Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 19 كانون ثاني 2020   الساعة 11:53:11
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
طرق الوقاية من الأمراض الشائعة عند الأطفال في المدارس
دام برس : دام برس | طرق الوقاية من الأمراض الشائعة عند الأطفال في المدارس

دام برس:
تحمل العودة إلى المدرسة تحديات كبيرة تتضمن التحضير للدراسة و استعادة المعلومات  و متابعة الدروس من قبل الطلاب و من قبل الكوادر التدريسية و من قبل الأهل . لكن هنا يجب أن نتذكر دائما أن التحصيل العلمي الأفضل  مرتبط دائما بالصحة الأفضل ، و يشير ذلك إلى أهمية الاهتمام بصحة أبنائنا في المدرسة لحمايتهم من الأمراض التي يمكن  أن تصيبهم . و هنا  نبدأ بالحديث عن أهمية تدريب أطفالنا على  العادات الصحية التي من خلالها يتم تفادي الإصابة بالأمراض المختلفة  . أما السؤالان الأكثر أهمية  فهما:
• ما هي أكثر الأمراض التي يمكن ان يتعرض لها أبناؤنا في المدرسة ؟
• ما هي سبل الوقاية من هذه الأمراض؟
ما هي أكثر الأمراض التي يمكن أن يتعرض لها أبناؤنا في  المدرسة؟
إن المدرسة بحد ذاتها هي بيئة مشجعة لانتقال الأمراض نظرا  لازدحام الطلاب و بحكم  وجودهم على تماس مباشر بشكل شخصي و /أو بسبب استعمال الأدوات المشتركة و استخدام المنتفعات نفسها ، لذلك فإن  أشيع الأمراض التي يمكن أن نلاحظ انتقالها هي الأمراض الهضمية  و التنفسية  و الجلدية.
• الأمراض الهضمية :
تنتج هذه الأمراض عن عدم غسيل الأيدي ،  و كثيرا ما ينسى الأطفال أن يغسلوا أيديهم الملوثة  بالحبر  أو الرصاص أو الألوان ، أو الملوثة من خلال ملامستها للسطوح المختلفة  قبل أن  يتناولوا طعامهم وذلك يعرضهم  للجراثيم و الطفيليات المسببة للأمراض الهضمية و التي تتمثل أعراضها بارتفاع الحرارة و الإقياءات و الإسهالات الناتجة عن عوامل ممرضة مختلفة .
كما تنتج  عن تناول الأغذية من مصادر غير مأمونة  مثل الأغذية المكشوفة التي تباع خارج المدارس و التي تكون عرضة لملوثات الجو و الذباب على حد السواء  و قد تكون محضرة من مصادر غير  موثوقة لا تراعي طرائق التحضير النظيف  و تؤدي إلى اضطرار الطفل للبقاء في المنزل و التغيب عن المدرسة لمدة طويلة بسبب الإصابة ببعض الأمراض الخطيرة كالحمى التيفية و الحمى المالطية.

• الأمراض التنفسية :
تعد الانفلونزا من أكثر الأمراض شيوعا في المدارس لأن العدوى تلتقط عن طريق التنفس عن طريق السعال أو العطاس   أو حتى بملامسة السطوح الملوثة بفيروسات الانفلونزا ثم لمس الأنف أو الفم . كما نلاحظ انتشارا لالتهابات البلعوم و اللوزات بشكل عام بين الأطفال.
• الأمراض الجلدية:
التلامس بين الأطفال يؤهب لانتقال بعض الطفيليات و من أكثر الحالات شيوعا الإصابة بالقمل الذي ينتقل عن طريق التماس المباشر بين الأطفال المصابين و  الأطفال السليمين ، أو عن  طريق تبادل القبعات و هي اللعبة التي يلعبها الكثير من أطفالنا مع رفاقهم. كما يمكن أن يتعرض الأطفال للإصابة ببعض الأمراض الجلدية الناتجة عن الجراثيم نتيجة تلوث السحجات التي قد يصابون بها أثناء اللعب.

ما هي سبل الوقاية من هذه الأمراض ؟
نظافة الأيدي :
هي إحدى أفضل الوسائل للوقاية من الأمراض التنفسية و الهضمية  على حد السواء لأنها تخلصنا من العضيات الدقيقة المسببة للأمراض سواء فيروسات أو جراثيم  كما أنها تحد من انتشار الأمراض بالتماس مع الآخرين. و هنا يكون دور الأهل و المدرسة  في تنبيه الطلاب إلى ضرورة غسل الأيدي قبل تناول الطعام و نشر الوعي بينهم و تعليمهم التقنيات التي يمكن أن يغسلوا بها أيديهم بالصورة الأفضل بالإضافة إلى تأمين المتطلبات اللازمة مثل الصوابين و أوراق الحمام الضرورية لتخفيض انتشار الأمراض الإنتانية  في البيئة المدرسية.


تجنب تناول الأغذية من مصدر غير مأمون:
من خلال الاستفادة من الوجبات المقدمة من المدرسة و التي تكون خاضعة للرقابة الصحية  أو من خلال تزويد الطلاب بوجباتهم من المنزل مما يساعد في تجنب اعتمادهم على المصادر الخارجية غير الآمنة .

الوقاية من الأمراض التنفسية
إن الرذاذ الناتج عن السعال و العطاس هو من أهم الأسباب المؤدية إلى انتشار الأمراض التنفسية  من المصابين إلى الأصحاء ولذلك يجب أن نعلم أطفالنا في المنزل أهمية استخدام المنديل بوضعه على الأنف  أثناء السعال و العطاس و أن يتم رمي هذا المنديل مباشرة بعد استخدامه مما يقلل من احتمالية نقل الأمراض منهم إلى زملائهم و العكس .
يمكن لنا بالإضافة إلى ذلك تلقيح الأطفال ضد الانفلونزا للوقاية منها و التأكيد على أهمية غسل أيديهم . كما ينصح بإبقاء العاملين في المدارس أو الأطفال المرضى بهذه الأمراض في منازلهم أثناء فترة المرض .
الوقاية من الامراض الجلدية :
يجدر في حال  إصابة الأطفال بالجروح  أثناء اللعب  أن يتم تعقيم الجروح بالمعقمات المتوافرة في  علبة الإسعافات الأولية المتوافرة في كل مدرسة , أما بالنسبة لحالة القمل وهي من الحالات الجلدية الأكثر شيوعاَ فيتم تلافيها عن طريق الكشف الدوري على الأطفال من قبل أطباء الصحة المدرسية أو في المنزل و استخدام منظفات الشعر الخاصة بعلاج القمل في حال الإصابة به .
النظافة العامة:
هنا يأتي دور المدرسة في الحفاظ على بيئة نظيفة و صحية لأبنائنا و يتضمن ذلك نظافة الصفوف المدرسية و الحرص على تعقيم  و نظافة المنتفعات العامة  (الحمامات ) و تخصيص الوقت للحديث  مع الطلاب عن أهمية النظافة و توعيتهم لأهمية الحفاظ على صحتهم و تدريبهم للقيام بذلك من خلال العادات الصحية الجيدة, و توفير المصادر الأمنة للغذاء في المدرسة, و تدريبهم على ضرورة تعقيم الجروح و عدم تبادل الأشياء الشخصية للوقاية من انتشار الأمراض , كما يجدر بأطباء الصحة المدرسية متابعة الحالة الصحية للطلاب بالمراقبة العامة و الفحوصات الدورية .
و في النهاية نرجو لجميع طلابنا و مدارسنا أن يكون هذا العام الدراسي  عاماً مليئا بالصحة و العلم لبناء الوطن و المستقبل .

شركة حلب للصناعات الدوائية  - ألفا
المكتب العلمي
 

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz