Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 24 حزيران 2017   الساعة 23:18:23
دام برس : يوم غد الأحد هو أول أيام عيد الفطر السعيد في سورية .. وتهنئة خاصة من مؤسسة دام برس الإعلامية - المركز الدولي للتدريب وتنمية المهارات الإعلامية بقدوم العيد وكل عام والجميع بألف خير  Dampress  طرطوس : قيادة شرطة محافظة طرطوس تقوم بإزالة الحواجز أمام فرعي الأمن الجنائي والمرور وأمام منزل قائد الشرطة في المحافظة  Dampress  وكالات : أجمع الفلكيون في مختلف الدول العربية والإسلامية على أن أول أيام عيد الفطر سيكون غدا الأحد  Dampress  مصادر : تنظيم داعش الإرهابي نشر تعميماً مفاجئاً في أغلب مساجد تلعفر غرب محافظة نينوى العراقية يدعو فيه عناصره لترقب بيان مهم بشأن البغدادي  Dampress  القضاء على معظم أفراد مجموعة إرهابية حاولت التسلل من اتجاه البترة إلى الضمير بريف دمشق الشرقي  Dampress 
دام برس : http://shamrose.net/
بيان مرتقب عن مصير البغدادي Dampress فجر الكبرى .. زلزال أسقط قناع واشنطن والمعركة مستمرة حتى النصر .. بقلم : الدكتورة مي حميدوش Dampress لا للرصاص العشوائي ... ويوم فرح لأطفال مركز أزاهير الفرح بالسلمية Dampress استشهاد شخصين وإصابة 9 آخرين في حي الكاشف Dampress واشنطن ترسل بعثة من 7 أفراد فقط لمساعدة السوريين Dampress غداً الأحد أول أيام عيد الفطر السعيد Dampress إخلاء سبيل 672 موقوفاً في عدد من المحافظات Dampress فتح باب التسجيل المباشر للشواغر من مقاعد الطلاب العرب والأجانب في الدراسات العليا Dampress أدولف هتلر يظهر في الأرجنتين Dampress أنقرة تكشف عن خريطة التواجد الأجنبي المستقبلي بسورية Dampress منتخب سورية الأولمبي يواجه نظيره العماني Dampress نصرالله : النظام السعودي أضعف وأعجز وأجبن من أن يشن حرباً على إيران Dampress وزيرا السياحة والاقتصاد وهيئة الاستثمار يبحثون إطلاق ملتقى الاستثمار Dampress أجمل اللوحات والمنحوتات الفنية في ملتقى السلام والمحبة للنحت والتصوير Dampress الجيش العربي السوري عندما يقض مضاجع أمريكا ومن معها في الرقة Dampress الرئيس الأسد يتلقى برقيات التهنئة بمناسبة حلول عيد الفطر السعيد Dampress 
دام برس : https://goo.gl/2ISfuf
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
محامو طرطوس لدام برس : تفجيرات قصر العدل لن تُسقط ثوبَ العدالة
دام برس : دام برس | محامو طرطوس لدام برس : تفجيرات قصر العدل لن تُسقط ثوبَ العدالة

دام برس ـ طرطوس ـ سهى سليمان :
وهكذا تنتهك حرمة العدالة، وتسفك دماء المظلومين، ويصبح المحامون والمظلومون قرابين على محراب الحقّ، حيث يحاول الإرهاب الإطاحة بقيم العدالة الإلهية من إنصاف ورفع الظلم والجور، ليفرض تشريعات تكفيرية وخلق نظام وحشي يستند على قتل الأبرياء وسفك دمائهم.
ففي الخامس عشر من آذار 2017، حيث أيادي السوريين ترتفع بالدعاء، والقلوب ترتجي اللطف في القدر، تضغط أيادي الإرهابيين على ألغام الحقد لتفجر تلك القلوب الراجية والأيادي المتوسلة، وفي المكان الذي يرتجي فيه المظلومون أخذ حقوقهم ورفع الظلم عنهم، يقع الظلم الأكبر: القتل دون ذنب.
"والله يمهل ولا يهمل"...
وللوقوف على آراء المحامين في طرطوس حول التفجيرات التي استهدفت قصر العدل بدمشق والتي راح ضحيتها مئات الشهداء والجرحى، جال فريق مؤسسة "دام برس" الإعلامية في طرطوس ملتقياً عدداً منهم لنستطلع معهم دلالات التفجير وأبعاده:
رسالة العدل الدفاع عن كرامة الوطن
المحامي لؤي إسماعيل ذكر إنه منذ بداية الأزمة السورية استهدفت الأيدي الآثمة قصور العدل، واليوم يعود أعداء العدالة لمهاجمة قصور العدل في محاولة يائسة لترهيب المحامين والمواطنين على حدّ سواء، مركزاً على أن هذه الجريمة وسواها هي استمرار لنهج القتل والإرهاب الذي تنتهجه الجماعات الإرهابية الممولة خارجياً بهدف ضرب أسس الاستقرار في الوطن.


وأشار إلى أن فرع نقابة المحامين في طرطوس أدان هذه الجريمة في بيان له حيث أوضح أن هذه العمل الإرهابي لن يثني المحامين عن ممارسة رسالتهم بالدفاع عن كرامة الوطن وقضية العدالة، وسيبقى المحامون دائماً وأبداً المدافعون عن الوطن يزودون عنه بأرواحهم ودمائهم ومداد أقلامهم.
كما بيّن أن وزارة العدل دعت ممثلة بالسيد المحامي العام في طرطوس القاضي الأستاذ محمد سليمان ونقابة المحامين في طرطوس ممثلة بالأستاذ النقيب محمد كناج جميع المحامين في طرطوس إلى وقف المرافعات القانونية وفي كافة المحاكم في طرطوس وذلك في اليوم التالي للانفجار من الساعة 11 حتى الساعة 12 ظهراً.
وشكر المحامي لؤي فرع نقابة المحامين بريف دمشق على مبادرتهم بصرف منحة مالية لذوي الشهداء المحامين، إضافة إلى صرف منحة مالية وراتب شهرين إضافيين للزملاء المصابين إضافة إلى التكفل بنفقات التداوي والعلاج كافة.

الإرهاب متواصل: من حرق قصر العدل بدرعا إلى تفجيره بدمشق
وقال المحامي أيمن بلال عضو مجلس الشعب إن هذه الأعمال الإرهابية التي استهدفت قصر العدل بدمشق ليست الأولى من نوعها، وهذا أمر غير مستغرب من تلك العصابات التي تنتهج الفكر الإرهابي والتكفيري، موضحاً أنه بالعودة بالذاكرة إلى الوراء قليلاً عند أول حراك إرهابي وتخريبي كان بإحراق قصر العدل في محافظة درعا وغيرها من المحافظات الأخرى.


وأكد أن هؤلاء أصحاب شعار "الحرية" وغيرها من الشعارات المزيفة - التي كانت تهدف في ظاهرها ولإعطاء الصبغة الإنسانية والمحقة الرافعة للظلم عن الشعب السوري كما كانوا يدعون – بدأوا بحراكهم بالحرق والتخريب وبعدها القتل وبقر البطون وأكل الأكباد- هم لا يزالون مستمرين في مسلسل إجرامهم وكل ذلك بدعم إعلامي عربي خليجي غايته تبيض أعمالهم القذرة وتصويرها على أنها حراك سلمي إنساني يهدف إلى إنهاء معاناة الشعب السوري كما يدعون.
وتساءل المحامي أيمن عن استمرار دعم الأمم المتحدة والغرب بشكل عام لهذه المجموعات الإرهابية رغم قيامها بأبشع أعمال القتل والترهيب، وكان أخرها تفجير قصر العدل هذا المكان الذي يلجأ إليه الناس العاديون والبسطاء الذين يطالبون بحقوقهم وبرفع الظلم الذي يشتكون منه، والواقع عليهم.
وأضاف أن من قام بتفجير قصر العدل هم أبناء أبو جهل الذين يقتلون الأبرياء والعدل في بيت العدل، مؤكداً على أن هذه التفجيرات لن تنال من عزيمة المحامين خاصة والسوريين عامة فهم أبناء حضارة عمرها آلاف السنين، وستسعى لتقديم الدماء والشهداء لأجل هذا الوطن الذي يستحق الكثير.
وأظهر أنه في اليوم التالي عادت الحياة للقصر العدلي بعزيمة أكبر وليؤكد الجميع قضاة ومحامين وقائمين في مجال العدل بأن العدل هو أساس الملك ولن يسقط العدل طالما هناك وطنيين وشرفاء في هذا البلد الحبيب، كما أشار إلى أن هذه التفجيرات تزامنت مع انتصارات الجيش المتوالية في مناطق عدة لإبعاد أنظار العالم وعنها وتستهدف بشكل أساسي عرقلة مسار المفاوضات في أستنة وجنيف، إضافة إلى بثّ الذعر بالنفوس.
وختم كلامه بالتأكيد على أن السوريين شعب تتلمذ في مدرسة القائد الراحل حافظ الأسد، على حبّ الوطن والتضحية بالغالي والنفس لأجل هذا البلد، وسيبقى هذا الشعب الأبي صامد وسينتهي الإرهابيون إلى مزابل التاريخ، ولا خوف على شعب يؤمن بثالوثه المقدس: (الشعب ـ الجيش ـ القائد).
التفجير يؤكد على معتقد ونهج الإرهابيين
أما المحامي علي ناصر علي فقد أوضح أن الزملاء المحامين ضحوا بأرواحهم كقرابين الحق على مذبح الوطن، مؤكداً أن استهداف التكفيريين لقصر العدل الذي يرفع راية الحق ويردع الظالمين، أكبر دليل على ظلامية فكرهم وحقدهم، وأن مشروعهم إرهابي وأسود.
وبيّن أن هذا التفجير الذي قتل الناس الأبرياء يؤكد على معتقدهم وهدفهم، وخاصة في المكان الذي يحاسب فيه القاتل ويحاكم، فهؤلاء أرادوا النيل من رمزية المكان ليثبتوا للعالم أن العدل منهم براء وأن الظلم مطلبهم والقتل رغبتهم.


وشدد أنه وزملاؤه المحامين وكأحد جناحي العدل على إصرارهم وعزمهم للعمل الدؤوب لإحقاق الحق مع السادة القضاة وإنزال أقصى العقوبات بحق المجرمين والإرهابيين وتطبيق القانون ليتساوى جميع الناس أمامه، مشيرا ً إلى أن مقولة: "العدل أساس الملك" هي شعارنا وسنعمل على تحقيقه.
وختم بالترحم على الشهداء المدنيين من مظلومين وقضاة، شهداء الحق، متمنياً انتهاء هذه الأزمة، وداعياً الله بحماية هذا الوطن وجيشه وقائده.
المحامون في سورية مستمرون في محاربة الإرهاب
وكانت نقابة المحامين في سورية أصدرت بياناً أدانت فيه التفجيرات الارهابية التي استهدفت القصر العدلي ظهر يوم الأربعاء 15 آذار 2017 في العاصمة دمشق وارتقى على إثرها عدد من المدنيين بينهم محامين وقضاة ومراجعين مدنيين  للقصر العدلي.
وقد أكد نقيب المحامين السوريين نزار السكيف رمزية هذه التفجيرات بمكانها في قصر العدل وزمانها الذي يصادف الذكرى السادسة لانطلاق الحرب على سورية، وتزامن ذلك مع يوم إعلان نتائج مباحثات أستنة، مضيفاً أن الإرهاب المدعوم من قبل دول عدة عربية وأجنبية تشنّ أبشع حروبها على العروبة والدول الممانعة والمقاومة للفكر الصهيوني.
وفي وقفة تضامنية عبر قضاة ومحامو المحافظات السورية عن تنديديهم بالتفجيرين الإرهابيين مؤكدين أن استهداف قصور العدل هو استهداف للعدالة، وأولها قصر درعا وإحراقه والدعاوى التي تثبت حقوق المواطنين بما يكشف الوجه الحقيقي لهؤلاء المجرمين، كما أوقفت مجالس فرع نقابة المحاميين المحاكم كلها لساعات متواصلة تضامناً مع زملائهم المحامين الشهداء والجرحى، مؤكدين مواصلة عملهم بإرادة وعزيمة أكبر لإحقاق العدالة وإحقاق الحق ومحاربة كل قوى الظلام والتكفير.
ضرورة اجتثاث ظاهرة الإرهاب
وتواصلت الإدانات العربية والدولية بالتفجيرين الإرهابيين مؤكدة أن هذه الاعتداءات الاجرامية دليل إفلاس التنظيمات الإرهابية المسلحة، ومشددة في الوقت ذاته على أن سورية صامدة وشامخة، وأن الإرهاب الجبان لن ينال من عزيمة شعبها.
فقد أكدت الجزائر ضرورة تضافر الجهود الدولية والإقليمية من أجل اجتثاث ظاهرة الإرهاب ودحرها، في حين استنكرت رئاسة هيئة أركان جيش التحرير الفلسطيني التفجيرين مؤكدة أن هذه الجرائم النكراء تعبير جبان عن الطبيعة الدموية المجرمة لمرتكبيها من العصابات الارهابية.‏
أما حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" أدانت بدورها العمل الإرهابي المجرم والجبان مؤكدة أن هذا التصعيد مرفوض ولا يخدم الحلّ السياسي الذي يتطلع إليه الجمعي.
التفجيرات أسلوب هجمي والدماء صرخة في وجه العالم لإحلال السلام
بدوره استنكر اتحاد علماء بلاد الشام التفجيرين الانتحاريين موضحاً أن الجرائم الإرهابية التي تستهدف المواطنين هي أسلوب همجي شرس، يهدف لتحقيق غايات العصابات الصهيونية، كما بيّن تزامن التفجيرات مع النشاط الدبلوماسي الدولي الهادف لوضع حدّ للازمة في وطننا الصامد.
وفي بيان له أدان غبطة البطريرك غريغوريوس الثالث لحام بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك التفجيرين داعياً دول العالم ودعاة السلام ومحبي سورية إلى الاتحاد من أجل إحلال السلام فيها، معبراً عن حزنه لدماء الشهداء والجرحى التي تشكل صرخة في وجه العالم كله المنقسم تجاه الإرهاب، وهذا الانقسام الذي يعرقل مساعي السلام ويشجع على الإرهاب.
التفجيرات رداً على انتصارات الجيش العربي السوري
كما أدان الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب وحزب العهد الوطني والأمانة العامة للمؤتمر العام للأحزاب العربية التفجيرين مشددين على ضرورة التصدي الدولي لوباء الإرهاب القاتل ومحاربته ومعاقبة داعميه الإقليميين والدوليين الذين باتوا معروفين للجميع، معتبرين أن هذه التفجيرات كشفت الوجه الحقيقي للإرهاب الأسو ودموية الخريف المسمى زوراً بـ "الربيع العربي"، وجاءت رداً على إنجازات الجيش ونجاحاته في مناطق عدة، إضافة إلى تزامنه مع إصرار الحكومة السورية على إنجاح الحوار السوري ـ السوري في أستنة وجنيف.
التفجيرات تستهدف تقويض التسوية السياسة
من جهته عبر المنسق المقيم لأنشطة الأمم المتحدة في سورية علي الزعتري عن حزنه لاستشهاد عشرات الأبرياء جراء التفجيرين الإرهابيين، مؤكداً على أهمية إحلال السلام في سورية
التي ستتغلب على الإرهاب بقوة التماسك والتراحم اللذين كانا وما زالا سمة السوريين على مر العقود رغم الصعاب.‏
وأدان المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الى سورية ستيفان دي ميستورا التفجيرين الإرهابيين مؤكداً أن الغاية منهما تقويض عملية التسوية السياسية للأزمة في سورية.
 

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.talasgroup.com/
دام برس : http://www.dampress.net/photo/vir/15857779_613215482197990_970135161_o.jpg
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2017
Powered by Ten-neT.biz