Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 17 أيلول 2019   الساعة 19:47:00
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2396094137092306
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
زمرة دمي.. عربي إيجابي لأن المعركة واحدة... والجرح واحد
دام برس : دام برس | زمرة دمي.. عربي إيجابي لأن المعركة واحدة... والجرح واحد

دام برس:

أطلقت مؤسسة القدس الدولية (سورية) حملة للتبرع بالدم لصالح جرحى الجيش العربي السوري وجرحى قطاع غزة الأبطال يومي 22-23 أيلول 2014، تحت شعار:(زمرة دمي.. عربي إيجابي)

وكان لمؤسسة القدس الدولية البيان الصحفي التالي:

سورية تعيش حرباً ضروساً منذ ثلاث سنوات ونيف، في حرب تستهدف أهلها ومقدساتها وتاريخها ووحدة أراضيها، حرب تستنزف مقدراتها وخيرة خبراتها العلمية والعسكرية، ظلت صامدة تقاوم العدو –الأصيل والوكيل- بكل أشكاله وحالاته وصوره على جميع الجبهات، تؤكد وقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني الشقيق، في حربه ضد المحتل الإسرائيلي الضارب منذ تأسيسه عرض الحائط بقرارات المنظمات والاتفاقيات الدولية كلها، حاذفاً من قاموسه المعايير والقيم الإنسانية أجمع، والذي انتهى قبل أسابيع من حربه الوحشية على قطاع غزة، مسجلاً في حربه القذرة أسبقية إبادة أسر فلسطينية بجميع أفرادها، على مرأى دول العالم أجمع ومسمع حكوماته؛ ظناً منه ومن مموليه وأذنابه أنه سيكسر شوكة المقاومة ويخيف رجالها، فكان عكس ما تمنى، وخابت طنونه؛ فهي فلسطين العربية بعد كل اعتداء أقوى مما كانت بفضل إيمان راسخ "هي أرضي، ولن أحيد".

وكلمتنا لأهل الرباط:

أهلنا في القدس الصامدة.. أهلنا في غزة العزة:

نحيي أيديكم القابضة على الزناد..

نحيي أمهات أنجبن رجالاً عزيمتهم لا تلين..

نحيي رجالاً كجبال راسخات لا تهتز..

نحيي أطفالاً هم رجال قبل الأوان..

وصرحت مديرة قسم الإعلام في مؤسسة القدس الدولية فرع سورية ملكة قطيمان لدام برس قائلةً:"منذ تأسيسها دأبت مؤسسة القدس الدولية (سورية) على تنظيم مؤتمرات وندوات ومحاضرات تهتم بالشأن المقدسي ونشر الثقافة المقدسية في  الشارع السوري

 وأوضحت قائلة:"وفي سنوات الأزمة السورية حرصت المؤسسة على الإسهام بتقديم ما يمكن تقديمه للمتضررين فكان سوق البركة الخيري الذي عاد ريعه للأسر المهجرة من مخيمي اليرموك وفلسطين بتقديم حليب أطفال ومستلزمات صحية وأيضا سوق القدس الخيري 2 الذي عاد ريعه أيضا لأسر مهجرة من المخيمات الفلسطينية من خلال تأمين ثياب العيد للأطفال".

لافتةً في الوقت نفسه إلى أن فريق المؤسسة  مصرّ ألا تغيب فلسطين وغزة الجريحة عن فعاليته وصلب أهدافه فكانت حملة التبرع بالدم لجرحى الجيش العربي السوري وجرحى غزة تحت شعار (زمرة دمي.. عربي إيجابي) مؤكدين على أن المعركة واحد والجرح واحد، لأن عدونا واحد، الكيان الإسرائيلي والمشروع الاستعماري الرامي إلى تفتيت الوطن العربي وتدمير تراثه والقضاء على وحدة شعوبه العربية، فكانت هذه الحملة لنؤكد أنه وإن كان جرحنا في سورية كبير وأزمتنا أرخت بظلالها على كل مفاصل حياتنا هناك من يحمل هذه القضية في قلبه، ولن نحيد ولن نخطئ الهدف، ولن نغير اتجاه بندقيتنا نحو عدو جبان، وستبقى بوصلتنا واضحة، فلسطين العربية محررة عاصمتها القدس المباركة، وذلك يعني زوال الكيان الإسرائيلي وانتصار لكلمة الحق ونهج المقاومة.

وأضافت قائلة:"باسم مؤسسة القدس الدولية (سورية) أتوجه بالشكر الجزيل لإدارة نقل الدم ولكل من تبرع لدعم هذه الحملة".

لبنى ابراهيم قوص دهبي أوضحت لدام برس قائلةً: "ما نقوم به اليوم هو نوع من رد الجميل للحكومة السورية المدافعة عن حقوق الشعب الفلسطيني وللجيش العربي السوري الذي ضحى بدمه للدفاع عن كرامة الامة العربية والقضية الفلسطينية” مؤكدا أن ما يجري اليوم في غزة من إبادة جماعية بحق شعب أعزل هو استكمال للمخطط الذي رسم وشن على سورية بهدف تصفية القضية الفلسطينية وحق العودة.

ثريا محمد عيون خضر قالت لدام برس:"كل نقطة دم نتبرع بها للجيش العربي السوري هي لغزة العزة ودعما 

للمقاومة الفلسطينية بكل أشكالها” والتبرع بالدم  هو نوع من المساهمة لرد الجميل للجيش العربي السوري والفلسطيني مؤكدا أن سورية قلب العروبة النابض وبلد المقاومة والممانعة قدمت الغالي والنفيس للفلسطينيين وقضيتهم على مدى العقود الماضية".

 وبدورها أكدت الموظفة نهاد سعيد على أهمية  هذه الخطوة الوطنية تأتي من الحاجة الماسة للدم بكافة فئاته وخاصة لرجال قواتنا المسلحة التي تبذل كل إمكانياتها المادية والبشرية لخلاص وطننا الغالي من الحرب الكونية التي يتعرض لها من قبل التكفيريين والمجرمين الذين لا ينتمون إلى الإنسانية ، فأستباحوا ما حرم الله ونهى عنه ، ومن يدعمهم من الدول التي تناست أن سورية هي قلب العروبة النابض والجسر الذي ارتكزت عليه المقاومة ، واصفاةً تلك الخطوة بأنها ما هي  سوى عمل قليل يقدمه العاملون ببنك الدم وفاءً لما يقوم جيشنا العربي السوري الباسل ، وهي تمثل نوع من الدعم لمصابي هذه الحرب من المدنيين الأبرياء أطفالا وشيوخا ونساءً .

أما المواطن أيمن السيوفي فقال:" أن الدم السوري واحد والى أن كل قطرة دم تسقط على تراب سورية هي دم أخ في الوطن وعلينا العمل من أجل تعويض هذه القطرة بعشرات أضعافها.


وأضاف "أيمن" لأجل الوطن كل شيء يرخص، وقد أثبت أهالي سورية ذلك من خلال مشاركتهم الواسعة في الحملة وإقبالهم الشديد على التبرع حتى أن بعضهم أدمعت عينيه وهو يتبرع بالدم.

 

 ولفت الموظف حمزة الفرا إلى أن  المجتمع المدني في دمشق يسعى قدر المستطاع لقيام بدور ايجابي فاعل يعكس الصورة الحقيقية للشعب السوري الذي لم يبخل في تقديم الغالي والرخيص دفاعاً عن سورية الحبيبة.

 

 

الوسوم (Tags)

سورية   ,   المؤسسة   ,   القدس   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz