Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 19 آب 2018   الساعة 11:42:15
إندونيسيا: زلزال بقوة 6,3 درجات على مقياس ريختر يضرب جزيرة لومبوك الإندونيسية  Dampress  المركز الدولي للتـدريب وتنمية المهارات الإعلامية التابع لمؤسسة دام برس الإعلامية يقدم حسماً مقداره 50% لجميع طلاب جامعة دمشق و 100% لأبناء شهداء الجيش العربي السوري للاستفسار عن الدورات الرجاء الاتصال على الهاتف : 3324441- 3346222- موبايل 0993300513- 0993300514  Dampress  فريق مؤسسة دام برس الإعلامية يعمل باستمرار على تحديث كافة بيانات موقع الشهداء  Dampress 
دام برس : http://www.
تغطية نارية فاشلة على فضيحة الخوذ البيضاء .. بقلم مي حميدوش Dampress تعرف على هدايا بوتين للوزيرة العروس النمساوية Dampress عرض خرافي من ريال مدريد لضم البرازيلي نيمار Dampress هيفاء تروّج لألبوم حوا وتصوّر كل أغانيه Dampress بيانو من الشوكولاتة بقاعة برمنغهام السيمفونية Dampress عامان سجناً لفرنسي متهم بتعذيب كلب Dampress الجيش الروسي يؤمن مرور عشرات القوافل الأممية في سورية Dampress الوزير الغربي يكرم جرحى وذوي الشهداء في مطحنة ابن الوليد Dampress المهندس خميس لوفد موريتاني : سورية تمضي بخطى واثقة للنصر الكامل على الإرهاب Dampress الجيش يدمر أوكارا وتجمعات لإرهابيي النصرة في ريف حماة Dampress ميركل تبحث مع بوتين الأزمة في سورية Dampress وزير التعليم العالي : لا دورة اسثنائية للعام الدراسي الحالي . Dampress ميسي يقود برشلونة للفوز على ألافيس في انطلاقة الليغا Dampress الإرهابي أبو بكر البغدادي في مخبئه في البادية السورية .. هزيل جداً وابيضت لحيته Dampress في لقائه الاسبوعي مع المواطنين .. محافظ حلب : هدفنا معالجة كافة الشكاوي الخدمية Dampress تخريج طلاب التدريب العملي الصيفي في جامعة حلب Dampress 
دام برس : http://www.
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
في حفل استقبال بدمشق .. ثورة الفاتح 1954 ستبقى في ذاكرة الشعب الجزائري
دام برس : دام برس | في حفل استقبال بدمشق .. ثورة الفاتح 1954 ستبقى في ذاكرة الشعب الجزائري

دام برس - شوكت توتونجي :

أقامت سفارة الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية حفل استقبال بمناسبة الذكرى الـ 63 لاندلاع الثورة التحريرية في الأول من تشرين الثاني وذلك في فندق فورسيزنز بدمشق .
وفي كلمة له خلال الحفل أشاد السفير الجزائري بدمشق صالح بوشه بثورة الفاتح من تشرين الثاني في عام 1954 التي ستبقى في ذاكرة الشعب الجزائري والشعوب المحبة للحرية والاستقلال وستذكرهم بما حققوه من نصر عظيم على ظلم واستكبار الاستعمار.

وقال السفير الجزائري إن بلاده تقف إلى جانب سورية في مكافحة الإرهاب بجميع أشكاله، مشيرا إلى أنه تم خلال الأشهر الماضية، تبادل زيارات عالية المستوى بين البلدين.

ورداً على سؤال لدام برس عن المعاني التي خطّها المعلمون الأوائل والمحاروبن القدامى الذين كافحوا ضد الاستعمار بأشكاله المختلفة قال السفير بوشه : "العيد غالٍ على قلوب الجزائريين لأنه عيد استقلال .. عيد بدء الثورة التحريرية التي أوصلتنا للاستقلال عام 1962 ونعتقد أن التضحية هي رمز، والآن الشعب السوري وجيشه يقومان بواجبهما لصيانة سيادة سورية وأرضها، وأنا أتحدث هذه الأيام عن إعادة إعمار سورية أكثر من أي شيء آخر ."


وأكد نائب وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد أن سورية والجزائر بلدان شقيقان معبرا عن ثقته بأن "التعاون بين البلدين هو جزء أساسي في انتصار الجهود المشتركة على الإرهاب "، ولفت المقداد إلى أن الجزائر انتصرت على عشر سنوات من الإرهاب الذي تعاني منه سورية اليوم التي بدورها ستحتفل أيضاً في وقت قريب بالانتصار عليه .


وفي تصريح حصري لـ"دام برس" تعقيباً على التحقيق الصحفي الذي نشرته دام برس" حول تورط السلطات الأمنية الألمانية في تسفير الإرهابيين رسمياً إلى سورية قال د.المقداد: "من هو البلد الأوربي الذي لم يتورط في الحرب على سورية .. نحن تابعنا حملات التضليل التي قامت بها كل الدول الأوربية من أجل تشجيع الإرهابيين والقتلة للمجيء إلى سورية .

 

ولا يمكن عزل ألمانيا عن مجموعة الدول الأوربية ويؤسفنا أن العلاقات التي كانت تربط بين البلدين، والتي كنا نتوسم فيها الخير لخلق عالم جديد يقوم على المساواة بين الشعوب والعدالة في إطار المجتمع الدولي قد تحوّلت إلى أوهام وإلى أكاذيب بالنسبة لمعظم الدول الغربية" .. وتابع د. المقداد: "كل الدول الأوربية الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية خالفت كل شيء .. و دعمت "داعش" ودعمت "جبهة النصرة" و تدعم القتلة وتدعم كل من يدمّر سورية .. نحن الآن نحقق الإنجازات على الإرهاب وعلى من يدعم الإرهاب، ولا أشك .. ولا أرجو أن يشكَّ أحد في أننا سنلاحق هؤلاء الذين دعموا الإرهاب وقتلوا عشرات الآلاف من أبناء شعبنا ودمروا وطننا."

بدورها قالت المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية الدكتورة بثينة شعبان لـ"دام برس": "نعتز اليوم بالاحتفال بالذكرى الـ 63 لاندلاع الثورة التحريرية في الجزائر التي قدمت للعالم أنموذجاً في محاربة الاستعمار الاستيطاني الذي ما زالت فلسطين تعاني منه اليوم، وكلما أتى الإحباط لأبناء شعبنا نقول لهم: لقد كان الاستعمار في الجزائر استعماراً استيطانياً لمدة مئة وثلاثين عاماً ومع ذلك استطاع الثوار الجزائريون أن ينهوا هذا الاستعمار ويهزموه في بلادهم لتصبح الجزائر حرة أبية"، وأضافت د. شعبان: "إن شاء الله نشهد تكتلاتٍ عربيةً بين سورية و الجزائر والعراق والدول العربية الأخرى لاستنهاض المشروع القومي العربي وإحقاق الحق في هذا العالم العربي".

من جانبه أكّد معاون وزير الخارجية والمغتربين الدكتور أيمن سوسان لـ"دام برس" أن روح المقاومة التي أسست لها ثورة الجزائر هي طريقنا من أجل التصدي لهذه التحديات الكبيرة و الخطيرة، وأضاف د. سوسان: "كل عربي وكل مواطن حر شريف يعرف معنى الكرامة الوطنية يجب أن يتمثّل دائماً معاني هذه الثورة العظيمة.

الأمين العام للمجلس الأعلى اللبناني السوري نصري خوري  قال لدام برس: "الحرب التي خاضتها الجزائر خلال عشر سنوات ضد المجموعات التكفيرية هي نفس الحرب و بنفس الشراسة التي تخوضها الجمهورية العربية السورية اليوم ضد المجموعات الإرهابية التكفيرية التي هي في واقع الحال تجسيد للمسروع الصهيوني لنسف هويتنا الوطنية والقومية، وكما انتصرت في معركتها الجزائر أنا على ثقة أن النصر في سورية قاب قوسين أو أدنى"، وأضاف خوري: "انتصرنا في لبنان على المؤامرة في السبعينيات بفضل دعم الجمهورية العربية السورية، والجيش العربي السوري .. وبفضل سورية عادت الدولة في لبنان وانتصرنا مؤخراً في معركة الجرود ضد الإرهابيين وها نحن نحقق الانتصار تلو الانتصار ضمن أراضي الجمهورية العربية السورية".

الدكتور طلال ناجي الأمين العام المساعد للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة قال في رد على سؤال لـ"دام برس": ما تتعرض له سورية الشقيقة هو تماماً ما تعرضت له الجزائر في العشرية السوداء، وهذه السبع سنوات العجاف آلمت كل عربي يرى في سورية الأمل والسند والعمود الفقري للكفاح الوطني والقومي العربي .. سورية هي السند وهي الداعم الأكبر للقضية الفلسطينية، هذه نظرتنا تاريخياً لها، منذ وعد بلفور – ونحن نعيش ذكراه المشؤومة هذه الأيام – منذ ذلك الوقت وسورية تعاملت مع القضية الفلسطينية على أنها قضية الشعب السوري .. ليست قضية مجاورة أو قضية شعب شقيق فقط" ، وتابع د. ناجي: "الحمد لله نحن في هذه الأيام في الربع ساعة الأخيرة من هذه المؤامرة .. صمد الشعب العربي السوري والجيش العربي السوري وانتصر الشهداء أيضاً .. وكل هذا النصر بفضل وجود قائد عظيم صلب ذي إرادة حديدية لم يفقد الأمل لحظة منذ بداية الحرب على سورية بأن سورية ستنتصر وستدحر المؤامرة .. وقد دحرت المؤامرة عليها".

ورداً على سؤال لـ"دام برس" قال السفير الصيني في دمشق شي تشي تشيان جين أن سورية الآن هي في طور الانتقال من حالة الأزمة والحرب إلى حالة السلام والاستقرار حيث الانتصار مستمر في الرقة ودير الزور بفضل صمود الشعب السوري و جهود الحكومة والقيادة. وشدّد السفير تشي تشيان جين أن الصين مستمرة في تقديم المساعدة السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية للشعب السوري، وأضاف :"نأمل أن يحقق الشعب السوري انتصاراً مستمراً في المرحلة المستقبلية".

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2018
Powered by Ten-neT.biz