دمشق هي الأهم.
ضرورة تجهيز المخابر بالوسائل الإيضاحية
وأكد الطلاب على ضرورة تجهيز المخابر بالمواد اللازمة وأهمها المجاهر، إضافة إلى قلة الوسائل الإيضاحية فأغلب تلك الوسائل هي اصطناعية وليست طبيعية، حيث تكون المعلومات نظرية ولا يمكن ترسيخها إذا لم ترفق بوسائل تعليمية وتشريحية لتثبيت وترسيخ المعلومة، وأبسط مثال على ذلك الجمجمة.
وتمنى الطلاب تخفيض معدلات الفرز بين كليات (الطب ـ طب الأسنان ـ الصيدلة) ليستطيع الطالب تحقيق آماله التي سعى إليها خلال عامه الدراسي السابق، إضافة إلى احتساب درجة الدورة التكميلية من معدل الفرز.
في الختام نتمنى على الجهات المعنية مراجعة هذه التجربة بكلّ مفاصلها، ومعرفة الإيجابيات وتدعيمها والعمل على تلافي السلبيات وآخذ بعين الاعتبار آراء الطلاب ووجهات نظرهم حول هذه التجربة، لأنهم المعنيون والمستهدفون بها.
 

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2017-05-08 05:42:45   لازم علامة الدورة التكميليه تتدخل بالفرز
السنه صار ظلم كتيير وفرق بينها وبين السنه الماضيه rالاسئله كانت صعبه كتير وفيها اخطاء فلازم المعدلات تنخفض كتير وخصوصي انو بالفصل الاول ما كان عنا خبرة كتير بكيفية الدراسه وانا صارت معي ظروف ما قدرت ادرس ومرضت واحملت مادتين رح عيدن عالتكميلي فلازم تكون علامة التكميلي داخله بالفرز لانو في كتير طلاب متلي كمان
نور الهدى بسام الشيخ  
  2017-05-08 02:07:12   تجربة فاشلة
فاشلة بدءاً من المنهاج الضخمrجداً ، بالاضافة انو ما في شي بيعتمد عالفهم 80 % او اكتر من المنهاج rبيعتمد عالحفظ ، عدا عن ذلك اسئلة الفحص 100 سؤال بـ 90 r90 دقيقة قصيرة جدا و يا دوب الطالب يلحق تحبير rبالرصاص و اذا ما كان محبر بالازرق بيبلش السين و الجيمrيا ريت من وزارتنا لو عملت دراسة معمقة لموضوع السنة التحضيرية قبل ما تبلش فيه مو مشان شي بس مشان ما نصير نحنا فئران تجارب للدورات يلي رح تجي بعدنا و نكون نحنا كبش الفداrشكراً
اسد محمد حميدوش  
  2017-05-07 21:49:14   السنة التحضيرية للعلوم الطبية فاشلة
السنة التحضيرية للعلوم الطبية أثبتت فشلها بشكل ذريع خصوصا بالمشاكل اللي صارت باستيعاب الكليات الطبية والاعداد الهائلة الوافدة وغير هيك في شي كتير مهم انو ناس بتنظلم ع حساب ناس وناس ما معا علامة بكالوريا تجيب طب وبتدخل لان السنة التحضيرية علامتا قليلة انا جبت 234 بالبكالوريا وهلا سنة رابعة طب اسنان بتشرين صرت بحس فرعي للاغبياء فقط لان عم يجي لعنا صاحب المعدل الاقل بتمنى ينعاد النظر بشروطا وكل شي فيا لهالسنة وتكون مفتوحة وتشمل الفروع الطبية كلا بما فيا التمريض والمعاهد الطبية لان في طلاب مو خرج طب ف بيضطر يتحمل مسؤولية اختيارو ويدرس احد الفروع الادنى وبيخف الضغط عالكليات الطب وايضا الكم الهائل من الاطباء العاطلين عن العمل مستقبلا.....وشكرا
ميلاد ياسين نظام  
  2017-05-07 20:49:46   السنة التحضيرية
انا مع فكرة ان السنة التحضيرية فكرة غير ناجحة ولا تحقق تكافىء الفرص وإن الكتب وصلت بوقت متأخر جدا
رمضان احمد  
  2017-05-06 12:36:49   معقول
أخدة 231 بالبكالوريا .. وما بتفهمي الفيزياء ... شلون هي .. كيف نجحتي
سوري وطني  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2018
Powered by Ten-neT.biz