Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 12 كانون أول 2017   الساعة 14:30:50
الناطق باسم الكرملين: روسيا ستستخدم ضربات موجهة ضد الإرهابيين في سورية عند الحاجة  Dampress  وزارة الداخلية العراقية : إصابة 43 زائراً إيرانياً بحالات اختناق جراء احتراق فندق في محافظة النجف  Dampress  الكرملين: عملية إنقاذ سورية انتهت ولا داعي للإبقاء على قوة عسكرية كبيرة هناك  Dampress  نقيب المهندسين السوريين المهندس غياث القطيني لدام برس: قريباً سيصدر قراراً بتعيين خريجي الهندسة من كافة الاختصاصات للعمل في القطاع العام  Dampress  وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل : تنظيم داعش حث عناصره على الهجرة نحو ليبيا ومنطقة الساحل والصحراء بشكل أضحى يمثل خطرا على المنطقة  Dampress 
دام برس : http://www.
العدوان الأمريكى الصهيونى .. والعجز العربي Dampress داعش طلب من إرهابييه الانتقال إلى ليبيا Dampress بكين تحذر واشنطن وحلفاءها Dampress واشنطن لا تستطيع الوصول إلى محطة الفضاء الدولية بدون الصواريخ الروسية Dampress من حميميم رسالة نصر جديد وتحدي لكل قوى الإرهاب وداعميها .. بقلم الدكتورة مي حميدوش Dampress مهرجان الحمضيات والزيتون ينطلق في اللاذقية Dampress العلماء يكشفون علاقة نقص النوم بالإدمان على الكحول Dampress خرائط غوغل ترشدك إلى وجهتك حتى لو كنت نائماً Dampress لماذا اختار بوتين قاعِدة حميميم الجوية للاحتفال بالنصر ؟ Dampress أسباب اكتئاب الطفل Dampress اتحاد كرة القدم يعاقب الوحدة والاتحاد وحطين Dampress روبوت كوري جنوبي يحمل الشعلة الأولمبية لأول مرة في العالم Dampress بالفيديو .. مغامرة متهورة تنهي حياة صيني من ارتفاع 62 طابقاً Dampress عودة أول كتيبة من الشرطة العسكرية الروسية من سورية Dampress الجيش يقضي على آخر تجمعات إرهابيي النصرة في تل المقتول الشرقي Dampress بدء قبول طلبات التسجيل بمفاضلة دبلومات التأهيل والتخصص بكلية الطب البيطري Dampress 
دام برس : https://www.facebook.com/icsycom
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
حماة الديار يواصلون تقدمه من القلمون إلى بيت سحم .. عمليات نوعية و انتصارات
دام برس : دام برس | حماة الديار يواصلون تقدمه من القلمون إلى بيت سحم .. عمليات نوعية و انتصارات

دام برس - متابعة - اياد الجاجة :

ما يزال الجيش السوري يحقق انجازات ميدانية على أرض المعركة في الوقت الذي تنهار فيه الميليشيات المسلحة أمام ضربات الجيش العربي السوري وحول آخر المستجات تقدمت وحدات الجيش العربي السوري في منطقة “جبال القلمون” بريف دمشق، فيما أحكمت الطوق على مسلحي مدينة “النبك” في نفس المنطقة، فيما تأتي هذه العمليات كمقدمة للعمليات الشاملة في منطقة القلمون.

وكالة أنباء فارس أشارت إلى أن الجيش العربي السوري قد حقّق تقدماً ملحوظاً في “جبال القلمون” بعد قتل عدد من المسلحين في منطقتي “رنكوس” وجبال “عسال الورد” إثر عملية نفذها يوم الأحد الماضي.

وقالت الوكالة إنّ عشرات المسلحين أمس إثر استهداف الجيش لهم في “يبرود” بريف دمشق، فيما دارت اشتباكات واسعة مع المسلحين في منطقة “النبك”، حيث طوّق الجيش المنطقة بشكل كامل.

في غضون ذلك أفادت الوكالة عن مواصلة وحدات الجيش السوري عملياتها في ريف ادلب، حيث أحبطت محاولة مسلحين التسلل إلى قريتي “الزعلانة” و”الحامدية” بريف “معرة النعمان”، مشيرة إلى مقتل وجرح عشرات المسلحين خلال الاشتباكات التي دارت على مداخل القريتين، فيما تم تدمير عدد من آلياتهم قبل فرارهم باتجاه بالمنطقة.

وفي أريحا، نفذت وحدات الجيش عدة عمليات تركزت على استهداف مواقع المسلحين في قرى “نحليا” و”بزابور”، والمناطق المحيطة بـ “جبل الأربعين”، ما أسفر عن مقتل وجرح ما يزيد عن 15 مسلحاً، وتدمير سيارتين إحداهما محمّلة بالأسلحة والذخيرة، والثانية مزوّدة برشاش ثقيل.

وتم استهداف تجمعات أخرى لمسلحي “جبهة النصرة” غرب “المكننة الزراعية” على طريق “إدلب – سلقين”، وفي بلدات “قسطون الشرقية” و”حلوز” و”العالية” و”الجانودية” في ريف “جسر الشغور”، فيما أكدت الوكالة بأنّ الانفجارات التي سمعت بالجهة الجنوبية الشرقية لمدينة إدلب الأحد، كانت ناجمة عن استهداف سلاح المدفعية في الجيش السوري لمواقع وتجمعات المسلحين في مزارع “فيلون” و”كورين” بعد رصد تحركات لهم بتلك المنطقة، ما أسفر عن مقتل وجرح عدد من المسلحين.

وعلى صعيد متصل هاجمت عصابات “جبهة النصرة بلدة صدد في ريف مدينة حمص الجنوبي الشرقي، وأقدمت على احتلال المرافق العامة ، مثل مخفر الشرطة والمركز الطبي ومركز البريد، وسط معلومات عن سقوط ثلاثة شهداء على الأقل من أهالي البلدة بنيرات العصابات المهاجمة رفضوا الامتثال للمجرمين بملازمة بيوتهم.

مصادر محلية تحدثت عن اجتياح للبلدة  من ثلاثة محاور مستخدمة حوالي ثلاثين سيارة عسكرية مزودة بالمدافع والرشاشات، قبل أن تحتل المراكز الحكومية ومراكز المرافق العامة وتقتل عددا من عناصر الشرطة والموظفين.

وأكدت المصادر أن حركة نزوح بدأت من البلدة باتجاه طريق حمص ـ دمشق الدولي الذي يبعد من عنها أقل من 15 كم. وأفاد أحد الأهالي بأن المسلحين كانوا يبحثون عن منزل العميد المتقاعد”مطانيوس قرياقوس قسيس”، وهو يحمل وسام بطل الجمهورية من حرب تشرين العام 1973، بهدف اختطافه أو قتله! والضابط المذكور يبلغ من العمر حوالي سبعين عاما! يشار إلى أن البلدة تتمتع بأهمية تاريخية ودينية ، كونها تعود إلى الألف الثاني قبل الميلاد.

في حين يتهيّأ الجيش للمعركة الجديدة في كل من بيت سحم، الحجيرة، يلدا، ببيلا والغربة، استكمالاً للمعركة التي بدأت منذ أشهر، بحسب المصدر الميداني، الذي يشرح انه «لم يعد للمسلحين في الغوطة الغربية تأثير كما في السابق، إذ باتوا مشتتين ومربكين… بالنسبة لجزء كبير منهم، الدولة ارحم بكثير من جبهة النصرة وداعش». ولم يعد سراً وجود اتصالات بين منشقين عن الجيش السوري وضباط عاملين فيه، نتيجة للتقدم العسكري المستمر. فبعض هؤلاء «وضعوا أنفسهم تحت تصرّف الدولة»، بل «قاموا ببعض الخدمات الامنية التي سهّلت الامر ميدانياً ولا تزال تسهّل للمعركة المقبلة».

ويشرح المصدر طبيعة بعض البلدات التي يتوقع أن تكون مسرحاً للمعارك المقبلة، ويوضح أن الحجيرة، وهي تقع شمال غرب المقام وتبعد 600 متر عنه وتعتبر المدخل لبلدة السيدة زينب، من اكبر المناطق جغرافياً ضمن أخواتها في المعركة المقبلة، لكن ذلك «لن يمنع من تحريرها هي ايضا في وقت قصير جدا».

ويشير المصدر الى أن القلق يعمّ المسلحين في البلدة مع اقتراب دخول الجيش اليها، «وهناك مراسلات بين كبار قادة المعارضة والجيش بهدف إجراء تسوية لتسليم البلدة» واللافت ان ما تبقى من المسلّحين الذين كانوا في الذيابية والحسينية انتقل معظمهم الى الحجيرة والحجر الاسود، بحسب المصدر نفسه.

وتضم الحجيرة مجموعات مسلحة يتعدّى عددها العشر، بعضها يضم 20 عنصراً، فيما يصل عديد بعضها الآخر الى 200. ومعظم هؤلاء من نازحي الجولان. وأقوى المجموعات «ألوية احفاد الرسول» و«شهداء الجولان». ويقول المصدر ان هؤلاء «من ذوي السمعة السيئة للغاية»، بسبب عمليات السرقة والتعدي على املاك الناس، ما دفع بعض سكان البلدة الى التحرّك ضدهم رفضاً لممارساتهم. لكن أكثر ما زاد من نقمة الاهالي إزاء المسلّحين، هو ما قام به قياديان معارضان (أحدهما يُدعى حسين النميري ومساعده ابو فجر منديل)، بعدما سرقا ملايين الليرات التي كان يجب ان توزّع كمساعدات على المقيمين في البلدة، وفرّا.

أما بيت سحم، الواقعة شمال منطقة السيدة زينب، فقد شهدت بداية العام الجاري محاولة للمصالحة بين وزارة المصالحة الوطنية (علي حيدر) وجماعات معارضة. ويضم الجزء الداخلي من البلدة المسلحين، أما الجزء المحاذي لطريق المطار فتحت سيطرة الجيش. ويروي المصدر انه في الفترة الاولى، تبيّن ان المسلحين كانوا يناورون لادخال التموين الى البلدة. وبعد الحصول على المساعدات، انقلبوا على الاتفاق. ومنذ حوالي أكثر من شهر، قامت مجموعة من الافراد المحليين بإعادة إحياء المصالحة، وتمّ تسليم ما يقارب 50 شخصاً من بيت سحم، ليتبيّن لاحقاً انهم مدنيون لا علاقة لهم بالمسلّحين. وهم لا يزالون يناورون ايضاً، ما اوقف عملية التفاوض. وأكثر من ذلك، هدد المسلحون الأجانب زملاءهم السوريين في بيت سحم، بشنّ الحرب عليهم في حال تسليم البلدة او المصالحة. ولا تزال الامور في انتظار حل جدي وسط استمرار التفاوض.

يلدا، تحدّها من الجنوب الحجيرة، ومن الشرق ببيلا. تضمّ اسلاميين متشددين، «يتعاملون بعجرفة» مع مسلحي المناطق المحيطة، ويفرضون قوانين وشروطاً خاصة في البلدة عبر سلطة محلية، ومقرّهم الرئيسي في بلدية يلدا، التي تعدّ الافضل اقتصادياً بين اخواتها في القرى المحاصرة. بصورة غالبة، تسيطر على المنطقة جماعات اجنبية اسلامية. أما ببيلا، فلا تختلف أيضاً عن يلدا، حيث تنتشر فيها عناصر اجنبية اسلامية بكثافة. كما لديها حاكم ومحكمة شرعية.

أما الغربة، التي تبعد 800 متر غرب عن السيدة زينب، فباتت شبه مدمرة، وتسيطر عليها «جبهة النصرة». وتتعاون «الجبهة» في هذه المنطقة، مع جماعة «اكناف بيت المقدس» التي تضم متشدّدين مقربين من حركة «حماس». لكن وحدات الجيش السوري واللجان الشعبية مجهّزة بأسلحة مناسبة لقتالهم، خصوصاً بعدما اختبرتهم قبل نحو شهر، بحسب المصدر.

 

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   حمااااااااااكم ونصركم وردكم سالمين بحق اسمه الاعظم
يارب احميهم يارب انصرهم يارب احرسهم يارب ياالله بارك لهم في عمرهم يارب شباب بعمر الورود يارب يارب يارب احميهم انت القادر على كل شيء يارب ردهم الى اهلهم سالمين يارب ولاقوة الابك ياالله ولا نصر الا من عندك ياالله يارب كفانااااا دماءءءء يارب
صباح سورية  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2017
Powered by Ten-neT.biz