Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 10 كانون أول 2019   الساعة 21:22:11
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
مستقبلنا أمانة .. آمال تحتفل بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة
دام برس : دام برس | مستقبلنا أمانة .. آمال تحتفل بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة

دام برس-هاني حيدر:
أقامت المنظمة السورية للأشخاص ذوي الإعاقة_آمال ، احتفالاً بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة في الثالث من كانون الأول تحت شعار "مستقبلنا... أمانة" وذلك في مقر المنظمة بدمشق، ويهدف الإحتفال إلى التوعية عن الكشف المبكر لنقص السمع لما له من أهمية في الحد من الإعاقة، بالإضافة إلى زيادة الوعي بأهمية دور المجتمع اتجاه الأشخاص ذوي الإعاقة، والعمل يداً بيد للوصول بهم نحو مستقبل ناجح بدءاً من الكشف عن الإعاقة، مروراً بعملية التأهيل، وصولاً للدمج.
افتتح الحفل بالنشيد العربي السوري بآداء كورال ألوان بقيادة الاستاذ حسام الدين بريمو، دعماً منهن لقضية الإعاقة، تلاها كلمة مجلس أمناء منظمة آمال ألقاها ممثل المجلس الدكتور علي تركماني حيث قال: "في كل عام وبهذا التوقيت نحتفل باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة، وفي العام الماضي كان هدفنا من الإحتفالية هو التوعية بإمكانية فحص الأطفال مبكراً لكشف نقص السمع لديهم، وخلال هذا العام استطعنا كهدف استراتيجي أن نزيد عدد المراكز الموجودة بوزارة الصحة بالتعاون مع كل الوزارات وهذا المشروع أوصلنا إلى ٢٦ مركز فيهم كشف مبكر وأربع مراكز فيهم استقصاءات سمعية بعد الكشف المبكر ، واليوم نركز على تطوير المراكز وعددها لكي نصل الى استيعاب ٥٠ ألف طفل، وفي العام القادم  نتمنى أن نزيد المراكز حتى نستوعب ١٠٠ ألف طفل".


وتابع تركماني أن "عدد أطفال التوحد الذين يتلقون رعاية من منظمة آمال حوالي ٥٠ إلى ٦٠ طفلاً ونتمنى في العام القادم أن نتوسع عامودياً وليس أفقياً بمعنى أن ننتقل إلى عمر المراهقة الذي لا يهتم به أحد، وبالنسبة للإعاقة السمعية لدينا أكثر من٣٠٠ طفل يتلقون اللغة والكلام وزرعنا أكثر من ١٠٠ حلزون حتى الآن".


وفي تصريح صحفي عبّر السيد وزير التعليم العالي الدكتور بسام ابراهيم عن سعادته في مشاركة منظمة آمال في حفل تخرج مجموعة من خريجي الماجستير ضمن إطار ذوي الاحتياجات الخاصة وذوي الإعاقة السمعية.
وتابع السيد الوزير ماشاهدته من خلال الأطفال ذوي الاعاقة السمعية وأطفال التوحد وما قدموه من فقرات فنية أشعرني بالسعادة لأن الكادر الذي يعمل في هذا المنظمة يعيدون البسمة لأطفالنا الذين فقدوا شيء من حواسهم.
وأكمل ابراهيم" شاركت في افتتاح المعرض الجميل الذي هو من إنجاز أطفالنا ذوي الاعاقات بمشاركة أساتذة من كلية الفنون الجميلة وهذا الأمر ترك أثر جميل وبالغ لدينا لأنهم أعادوا الحياة والبسمة لأطفالهم وأهاليهم.
وأكد السيد الوزير أن وزارة التعليم العالي تتوجه بالشكر لمنظمة آمال ولجميع الكوادر الطبية والعلمية والإدارية العاملة في هذه المنظمة، مقدما ً الشكر لجميع المؤسسات المتعاونة مع هذه المنظمة.


بدوره قال معاون وزير الصحة الدكتور أحمد خليفاوي:" في إطار اهتمام الوزراة في صحة الطفل لدينا عدة برامج تعني بالكشف المبكر عن الإصابات من بينها الكشف المبكر عن الإصابة في نقص السمع،بدأنا في هذا المشروع منذ عدة سنوات في أربع مراكز منتشرة توسعت بعدها إلى ستة مراكز.
وتابع خليفاوي " في عام ٢٠١٨تم توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة الصحة ومنظمة آمال لرفع سوية هذه الخدمات وتوسيع عدد المراكز وتم الوصول الى١٦ مركز حالياً يتم من خلالهم تقديم خدمة الكشف المبكر عن الإعاقة السمعية، هذا يساعدنا على كشف هذه الحالات بوقت مبكر والتوجه إلى معالجتها لتلافي وصول الطفل إلى حالة عم القدرة على السمع".


الفنان فادي صبيح قال:" مشاركتنا اليوم هي أقل من الواحب ونحن من الناس الأساسيين مع منظمة آمال شاركنا معهم في العام الماضي وشاركنا اليوم وهذا أقل شيء ممكن أن نفعله".

وتابع صبيح : "حضرنا اليوم مشهدين مسرحيين وهذا بحد ذاته يشبه الإعجاز لانه حتى تصنع مشهد كامل مع مجموعة أطفال له علاقة بالسمع والحوار والصمت فهذا شئ عظيم جداً،ونحن دائماً مع منظمة آمال ونتمنى أن نقدم شيء على الأرض يفيد هذه المنظمة الرائعة والأطفال والطلاب".
ركزت المنظمة في هذا العام على الكشف المبكر عن نقص السمع وإجراء التدخل المناسب للحد من مشاكل الإعاقة، وذلك من خلال فيديو لطفلة أثناء مرحلة التأهيل بعد الكشف عن إعاقتها السمعية، وإجراء التدخل المناسب لها بزراعة الحلزون، حيث تم تسليط الضوء على دور المجتمع في مستقبل الأشخاص ذوي الإعاقة، من خلال مشهدين مسرحيين، الأول لأطفال المركز التربوي للإعاقة السمعية، والثاني لأطفال مركز التوحد وذلك لما لفن المسرح من تأثير فعال في عملية تأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة، بالإضافة لتعزيز الثقة عند أطفال الإعاقة السمعية من خلال مشهد قامت به الطفلة آلاء الفارس، عن مشروع بحثي بسيط، لتخبرنا عن وجه الشبه بين الأطفال ذوي الإعاقة ونبات الخيزران.


في هذا السياق قال نجيب الحبال مدرب الدراما في منظمة آمال: "قدمنا فقرات متنوعة تتضمن مشاهد مسرحية وبرومو وفيديوهات عن انجازات التي حققناها وعن الأطفال، وكان الجزء الأكبر من التحضير للمشاهد المسرحية مع أطفال التوحد وأطفال ذوي الإعاقة السمعية بدأنا بالتحضير لهذه المشاهد منذ شهر ونصف وتقدم هذه المشاهد نقاط توعية شاملة للاطفال والأهالي".
وتابع الحبال" بدأنا مع الأطفال بمنهاج الدراما منذ أربع سنوات وهذا المنهاج يدمج بين المسرح وبين خطة الأطفال الذين يعملون بها في صفوفهم وبالتالي نحن ادخلناهم في طقوس الأضواء والديكور والموسيقى والدخول والخروج والتفاعل مع الجمهور، وواجهنا صعوبة كبيرة ولكن في النهاية وصلنا إلى إنجاز مع هؤلاء الأطفال".
اختتم الحفل بتكريم طلاب ماجستير تقويم الكلام واللغة السادس، وطلاب ماجستير علوم السمعيات الثالث، تلاه عرض فني لأطفال المنظمة من مركز التوحد والمركز التربوي للإعاقة السمعية بعنوان "فصول" عبّروا من خلاله عن أنفسهم من خلال الريشة والألوان.
الجدير بالذكر أن المنظمة السورية للأشخاص ذوي الإعاقة_آمال أشهرت عام٢٠٠٢ بموجب القرار رقم/١٥٠٥/ الصادر عن وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، وهي منظمة أهلية غير حكومية غير ربحية، تسعى إلى توفير خدمات التأهيل، وتأمين البيئة الداعمة للأشخاص ذوي الإعاقة، وذلك لتمكين مشاركتهم بشكل فعّال ومستقل في نواحي الحياة كافة، وذلك وفق معايير عالمية، وبإشراف خبراء دوليين.
كما تقوم آمال بتوفير برامج تدريب عملية للعاملين في مجال الإعاقة بمختلف أنواعها، ولا سيما الإعاقة السمعية، واضطرابات الكلام واللغة والتوحد وبالتوازي مع هذه البرامج فإن المنظمة تركز على تعزيز وتوسيع البرامج الأكاديمية في الجامعات السورية في مجال التربية الخاصة، والعلوم الصحية المساعدة، وإعادة التأهيل بالتعاون مع مؤسسات أكاديمية دولية إذ تعمل "آمال" مع الشركاء المعنيين وبشكل حثيث على تطوير منظومة العمل التشريعية والإدارية لتسهيل دمج الأشخاص ذوي الإعاقة في وطن يؤمن بطاقة أبنائه.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz