Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 20 كانون ثاني 2019   الساعة 20:54:24
نهائيات كأس آسيا لكرة القدم : الصين تفوز على تايلاند 2-1 وإيران تفوز على سلطنة عمان 2-0  Dampress  مقتل 10 أشخاص وإصابة آخرين بانفجار عبوتين ناسفتين في مدينة عفرين .. إحدى العبوتين استهدفت حافلة ركاب بجانب جسر السرايا بالمدينة  Dampress  بيان قمة بيروت يدعو الصناديق والمنظمات العربية للتخفيف من معاناة النازحين السوريين  Dampress  روسيا: الدفاع الجويّ السوري شغّل أنظمة الدفاع الروسية للتصدي للعدوان الاسرائيلي واسقط 7 صواريخ  Dampress  مصدر عسكري : الدفاعات الجوية السورية تسقط جميع صواريخ العدوان الإسرائيلي في المنطقة الجنوبية  Dampress 
دام برس : http://www.
السياحة تطرح مشروع المجمع السياحي في اللاذقية للاستثمار السياحي Dampress منتخب الأردن يودع كأس آسيا على يد فيتنام Dampress الحكومة .. إنجازات خدمية وتنموية متممة لانتصار الدولة السورية Dampress فرصة لإعادة إنتاج صورة مختلفة للمشهد في شرق الفرات Dampress الرئيس عون في افتتاح القمة العربية التنموية: حل أزمة النازحين.. ومعالجة النتائج المدمرة للحروب الداخلية Dampress الحكومة السورية حاضرة في افتتاح أعمال الدورة العادية التاسعة لمجلس الشعب Dampress وزير الأوقاف السعودي يهاجم الثورة السورية ودعاة الفتن Dampress ريال مدريد يتغلب على إشبيلية ويقتنص المركز الثالث في الليغا Dampress تعرف على مخاطر الأكل السريع Dampress رجل الأعمال مهند المصري : على كل رجال الأعمال السوريين أن يتكاتفوا من أجل سورية Dampress إلغاء 1000 رحلة جوية من روسيا إلى الولايات المتحدة Dampress سورية ومشروع الحرب التركي - الأمريكي ... المنطقة الآمنة لماذا الآن ؟ بقلم :هشام الهبيشان Dampress الدفاعات السورية تتصدى لهجوم جوي إسرائيلي على المنطقة الجنوبية Dampress العثور على كنز من الذهب والتحف الإمبراطورية الروسية في أوزبكستان Dampress الفنانة فاديا خطاب مناضلة في “شوارع الشام العتيقة” Dampress تمديد فترة التقدم للمنح الدراسية الروسية لغاية 31 الجاري Dampress 
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
دام برس تتابع مؤتمر الهوية الوطنية .. قراءات ومراجعات في ضوء الأزمة السورية
دام برس : دام برس | دام برس تتابع مؤتمر الهوية الوطنية .. قراءات ومراجعات في ضوء الأزمة السورية

دام برس - نور قاسم :

عقد مركز دمشق للأبحاث والدراسات "مداد" مؤتمرا بعنوان "الهوية الوطنية: قراءات ومراجعات في ضوء الأزمة السورية".
شارك في هذا المؤتمر نخبة من الأساتذة الجامعيين والمفكرين والباحثين، طرحوا في أبحاثهم ومحاضراتهم إشكاليات الهوية الوطنية السورية من عدة نواحي سواء المعرفية أو العلمية أو الايدولوجية أو السيكولوجية.....إلخ
وكان لدام برس في البداية لقاء مع مدير مركز دمشق للأبحاث والدراسات "مداد" السيد هامس عدنان زريق  الذي أشار بأن هدف المؤتمر هو طرح موضوع الهوية على طاولة البحث، منوها أنه ليس من مهام المؤتمر تحديد الهوية المطلوبة لسورية، ولكنه يبحث ويحلل مفهوم الهوية السورية، حول مرتكزات هذه الهوية والإشكاليات التي تعرضت لها خلال فترة الحرب.


ولفت زريق أن أحد الاستهدافات الرئيسية خلال الحرب على سورية هي الهوية الوطنية.
بدوره الدكتور عماد فوزي شعيبي كان من  المشاركين بمحاضرة في المؤتمر بعنوان: "المعنى الفلسفي للهوية: المفارقات والتناقضات"، قال: "هنالك تصور جامد عن مفهوم الهوية لأنها محددة ومحنطة، هذا التصور الذي يجعلنا لا ندخل العصر ولا نفهم كيف أن العالم يؤسس هويته باعتبارها هوية متغايرة دائما ومتغيرة".


وأشار د.شعيبي أن الذين ينهلون هويتهم من الماضي سلفيون مهما كان توصيفهم حتى وإن كان توصيفم تقدميا، لافتا إلى أن الخطأ بتحنيط الهوية وعدم التقدم بها أو إضافة شيء لها.
وأضاف د.شعيبي قائلا: "البعض يعتقد أن الهوية تكمن في اللغة العربية فقط، فاللغة العربية ضرورية ومهمة ولكن اللغة دائما متغايرة ويضاف لها مفردات تتثاقف مع حضارات أخرى، فاللغة تثاقف وبالتالي الهوية تثاقف أيضا، وبالتالي نحن دائما نستطيع أن نضيف لأنفسنا الكثير كلما طورنا هويتنا، فهويتنا ليست ثابتة أو محنطة لدرجة أنها لا تتثاقف مع الآخرين".
وفي ختام حديثه نوه د.شعيبي أن الحرب كان لها أثر في عدم اتخاذ موقف المرونة على مستوى الهوية، لافتا أن الذكاء والابداع يبدو جليا في اللحظات الصعبة لممارسة أصعب المهام.


من جانبه الاعلامي نضال زغبور قال: "الموضوع هام جدا، فنحن لدينا إشكالية في تمييز خصوصيتنا السورية كسوريين، فهل نحن فينيقيين أو كنعانيين أو آشوريين...إلخ، فالحقيقة نحن حصيلة منهم جميعا، والجزئية الثانية في من يضع معايير الهوية السورية، هل الدولة السورية تضع المعايير؟، فهذه الأزمة طرحت داخلنا الكثير من الأسئلة".
ولفت أن الهوية الوطنية ليست
بطاقة، مشيرا أن هذه الأزمة خلقت حالة من التباين بالمفهوم والمصطلح.


بدورها الدكتورة أنصاف حمد كانت من المشاركين بمحاضرة ضمن المؤتمر بعنوان: "الهوية الوطنية السورية: محاولة التعريف والتحديد"، قالت: "هذا المؤتمر هو محاولة لفتح النقاش حول الهوية الوطنية السورية التي أعتبر بأنه لوقت طويل ظلت ضمن المسكوت عنه، لأول مرة يفتح النقاش حول هذا الموضوع وبالتأكيد لن تكون فيه الاجابات المتوخاة، بل هو يتوخى طرح أسئلة أكثر من تقديم إجابات ولكن هذا لا يعني عدم محاولة تقديم إجابات لأنه انسحاب من دور المثقف أو النخبة المفكرة".
وأشارت د.حمد أن ما قدمته في محاضرتها كان محاولة لاستخدام أدوات المنطق لتقديم تعريف لمن هو السوري والذي عرفته: "هو كل مواطن في الجمهورية العربية السورية يحمل جنسيتها ويتمتع بحقوق هذه الجنسية ويقوم بواجباته، هذا جنسه أما فصله فهو أن يشعر بالانتماء إلى هذه الهوية ويدين بالولاء لها والولاء هنا أعلى درجات الوطنية".
ولفتت د.حمد أن التعريف الذي قدمته ليس تبعا للتاريخ لأن التاريخ قد يكون عاملا مفرقا، وإنما ما قدمته من تعريف بناء على الجغرافيا، مشيرة إلى أن الحدود الجغرافية يجب أن توحد الجميع وأن لا يتم التفريط بها.


بدوره الأستاذ فاتح جاموس كان من المشاركين بمحاضرة بعنوان: "الهوية والانتماء: سورية الوطن بين الضرورات التاريخية وصراعات القوة" قال: "مع احترامي للأفكار الفلسفية حول الهوية تطرقت في محاضرتي للهوية بأنها حصرا تحدد بين اللحظة التاريخيه وهي ضرورة إما ننزعها أو فرصة نتمكن من ركوبها بدور قوة الذات المتمكن".


من جانبه د.كريم أبو حلاوة الذي شارك بمحاضرة بعنوان "قلق الهوية" قال: "كان السؤال الأساسي ينصب في محاضرتي حول العوامل التي تهدد الهوية الوطنية السورية، وأهم هذه المخاطر هي الولاءات القديمة التي تحاول أن تقدم نفسها كبديلة عن الهوية الأم، فعندما تقوم طائفة أو مذهب أو عشيرة بتقديم نفسها بدلا عن الجميع، فهذا يعني استبدال الهوية الوطنية بهويات فرعية، والخطر الآخر هو الفضائيات والأقنية التي عملت في الفترة الماضية ببخ سمومها الطائفية، والخطر الثالث يتعلق بالعولمة على اعتبار أن العولمة هوية فوق وطنية، ولكنها ممكن أن تكون فرصة للانفتاح على العالم".


بدوره د.أحمد الحاج علي محلل سياسي قال: "أنا مقر بأهمية هذا الموضوع، فالهوية الوطنية حالة مستقرة ومستمرة رغم ما دخل لها من نقاط ضعف وإشكالات ، فالارهاب يريد تدمير الهوية وتجلياتها في الآفاق والثقافة والمتاحف والأوابد التاريخية"، مشيرا أن كل ما تم طرحه في المؤتمر أكاديمي وتخصصي.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz