Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 12 كانون أول 2019   الساعة 23:53:31
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
نحو اقتصاد المعرفة لسورية ما بعد الحرب .. في مؤتمر علمي
دام برس : دام برس | نحو اقتصاد المعرفة لسورية ما بعد الحرب .. في مؤتمر علمي

دام برس- فرح العمار :
برعاية الدكتور بسام إبراهيم وزير التعليم العالي إفتتح يوم أمس  المؤتمر العلمي الأول للمغتربين تحت عنوان " نحو اقتصاد المعرفة لسورية ما بعد الحرب" في دار الأسد للثقافة والفنون في دمشق، والذي تقيمه الهيئة العليا للبحث العلمي بالتعاون مع وزارة الخارجية والمغتربين وشبكة العلماء السوريين في المغترب ( نوستيا) ومع هيئة التخطيط والتعاون الدولي والمدرسة العربية للعلوم والتكنولوجيا والجمعية  العلمية السورية للمعلوماتية.
ويشارك في المؤتمر الذي يستمر لغاية يومين “22” باحثاً سورياً مغترباً في 13 دولة و31 باحثاً محلياً، ويركز على أربعة محاور أساسية هي “المحور الطبي والدوائي والمحور الهندسي والتقانات المتقدمة ومحور البيئة والموارد الطبيعية والطاقة والمحور الاقتصادي وتطوير البنى التحتية.
حضر الإفتتاح وزيرة الدولة لشؤون المنظمات الدكتورة سلوى عبد الله، وسفير سورية لدى جمهورية الصين الشعبية الدكتور عماد مصطفى وعدد من رؤساء الجامعات والهيئات والمراكز العلمية والبحثية وحشد من الباحثين والمهتمين.


وفي كلمةٍ لوزير التعليم العالي الدكتور بسام إبراهيم خلال الحفل أكد أن:" الوزارة أعدت بالتعاون مع الهيئة العليا للبحث العلمي خطة وطنية شاملة لتمكين البحث العلمي على أن يتم التركيز على الجانب التنموي الداعم للاقتصاد والتنسيق بين الجهات العلمية البحثية ومؤسسات ووزارات الدولة الأخرى والتشبيك بين الباحثين السوريين داخل وخارج الوطن لبناء التواصل الفاعل بينهم".


أما الدكتور أيمن سوسان معاون وزير الخارجية قال في تصريح له لدام برس:"  وجود الإخوة الباحثين المغتربين شيء هام ويعبر عن ولائهم وانتمائهم للوطن الغالي سورية والرغبة في المساهمة في إعادة إعمار ما دمره الإرهاب، ونحن ننظر دائماً إلى الإخوة المغتربين بأنهم ثروة وطنية بفضل الخبرات والقدرات والإمكانيات التي اكتسبوها في مختلف ساحات الإغتراب السوري على امتداد العالم، وذلك مساهماتهم سوف تكون لبنة أساسية في تعميق البحث العلمي في سورية والمساهمة في مختلف برامج إعادة الإعمار الذي نحن بحاجة ماسة لها نتيجة التدمير الذي ألحقه الإرهاب بالبنية التحتية في سورية".
وفيما يخص التسهيلات التي قدمتها وزارة الخارجية للمغتربين القادمين لسورية أشار الدكتور أيمن إلى أن:" الجانب الإغترابي هو جانب أساسي في عمل وزارة الخارجية والمغتربين وعمل سفارتنا في الخارج، لذلك كنا من المشاركيين الأساسين في هذا المؤتمر وقدمنا مختلف التسهيلات والمساعدات اللازمة من أجل إنطلاقة هذا المؤتمر والوصول لنتائج المرجوة منه، وبالنسبة للأخوة المغتربين الموجودين خارج سورية نسعى دائماً إلى توفير كافة الخدمات اللازمة من خلال الإستجابة والتعامل الإيجابي مع طلباتهم، واليوم بفعل البنية التحتية التي تمثل أتمتة العمل بشكل كامل في وزارة الخارجية سهلت كثيراً من أساليب التعاطي مع الإخوة المغتربين والإستجابة لهم".
أما الدكتور صلاح الدوه جي رئيس مجلس الجمعية العلمية السورية المعلوماتية قال في تصريح لدام برس:" دورنا هو عملية تنظيم للفعالية واحتضان الباحثين السوريين المغتربين، إضافةً للباحثين المحليين المشاركين، وموضوع المؤتمر هو التأسيس لمرحلة جديدة تأخذ استراتيجية بالتعاون مع كافة أبناء الوطن سواءاً كان داخل سورية أو خارج سورية، ودورنا هو رعاية هذه الفعالية ودعم كل الجهود التي تصب في هذا الإتجاه، في هذه المرحلة جذبنا بعض الباحثين السوريين من المغترب وهو مبادرة ستكون أعمق في السنوات القادمة بالتعاون مع (نوستيا) والمدرسة العربية التابعة للمعهد العالي لمركز البحوث وبالتعاون مع كافة الأطراف المساهمين".

وعن استجابة المغتربين لهم قال الدكتور صلاح:" في ظل الظروف التي تم من خلالها الدعوة للمؤتمر لم يكن هناك استجابة كبيرة، ولكن أعتقد أنه خلال الظروف التي مررنا بها تقاس الإستجابة بأنها جيدة، ويمكن التأسيس عليها ويمكن خلال السنوات القادمة أن يتم توجيه دعوات لمغتربين أكثر للمشاركة في المؤتمر، أما الباحثين المحليين فكان إقبالهم كبير جداً واعتبروا أنها فرصة للتواصل فيما بينهم وبين الباحثين المغتربين وتقديم الكثير من الأبحاث".


بدوره الدكتور محمد عزام قياسه أخصائي الجهاز الهضمي والتنظير الهضمي والمستشار الإقليمي لإفريقيا والشرق الأوسط في المنظمة العالمية للتنظير الهضمي أوضح لدام برس أنه:" أنا مغترب منذ 40 سنة في الإمارات ثم فرنسا وأمريكا وبريطانيا، وأخدم الإنسان من خلال صحته، وأنا جداً مسرور بوجودي هنا لان مشاركتي في المؤتمر الأول للمغتربين الباحثين السوريين ستجعلني أقدم الكثير لبلدي الحبيب سورية، وخلال شهرين شاركت في الكثير من المؤتمرات في سورية وهذا صيف رائع لانه يعطيني الأمل بكيفية إعادة إعمار صحة الإنسان السوري بعد الحرب، وهذا تطبيقاً لكلام القائد الدكتور حافظ الأسد أن هناك تناغم بين الباحث السوري داخل الوطن والباحث السوري خارج الوطن للوصول إلى العالمية في صحة الإنسان سواءاً الجسمية أو العقلية أو الروحية".


من جانبه قدم المدير العام للهيئة العليا للبحث العلمي الدكتور مجد الجمالي توضيحاً حول الهيئة ومشاريعها وأهدافها وكيفية تعزيز البحث العلمي في مرحلة إعادة إعمار سورية.
تخلل الافتتاح عرض فني لـ الفرقة الوطنية السورية للموسيقا العربية بقيادة المايسترو عدنان فتح الله عميد المعهد العالي للموسيقى بدمشق.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz