Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 28 أيار 2020   الساعة 02:22:09
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
شام الخير .. خيمة إفطار رمضاني لذوي الشهداء و دور الأيتام
دام برس : دام برس | شام الخير .. خيمة إفطار رمضاني لذوي الشهداء و دور الأيتام

دام برس - لجين اسماعيل :
أقيم  مساء أمس خيمة إفطار رمضاني لذوي الشهداء و دور الأيتام تحت عنوان " شام الخير " تقدمة  مطعم ماجيستي كروب تحت رعاية وزارة السياحة و بتنظيم من شركة بريغما  و ذلك في مطعم ماجيستي حيث حضر الإفطار السيد وزير السياحة  بشر اليازجي الذي اطلع بدوره على أحوال أسر الشهداء ، و اللواء محمد أمين عثمان محمود ، إضافة إلى مدراء من مدارس أبناء الشهداء وأسر الشهداء .
وتضمن الإفطار عروضاً ميلوية إضافة إلى طرب شرقي و العديد من الأجواء الرمضانية  و الأناشيد الدينية .

السيد رامي مارتيني معاون وزير السياحة أكد أن  وزارة السياحة حريصة دوما على أن تقدم جزء ولو بسيط من الحق الاجتماعي ، حق هؤلاء الأطفال ، وحق أبناء الشهداء و أسرهم  على المجتمع ، مشيراً إلى مشاركة القطاع الخاص في هذه اللفتة التي تعدّ شريطا فاعلا لتقديم  خدمات اجتماعية لافتا إلى أنها ليست المشاركة الأولى  .
فالمقصود هو تقديم  شيء بسيط و عامل ترفيهي للأطفال والأسر الذين لهم حق على المجتمع  ، وحق على الأشخاص و الأفراد و الهيئات العامة و الخاصة .

و من جانبه مدير إدارة هيئة مدارس أبناء الشهداء اللواء محمد أمين عثمان محمود  يشير في البداية إلى أجواء الفرح  بأداء القسم ، فالفرحة كبيرة للشعب و جميع المواطنين الشرفاء ،  كما يشكر وزارة السياحة لجهودها الكثيرة التي قدمت هذا العام و فعالياتها  لخدمة وتكريم أبناء الشهداء ، كما يوجه شكر للسيد وزير السياحة على اهتمامه بأسر الشهداء .
و يرى أن تكريم الشهداء  واجب مقدس  لكل المواطنين بدون استثناء لأنهم يجب أن يعيشوا قيمة الشهادة  ، ويجب ألا يغيب عن أذهانهم  أسر و أبناء الشهداء في كل مناسبة  .
منوّها إلى أن كل ما يقدم  لا يقاس بقيمة صغيرة مما قدموه و بالتالي تقديسهم و تكريمهم و تقديم ما يحتاجه أسر الشهداء واجب كل مواطن شريف .
و أضاف :  ونحن في هيئة مدارس أبناء الشهداء نكون سعداء عندما نتلقى فعالية  من شرائح الدولة لأنهم يتلمسون الشهادة و ما يجب أن يقدم لأسر الشهداء .

أما شهيرة فلوح مديرة مدارس بنات الشهداء  تقول أنها في هذه الفعالية تقدر لوزير السياحة جهوده  ، و ليست المرة الأولى التي يهتم بها بأسر الشهداء  .
و تتابع : و هذا ليس بغريب على المسؤولين في سورية و لا الشعب السوري ، لأن سورية تقدس الشهادة و الشهداء ، و لولا دماء شهدائنا ما صمدت سورية حتى هذا الوقت العصيب و ما انتصرت ، فهي تعتبر أن سورية انتصرت منذ أن أدى السيد الرئيس القسم الدستوري لولاية جديدة ، هذا نصر كبير لسورية .
منوّهة إلى أن سيد الوطن  المهتم الأول بالشهداء ، بأسرهم و أبنائهم . و افتتاح مدارس أبناء و بنات الشهداء هو نوع من الوفاء لهؤلاء الشهداء الذين رووا بدمائهم الطاهرة تراب سورية الحبيبة لتبقى صامدة في وجه هذا الإرهاب البغيض الذي مر على سورية منذ ثلاث سنوات .

 

و أنجيلا غانم المشرفة  العامة على مدارس أبناء الشهداء  ترى في الابتسامة المرسومة على وجوه الأطفال خير معبر عما تحقق لهم في هذا اليوم ، اللمة الرمضانية التي اشتاق الجميع  للرجوع اليها  ، الخروج للقاءات للخروج من حالة  الحزن ، كما تشكر وزارة السياحة على هذا اللقاء الذي جمعها بأبناء الشهداء .

في حين ترى مديرة شركة بريغما نانسي عجلاني أ ن شهر رمضان شهر الخير و البركة  ،الذي يجمع الجميع على قلب واحد  موجّهة الشكر للسيد وزير السياحة .
مؤكدة على أن اللقاء اليوم بأسر الشهداء و الجلوس على مائدة إفطار واحدة بهدف إخبارهم  بوجودهم في كل لحظة ، فلن تنسى تضحيات آبائهم و أبنائهم ، مشيرة إلى الدعم المعنوي الذي تتلمسه  أسر الشهداء ، لأن وقع الكلمة يسعد و يمنح القوة  .
كما تنّوه بأن وزارة السياحة تدعم مثل هذه  الفعاليات لتؤكد للمشاركين فيها و المدعويين بأن أمورهم و قضاياهم تعني  كافة شرائح الشعب السوري  .


و بدورها عبرت مديرة العلاقات العامة في مطعم ماجيستي فاطمة حمود  عن فرحتها و حماسيتها ، فرغم هذه المبادرة و الخطوة البسيطة على حدّ تعبيرها ، إلا أنها رأت الابتسامة التي ارتسمت على وجوه الأطفال مما شكل لديها الحافز و الدعم لتشارك و تساهم في مشاريع أخرى .
كما تدعو إلى التمسك و البدء بمثل هذه المبادرات لاستكمال سلسلة حملة سوا ، فلن تبقَ هذه الحملة مجرد شعارات ، و إنما ستتخطى هذه المرحلة لإعادة إعمار و بناء سورية المستقبل .

 


شادي كرم مدير مطعم ماجسيتي يصف  هذه الفعالية بأنها لفتة إنسانية فهي بمثابة دعوة للناس الأغلى و الأكثر حاجة في هذا الظرف خاصة في شهر رمضان الكريم  شهر التلاحم ، المحبة ، الخير البركة .

و عن أسر الشهداء التقينا  الطفل همام الذي عبرعن سروره كما أشار إلى اهتمام السيد الرئيس بأبناء الشهداء إضافة إلى اهتمام  مدرسة أبناء الشهداء بهم  ، و حلا تقول بدنا نعمر سورية ، فنحن أبناءها نفديها بدمنا .

تصوير : لما المحمد

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الوسوم (Tags)

وزارة   ,   الشهداء   ,   السياحة   ,   المدارس   ,   شهر رمضان   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-07-20 07:07:18   لأجلك سورية
تنحني الهامات إجلالا لبطولاتهم ، فقد رخصت أرواحهم مقابل الوطن و تراب الوطن الغالي ، فمن أجل حرية الأرض يقدم الغالي و النفيس
مجد محمد  
  2014-07-20 07:07:13   الوعد
مهما قدمنا لن نفي أبناء الشهداء حقهم ، و وعدا منّا لن تضيع دماءهم و سنواصل السير على خطاهم حتى تعود سورية مشرقة
يائل  
  2014-07-20 07:07:19   الشهادة و الشهداء
الشهداء أكرم من في الدنيا و انبل بني البشر ، فلا شيء يساوي الشهادة ، و يتوجب على الجميع معرفة هذين المفهومين و تقديسهما
براءة  
  2014-07-20 07:07:13   الشكر للسيد وزير السياحة
بالطبع لا ننسى أن نوجه الشكر والتقدير للجهود التي يقدمها السيد وزير لسياحة على دعمه المعنوي و النفسي لهؤلاء الأطفال . فوجوده يمنح الأطفال السعادة و ربما يعوضهم عما فقدوه
وائل  
  2014-07-20 07:07:12   أين الإنسانية
قتلوا الطفولة عندما نادوا بالتغيير ، هل هذا هو مفهومهم ؟؟؟ هل هذا عنوان كرامتهم ؟؟ قتلوا كل ضحكة طفل بريء ، سرقوا كل فرحة عيون و ابتسامة شفاه ، ولّدوا الأسى و الأحزان .. ما ذنب هؤلاء الأطفال ليحرموا من آبائهم ، و تبقى صورهم مجرد ذكرى في أذهان الأطفال
رنيم  
  2014-07-20 07:07:24   تباً !!!!!
تباً لكل من كان له يد في دمار سورية ، في آلامها و أوجاعها ، و ماذا حصدوا مما فعلوا غير التشريد و الحرمان و الأحزان
فادي  
  2014-07-20 07:07:37   لفتة إنسانية
لفتة إنسانية مميزة ، تخبر الأسر برسالة وجودهم و عدم غيابهم ، و مهما قدمنا لهم نعلم أننا لن نستطع أن نعوضهم عما فقدوه إلا أننا قادرون على التخفيف عنهم همومهم و أوجاعهم
جنان  
  2014-07-20 07:07:05   اهتمام و رعاية
أبناء الشهداء أمانة في أعناقنا ، يتوجب علينا رعايتهم و الاهتمام بهم ، توفير ما يحتاجوه ، فهم فقدوا آباءهم ، لذا كلنا سنكون عونا لهم
مجدي  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz